يارب اشفي امي

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٨ ، ٢٥ أبريل ٢٠٢٠
يارب اشفي امي

الدعاء للأم

حثّ الله -عز وجل- عباده على الدعاء للوالدين، فقال سبحانه وتعالى: (وَاخفِض لَهُما جَناحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحمَةِ وَقُل رَبِّ ارحَمهُما كَما رَبَّياني صَغيرًا)،[١] فحريٌ على الإنسان أن يحرص على الدعاء لأمّه وأبيه كثيراً؛ لفضلهما الكبير عليه، فيدعو لهما بالخير الذي ينفعهما في حياتهما وبعد مماتهما، قال سبحانه وتعالى: (وَقَضى رَبُّكَ أَلّا تَعبُدوا إِلّا إِيّاهُ وَبِالوالِدَينِ إِحسانًا)،[٢][٣][٤] والدعاء من أوجب الواجبات وأهمّها على الابن يجاه أمّه، فما أجمل أن يحرص كل ابن على تذكّر أمه بالدعاء لها دائماً، وفي سجوده، وفي يوم الجمعة، وفي حجّه وعمرته، وفي غيرها من أوقات استجابة الدعاء، فيدعو لها بالرحمة، والعافية، والشفاء من كل مرض، ودخول الجنة، وحسن الخاتمة، والرزق الحسن، وكل الخير.[٥]


أدعية الشفاء

ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- العديد من الأدعية التي تُقال للمريض ليشفيه الله يإذنه تعالى، ومن هذه الأدعية ما يأتي:

  • الدعاء بقول: (أسألُ اللهَ العظيمَ ربَّ العرشِ العظيمِ أنْ يَشفيَكَ).[٦]
  • الدعاء بقول: (بسمِ اللهِ أرقيكَ من كلِّ شيٍء يُؤذيكَ من شرِّ كل نفسٍ أو عينِ حاسدٍ اللهُ يشفيكَ بسمِ اللهِ أَرْقِيكَ).[٧]
  • (بسمِ اللَّهِ الَّذي لا يضرُّ معَ اسمِهِ شيءٌ في الأرضِ ولَا في السَّماءِ، وَهوَ السَّميعُ العليمُ ثلاثَ مرَّاتٍ).[٨]
  • الدعاء بقول: (أعوذُ بكلماتِ اللهِ التاماتِ التي لا يُجاوزُهنَّ برٌّ ولا فاجرٌ من شرِّ ما خلق وذرأَ وبرأَ ومن شرِّ ما ينزلُ من السماءِ ومن شرِّ ما يعرجُ فيها ومن شرِّ ما ذرأ في الأرضِ ومن شرِّ ما يخرجُ منها ومن شرِّ فتَنِ الليلِ والنهارِ ومن شرِّ كلِّ طارقٍ إلّا طارقاً يطرقُ بخيرٍ يا رحمنُ).[٩]
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل شكا إليه ألم في بدنه: (ضَعْ يدَك على الَّذي تأْلَمُ مِن جسدِك وقُلْ: بسمِ اللهِ ثلاثًا، وقُلْ: أعوذُ باللهِ وقدرتِه مِن شرِّ ما أجِدُ وأُحاذِرُ سبعَ مرَّاتٍ).[١٠]
  • كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عندما يزور المريض، يدعو له فيقول: (أَذْهِبِ البَاسَ، رَبَّ النَّاسِ، وَاشْفِ أَنْتَ الشَّافِي، لا شِفَاءَ إلَّا شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَمًا).[١١]
  • كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول للمريض: (بسْمِ اللَّهِ، تُرْبَةُ أرْضِنَا، برِيقَةِ بَعْضِنَا، يُشْفَى سَقِيمُنَا، بإذْنِ رَبِّنَا).[١٢]
  • كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول للمريض: (لا بَأْسَ، طَهُورٌ إنْ شَاءَ اللَّهُ).[١٣]
  • (ربَّنا اللهُ الذي في السَّماءِ، تقدَّس اسمُك، أمرُك في السَّماءِ والأرضِ كما رحمتُك في السَّماءِ، فاجعلْ رحمتَكَ في الأرضِ، اغفرْ لنا حُوبَنا وخطايانا، أنت ربُّ الطَّيِّبينَ، أنزِلْ رحمةً وشفاءً من شفائِك على هذا الوجعِ فيبرأُ).[١٤]
  • يسنّ وضع اليد على موضع الوجع والدّعاء بقول: (بسم اللهِ، أعوذُ بعزَّةِ اللهِ وقدرتِه من شرِّ ما أجِدُ من وجعي هذا).[١٥]
  • (اللهمَّ عافِني في بدني، اللهمَّ عافِني في سمعي، اللهمَّ عافِني في بصري).[١٦]


آيات وأدعية للشفاء من القرآن

إن القرآن الكريم كلّه خير وبركة، قال الله سبحانه: (وَنُنَزِّلُ مِنَ القُرآنِ ما هُوَ شِفاءٌ وَرَحمَةٌ لِلمُؤمِنينَ)،[١٧] وفيما يأتي بيان أهم أدعية وآيات الشفاء في القرآن الكريم:

  • قراءة سورة الفاتحة على المريض، قال تعالى: (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ* الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ* الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ* مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ* إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ* اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ* صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ).[١٨]
  • آية الكرسي: (اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ).[١٩]
  • أواخر سورة البقرة: (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ* لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ).[٢٠]
  • سورة الإخلاص: (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ* اللَّهُ الصَّمَدُ* لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ* وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ).[٢١]
  • سورة الفلق: (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ* مِن شَرِّ مَا خَلَقَ* وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ* وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ* وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ).[٢٢]
  • سورة الناس: (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ* مَلِكِ النَّاسِ* إِلَٰهِ النَّاسِ* مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ* الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ* مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ).[٢٣]
  • قوله تعالى: (وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ).[٢٤]
  • قوله تعالى: (أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ).[٢٥]


المراجع

  1. سورة الإسراء، آية: 24.
  2. سورة الإيراء، آية: 23.
  3. "فضل وثمار الدعاء والاستغفار للوالدين"، www.islamweb.net، 10-8-2015، اطّلع عليه بتاريخ 25-4-2020. بتصرّف.
  4. عبد العزيز الضبيعي (5-3-2019)، "بر الأم في الإسلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 25-4-2020. بتصرّف.
  5. سامي المسيطير، "مقترحات وأفكار في "بر الوالدين""، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 25-4-2020. بتصرّف.
  6. رواه أحمد شاكر، في مسند أحمد، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 4/13، إسناده صحيح.
  7. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 2186، صحيح.
  8. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن عثمان بن عفان، الصفحة أو الرقم: 3388، حسن صحيح.
  9. رواه ابن باز، في مجموع فتاوى ابن باز، عن عبد الرحمن بن خنبش، الصفحة أو الرقم: 318/4، إسناده صحيح.
  10. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج صحيح ابن حبان، عن عثمان بن أبي العاص الثقفي، الصفحة أو الرقم: 2967، إسناده صحيح على شرط مسلم.
  11. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 2191، صحيح.
  12. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 5745، صحيح.
  13. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 3616، صحيح.
  14. رواه ابن حجر العسقلاني، في تخريج مشكاة المصابيح، عن أبي الدرداء، الصفحة أو الرقم: 2/164، حسن.
  15. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 446، صحيح.
  16. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن فيع بن الحارث الثقفي، الصفحة أو الرقم: 1504، صحيح.
  17. سورة الإسراء، آية: 82.
  18. سورة الفاتحة، آية: 1-7.
  19. سورة البقرة، آية: 255.
  20. سورة البقرة، آية: 285-286.
  21. سورة الإخلاص، آية: 1-4.
  22. سورة الفلق، آية: 1-5.
  23. سورة الناس، آية: 1-6.
  24. سورة الشعراء، آية: 80.
  25. سورة الأنبياء، آية: 83.
1386 مشاهدة