موضوع عن الإخلاص

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٠ ، ١٢ سبتمبر ٢٠١٨
موضوع عن الإخلاص

الإخلاص

أمر الله -تعالى- بالتحلّي بالأخلاق الحسنة، كما بعث رسوله محمد -صلّى الله عليه وسلّم- ليدعو إلى مكارم الأخلاق، ومن أعظم هذه الأخلاق وأساسها توحيد الله تعالى، والإخلاص له في كلّ الأقوال والأعمال،[١] والإخلاص لله هو أن يكون هدف العبد وقصده من خلال أعماله وأقواله رضا الله، وألّا يشرك معه أحداً، وأن يبتعد عن الرياء، والسُمعة، والشهرة، ومدح الناس، فيكون عمله خالصاً لوجه الله تعالى؛ رغبةً بالأجر والثواب العظيم يوم القيامة، والتوفيق في الحياة الدنيا،[٢] حيث قال الله تعالى: (وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ)،[٣]والإخلاص هو من الأعمال القلبيّة؛ حيث إنّ مكانه القلب، فبما أنّ محلّه القلب فهو بين العبد وربّه، متعلّقٌ بما يفعل العبد فلا يُمكن للناس قياس مدى إخلاص عبدٍ ما، بل هو أمر ذاتيّ بالعبد خاصٌ به، والإخلاص لا يتعلّق بعملٍ معيّنٍ، بل يشمل جميع الأقوال والأعمال.[٤]


الوسائل المعينة على الإخلاص

على الإنسان أن يكون عمله وقوله خالصاً لله تعالى، بعيداً عن الرياء، وحتى يتحقّق إخلاص العبد في أقواله وأعماله عليه أن يسلك بعض السُبل لتحقيق ذلك، ومن الوسائل التي تساعد الإنسان على تحقيق الإخلاص:[٥]


إخلاص النية

إخلاص النية أمرٌعظيمٌ، فليس من السهل معرفة إن كانت نية الإنسان في عمله خالصةً أم لا، فهي تحتاج لمتابعةٍ حثيثةٍ، وعملٍ دؤوبٍ من قِبل الإنسان، فعلى الإنسان قبل كلّ عملٍ يقوم به، وقبل كلّ قولٍ يصدر منه أن يضع نيّته محلّ المراقبة، ليتأكّد من خلوّها من الشوائب، وما يعكّر صفوها.


عدم التأثر بكلام الناس

حيث إنّ طبيعة أيّ عملٍ يقوم به أيّ إنسانٍ في الدنيا يعقبه مدحٌ أو ذمّ، والنفس البشرية جُبلت على حبّ المدح الموجّه إليها، والاستياء من الذم، حيث إنّ النفس تشعر بالفرح، والرضا، والسعادة، والسرور بمجرّد مدحٍ قُدّم إليها، أمّا بالاستماع إلى الذمّ فتشعر بثبوطٍ في همّتها، فعلى الإنسان كي يحقّق الإخلاص في أعماله وأقواله ألّا يجعل كلام الناس، ومدحهم وذمّهم هو الأساس في القيام بالأفعال، أو التحدّث بالأقوال.


الابتعاد عن الكبر والغرور

على الإنسان أن يقوم بالانتباه لنفسه في لحظات اطّلاع الناس على ما يفعل أو يقول، ثمّ ثنائهم عليه، فعليه أن يكون حريصاً ألّا ينتابه غرورٌ وكبرٌ في نفسه، وأن يسارع في حمد الله تعالى، وشكره على توفيقه، فلولا الله -تعالى- لما نجح هذا العمل، وعليه ألّا يجزع ولا يخاف.


الصبر والتحمل

على المسلم أن يكون صابراً خلال عمله؛ ليحقّق الإخلاص فيه، وذلك بالصبر على كلّ ما يُعينه في طلبه للعلم، وعلى رزقه الذي يُجنيه من عمله حتى لو كان قليلاً، وعلى الناس الذين يخالطونه في عمله.[٦]


قصد رضا الله والفوز بجنته

وذلك بأن يكون همّ الإنسان أولاً وآخراً ابتغاء رضا الله، ويقصد في عمله وقوله الفوز بالآخرة، وبجنّات النعيم، وأن يبتعد عن التفكير في الدنيا ومتعها، بل يتجّه نحو الآخرة ونعيمها.[٦]


إدراك أهمية الإخلاص

على المسلم أن يدرك فضل وأهمية أن تكون أعماله وأقواله خالصةً لله تعالى، وأنّ الإخلاص شرطٌ لقبول الأعمال، وأن يستشعر معنى الإخلاص في حياته.[٧]


كيفيّة تجاوز الصّعوبة في الإخلاص

قد يظهر أمام الإنسان بعض المعيقات في إخلاصه لأعماله وأقواله، وفيما يأتي بعض الوسائل التي تُعين الإنسان على تجاوز الصعوبة في الإخلاص:[٨]

  • أن يجاهد نفسه بتذكيرها بأنّ الإخلاص أمرٌ من الله -تعالى- للعبد في أقواله وأفعاله، وأن يبتعد عن الرياء قدر المستطاع؛ لأنّه خطرٌ يهدّد إخلاصه، وخطرٌ يُحبط عمله.
  • أن يتحلّى بالتواضع مع الناس، ولا يستعلي عليهم بالعمل الذي قام به، ولا يغترّ بنجاحه، فالإنسان لا يعلم هل عمله مقبول أم لا.
  • أن يتوجّه إلى الله بالدعاء في كلّ الأوقات، مع الإلحاح به، خاصّةً في حالة قيامه بعملٍ ما، بأن يتقبلّه الله، ويُعينه على القيام به على أكمل وجهٍ، حيث قال الله تعالى: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ).[٩]
  • أن يبقى الإنسان متذكرّاً أنّ الله -تعالى- عالمٌ بكلّ شيءٍ، لا تخفى عليه خافيةٌ، يعلم ما تكنّه الأنفس.


ثمار الإخلاص

إذا اتّبع المسلم الوسائل التي تُعينه على أن يكون مُخلصاً في عمله وقوله، وسعى ليحقّق الإخلاص فهذا يعود عليه بالنفع والإيجابيّة من خلال الثمار التي سيُجنيها بسبب إخلاصه، ومن ثمار الإخلاص:

  • إنّ الإنسان الصادق المُخلص ينال من الأجر العظيم الكثير، ويغفر الله له ذنوبه، ويُضاعف له حسناته، فإنّ عمله أيضاً يُعظم ويكبر بمجرّد إخلاصه فيه.[١٠][١١]
  • إنّ الإنسان الذي يُخلص ويسعى ليكون من المخلصين لله؛ فإنّه يكون بحفظ الله ورعايته، وذلك بأنّ الله -تعالى- يُبعد عنه الشياطين،[١١] حيث قال الله تعالى:(قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ*إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ).[١٢]
  • الإنسان الذي يبتغي بأعماله وأقواله وجه الله تعالى؛ ينال شفاعة الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- يوم القيامة،[١٣] حيث قال الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: (أسْعدُ الناسِ بِشفاعَتِي يومَ القِيامةِ مَنْ قال: لا إلهَ إلَّا اللهُ خالِصاً مُخلِصاً من قلْبِهِ).[١٤]
  • الإنسان الذي يجعل نيّته في أحواله كلّها لله تعالى؛ يفرّج الله عنه همومه، ويرزقه الراحة والسكينة، وينفّس عنه كُربه، وييّسر له أموره.[١٥]


المراجع

  1. "الأخلاق الإسلامية"، www.binbaz.com، اطّلع عليه بتاريخ 10-9-2018.بتصرف
  2. الشيخ عبد اللطيف بدر (3-12-2016)، "الإخلاص لله عز وجل"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 10-9-2018.
  3. سورة البينة، آية: 5.
  4. أ.صالح الشامي (4-12-2017)، "موضوع عن الإخلاص"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 10-9-2018.بتصرف
  5. د.ياسر بكار (19-5-2007)، "كيف أجعل نيتي و أعمالي خالصة لله؟"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 10-9-2018.بتصرف
  6. ^ أ ب حسام الكيلاني، "إخلاص النية في طلب العلم."، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 10-9-2018.بتصرف
  7. أ.إبراهيم عبد الفضيل (13-7-2008)، "الإخلاص"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 10-9-2018.بتصرف
  8. د.عبد الله الأهدل (25-8-2005)، "صعوبة الإخلاص وما يعين عليها"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 10-9-2018.بتصرف
  9. سورة البقرة، آية: 186.
  10. د.طالب الكثيري (17-11-2015)، "الإخلاص سبيل الخلاص (خطبة)"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 12-9-2018.بتصرف
  11. ^ أ ب خالد الشهري (10-12-2016)، "الإخلاص (خطبة)"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 12-9-2018.بتصرف
  12. سورة ص، آية: 82-83.
  13. د.قذلة القحطاني، "الإخلاص"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 12-9-2018.بتصرف
  14. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 967 ، صحيح.
  15. أمير المدري، "مع الإخلاص والمخلصين"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 12-9-2018.بتصرف