أسباب الاستفراغ عند الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ٢٢:٣٨ ، ٢٨ يونيو ٢٠٢٠
أسباب الاستفراغ عند الأطفال

الاستفراغ عند الأطفال

ينتج القيء أو التقيُّؤ أو كما هو معروف باسم الاستفراغ (بالإنجليزية: Vomiting) بسبب تقلُّصات قويَّة تحدث في المعدة تطرد معها جزءاً كبيراً من بقايا الطعام الموجود بالمعدة باتجاه المريء، ليخرج من الجسم عن طريق الفم أو الأنف، وهذه حالة طبيعة تحدث للرُّضَّع أو الأطفال من حين لآخر ولا تدلُّ على وجود مشكلة ما عادةً، إذ لا يستمرُّ في أغلب الحالات لمدَّة تزيد عن يوم أو يومين قبل أن يختفي من تلقاء نفسه، وتتمثَّل خطورة التقيُّؤ في فقد الطفل للكثير من السوائل وإصابته بالجفاف،[١][٢] وفي سياق الحديث ينبغي التفريق بين التقيُّؤ والغثيان (بالإنجليزية: Nausea)، إذ يُعرَف الغثيان على أنَّه شعور بشيء ما في المعدة وأنَّ المريض على وشك التقيُّؤ، قد يرافقه تقيُّؤ فعلي في بعض الحالات،[٣] ولكن يجب التنبيه على ضرورة معرفة الأوقات التي لا بدَّ حينها من طلب المساعدة الطبيَّة في حال عدم تحسُّن الطفل، وذلك بالرغم من أنَّ معظم حالات الأطفال المصابين بالغثيان والتقيُّؤ تميل إلى التحسُّن دون علاج.[٤]


أسباب التقيؤ عند الأطفال

ينتج التقيُّؤ من ردِّ فعل منعكس نتيجة تحفيز مركز التقيُّؤ في الدماغ ليُسبِّب انقباض عضلات البطن والحجاب الحاجز بقوَّة أثناء استرخاء المعدة، ويحفَّز هذا المركز بطرق عدَّة يمكن ذكرها فيما يأتي:[٥]

  • تحفيز الأعصاب الموجودة في المعدة والأمعاء نتيجة تهيُّج أو تورُّم القناة الهضميَّة الناتج عن وجود عدوى أو انسداد.
  • وجود مواد كيميائيَّة في الدم، مثل الأدوية.
  • التعرُّض لأحد المحفِّزات النفسيَّة، مثل: بعض المشاهد أو الروائح المزعجة.
  • التحفيز من الأذن الوسطى كما يحدث في التقيُّؤ المرافق لدوار الحركة (بالإنجليزية: Motion sickness).


التهاب المعدة والأمعاء

يحدث التقيُّؤ عند الأطفال في أغلب الحالات عند الإصابة بالتهاب المعدة والأمعاء (بالإنجليزية: Gastroenteritis) أو ما يعرف باسم إنفلونزا المعدة (بالإنجليزية: Stomach flu) الناتج عن الإصابة بالعدوى، والتي تكون بسبب فيروسات شائعة يتم التعامل معها بشكل يومي، ويعدّ فيروس الروتا (بالإنجليزية: Rotavirus) والنوروفيروس (بالإنجليزية: Norovirus) من أكثر الفيروسات المسبِّبة للإصابة بهذه الحالة، فيما قد تُسبِّب بعض أنواع من البكتيريا الإصابة بها، مثل بكتيريا الإشريكيَّة القولونيَّة أو كما تُعرَف باسم إي كولاي (بالإنجليزية: E. coli) أو بكتيريا السالمونيلا (بالإنجليزية: Salmonella)، وإلى جانب التقيُّؤ يُسبِّب هذا الالتهاب أعراضاً أخرى تبدأ بالظهور بعد مضي 12-48 ساعة من الإصابة بالفيروس، وتضمُّ هذه الأعراض الغثيان وألم البطن والإسهال، ويتميَّز هذا الالتهاب بأنَّه لا يستمرُّ لمدَّة طويلة في العادة ويشكِّل إزعاجاً أكثر من كونه خطراً، إذ يبدأ الطفل بالتحسُّن خلال 1-3 أيام،[٦][٧] ومن الجدير بالذكر أنَّ النوروفيروس قد يُسبِّب ارتفاعاً طفيفاً في درجة الحرارة في بعض الحالات، فيما قد لا يُسبِّب ذلك في حالات أخرى، وهو مُعدٍ وغالباً ما ينتقل للطفل بثلاثة طرق، وهي:[٧]

  • التواصل مع شخص حامل للفيروس.
  • تناول طعام ملوَّث بالفيروس.
  • لمس الفم أو الأنف دون غسل اليدين بعد لمس أسطح ملوَّثة بالفيروس.


حساسية الطعام

تظهر الأعراض المصاحبة لحساسيَّة الطعام على الطفل مباشرة بعد تناوله لأنواع معينة من الأطعمة، أي خلال دقائق أو ساعات، وتتضمَّن هذه الأعراض الغثيان والتقيُّؤ وظهور الطفح الجلدي، ومن الجدير بالذكر أنَّ بعض حالات الحساسيَّة الشديدة قد تكون مميتة في حال عدم تداركها بسرعة، لذلك يجب طلب المساعدة الطبيَّة الطارئة على الفور عند معاناة الطفل من ضيق في التنفُّس أو ملاحظة وجود انتفاخ في فمه أو حلقه، وتتضمَّن الأغذية الشائعة المسبِّبة لحساسيَّة الطعام: الحليب، والبيض، والأسماك، والمأكولات البحريَّة، والفول السوداني، والسمسم، والمكسرات، والصويا، والقمح.[٨][٩]


التهاب الزائدة الدودية وأنواع أخرى من العدوى

من المفترض أن يتوقَّف التقيُّؤ غير المصحوب بإسهال لدى الطفل بعد مضي 24 ساعة، ولكن يجدر البدء بالتفكير بوجود مشكلة صحيَّة جدِّية في حال طالت المدَّة عن ذلك، مثل الإصابة بعدوى في الكلى، ومرض السكَّري، والتهاب الزائدة الدوديَّة (بالإنجليزية: Appendicitis)، وما يحدث عند الإصابة بالتهاب الزائدة الدوديَّة هو بروز جراب يشبه الإصبع من القولون يُسبِّب ألماً في البطن يبدأ بالمنطقة السفلى من يمين البطن، وفي معظم الحالات يبدأ الألم في منطقة ما حول السُّرة ثم ينتقل إلى أسفل يمين البطن، وتزداد حدَّة هذا الألم مع الوقت وتفاقم الالتهاب، ومن الأعراض الأخرى المرافقة لالتهاب الزائدة الدوديَّة الشعور بالغثيان والتقيُّؤ، وبالرغم من إمكانيَّة إصابة أيِّ شخص بالتهاب الزائدة الدوديَّة إلا أنَّها غالباً ما تحدث للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 10-30 عاماً، ويُعدُّ الاستئصال الجراحي للزائدة الدوديَّة العلاج القياسي لها.[١٠][١١]


بالإضافة إلى ذلك قد يكون التقيُّؤ علامة على الإصابة بأنواع أخرى من العدوى، مثل التهابات المسالك البوليَّة (بالإنجليزية: Urinary tract infections) واختصاراً UTIs، أو التهابات الأذن الوسطى (بالإنجليزية: Middle ear infections)، أو الالتهاب الرئوي (بالإنجليزية: Pneumonia)، أو التهاب السحايا (بالإنجليزية: Meningitis)، وتجب استشارة الطبيب عند ترافق التقيُّؤ لدى الأطفال مع الأعراض الأخرى للإصابة بالعدوى، مثل ارتفاع درجة الحرارة أو التهيُّج، وفيما يأتي شرح عن بعض أنواع هذه العدوى:[٢]

  • التهاب الأذن الوسطى: التهاب شائع جدّاً لدى الأطفال يظهر في أغلب الحالات بعد الإصابة بالزكام.[١٢]
  • الالتهاب الرئوي: يحدث الالتهاب الرئوي نتيجة إصابة رئة الطفل بعدوى فيروسيَّة أو بكتيريَّة، ومن الصعب التفريق بينهما لتشابه الأعراض المصاحبة لهما، ولكن تُعدُّ العدوى الفيروسيَّة هي الأكثر شيوعاً، وقد يصاب الأطفال بالالتهاب الرئوي بعد إصابتهم بالزكام أو الإنفلونزا بوقت قصير.[١٣]
  • التهاب السحايا: هو التهاب النسيج المحيط بالدماغ والنخاع الشوكي (بالإنجليزية: Spinal cord)، وهناك عدَّة أنواع لالتهاب السحايا أكثرها شيوعاً التهاب السحايا الفيروسي الذي يحصل نتيجة دخول الفيروس للجسم عن طريق الأنف أو الفم ومن ثم ينتقل للدماغ، فيما يُشكِّل التهاب السحايا البكتيري حالات نادرة ولكنَّه قد يكون مميتاً، ويبدأ عادةً بعدوى تشبه حالة الزكام، ومن أكثر أسباب العدوى البكتيريَّة شيوعاً عدوى المكورات الرئويَّة (بالإنجليزية: Pneumococcal infection)، وعدوى المكورات السحائيَّة (بالإنجليزية: Meningococcal infections)، وبالرغم من إمكانيَّة إصابة أيِّ شخص بالتهاب السحايا إلا أنَّه أكثر شيوعاً لدى الرُّضَّع والأطفال الأصغر عمراً.[١٤][١٥]


التسمم الغذائي

قد تنتقل البكتيريا إلى جسم الطفل من خلال تناول أيِّ طعام وخاصةً غير المطبوخ أو غير المحفوظ بشكل جيِّد، مما يسبب الإصابة بالتسمُّم الغذائي (بالإنجليزية: Food poisoning)، ومن أنواع البكتيريا التي تتواجد عادةً داخل الطعام والمسؤولة عن التسبُّب بالإصابة بالتسمُّم الغذائي السالمونيلا واللستيريا (بالإنجليزية: Listeria) والبكتيريا العطيفة (بالإنجليزية: Campylobacter) والإشريكيَّة القولونيَّة، وتُعدُّ اللحوم والدواجن والبيض والمحار والخضار غير المغسولة مثل الخسِّ أكثر أنواع الأطعمة المسبِّبة للتسمُّم الغذائي شيوعاً، وقد يبدأ الطفل بالتقيُّؤ بعد مضي عدَّة ساعات على تناول الطعام الملوَّث بالبكتيريا، ولكن في بعض الأحيان قد تبدأ الأعراض بالظهور بعد مرور يوم أو يومين، وترافق التسمُّم الغذائي العديد من الأعراض الأخرى، مثل الغثيان والإسهال المائي وألم المعدة، وقد ترتفع درجة حرارة الطفل، ولكن يُعدُّ التقيُّؤ دون أيِّ ارتفاع في درجة الحرارة العرض الأكثر شيوعاً، ويمكن لهذه الأعراض أن تستمرَّ بالظهور لمدَّة تتراوح ما بين عدَّة ساعات إلى عدَّة أيام.[٧]


ابتلاع مواد ضارة

من المهم عند بدء الطفل بالتقيُّؤ التأكُّد من عدم ابتلاعه لأيِّ أدوية أو مواد التنظيف، وغيرها من السموم والبحث في المنزل عن علب فارغة أو أماكن سُكِب فيها سائل ما، وكذلك يجب التحقُّق من التقيُّؤ نفسه، إذ قد يحتوي على حبوب أدوية أو قد تكون له رائحة ولون ومظهر غير اعتيادي، وفي حال تراود الشكوك لدى الوالدين بابتلاع الطفل إحدى المواد السابقة فتجب استشارة الطبيب على الفور أو نقله مباشرة إلى قسم الطوارئ في المستشفى.[١٦][٢]


أسباب أخرى

قد يرتبط التقيُّؤ لدى الطفل بأسباب أخرى يمكن ذكرها فيما يأتي:

  • الإفراط في تناول الطعام بشكل كبير خصوصاً الأغذية الدهنيَّة أو الحلوة، والتي لا يأكلها الطفل في العادة.[٩]
  • الإصابة بالشره المرضي (بالإنجليزية: Bulimia) لدى المراهقين.[١٧]
  • وجود انسداد معوي، ويكون لون القيء في هذه الحالة أخضر.[٩]
  • الإصابة بالإنفلونزا وغيرها من الأمراض.[٩]
  • الإصابة بارتجاج الدماغ (بالإنجليزية: Concussion).[١٧]
  • السعال، فقد يُحفِّز السعال الشديد التقيُّؤ لدى الطفل خصوصاً الأطفال الذين يعانون من مشكلة الارتجاع (بالإنجليزية: Reflux).[١٠]
  • الشعور بالقلق الشديد أو الضغط النفسي، وهو السبب الأكثر شيوعاً لدى الأطفال الأكبر عمراً أو البالغين.[٩]
  • دوار الحركة، فقد تُحفِّز الحركة الغثيان والتقيُّؤ لدى الطفل، وهي مرتبطة بشكل قوي بالجينات، وأكثر أنواعه شيوعاً دوار البحر أو الدوار الناتج عن اللعب في المدن الترفيهيَّة أو الملاهي.[١٠]
  • الصداع النصفي أو الشقيقة (بالإنجليزية: Migraine)، حيث يتعرَّض أغلب الأطفال المصابين بالصداع النصفي للتقيُّؤ.[١٠]
  • التقيؤ الدوري (بالإنجليزية: Cyclic vomiting) وهو من أكثر الأسباب شيوعاً لنوبات التقيُّؤ المتكرِّرة، والتي تتميَّز بأنَّها مفاجئة سواءً في بدايتها أو نهايتها، وعادةً ما يصيب التقيُّؤ الدوري الأطفال الذين يتعرَّضون لاحقاً للإصابة بالصداع النصفي.[١٠]
  • تناول بعض أنواع الأدوية قبل تناول الطعام أي على معدة فارغة، فيما قد يدلُّ التقيُّؤ بعد تناول بعض الأدوية على إعطاء الطفل دواءً معيَّناً بكميَّة كبيرة، وعادةً ما يرتبط التقيُّؤ المرافق لتناول الأدوية بالأدوية الآتية:[٧]
    • الكودايين (بالإنجليزية: Codeine).
    • إريثروميسين (بالإنجليزية: Erythromycin).
    • الحديد.
    • بعض أدوية الربو مثل التيوفيلين (بالإنجليزية: Theophylline).
    • الأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Aacetaminophen).
    • الإيبوبرفين (بالإنجليزية: Ibuprofen).


أسباب تقيؤ الرضع

يجب التفريق بداية بين القشط أو كما يُسمَّى البصق، أو ارتجاع الحليب إلى المريء (بالإنجليزية: Spitting up) والتقيُّؤ، إذ ما يحصل في البصق هو خروج لمكوِّنات المعدة من فم الرضيع بشكل سلس، وعادةً ما يرافق ذلك حصول التجشُّؤ (بالإنجليزية: Burping) وهو من الأمور شائعة الحدوث لدى الرُّضَّع الذين تقلُّ أعمارهم عن عمر السنة، بينما يتمثَّل التقيُّؤ بخروج مكوِّنات المعدة من الفم بشكل قوي،[٥] ولكن قد يكون من الصعب التفريق بين بصق الرضيع أو التقيُّؤ في بعض الأحيان، وذلك لأنَّ البصق لدى بعض الرُّضَّع قد يكون قويّاً أو بكميَّات كبيرة، ولكن يستطيع الممرض أو الطبيب تحديد السبب والعلاج إن لزم، فقد يدلُّ التقيُّؤ القوي لدى حديثي الولادة والرُّضَّع الصغار حتى عمر 3 أشهر على وجود مشكلة حقيقية، وهذا دائماً يستلزم التقييم الإضافي، وتتضمَّن الأسباب المحتملة للتقيُّؤ لدى الرُّضَّع حدوث انسداد أو تضيُّق في المعدة يُطلَق عليه اسم تضيُّق البواب (بالإنجليزية: Pyloric stenosis) أو انسداد في الأمعاء، أو بسبب إصابة الأمعاء أو أجزاء أخرى من الجسم بالعدوى، ويجب التنبيه هنا على ضرورة استشارة الممرض أو الطبيب عند ارتفاع درجة حرارة جسم الرضيع الذي يقلُّ عمره عن 3 أشهر في حال تجاوزت 38 درجة مئوية سواءً رافق هذا الارتفاع وجود تقيُّؤ أم لا.[٤]


بالرغم من أنَّ تضيُّق البواب من الحالات غير الشائعة عند الرُّضَّع إلا أنَّه من الأسباب الجدِّية المسبِّبة للتقيُّؤ لديهم، ويبدأ عادةً بعمر أسبوعين ويستمرُّ حتى عمر الشهرين، والبواب هو الصمام العضلي الذي يربط المعدة بالأمعاء الدقيقة، وفي الحالة الطبيعيَّة يتمثَّل مبدأ عمله بالاحتفاظ بالطعام حتى يصبح جاهزاً للمرحلة التالية من عمليَّة الهضم، وما يحصل في تضيُّق البواب هو زيادة في سمك عضلات البواب لتصبح كبيرة الحجم بشكل غير طبيعي، ممَّا يؤدِّي إلى تضيُّق وانسداد البواب بشكل يعيق دخول الطعام إلى الأمعاء الدقيقة، ويمكن أن يُسبِّب هذا المرض حدوث التقيُّؤ القسري، وإصابة الطفل بالجفاف، بالإضافة إلى فقدان الوزن، هذا إلى جانب أنَّ الأطفال المصابين بتضيُّق البواب يكونون جائعين طوال الوقت، ويمكن علاج هذه الحالة عن طريق الجراحة.[١٠][١٨]


نصائح للتعامل مع القيء والوقاية منه

من المهمِّ عند تقيُّؤ الطفل الناتج عن الإصابة بالعدوى أخذ الوالدين الحيطة، إذ تكون هذه الحالة معدية بشكل كبير، ولتجنُّب انتقال العدوى للوالدين أو للعائلة والأصدقاء يُنصَح باتباع الخطوات الآتية:[٤]

  • غسل اليدين بشكل متكرِّر، فهي من الطرق الفعَّالة في منع انتشار العدوى، ويكون هذا بتبليل اليدين بالماء والصابون العادي أو الصابون المقاوم للميكروبات، ثم فرك اليدين ببعضهما لمدَّة 15-30 ثانية، ومن المهمِّ الانتباه للأظافر والرسغين وما بين الأصابع، ويلي ذلك شطف اليدين جيِّداً بالماء وتجفيفهما بالمناديل الورقيَّة والتخلُّص منها، ومن الممكن الاستعاضة بمُعقِّمات اليدين المحتوية على الكحول في حال عدم القدرة على غسل اليدين عند عدم توافر حوض الغسيل، ويكون استخدام هذه المُعقِّمات بوضع كميَّة منها على اليدين ومن ثم فرك اليدين بشكل يضمن وصول المُعقِّم لسطح اليدين بشكل كامل والأصابع والرسغين إلى حين جفافه، ومن الممكن استخدام هذه المُعقِّمات مرَّة تلو الأخرى إن لزم الأمر، وتتوافر هذه المُعقِّمات على شكل سائل أو مناديل في أحجام صغيرة سهلة الحمل في الجيب أو حقيبة اليد، ولكن يجب التنبيه على أنَّه لا بُدَّ من غسل اليدين بالماء والصابون في حال كانت الأوساخ ظاهرة للعيان.
  • عدم إرسال الطفل لدار الحضانة أو المدرسة إلى حين توقُّف التقيُّؤ لمدَّة 24 ساعة، وذلك في حال تقيُّؤ الطفل الناتج عن الإصابة بالعدوى مرَّتين أو أكثر خلال 24 ساعة.
  • مسح الأسطح جيِّداً باستخدام المنظفات والماء الساخن.[١٩]
  • غسل الأغطية والملابس المُتَّسخة على درجة حرارة عالية.[١٩]
  • غسل أيِّ معدَّات تنظيف مستخدمة أو التخلُّص منها.[١٩]
  • عدم السماح للأطفال المرضى بإعداد الطعام أبداً.[١٩]
  • التأكُّد من عدم مشاركة الطفل المريض المنشفة الخاصَّة به مع الآخرين.[١٩]


من الطبيعي أن يبصق الطفل بعد إرضاعه أو قد يتقيَّأ مرَّة واحدة بعد الرضاعة دون تكرار، وهذا يدلُّ على عدم وجود ما يدعو للقلق، ولذلك يُنصَح باتباع بعض النقاط التي من شأنها تقليل ارتجاع الحليب لدى الرُّضَّع والتي في حال عدم نجاحها لا بُدَّ من استشارة الطبيب، وتتضمَّن هذه النصائح ما يأتي:[٢٠]

  • إرضاع الطفل كميَّات صغيرة في كلِّ مرَّة.
  • إرضاع الطفل ببُطء.
  • عدم وضع الطفل على الكرسي الخاصِّ به أثناء الرضاعة، وتجنُّب سند زجاجة حليب الطفل بأيِّ شيء ليرضع وحده، إذ يُنصَح بحمل الطفل أثناء إرضاعه.
  • استخدام نوعيَّة أخرى من زجاجات الحليب أو تغيير الحلمة بأخرى ذات فتحة صغيرة لتقليل دخول الهواء أثناء الرضاعة.
  • تقليل اللعب والنشاط الخشن بعد إرضاع الطفل.
  • محاولة وضع الطفل في وضعيَّات مختلفة أثناء وبعد الانتهاء من إرضاعه.
  • تجشئة الطفل بشكل متكرِّر أثناء الرضاعة.
  • تجنُّب التدخين أثناء حمل الطفل أو إرضاعه، إلى جانب عدم التدخين داخل المنزل أو السيَّارة؛ وذلك لأنَّ تعرُّض الرضيع لدخان التبغ يجعله مُعرَّضاً للأمراض المختلفة المسبِّبة للتقيُّؤ، لذلك يُنصح الوالدان بالإقلاع عن التدخين.


فيديو أسباب التقيؤ عند الأطفال

يا ترى ما السبب الذي يجعل الأطفال يستفرغون أكثر من الكبار؟:


المراجع

  1. SickKids staff (2019-3-11), "Vomiting"، www.aboutkidshealth.ca, Retrieved 2020-5-16. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Vomiting in children and babies", www.nhsinform.scot,2020-2-14، Retrieved 2020-5-16. Edited.
  3. "What is nausea and vomiting?", chw.org, Retrieved 2020-5-16. Edited.
  4. ^ أ ب ت Carlo Di Lorenzo (2019-3-28), "Patient education: Nausea and vomiting in infants and children (Beyond the Basics)"، www.uptodate.com, Retrieved 2020-5-16. Edited.
  5. ^ أ ب "Infant Vomiting", www.healthychildren.org,2015-11-21، Retrieved 2020-5-16. Edited.
  6. Joanne Murren-Boezem (2019-5), "Vomiting"، kidshealth.org, Retrieved 2020-5-16. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث Dan Brennan (2019-3-23), "Why Is My Child Throwing Up With No Fever?"، www.webmd.com, Retrieved 20205-16. Edited.
  8. "Vomiting in children (ages one to five): what's normal and what's not", www.babycentre.co.uk,2018-7، Retrieved 2020-5-16. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث ج Health Navigator Editorial Team (2019-12-5), "Vomiting in children"، www.healthnavigator.org.nz, Retrieved 2020-5-16. Edited.
  10. ^ أ ب ت ث ج ح "Vomiting Without Diarrhea", www.seattlechildrens.org,2020-3-21، Retrieved 2020-5-16. Edited.
  11. Mayo Clinic Staff (2019-5-24), "Appendicitis"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-5-16. Edited.
  12. "Ear infections (otitis media) in toddlers", www.babycentre.co.uk,2017-12، Retrieved 2020-5-16. Edited.
  13. "Pneumonia in children (ages one to five)", www.babycentre.co.uk,2018-7، Retrieved 2020-5-16. Edited.
  14. "Meningitis", medlineplus.gov,2020-3-12، Retrieved 2020-5-16. Edited.
  15. "Meningitis in children (ages one to five)", www.babycentre.co.uk,2018-8، Retrieved 2020-5-16. Edited.
  16. HealthLink BC (2019-11-5), "Nausea and Vomiting, Age 11 and Younger"، www.healthlinkbc.ca, Retrieved 2020-5-17. Edited.
  17. ^ أ ب "Acute Nausea and Vomiting in Children", www.drugs.com,2020-2-3، Retrieved 2020-5-17. Edited.
  18. Mayo Clinic Staff (2018-10-23), "Pyloric stenosis"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-5-17. Edited.
  19. ^ أ ب ت ث ج "Treating vomiting in babies and children", HSE.ie,2018-11-14، Retrieved 2020-5-17. Edited.
  20. "Nausea and Vomiting, Age 11 and Younger", www.healthlinkbc.ca, Retrieved 17-5-2020. Edited.