من عجائب قصص القرآن

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٩ ، ٤ يناير ٢٠١٩
من عجائب قصص القرآن

قصة أصحاب الكهف

هم عدد من الفتية الذي آمنوا بالله تعالى، فهداهم إلى طريق الرشاد، ولكن قومهم كانوا يعبدون الأصنام، ويدافعون عنها، ويؤذون كلّ من لا يعبدونها، فخاف هؤلاء الفتية الفتنة، فخرجوا من القرية وتوجهوا إلى الكهف، واصطحبوا معهم كلبهم، وحدثت هناك المعجزة الإلهية، بأن جعلهم الله تعالوا ينامون، واستمروا على ذلك مدة قدرها ثلاث مئة سنة وتسعًا، ثم بعثهم الله بعد هذه السنوات فاستيقظوا من سباتهم، ولكنهم لم يدركوا كم لبثوا في الكهف، وحين عادوا إلى القرية كان الملك الظالم قد هلك، وأتى رجل صالح مكانه، وآمن أهل القرية، واستيقنت قلوبهم بعد أن رأوا قدرة الله على إحياء الموتى، ثم أخذ الله سبحانه أرواح الفتية.[١]


ولادة عيسى عليه السلام

بشّر الله سبحانه مريم بنت عمران، وهي امرأة تقية عابدة، بواسطة جبريل عليه السلام، أنه سيهب لها غلامًا، وأخبرها بتشريفه وتأييده بالمعجزات، والله سبحانه يخلق ما يشاء كيفما يشاء، فقد خلق عيسى عليه السلام بلا أب، وقد وردت كيفية ولادته في القرآن الكريم ببيان شافٍ، وقد نفخ جبريل في درع مريم بعد أن استلمت لقضاء الله، وساق إليها الله سبحانه الطعام والشراب، أمرها بعدم الكلام مع أحد، وبعد أن وضعت عيسى وأتت بها قومه، استنكروا ذلك واستعظموه، فأشارت إلى مولودها فأخبرهم وأجابهم أنه عبد الله ونبيه.[٢]


عُزير

هو رجل صالح، ولم يرد أنه نبي، مرّ عًزير على قرية خاوية خَرِبة، يقال أنها بيت المقدس بعد أن دمرها بختنصر، وقتل سكانها، وأصبحت خاوية لا يسكنها أحد، فحين مرّ بها توقف وفكّر في مآلها، ولما رأى من دمارها ودثورها استبعد أن تعود لما كانت عليه، فأماته الله تعالى مئة سنة، وحين بعثه كانت القرية قد تعمرت، وكثر سكانها، ورجعت بنو اسرائيل إليها، وسأله الله تعالى بواسطة الملك: (قَالَ كَمْ لَبِثْتَ).[٣]فأجابه أنه لبث يومًا أو بعضه، فقال تعالى: (قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَىٰ طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ ۖ وَانظُرْ إِلَىٰ حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ).[٤]فجعل الله دليلًا على قدرته أن طعام عزير وشرابه لم يتغير، وأن حماره قد صار عظمًا، ثم أحياه الله، بأن كساه لحمًا وعصبًا وجلدًا وعروقًا.[٥]


المراجع

  1. "أصحاب الكهف "، طريق الإسلام ، 21-2-2015، اطّلع عليه بتاريخ 7-11-2018. بتصرف.
  2. "نبذة عن نبي الله عيسى عليه السلام"، الإسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 7-11-2018. بتصرّف.
  3. سورة البقرة، آية: 259.
  4. سورة البقرة، آية: 259.
  5. "قصة عزير عليه السلام"، الإسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 7-11-2018. بتصرّف.