5 أرقام صحية تنقذ حياتك

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٢٤ ، ١٣ ديسمبر ٢٠١٧
5 أرقام صحية تنقذ حياتك

الصحة

تم تعريف الصحّة في عام 1948م من قبل منظمة الصحةّ العالمية بأنّها حالة من الرفاهية الجسدية والعقلية والاجتماعية الكاملة، وليست مجرد غياب المرض أو العجز، ثمّ عدّلت هذا التعريف في العام 1986م ليتمّ اعتبار الصحّة مورداً للحياة اليومية، وليست هدفاً للمعيشة، حيث أنّ الصحة مفهوم إيجابي يركز على الموارد الاجتماعية والشخصية، بالإضافة إلى القدرات البدنية. وفي الآونة الأخيرة، قام الباحثون بتعريف الصحة على أنّها قدرة الجسم على التكيّف مع التهديدات والعقبات الجديدة، وقد استندوا في ذلك على فكرة أن العلم الحديث قد زاد بشكل كبير من وعي الناس بالأمراض، وطبيعتها، وكيفيّة التعامل معها. وبكل الأحوال فإن اتّباع نظام حياة صحّي هو أفضل طريقة للحفاظ على الصحّة البدنيّة والنفسيّة، حيث لا يجب انتظار حدوث المرض حتى يبدأ المرء باتخاذ الأنماط الصحيّة السليمة في حياته، فالصحّة تتأثّر بخياراتنا اليوميّة، ويمتد تأثيرها إلى العمر بأكمله، إذ أنّ الحفاظ عليها عمليّة طويلة تعزّز شعور المرء بالراحة الفكريّة، والعاطفيّة، والروحيّة، والاجتماعيّة على حد سواء، فحين يشعر المرء بالعافية تتضاعف إمكانيّاته وتتعظّم قدراته.[١]


5 أرقام مهمّة للحفاظ على الصحّة

يعيش الناس في هذا العصر حياة ممتلئة بالأرقام، فلا يكاد يمرّ يوم دون استخدامهم للأرقام والمؤشرات؛ سواء على المستوى الشخصي أو العام، وعلى جميع الأصعدة، ولكنّ الأمر مختلف في مجال الصحّة؛ فرغم أنّه جزء من الحياة، إلّا أنّ البعض يجهلون الأرقام التي بإمكانها إنقاذ حياتهم. وهذه الأرقام مهمّة لأنّها تدل على الحالة الصحيّة للجسم، وتفسّر حدوث الأعراض المرضيّة، والتي بمراقبتها وضبطها يمكن الحفاظ على الصحّة، وتفادي الكثير من الأمراض، وبالتالي إنقاذ الحياة.[٢]


80\120ملم زئبق معدل الضغط الطبيعي في الجسم

يعتبر هذا الرقم هو الرقم المثالي لمعدل الضغط الطبيعي في الجسم، ويُفضّل قياسه بشكل دوريّ. ويُعرَّف ضغط الدم بأنّه الضغط الذي يشكله الدم على الجدران الداخلية للشرايين التي يتدفّق فيها، وذلك نتيجة لانقباض وانبساط القلب. ويتم قياس ضغط الدم من خلال قراءتين: العلوية؛ وتُعرَف بضغط الدم الانقباضي، والذي يُمثّل الضغط الناتج عن مقاومة جدران الشرايين لتدفّق الدم فيها أثناء خفقان القلب، وأمّا السُفليّة فتعبّر عن ضغط الدم الانبساطي، والذي يُمثّل الضغط في فترة امتلاء القلب بالدم بين النبضات.[٢]

وتالياً نُدرج قراءات ضغط الدم بوحدة ملم زئبق (بالإنجليزية mmHg) ودلالاتها:[٣]
قراءة ضغط الدم الدلالة
120/80 ضغط طبيعي
120/80 - 139/89 مرحلة ما قبل التشخيص بضغط الدم
140/90 - 159-99 التشخيص بضغط الدم (المرحلة الأولى)
160/100 أو أكثر التشخيص بضغط الدم (المرحلة الثانية)

وللوقاية من ارتفاع قراءة ضغط الدم يُفضل اتباع النصائح الآتية:[٤]

  • خفض كميّة الملح التي يتم تناولها.
  • عدم شرب الكحول.
  • مراقبة ضغط الدم.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة.
  • تناول غذاء متوازن.
  • الحفاظ على وزن صحّي.


101.6 و88.9 سم قياس محيط الخصر

يعتبر هذا الرقم هو الرقم المناسب لقياس محيط الخصر، ففي حال كان قياس محيط الخصر 88.9 سم أو أكثر بالنسبة للسيدات، و101.6 سم أو أكثر بالنسبة للرجال، فهذا يعني تزايد خطورة الإصابة بأمراض القلب، والسكّري، والتعرّض للمشاكل في عملية البناء والهدم في الجسم، وارتفاع ضغط الدم، وزيادة قراءات الكوليسترول.[٢]

ومن المهم معرفة أنّ قياس محيط الخصر أمر سهل يمكن القيام به بشكل شخصي، كأن يقوم الشخص بإحاطة منطقة وسط الخصر بشريط أو خيط غير مرن، وبعدها يأخذ قياس هذا الشريط عن طريق المتر.[٢]


18.5-25 كغم/ م2 مؤشر كتلة الجسم

يدل هذا الرقم على مؤشر كتلة الجسم (بالإنجليزية: Body Mass Index - BMI)، ويعبّر عن ناتج قسمة وزن الشخص على مربّع طوله. وتؤدّي زيادة الوزن إلى مشاكل صحيّة عديدة كارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستويات الكوليسترول، والسكري، كما أن الوزن الزائد يضغط على عضلة القلب مما يشكّل عبئاً على القلب أثناء أداء وظائفه، ولهذا يعتبر هذا المؤشر أداة مفيدة لتحديد المشاكل المتعلّقة بالوزن.[٣]
القراءة الدلالة
أقل من 18.5 أقل من الوزن الطبيعي
18.5 - 25 وزن طبيعي
26 - 30 زيادة في الوزن
أكثر من 30 سُمنة


200ملغ/ ديسيلتر نسبة الكوليسترول المفيد

هذا الرقم يمثّل القراءة المثالية لنسبة الكوليسترول المفيد في الجسم، فهنالك عدّة أنواع للكوليسترول ولا يُعد جميعها ضارّاً، فهو يعتبر من أنواع الدهون (بالإنجليزية: Fat) والتي هي الأخرى من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، ولذلك يُسمى التحليل الخاص بإيجاد الكوليسترول: تحليل الدهون في الدم؛ إذ يتم قياس الكوليسترول عالي الكثافة (بالأإنجليزية: HDL)، ومنخفض الكثافة (بالإنجليزية: LDL)، وثلاثي الغليسيريد (بالإنجليزية: Triglycerides)، والتي تُمثِّل معاً مستوى الدهون في الجسم (بالإنجليزية: Lipid profile)، وفي الجدول الآتي توضيحٌ لهذه القراءات بوحدة ملغ/ ديسليتر (بالإنجليزية mg/dL) ودلالاتها:[٢]

النوع القراءة الطبيعية
الكوليسترول الكلي 200
الكوليسترول النافع HDL 50 أو أكثر للنساء

40 أو أكثر للرجال

الكوليسترول الضار LDL 100 أوأقل
ثلاثي الغليسرايد أقل من 150


أقل من 6% معدل الهيموغلوبين السكّري التراكمي

إن معدل الهيموغلوبين السكّري التراكمي (بالإنجليزية: HbA1c) الطبيعي لدى الأشخاص الذين لا يعانون من السكّري يكون أقل من 6%، أمّا بالنسبة لمرضى السكّري فالمعدل الطبيعي يجب أن يكون أقل من 7%،[٥] وأمّا بالنسبة للقراءات التي يمكن إجراؤها من خلال الأجهزة البسيطة لقياس نسبة السكّر في الدم لمعرفة القراءة اليومية عند عدم تناول الطعام أو الصيام (بالإنجليزية fasting blood glucose)، فيمكن تقسيم دلالات هذه القراءات حسب الجدول الآتي:[٢]

القراءة الدلالة
أقل من 100 طبيعي
100 - 125 مرحلة ما قبل التشخيص بالسكّري
126 أو أكثر التشخيص بالسكّري


العوامل التي تؤثّر في الصحّة

هنالك العديد من العوامل النفسية والجسدية التي تؤثّر في صحّة الإنسان، ولقد تمّ تصنيف هذه العوامل إلى ثلاثة أقسام:[١]

  • البيئة الاجتماعية والاقتصادية: كالدخل الشهري، وطبيعة الوضع الاجتماعي والتعليمي للمجتمع، والأسرة، والفرد.
  • البيئة المادية: كحالة المنطقة التي يعيش فيها الشخص، ووضع المناطق المجاورة لها، كما تشمل البيئة الماديّة معدّلات تلوّث البيئة التي يعيش فيها الإنسان، أو احتواءها على الجراثيم (كالطفيليات).
  • الخصائص الوراثية والسلوكية للشخص: بما في ذلك الجينات التي يولد الإنسان وهو يحملها، ونمط الحياة الذي يختاره، والعلاقات التي يكوّنها مع العائلة أو الأصدقاء.
وبالرجوع إلى منظمة الصحّة العالميّة (بالإنجليزية: WHO) فإنه كلّما تحسّن الوضع الاقتصادي والمكانة الاجتماعية للأفراد ازدادت فرص تمتّعهم بالصحّة، والتعليم، والحصول على العناية الصحيّة المناسبة. وعلى الصعيد الآخر فإنّ الأفراد ذوي الدخل المحدود هم أكثر عرضة لحدوث التوتّر والقلق المُتعلَّق بظروف الحياة اليوميّة؛ فمواجهة الصعوبات المالية، والاضطرابات الزوجية، والبطالة، تزيد من خطر المعاناة من مشاكل صحيّة. وهكذا فقد وضّحت المنظّمة أن الأشخاص الذين يعيشون في الدول المتقدّمة والذين يحصلون على رعاية صحيّة شاملة يزيد متوسّط العمر المتوقّع لهم عن الأشخاص الذين يعيشون في الدول النامية.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Christian Nordqvist (31-7-2017), "Health: What does good health really mean?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 8-12-2017. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Gina Shaw, "Key Numbers for Heart Health"، www.webmd.com, Retrieved 8-12-2017. Edited.
  3. ^ أ ب "Know your numbers for a healthy heart", www.health24.com,2-2-2015، Retrieved 8-12-2017. Edited.
  4. Krisha McCoy (2-12-2016), "6 Ways to Prevent Hypertension"، www.everydayhealth.com, Retrieved 8-12-2017. Edited.
  5. "Know Your Health Numbers", http://www.heart.org,6-11-2017، Retrieved 8-12-2017. Edited.