وسائل تعليمية لطلاب صعوبات التعلم

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٤١ ، ٢٩ أغسطس ٢٠١٦
وسائل تعليمية لطلاب صعوبات التعلم

صعوبات التعلم

تُعرف صعوبات التعلّم بأنّها المشاكل والتحدّيات التي يواجهها الأطفال خلال عملية التعلم؛ حيثُ يظهرون صعوبات في واحدة أو أكثر من عمليات الفهم، والتفكير، والإدراك، والانتباه، والقراءة، والكتابة، والنطق أو إجراء العمليّات الحسابية، ويكون المصابون بصعوبات التعلّم مصابين عادةً إمّا بإعاقاتٍ عقليّة أو بأمراض السمع والبصر والمضطربين انفعالياً.


تؤثّر صعوبات التعلّم على حياة الشخص بشكل كبير؛ فهي تؤثر على الطريقة التي يمكن أن يتعلم من خلالها الشخص وكيفيّة تلقّيه للمعلومات وتواصله مع الناس، ويخطئ بعض الناس في ظن أنّ صعوبات التعلم تتعلق في المدرسة وحسب، لأنها تتعلق في كل مجالات الحياة فقد تؤثر في المهارات الدراسية الأساسية مثل: تعلم القراءة، والكتابة، والحساب، وقد تؤثّر في تعلّم المهارات الحياتيّة مثل تنظيم الوقت وتنمية الذاكرة والتنظيم.


تمييز الأشخاص المصابين بصعوبات التعلم

يخطئ الكثير من الناس والأهل في تشخيص حالة صعوبة التعلم، فيظن البعض أنّ الشخص لديه صعوبات تعلّم بينما يعاني إمّا من بطء التعلّم أو التأخر دراسياً بسبب عدم وجود دافع، وفيما يلي بعض المجالات التي يمكننا من خلالها تمييز صعوبات التعلم عن غيرها من الحالات:

  • التحصيل الدراسي: الشخص الذي لديه صعوبات تعلّم سيُعاني من صعوبة في المواد الدراسيّة التي تحتوي على المهارات الأساسية للتعلم مثل الرياضيات، والإملاء، والقراءة، بينما يُعاني من لديه بطء تعلّم في جميع المواد من عدم وجود قدرة استيعابية، ويُعاني من لديه تأخّر دراسي من انخفاض في جميع المواد مع وجود إهمال واضح.
  • معامل الذكاء: يمتلك الأشخاص ذوي صعوبات التعلم معامل ذكاءٍ عاديّ أي 90 فما فوق، أمّا من يعانون من بطء التعلم فيكون معامل الذكاء لديهم يتراوح بين 70 و84.
  • سبب التدنّي في التحصيل الدراسي: يعود سبب التدنّي في التحصيل الدراسي لدى صعوبات التعلم إلى اضطراب في العمليّات الذهنية مثل التركيز، والإدراك، والانتباه، والذاكرة، أمّا لدى الأشخاص الّذين يُعانون من بطء التعلّم فهو بسببب انخفاض معدّل الذكاء لديهم.


علامات صعوبات التعلم

يظهر الأشخاص الذين يُعانون من صعوبات التعلّم بعض الأعراض والتي تختلف حسب العمر، ومن هذه الأعراض:


قبل أربع سنوات

  • صعوبة في نطق الكلمات.
  • عدم القدرة على الالتزام بالنغمة أثناء الغناء أو النشيد.
  • مشكلة في تعلم الحروف والأرقام والألوان وأيام الأسبوع.
  • عدم القدرة على فهم الاتجاهات.
  • الصعوبة في التعامل مع الأزرار، وربط الحذاء، وإمساك القلم أو الطباشير.


من عمر أربع إلى تسع سنوات

  • صعوبة الربط بين الحرف وطريقة نطقه وربط الأحرف مع بعضها لتشكيل كلمة.
  • الخلط بين الكلمات وعدم تمييزها.
  • صعوبة تعلم أساسيات الحساب مثل الجمع والطرح.
  • عدم القدرة على تذكّر ترتيب أجزاء اليوم وصعوبة قراءة الساعة.
  • البطء في تعلم المهارات الجديدة.


من عمر تسع سنوات إلى خمسة عشرَ عاماً

  • الخط الرديء.
  • عدم القدرة على النقاش والتّعبيرعن الأفكار.
  • صعوب الإجابة عن الأسئلة التي تحتاج إلى الكتابة وصعوبة في قراءة النصوص وإجراء العمليّات الحسابية.


وسائل تعليمية لطلاب صعوبات التعلم

  • التركيز على إيصال المعلومة وتعليم المهارة من خلال التفاعل، وجعل الطالب يُشارك في العمليّة التعليمية.
  • ربط المعلومات بأشياء حسية، فمثلاً ربط الأحرف بأشياء موجودة في البيئة، فيمكن إخبار الطالب أنّ حرف الكاف يمثل الكرسي الذي يجلس عليه.
  • استخدام الصور والمكعّبات والمجسّمات، وهذا الأمر يساعد الطالب على تذكّر المعلومة.
  • استخدام ألوان مختلفة ومتعدّدة في الطباشير.