من أي سن تبدأ الدورة الشهرية

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥٢ ، ٤ يوليو ٢٠١٧
من أي سن تبدأ الدورة الشهرية

الدورة الشهرية

يعتبر الحيض أو الدورة الشهرية أحد أهم التغيرات التي تحدث عند مرحلة البلوغ للأناث، حيث تأتي مرة في الشهر مع وجود تباين طبيعي من امرأة لأخرى في حدوثها، فهناك نساء تأتي لديهن كلّ ثمانية وعشرين يوماً، بينما تقل المدة عند أخريات لتكون كلّ اثنين وعشرين يوماً، وقد تزيد لتصل إلى ثلاثة وثلاثين يوماً، وهذا التباين يرجع لوجود الفرق في الاستعداد الجسمي والهرمون بين النساء.


من أي سن تبدأ الدورة الشهرية

إنّ متوسط عمر الفتيات عند حدوث الدورة الشهرية يبدأ من سن الحادي عشر إلى الرابعة عشر، لكن يبقى هناك اختلاف في موعد حصولها من فتاة إلى أخرى، فهناك فتيات تأتي لديهن في سن التاسعة من العمر، بينما تتأخر أخريات ليصلن لسن السادسة عشر، وهذا التباين يعود لعوامل وراثية، وبيئية، وفسيولوجية.


كيف تأتي الدورة الشهرية

بعد البلوغ تؤثر الغدة النخامية في المبيض، وبالتالي يبدأ المبيض بإفراز بيضة كلّ شهر تنتقل عبر قناة فالوب كلّ شهر باتجاه الرحم، لتنمو في بطانة الرحم، فإن كانت هذه البويضة ملقحة فإنّها ستنقسم ثمّ ستلتصق بالغشاء الداخلي للرحم، لتتغذى منه وتنمو وتصبح جنيناً، أما إذا كانت البويضة غير ملقحة فعندها يصبح الغشاء الداخلي للرحم غير ضروري، فيأخذ بالذوبان ويخرج دم الحيض لمدة تترواح من ثلاثة إلى سبعة أيام لكن تختلف مدتها من فتاة إلى أخرى.


أسباب تأخر الدورة الشهرية

  • الأسباب العضوية الناجمة عن تكيس المبيض، أو ارتفاع هرمون الحليب.
  • الأسباب الوظيفية التي تحدث بدون وجود سبب واضح، إنّما يكون هناك سبب هرموني غير ملموس يؤثر في المبيض، كأن يكون بسبب القلق أو التوتر، أو الخوف، أو الضغوطات النفسية.


أعراض الدورة الشهرية

  • الآلام تترواح من متوسطة إلى شديدة في منطقة أسفل البطن، والركبتين، والخاصرتين.
  • الصداع، وتقلب المزاج، والعصبية.
  • الشعور بالبرد الشديد، مع وجود تقلصات شديدة في أسفل البطن.
  • التعب عام.


طرق تخفيف آلام الدورة الشهرية

  • تجنب تناول المشروبات الغازية والتي تحتوي على نسب عالية من الكافيين مما يؤدي إلى زيادة تقلصات البطن وتفاقم الألم.
  • شرب كميات كبيرة من الماء لأنّ هذا يخفف آلام الدورة.
  • ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة كالمشي؛ لأنّ هذا يساعد على تخفيف ألم التقلصات عند الحائض.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف الطبيعية، كالفواكه، والخضار، والأطعمة التي تحتوي على مضادات أكسدة طبيعية كالقرفة، والشمر، والكرز، والسلمون.
  • تجنب أكل الأطعمة الدسمة ذات المحتوى الدهني الكبير؛ لأنّها تساعد على زيادة ألم البطن في تلك الفترة.
  • المواظبة على عمل كمادات ساخنة على البطن والظهر.