نصائح لمرضى الربو

د.محمدحسن طراونة اخصائي صدرية

تدقيق المحتوى د.محمدحسن طراونة اخصائي صدرية، - كتابة
آخر تحديث: ١١:٠٨ ، ١٧ يناير ٢٠٢١

نصائح لمرضى الربو

نصائح لمرضى الربو

بعد تشخيص الفرد بالإصابة بالربو أو حساسية الصدر، أو الأزمة الصدرية (بالإنجليزية: Asthma)، لابدّ للطبيب من تعليم المصاب كيفية السيطرة على الحالة الصحّية وإدارتها، إذ يتمكّن معظم المصابين من ممارسة حياتهم بشكل طبيعيّ في حال الالتزام بالتعليمات، وينطوي ذلك على وضع خطة علاجية مناسبة للمصاب يتم فيها بيان الأدوية المناسبة التي يمكن استخدامها لتجنّب أعراض الربو أو التخلّص منها وذلك بحسب الحالة؛ فقد تتباين أعراض الربو باختلاف وقت حدوثها، وإنّ المتابعة بشكل مستمر عند الطبيب مهمة جداً للاطمئنان على الوضع الصحي للمصاب ومدى السيطرة على المرض، حيث توجد العديد من النصائح التي يوصى باتّباعها لضمان الحفاظ على صحة المصاب والسيطرة على أعراض الربو؛ كالابتعاد عن المحفزات واتباع نظام حياة صحي وغيرها ممّا سيتم بيانه في المقال بالتفصيل.[١][٢]


اتباع خطّة الطبيب

في الحقيقة إنّ أفضل طريقة للسيطرة على مرض الربو وإدراته هي العمل بشكل مشترك مع مقدّم الرعاية الصحية لإيجاد خطة تناسب حالة المصاب، بما يضمن خفض فرصة حدوث النوبات، وتقليل أيام الانقطاع عن العمل أو الدراسة، وزيارات المستشفى، إضافة إلى الحد من استخدام الأدوية المسكنة، حيث تقع على عاتق الطبيب مسؤولية تزويد المصاب بكافّة المعلومات اللازمة من أجل ذلك، بما فيها:[٣][٤]

  • المعلومات المتعلّقة بالأدوية الواجب استخدامها؛ والتي من ضمنها الأدوية الوقائية (بالإنجليزية: Preventive medications) التي يجب أخذها بحسب ما وصف الطبيب، وبشكل منتظم حتى لو شعر المصاب بالتحسّن، مع التنبيه على عدم تغيير المصاب للأدوية المستخدمة إلا باستشارة الطبيب.
  • الإرشادات الموصى بها عند زيادة الأعراض سوءًا أو حدوث نوبة ربو (بالإنجليزية: Asthma attack)، بما في ذلك أوقات زيادة الجرعة الدوائية، وكيفية القيام بذلك، إضافة إلى الحالات التي تستلزم طلب العون الطبي.


إجراء الفحوصات الدورية

يجب أن يخضع مريض الربو للعديد من الفحوصات الدورية للكشف عن كفاءة الرئتين وتدفق الهواء فيهما، وكذلك تقييم مدى إدارة المرض والسيطرة عليه، بما في ذلك مدى كفاءة الأدوية المستخدمة، وما إذا كان هناك حاجة لتعديل جرعتها أو تغييرها كليًّا،[١] لذا فقد يقترح الطبيب استخدام مقياس ذروة الجريان أو مقياس ذروة التدفق (بالإنجليزية: Peak Flow Meter)؛[٥] الذي يمثّل مقياسًا لمدى قدرة الرئتين على إخراج الهواء، وقد يُوصى باستخدامه على مدار عدة أسابيع صباحًا ومساءً قبل استخدام البخاخ الموصى به، وتكمن آليته بالنفخ في أنبوبي بلاستيكيّ يحوي مؤشّرًا يتحرك مقدارًا معينًا من الدرجات بحسب شدّة النفخ، بحيث يشير النفخ بشدة والحصول على قراءات مرتفعة إلى سلامة إدارة الربو، وحقيقةً تختلف القراءات التي يتم الحصول عليها من فرد لآخر؛ إذ يعتمد ذلك على عوامل مختلفة كعمر المريض، وجنسه، وطوله.[٣]


الاستخدام الصحيح لأدوية الربو

تجدر الإشارة إلى أهمية أخذ أدوية الربو الموصوفة في الوقت المناسب وبطريقة صحيحة، مع العلم أنّ أدوية الربو يمكن أن تحسّن من الأعراض الظاهرة على المصاب إلّا أنّها لا تُعالِج المرض، وتوجد العديد من الإرشادات التي قد تساعد المصاب على الالتزام بهذه الأدوية، بحيث وبيانها فيما يأتي:[٦]

  • عمل جدول يوضح نوع الأدوية الموصوفة ووقت استخدامها.
  • ربط مواعيد أخذ الدواء بالعادات اليومية كتناوله قبل الأكل أو بعده، أو عند تنظيف الأسنان في الصباح أو المساء.
  • وضع منبه للتذكير بمواعيد أخذ الأدوية.
  • استخدام علبة الأدوية الأسبوعية المقسّمة إلى خانات يومية تتضمن خانات لأوقات متفرقة من اليوم.
  • مراجعة مقدم الرعاية الصحية في حال المعاناة من أعراض جانبية مزعجة أو عند الشك بأنّ طريقة أخذ الدواء المتبعة خاطئة، حيث يمكنهم تعليم المصاب الطريقة الصحيحة لأخذ الأدوية في أوقاتها المناسبة، أو يمكن إعادة معايرة جرعة الدواء في حالات أخرى.
  • طلب المساعدة من الأهل أو الأصدقاء لتنظيم ما سبق.


تجنب محفزات الربو

هناك العديد من الأمور التي يمكن من خلالها السيطرة على مرض الربو وإدارته، بما فيها تجنّب التعرّض لمحفزات الربو، ومن أجل ذلك يُوصى باتباع الإرشادات التالية:[٧]

  • استخدام مكيف الهواء؛ الذي يلعب دورًا في تقليل كمية حبوب اللقاح المحمولة في الهواء، إضافة إلى تقليل الرطوبة الداخلية، وخفض إمكانية التعرض لعث الغبار (بالإنجليزية: Dust mites)، وفي حال عدم توفره فإنه ينصح بإغلاق النوافذ خلال موسم حبوب اللقاح.
  • تعقيم الأثاث والفراش باستمرار، الأمر الذي قد يقلل من كمية الغبار المتواجدة بالمنزل، والتي قد تزيد من أعراض الربو سوءًا خلال الليل، حيث يمكن تغليف الوسائد والأغطية والفراش بأغطية تحمي من الغبار، ويمكن استخدام الستائر القابلة للغسل،
  • الحفاظ على رطوبة معتدلة داخل المنزل، يفضل اخبار الطبيب في حال كانت المنطقة التي يعيش فيها المصاب بالربو رطبة، لاستخدام جهاز مزيل للرطوبة (بالإنجليزية: Dehumidifier).[٨]
  • إزالة العفن المتواجد في الأماكن الرطبة من المنزل خاصة الحمامات والمطبخ أو حول المنزل، والتخلص من الأوراق المتعفنة أو حطب الوقود الرطب في الحديقة.[٨]
  • مسح وتكنيس المنزل بانتظام مرة أو مرتين بالأسبوع وارتداء الكمامة أثناء القيام بذلك أو في حال التواجد في مكان التنظيف، أو توكيل المهمة لفرد آخر سليم، ويوصى باستخدام كيسين عند تفريغ المكنسة الكهربائية، كما يفضل امتلاك مكنسة تحتوي على مرشحات أو فلاتر هواء عالية الكفاءة (HEPA filters) (بالإنجليزية: High efficiency particulate air filter ) لتبقي الهواء نظيفًا.[٨][٩]
  • تغطية الأنف والفم في الأجواء الخارجية الباردة، وارتداء غطاء للوجه إذا كانت حالة المريض تسوء عند التعرض للهواء البارد أو الجافّ.[٨]
  • تجنب الإصابة بالعدوى كالإنفلونزا، التي قد تزيد من خطورة الإصابة بهجمات الربو، لذلك يوصى بأخذ المطعوم المضاد للإنفلونزا بشكل سنوي.[١]
  • تجنب بعض أنواع الأدوية؛ إذ إن بعض المصابين بالربو من النوع الحاد قد يتأثّرون من بعض الأدوية كآثار جانبية للأسبرين، وقد يسبب لهم مشاكل خطيرة في الجهاز التنفسي، لذا يجب إخبار الطبيب بجميع أنواع الأدوية التي يتناولها المصاب.[١]
  • تجنب بعض الأطعمة أو المواد الكيميائية المضافة للأطعمة.[١]


إجراء تغييرات في نمط الحياة

قد تساعد عناية مريض الربو بنفسه على السيطرة على الأعراض، وسيتم بيان ذلك بشيء من التفصيل فيما يأتي:[١٠]


ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

يوصى المصاب بالربو بممارسة التمارين الرياضية المناسبة بانتظام بعد استشارة الطبيب،[١][١٠] فقد يفيد ذلك في تقوية الرئتين والقلب، مما قد يساعد على تخفيف أعراض الربو، إضافة إلى أنّه يساهم في الحفاظ على الوزن، ويقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب، وله عدة فوائد نفسية، ويجدر ذكر أنّ استخدام علاج الربو يمكن أن يمنع نوبات الربو ويتحكم في الأعراض أثناء ممارسة التمارين الرياضية. وأحيانًا ينطوي على الرغبة بممارسة الرياضة إجراء بعض التعديلات وتغيير وتيرة الحياة، كتجنب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق في الصباح الباكر، حين تكون حبوب اللقاح في أوجها، إضافة إلى ارتداء الكمامة أثناء التمارين في حال كان الجو باردًا من أجل تدفئة النفس. وحقيقةً هناك بعض التمارين التي يقل احتمال تسببها بظهور أعراض الربو، كالسباحة، والمشي، والحَرْكَلَةُ، وركوب الدراجة بتمهّل، إضافة إلى الرياضات التي تمارَس لمدة قصيرة كرياضة كرة القدم، وكرة السلة، والركض، وهنا يجدر ذكر أنّ هناك رياضيون مصابون بالربو ممّن فازوا بالعديد من الميداليات الأولومبية.[١٠][١١]


الحفاظ على الوزن الصحي

قد تؤدي زيادة الوزن لدىمرضى الربو إلى زيادة أعراض الربو سوءًا، وتزيد من خطورة ظهور مشاكل صحية أخرى، لذا فإنّهم يوصون بالمحافظة على وزن صحي.[١٠]


السيطرة على مشاكل المعدة

من المهم جداً التحدث إلى الطبيب في حال الشعور باستمرار بوجود حرقة المعدة وتواصلها، يمكن اللجوء لعلاجات للارتجاع المعدي المريئي لتتحسن أعراض الربو من جديد.[١٠] قد يتسبب ارتداد الحمض الذي يسبب حرقة المعدة (بالإنجليزية: Heartburn) في حدوث أضرار في الممرات الهوائية للرئتين وبذلك تزداد أعراض الربو سوءًا، ولابدّ من إعلام الطبيب في حال المعاناة من حرقة متكرّرة أو مستمرّة في المعدة ليصف العلاج المناسب؛ إذ إنّ السيطرة على الارتجاع المعديّ المريئي (بالإنجليزية: Gastroesophageal reflux disease) واختصارًا GERD وحرقة المعدة تسهم تباعًا في السيطرة على الربو.


التغذية الجيدة

تجدر الإشارة إلى أهمية التغذية السليمة للأفراد؛ خاصة من يعانون من الأمراض المزمنة، لأنّ عدم الحصول على العناصر الغذائية اللازمة قد يجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، ويصعّب عليه مهمة مكافحة الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي وغالبًا ما تحفز نوبات الربو، وفي الحقيقة لا يوجد نمط غذائي معين للمصابين بالربو، لكن يوصى بتناول الكثير من الفواكه والخضروات على اختلاف أنواعها بسبب عدم وجود علاقة أكيدة لتأثيرٍ أكيدٍ لأيّ منها على الربو، وكذلك الحال بالنسبة للأطعمة المحتوية على أحماض أوميغا 3 الدهنية الموجودة في الأسماك؛ مثل السلمون والتونة والسردين، وبعض المصادر النباتية؛ مثل بذور الكتان، ومن جانب آخر يوصى بالامتناع عن تناول مصادر أحماض أوميغا 6 الدهنية والدهون التقابلية كالسمن والأطعمة المعالجة، قد يؤدي إلى ازدياد الربو والحالات الصحية الخطيرة الأخرى مثل أمراض القلب سوءًا.[١٢]


الإقلاع عن التدخين

لا يجب أن يمارس التدخين في حالة الإصابة بالربو على الإطلاق، حيث يؤثر التدخين في شدة أعراض الربو، من السعال وزيادة المخاط والصفير، إضافة إلى زيادة احتمالية الإصابة بالنفاخ الرئوي (بالإنجليزية: Emphysema)، وسرطان الرئة (بالإنجليزية: Lung cancer) ، وسرطان الحنجرة (بالإنجليزية: Throat cancer)، وأمراض أخرى كارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب (بالإنجليزية: Heart disease)، والتقرحات، ومرض دواعم السن (بالإنجليزية: Gum disease)، وغيرها، لذا يوصى المدخّن بمراجعة الطبيب وسؤاله حول الخيارات الممكن استخدامها للإقلاع عنه التدخين، وفي الواقع إن الإقلاع عن التدخين قد يزيد من مدة الحياة، ويقلل من الأدوية المستخدمة للسيطرة على الربو، ومن الجدير بالذكر أن الأدوية الجديدة للإقلاع عن التدخين قد تكون فعالة أكثر بمرتين أو ثلاث مرات من علكة النيكوتين، لكنها تحتاج لوصفة طبية.[١٣]


السيطرة على التوتر

يوصى بتعلم تقنيات التنفس والاسترخاء فقد تساعد على التخفيف من أعراض الربو، وفي حال وجود مشاكل نفسية كالاكتئاب (بالإنجليزية: Depression) أو القلق (بالإنجليزية: Anxiety) أو نوبات الهلع (بالإنجليزية: Panic attacks) فيوصى بمراجعة أخصائي الصحة النفسية.[١]


الحصول على نوم جيّد

يوصى بمحاولة حصول مرضى الربو على نوم جيد، بحيث يمكن توفير عادات صحية للتمكن من النوم بسهولة، كالذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في أوقات معينة يوميًّا، واتباع روتين هادئ وقت النوم، والحفاظ على غرفة نوم باردة ومظلمة، على الرغم أنه قد يصعب ذلك في بعض الأحيان يصعب عليهم ذلك.[١]


الحصول على المطاعيم الضرورية

قد تسوء حالة الأشخاص المصابين بالربو الشديد في حال تعرضهم للإصابة بعدوى معينة، كالبرد أو الإنفلونزا؛ لأنّ الممرات الهوائية قد تصبح أكثر ضيقًا فتزداد صعوبة التنفس، ولتجنّب حدوث ذلك من البداية فإنّه يوصى بأخذ لقاح الإنفلونزا السنوي وأي لقاحات أخرى يَنصح بها الطبيب مثل لقاح المكورة الرئوية (بالإنجليزية: Pneumococcal vaccine) لعلاج الالتهاب الرئوي (بالإنجليزية: Pneumonia).[١٤]


نصائح لمرضى الربو خلال فصل الشتاء والسفر

إنّ الجو البارد سبب شائع لتحفيز ظهور أعراض الربو، وهذه بعض النصائح للسيطرة على الربو خلال فصل الشتاء أو أثناء السفر:[٢]

  • حمل البخاخ طوال الوقت، واستخدامه كما وصف الطبيب، واستشارته في حال الحاجة لاستخدام البخاخ أكثر من المعتاد من أجل النظر في ذلك.
  • الحفاظ على الجسم دافئًا وجافًا، حيث يمكن تدفئة الهواء الداخل للجسم عن طريق التنفس باستخدام الأنف بدلاً من الفم، كما يمكن وضع

وشاح حول الأنف والفم بشكل غير محكم من أجل ذلك، ومن جانب آخر يمكن استخدام القفازات، والقبعة، المظلية للحصول على الدفء وإبقاء الجسم جافًّا.

  • أخذ بعض الاحتياطات في حالات السفر؛ بما في ذلك التأكد من وجود كمية كافية من الأدوية، وإبقاء البخاخ في متناول اليد.
  • زيارة الطبيب قبل السفر لمراجعة الخطة الخاصة بالسيطرة على الربو.


نصائح للحوامل المصابات بالربو

في الحقيقة إن الإصابة بالربو لا تؤثر على فرص حدوث الحمل، فالغالبية العظمى من المصابات بالربو يمكنهن الحمل بشكل طبيعي. وبشكل عام أغلب الأدوية والبخاخات تعتبر آمنة خلال فترة الحمل والرضاعة، لذا فغالبًا ما تستمر الحامل على العلاجات التي كانت تستخدمها قبل الحمل، ومع ذلك يفضل التحدث للطبيب عند حدوث الحمل أو التخطيط المسبق له وذلك لأن أعراض الربو قد تسوء لدى بعض الحوامل خلال فترة حملهنّ، مع أنّها قد تتحسّن لدى بعض آخر، كما قد تحتاج العلاجات للمراجعة بشكل دوري، لأنّ الربو غير المسيطر عليه قد يزيد من فرصة الإصابة بما قبل تسمم الحمل (بالإنجليزية: Pre-eclampsia)، والولادة المُبكرة (بالإنجليزية: Premature birth) وقد يلزم أخذ احتياطات إضافية خلال عملية الولادة قد تكون بالغة الأهمية لمنع حدوث هجمة ربو مع العلم أنّ حدوثها آنذاك نادرٌ.[٢]


في الواقع إن عناية الأم بنفسها في فترة الحمل هي أفضل طريقة للعناية بالطفل وذلك عن طريق الالتزام بزيارة طبيب الولادة بانتظام، وسؤال عن كافة الأسئلة أو الاستفسارات المتعلقة بالحالة، وتناول الأدوية الموصوفة كما يجب،[١٥] إذ إن السيطرة الجيدة على الربو هي المفتاح الرئيسي لنجاح الحمل، وللتقليل من التأثير على الجنين قبل الولادة يجب الالتزام بما يأتي:[١٦]

  • اتباع خطة معينة لعلاج الربو، والتعاون مع الطبيب لإيجاد الأدوية الصحيحة والجرعات المناسبة للحصول على أفضل النتائج.
  • تحديد محفزات الربو التي تؤثر في الحامل، وكتابتها في المذكرة الشخصية، وإيجاد طريقة لتجنّب التعرض لها قدر الإمكان.
  • طلب رعاية منسّقة، والتأكد أن طبيب الربو ومختص رعاية الحمل يعملون على تنسيق أمور حالتك الصحية.


نصائح لطلاب المدارس المصابين بالربو

في المدارس، يحتاج الأهل والكادر المدرسي إلى العمل والتعاون معًا للسيطرة على أعراض الربو لدى الطلاب المصابين به، فغالبًا ما يعاني هؤلاء الطلاب من ظهور أعراض الربو أثناء تواجدهم في المدرسة، لذا لابدّ من إعلام الكادر التدريسيّ بحالة الطالب المصاب من أجل ضمان تلقيهم الاهتمام المناسب والتأكد من دراية الكادر بكيفية التعامل مع هذه الحالات، حتى لو كان الطالبيعاني من حالة خفيفة من الربو أو كان لا يحتاج إلى تناول الأدوية عند وجوده في المدرسة.[١٧]


فيديو أضرار بخاخ الربو

قد يشعرك بتحسنٍ لحظي، لكن حتماً كأي دواء له آثار جانبية:


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Asthma-Living With", www.nhlbi.nih.gov,18-09-2014، Retrieved 14-07-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Living with -Asthma", www.nhs.uk,19-02-2018، Retrieved 14-07-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Living with Asthma", www.hse.ie, Retrieved 18-07-2020. Edited.
  4. "Living with asthma", www.healthdirect.gov.au, Retrieved 25-08-2020. Edited.
  5. "WHAT TO EXPECT IF YOU HAVE ASTHMA", www.asthma.ca, Retrieved 18-07-2020. Edited.
  6. "Understand Your Asthma Medication", www.lung.org,23-06-2020، Retrieved 01-08-2020. Edited.
  7. "Asthma", www.mayoclinic.org,04-06-2020، Retrieved 01-08-2020.
  8. ^ أ ب ت ث "Asthma", ww.drugs.com,04-06-2020، Retrieved 01-08-2020. Edited.
  9. Madeline R. Vann, MPH (14-09-2017), "10 Ways to Cope With Asthma More Effectively"، www.everydayhealth.com, Retrieved 01-08-2020. Edited.
  10. ^ أ ب ت ث ج "Asthma", www.nchmd.org,06-04-2020، Retrieved 22-07-2020. Edited.
  11. Pat Bass, MD (31-12-2019), "Living With Asthma"، www.verywellhealth.com, Retrieved 01-08-2020. Edited.
  12. Nayana Ambardekar, MD (24-06-2020), "Asthma and Diet"، www.webmd.com, Retrieved 01-08-2020. Edited.
  13. Carol DerSarkissian (08-02-2020), "Asthma, Anxiety, and Stress"، www.webmd.com, Retrieved 22-07-2020. Edited.
  14. Susan Fishman (11-02-2020), "7 Tips for Living With Severe Asthma"، www.healthgrades.com, Retrieved 01-08-2020. Edited.
  15. "Pregnancy week by week", www.mayoclinic.org,22-04-2020، Retrieved 22-07-2020. Edited.
  16. Kecia Gaither, MD, MPH (22-05-2019), "Asthma and Pregnancy: Is Albuterol Safe?"، www.webmd.com, Retrieved 22-07-2020. Edited.
  17. "ASTHMA AT SCHOOL", www.asthma.ca, Retrieved 18-. Edited.
443 مشاهدة