مقالة عن مرض التوحد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٥ ، ٦ سبتمبر ٢٠١٦
مقالة عن مرض التوحد

مرض التوحّد

هو عبارة اضطراب يصيب الأطفال ويؤثّر على الجهاز العصبيّ لديهم محدثاً مشاكل في نموّهم، وتطوّرهم، وتختلف أعراضه من طفل لآخر، ويكون ذلك مقروناً بالعمر الزمنيّ، والمستوى التطوّري للطفل، فيبدأ بالظهور في المراحل الأولى من الطفولة، ويستمرّ إلى مرحلة البلوغ، ويحدث نتيجةً لعدّة أسباب منها: مشاكل وراثيّة جينيّة، أو مشاكل في الولادة، أو التلوث البيئيّ، أو الإهمال الاجتماعيّ، وغيرها.


أعراض مرض التوحّد

  • مشاكل في القدرة على التفاعل الاجتماعي: حيث يصبح الطفل فاقداً لاستخدام لغة الجسد مثل: الحركات، والايماءات، وتعابير الوجه، كما ويفقد أيضاً قدرته على التواصل الجسديّ، فيحاول تجنب النظر إلى والديه بشكل مباشر، ويفتقد قدرته على إنشاء علاقات مع أشخاص في عمر مماثل له، ويفضّل الانعزال، وعدم مشاركة الآخرين بما يقومون به من نشاطات مثل: اللعب، والتنافس، وبذلك يكون بعيداً عن الاندماج والتفاعل الاجتماعي مع الآخرين، ويصبح غير قادر على تبادل الأحاسيس والمشاعر معهم.
  • مشاكل في التواصل اللغوي: حيث يعاني من مشاكل في النمو اللغوي، فيقتصر كلامه على عدد قليل من الكلمات، ويستخدم في كثير من الأحيان بعض ىالكلمات والعبارات التي لا تناسب عمره، ولا تناسب الموقف المستخدمة فيه، ومن الجدير بالذكر أن الطفل وإن كان يملك القدرة على التحدث، فإنّها ستتقلص بشكل تدريجي مع المرض.
  • سلوك متكرر: حيث يعتمد على نمط معين في أمور حياته، ولا يغيره، ويصر على إبقائه بالشكل الذي وضعه فيه مثل: وضع اللعبة بشكل معين، أو ترتيب الأغراض على شكل صفوف، أوأكوام، أو اللعب بلعبة واحدة، أو خلع الملابس بطريقة معيّنة، أو مشاهدة برنامج تلفازيّ واحد، وقد يقوم بتكرار حركات جسديّة معيّنة مثل: عضّ اليد، أو ضرب الرأس، أو اهتزار الجسد، أو رفرفة اليدين، أو تحريك الرأس، وغيرها.


أنواع التوحّد

  • اضطراب ريت: حيث يكون نموّ الطفل، وحجم دماغه طبيعيّ خلال فترة الحمل وبعد ولادته حتّى خمس شهور من عمره، ولكن يصبح دماغه أصغر وأقلّ من الحجم الطبيعيّ في الفترة ما بين خمس شهور إلى أربع سنوات، ويرافقه مشاكل في بعض المهارات، وظهور الكثير من الحركات المتكررة، فيكون الاضطرات في مجال النمو الحركي واللغوي،، والتفاعل الاجتماعي.
  • اضطراب الأطفال المتفشي: ويبدأ بالظهور من عمر سنتين عند الطفل، ويكون الاضطراب في النمو الحركيّ، واللغويّ، بالإضافة إلى فقدان الاندماج الاجتماعيّ، فيفقدها بشكل كامل عند اكتماله لعمر العشر سنوات.
  • الاسبرجر: فيتميّز بقلّة الأعراض الناجمة عن المرض، فبالرغم من حدوث اضطرابات في القدرات الجسدية، إلّا أنّه يمتلك قدرة لغوية جيدة، ولكنه يفتقر إلى وسائل التواصل الاجتماعي مع الآخرين، والاندماج معهم.


كيفية علاج مرض التوحّد

  • علاج تربوي.
  • علاج سلوكي.
  • علاج لغوي ونطقي.
  • علاج دوائي.