من أول من أسلم من الرجال

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٣ ، ٢٤ نوفمبر ٢٠١٨
من أول من أسلم من الرجال

أبو بكر الصدّيق أول من أسلم من الرجال

إنّ الصحابيّ أبو بكر الصدّيق -رضيّ الله عنه- أول من أسلم من الرجال؛[١] وهو عبد الله، بن عثمان، بن عامر، بن كعب، بن سعد، بن تيم، بن مرة، بن كعب، بن لؤي، بن غالب، وكنيته أبو بكر، ويُدعى عثمان بأبي قحافة، وعمل أبو بكر -رضيّ الله عنه- بالتجارة فكان مرةً يُسافر فيها ومرةً لا يُسافر، وكانت التجارة من أهم الأعمال في قبيلة قريش.[٢] وُلِدَ أبو بكر الصدّيق -رضيّ الله عنه- بعد عام الفيل، ولكن اختلف العلماء حول السنة التي وُلِدَ فيها، فيُرجح بعضهم أنّها بعد ثلاث سنوات من عام الفيل، بينما يرى آخرون أنّها بعد سنتين وستة شهور؛ لذلك لم يتمّ الاتفاق على السنة أو عدد الشهور بين العلماء، أمّا وفاته رضي الله عنه فهي فكانت بالثماني البقين من شهر جمادى الآخرة بين فترتي المغرب والعشاء، وتحديداً في ليلة يوم الثلاثاء، وكان عُمره ثلاثة وستين عاماً.[٣]


الصفات

تميز أبو بكر الصدّيق -رضيّ الله عنه- بمجموعة من الصفات، ومنها الوسامة، وغزارة شعر الرأس، وبروز الجبهة، وقلّة شعر الوجه، ونحافة الجسم، أمّا صفاته الخُلُقيّة فهي كثيرة واتفقت حولها كافة الأقوال فكان رضي الله عنه ودوداً، وعُرِفَ عنه التواضع فلم يتكبر على أحدٍ في الجاهليّة أو الإسلام، فكان يُظهر تواضعاً كبيراً قبل وأثناء خلافته، كما كان معروفاً بالسخاء والكرم.[١]


الألقاب

لُقِّبَ أبو بكر الصدّيق -رضيّ الله عنه- بالعديد من الألقاب التي تدلُّ على مكانته، ومن أهمها:[٣]

  • العتيق: هو لقب أطلقه عليه رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- ويستدلُّ على ذلك بقول عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- أنّ أبا بكرٍ رضي الله عنه دخل على رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- فقال (أنت عتيقُ اللهِ من النارِ)،[٤] فيومئذٍ سُمِّي عتيقاً.
  • الصدَّيق: هو لقب أُطلقَ عليه لتصديقه رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- وقد تمّ الإجماع على مسمى الصدّيق، ولازمته صفة الصدق، ويستدلُّ على هذا اللقب بقول عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها: (لما أُسرِيَ بالنبيِّ إلى المسجدِ الأقْصى، أصبح يتحدَّثُ الناسُ بذلك، فارتدَّ ناسٌ ممّن كانوا آمنوا به، وصدَّقوه، وسَعَوْا بذلك إلى أبي بكرٍ، فقالوا: هل لكَ إلى صاحبِك يزعم أنّه أُسرِيَ به الليلةَ إلى بيتِ المقدسِ؟ قال: أو قال ذلك؟ قالوا: نعم، قال: لئن كان قال ذلك لقد صدَقَ، قالوا: أو تُصَدِّقُه أنّه ذهب الليلةَ إلى بيتِ المقدسِ وجاء قبل أن يُصبِحَ؟ قال: نعم إنّي لَأُصَدِّقُه فيما هو أبعدُ من ذلك، أُصَدِّقُه بخبرِ السماءِ في غُدُوِّه أو رَوْحِه، فلذلك سُمِّي أبو بكٍر الصِّديقَ).[٥]
  • الصاحب: هو لقب لقبه به الله تعالى في القرآن الكريم، قال الله تعالى: (إِلّا تَنصُروهُ فَقَد نَصَرَهُ اللَّـهُ إِذ أَخرَجَهُ الَّذينَ كَفَروا ثانِيَ اثنَينِ إِذ هُما فِي الغارِ إِذ يَقولُ لِصاحِبِهِ لا تَحزَن إِنَّ اللَّـهَ مَعَنا..). صدق الله العظيم.[٦]


حياة أبي بكر قبل الإسلام

يعتبر أبو بكر الصديق رضي الله عنه من الأشخاص المشهورين بين أهل قريش، فكان خبيراً بأيام وأنساب العرب، واشتهر بإحسانه وعلمه،[٢] وكان رضي الله عنه خِدناً (صديقاً) وصفيّاً لرسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في الجاهليّة.[٧]


الدعوة إلى الإسلام

ساهم أبو بكر الصدّيق -رضي الله عنه- في دعوة الناس إلى الإسلام؛ ممّا أدّى إلى إسلام العديد من الأشخاص على يديه، مثل أبي عبيدة بن الجراح، وعبد الرحمن بن عوف، والزبير بن العوام، وطلحة بين عبيد الله، وعثمان بن عفان رضي الله عنهم جميعاً، وكان يدعو مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم كفار قريش للإيمان بالإسلام، كما كان من أسبق الناس لجهاد الكفار بالمال والنفس، وأيضاً شارك بالجهاد في القتال؛ من أجل الحرص على استمرار الدعوة الإسلاميّة.[٣]


الخلافة

بعد وفاة رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أصبح أبو بكر الصدّيق -رضيّ الله عنه- خليفة للمسلميّن، وفي قصة خلافته تتعدّد الروايات، ومن أشهرها الرواية التي تُخبر بأنّ الأنصار اجتمعوا من أجل مبايعة سعد بن عُبادة للخلافة، فعندما وصل الخبر إلى أبي بكر ذهب لهم مع عمر بن الخطاب وأبي عبيدة بن الجراح رضي الله عنهم جميعاً، فسألهم أبو بكر عن سبب اجتماعهم فقالوا له منكم أمير ومنا أمير، فأجاب أبو بكر منكم الوزراء ومنا الأمراء، وأخبرهم بكافة الأشياء التي نزلت عن الأنصار وذَكَرها رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وبعد انتهاء الحديث بين أبي بكر وسعد بن عُبادة قام عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقال لأبي بكرٍ أبسط يدك لأبايعك، وبعد هذه البيعة بايع علي بن أبيّ طالب رضي الله عنه والناس في اليوم الآتي أبا بكرٍ البيعة العامة.[٨]


الزوجات والأولاد

تزوّج أبو بكر الصدّيق رضي الله عنه بأربع زوجات هن: أم رومان، وقتلة في الجاهليّة، وحبيبة وأسماء في الإسلام، وأنجب ثلاث بنات وثلاثة بنين، فأولاده هم عبد الله، وعبد الرحمن، ومحمد، أمّا بناته فهن أسماء، وعائشة أم المؤمنين، وأم كلثوم.[٧]


الأحاديث النبويّة عن أبي بكر الصدّيق

وردت العديد من الأحاديث النبويّة الشريفة حول أبي بكر الصدّيق، ومنها:

  • عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: (مَنْ جَرَّ ثَوْبَهُ خُيَلَاءَ، لم ينظُرِ اللهُ إليه يومَ القيامةِ. فقال أبو بكرٍ: إنَّ أحدَ شِقَّيْ ثوبي يَسْتَرْخِي، إلّا أنّ أتعاهدَ ذلكَ منه؟ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: إنكَ لَنْ تَصْنَعَ ذلِكَ خُيَلاءً).[٩]
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: (من أصبح منكم اليومَ صائمًا؟ قال أبو بكرٍ رضي اللهُ عنه: أنا. قال: فمن تبع منكم اليومَ جنازةً؟ قال أبو بكرٍ رضي اللهُ عنه: أنا. قال فمَن أطعم منكم اليومَ مسكينًا؟ قال أبو بكرٍ رضي اللهُ عنه: أنا. قال: فمن عاد منكم اليومَ مريضًا؟ قال أبو بكرٍ رضيَ اللهُ عنه: أنا. فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: ما اجتمَعْنَ في امرئٍ، إلا دخل الجنَّةَ).[١٠]


المراجع

  1. ^ أ ب عباس محمود العقاد (2009)، عبقرية الصديق، عَمّان - الأردن: وزارة الثقافة الأردنية - مشروع مكتبة الأسرة، صفحة 31، 32، 73. بتصرّف.
  2. ^ أ ب محمد بن قاسم، أبو بكر الصديق أفضل الصحابة وأحقهم بالخلافة - بحث ملخص عن منهاج السُنة النبوية لشيخ الإسلام ابن تيمية، صفحة 14، 15. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت محمد محمد، الروض الأنيق في سيرة أبي بكر الصديق، صفحة 5، 6، 7، 16، 175. بتصرّف.
  4. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 3679، حكم المحدث صحيح.
  5. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 306، حكم المحدث: متواتر.
  6. سورة التوبة، آية: 40.
  7. ^ أ ب علي الطنطاوي (1986م)، أبو بكر الصديق (الطبعة الثالثة)، جدة - السعودية: دار المنارة للنشر والتوزيع، صفحة 65، 253، 255، 257، 259، 260، 262، 266. بتصرّف.
  8. قطب محمد (1990)، السياسة المالية لأبي بكر الصديق، مصر: الهيئة المصرية العامة للكتاب، صفحة 16، 17. بتصرّف.
  9. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 3665، حكم المحدث صحيح.
  10. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1028، حكم المحدث صحيح.