أسباب غزوة أحد ونتائجها

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٢ ، ١٩ مايو ٢٠١٦

غزوة أحد

تعتبر غزو أحد ثاني أكبر غزوة خاضها المسلمون، وهي غزوة وقعت في اليوم السابع عشر من شهر شوال للعام الثالث للهجرة أي بعد عام واحد بعد غزوة بدر بين المسلمين بقيادة رسول الله صلى الله عليه وسلم وقريش بقيادة أبي سفيان بن حرب، وسمّيت غزوة أحد بهذا الاسم نسبةً إلى جبل أحد وهو أحد الجبال القريبة من المدينة المنورة حيث وقعت الغزوة في إحدى المناطق الجنوبية منه.


أسباب الغزوة

بعد وقوع غزوة بدر والتي حدثت قبل عام واحد من غزوة أحد والتي كانت نتيجتها انتصار المسلمين انتصاراً كبيراً، نتيجةً لذلك ازادت قوة المسلمين وقويت شوكتهم، فقد سيطروا على المنطقة بكاملها، وخاصّةً على طريق قريش التجاري الواصل إلى بلاد الشام فقد شكّلوا تهديدًا لوجودهم في منطقة بلاد الشام بكاملها لأنّ اقتصاد قريش كان يعتمد بشكلٍ كبير على رحلتي الشتاء والصيف؛ حيث كانت تعتمد على السلع في اليمن وفي بلاد الشام، فأرادات قريش أن تنتقم من المسلمين قبل أن تقوى شوكتهم بعد أن أصبحوا خطراً على تجارتهم وعلى وجودهم في بلاد الشام.


استعداد المسلمين للغزوة

طلب أبو سفيان من العباس بن عبد المطلب المشاركة في قتال المسلمين لكنه رفض، ومن ثم أخبر الرّسول صلى الله عليه وسلم بالخطر الذي يحدق بالمسلمين، فأخبره الرسول عليه السلام بقوله " قد رأيت والله خيراً رأيت بقراً تذبح، ورأيت في ذباب سيفي ثلماً، ورأيت أني أدخلت يدي في درع حصينة فأولتها المدينة".


كانت خطّة المسلمين تقتضي بتعيين جماعة لحراسة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم ( سعد بن معاذ، وسعد بن عبادة، وأسيد بن حضير)، وكذلك فقد تمّ تعيين عدد آخر من الصحابة لحراسة مداخل المدينة المنورة وأسوارها، وكانت خطّتهم أيضاً تقضي بجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أمامه وجبل أحد خلفه، وتمّ وضع خمسين من رماة المسلمين على هضبة عالية من الجبل، فقد تم تعيين عبد الله بن جبير قائداً عليهم، وأمرهم الرسول عليه السلام بالبقاء في مكانهم وأن لا يتحرّكوا مهما يحدث في الغزوة وعدم مغادرة أماكنهم إلا بإذنه، وتمّ تقسيم جيش المسلمين إالى عدة أقسام واستلم عليه الصلاة والسلام قيادة المقدمة.


سير المعركة ونتائجها

التقى الجيشان عند جبل أحد، فقد حقّق المسلمون انتصاراً عظيماً في بداية الغزوة، فقد انسحب على إثره جيش المشركين، فظنّ رُماة المسلمين أنّ الغزوة قد انتهت، وخالفوا أوامر رسول الله عليه السلام بعدم النزول، فقد استغلّ خالد بن الوليد هذا الأمر فما كان منه إلا الرجوع والالتفاف من خلف جيوش وفرسان المسلمين بعد نزول الرماة، وانقضّ عليهم هو وجيشه، فقُتل سبعون من صحابة رسول الله عليه وسلم، كان من بينهم أربعة صحابة قتلوا بالخطأ على يد المسلمين.


كانت خسائر مكة وحدها 23 من الصحابة رضوان الله عليهم، وحاول المشركون قتل رسول الله إلا أنّ الصحابة قاموا بحمايته فأصيب، وكان من ضمن الشهداء حمزة بن عبد المطلب، فحزن الرسول عليه السلام حزناً شدياً وبكى عليهم بكاءً شديدأ، وأمر الرّسول عليه السلام بدفن الصحابة دون أن يُغسلوا أو يُصلّى عليهم.

443 مشاهدة