أسباب الإسهال عند الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٩ ، ١٣ ديسمبر ٢٠١٥
أسباب الإسهال عند الأطفال

الإسهال

يُصاب الأطفال بالإسهالِ بين الحين والآخر، ويُمكن تَعريف الإسهال بشكلٍ عامّ على أنَّهُ خروج البُراز الرخو والسَّائل بمُعدّل ثلاث مرَّاتٍ في اليومِ أو أكثر، ويوصف الإسهال بأنَّهُ حاد في حالِ استمّرت المُشكلة ليومٍ أو يومين قبل أنْ تنتهي، أمّا في حالِ استمّرت المُشكلة لأكثر من يومين فهذا قد يُشير إلى وجودِ مُشكلةٍ أكبر لدى الإنسان، وإذا ما استمّرت لأربعةِ أسابيع على الأقلّ فهذا يعني أنَّ الإنسان يُعاني من إسهالٍ مُزمن، وبالتالي يُعاني من مرضٍ مُزمن، ويُمكن أنْ تكونَ الأعراض في حالةِ الإسهال المُزمن مُستمرّةً، أو مُتقطّعة.


أسباب الإسهال عند الأطفال

العدوى

يُمكن أنْ تتَسبّبَ بعض الفيروسات كالروتافيروس Rotavirus، والبكتيريا كالسالمونيلا Salmonella، وفي بعض الأحيان الطُفيليّات كالجيارديا Giardia بحدوثِ الإسهال، ولكنْ تُعتبّر الفيروسات المُسبّب الأكثر شيوعاً للإسهال بالنسبةِ للأطفال، وتتضمّن الأعراض النَّاتجة عن العدوى الفيروسيّة إضافةً إلى الإسهال حدوث التَّقيؤ، وألمٍ في البطن، والصُّداع، وارتفاع درجةِ الحرارة.


بعض الأدوية

يُمكن أنْ تَتسبّب بعض الأدوية في حدوثِ الإسهال لدى مُختلف الأعمار كالمُليّنات، والمُضادّات الحيويّة، وهُنا لا بُدَّ من إعطاءِ الطّفل كميّاتٍ كافية من السَّوائل لتعويض عن ما فقده، وفي حالِ كان السَّبب هو المُضادّ الحيويّ لا بُدَّ من الاستمرارِ في العلاج، وإخبار الطَّبيب بحدوثِ الإسهال للطفل، وقد ينص الطَّبيب بتقليل الجُرعة، أو تعديل الحمية الغذائيّة، أو إعطاء الطّفل البروبيوتك Probiotic الَّذي يُساعد في نموّ البكتيريا الصديقة الَّتي ماتت بفعلِ المُضاد، أو قد ينصح الطَّبيب بتغيير المُضادّ الحيويّ.


التَّسمُّم بالطَّعام

تظهر أعراض التَّسمُّم بشكلٍ سريع، وهي تَتَضمّن التَّقيؤ مع حدوثِ الإسهال، وتستمرّ لمُدَّةِ أربعٍ وعشرين ساعة، ويجب الحرص على تزويد الطّفل بالسَّوائل خلال تلك الفترة، واستشارة الطَّبيب.


بعض الحالات المرضيّة

مثل القولون العصبيّ Irritable Bowel Disease، ومرض كرون Crohn's Disease، وحساسيّة الطَّعام، ومرض سيلياك Celiac Disease، ومن المُهم التوجّه إلى الطَّبيب في حالِ عدم معرفة السَّبب الرئيسيّ لحدوثِ الإسهال.


الجفاف والإسهال

يُعتبَر الجفاف من علاماتِ الإسهال الأكثر قلقاً، وهو يظهر بشكلٍ كبير في حالات الإسهال المتوسّطة، والقويّة، ولكن لا يُؤدي الإسهال البسيط إلى فُقدان السَّوائل بشكلٍ كبيرٍ أو مُقلق، ويُمكن أنْ يؤدي الجفاف إلى حدوثِ اختلاجات، وتلفٍ في الدّماغ، وكما قد يؤدي إلى الوفاة؛ ولذلك لا بُدَّ من التَّنبُّه إلى حدوث الجفاف لمُعالجتهِ بسُرعة، والَّذهاب إلى الطَّبيب، وفيما يلي أعراض الجفاف:

  • الإصابة بالدوخة، والدُّوَار.
  • الشعور بأنَّ الفمّ جاف، ودبق.
  • عدم خروج البول، أو خروجه بكميّاتٍ قليلة، أو تغيُّر لونه إلى اللَّون الأصفر الدَّاكن.
  • عدم خروج الدموع عند البُكاء، أو خروجها بكميّاتٍ قليلة.
  • تكون البشرة جافّة، وباردة.
  • فُقدان الطَّاقة.