أسباب هبوط السكر في الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٩ ، ٣٠ ديسمبر ٢٠١٨
أسباب هبوط السكر في الدم

هبوط السكر في الدم

يمكن تعريف هبوط السكر (بالإنجليزيّة: Hypoglycemia) على أنّه انخفاض غير طبيعي في مستوى سكر الجلوكوز في الدم،[١] ويمثّل سكر الجلوكوز أحد مصادر الطاقة المهمّة في الجسم، ويحصل الفرد على الجلوكوز من خلال تناول الوجبات الغذائية، وتمثّل المواد الغذائية الكربوهيدراتية المصدر الأساسي للجلوكوز ومنها؛ الأرز، والبطاطا، والخبز، والحبوب، والفواكه، والخضار، والحليب، وبعد دخول الجلوكوز إلى الجسم وامتصاصه ينتقل عبر مجرى الدم إلى خلايا الجسم المختلفة، وفي الحقيقة يلعب هرمون الإنسولين (بالإنجليزيّة: Insulin) الذي ينتجه البنكرياس دوراً مهماً في حصول الخلايا على السكر والاستفادة منه، ثم يقوم الجسم بتخزين الفائض من السكر داخل الكبد والعضلات، أو تحويله إلى مصدر آخر للطاقة وهو الدهون، ليتم الاستفادة منه فيما بعد،[٢] ومن الجدير بالذكر أنّه من الضروريّ أن يتوفّر تزويد مستمرّ من الجلوكوز إلى الدماغ، وذلك لأنّه لا يستطيع تخزين الجلوكوز أو تصنيعه داخل خلاياه، وفي الحقيقة فإنّ هبوط السكر لا يُعتبر مرضاً بحدّ ذاته، بل علامة تدلّ على وجود مشكلة صحية في الجسم تستدعي الانتباه.[١]


تظهر أعراض أولية نتيجة هبوط السكر في الدم لدى الأفراد البالغين والأطفال وأهمّها؛ الشعور بالجوع، وارتجاف الجسم، والتعرّق، والقلق، والتهيّج، وشحوب الوجه، وخفقان القلب، وتسارع ضربات القلب، وتنميل الشفاه، والدوخة، والوهن، بينما تتطوّر الأعراض عند تزايد حدّة هبوط السكر وتتسبّب بالتشوّش والارتباك، ومشاكل التركيز، والتصرّف بطريقة غير منطقية ومضطربة، وعدم القدرة على تناول الطعام والشراب، وفي حال لم ينتبه الفرد لهذه الأعراض ولم يتلقّى العلاج المناسب فمن الممكن أن يُصاب بالنوبات التشنجيّة، أو يفقد الوعي، أو يدخل في غيبوبة،[١] لذلك يُعتبر هبوط السكر في الدم حالة طبية طارئة في حال انخفض مستوى السكر إلى 70 ملليغرام/ديسيلتر أو أقل من ذلك، الأمر الذي يستدعي القيام بإجراءات سريعة لرفع مستوى الجلوكوز في الدم؛ وذلك بأن يتناول المصاب طعام أو شراب غنيّ بالسكر.[٣]


أسباب هبوط السكر في الدم

هبوط السكر لدى المصابين بالسكري

يمكن أن يعاني مريض السكري من هبوط مستوى السكر في الدم لا سيّما المرضى الذين يأخذون إبر الإنسولين، أو الذين يتناولون الأدوية الفموية التي تحفّز الجسم على إفراز الإنسولين، وفيما يلي لأبرز أسباب حدوث هبوط السكر لدى المصابين بالسكري:[٤]

  • قلّة تناول الكربوهيدرات: إنّ الحصول على كميات قليلة من الأغذية الغنية بالكربوهيدرات قد يؤدي إلى هبوط السكر في الدم، وبالأخصّ إذا لم يتم تعديل جرعة أدوية السكري بما يتناسب مع ما يتناوله المصاب من الكربوهيدرات.
  • عشوائية الوجبات الغذائية: يؤثر قلّة تنظيم الوجبات الغذائية خلال اليوم في مرضى السكري بصورة سلبية؛ حيث يؤدي تأخير موعد وجبة الطعام، أو عدم تناولها الوجبة من الأساس إلى زيادة احتمالية هبوط السكر في الدم.
  • ممارسة التمارين الرياضية: يُنصح الفرد عادةً بممارسة التمارين الرياضية بهدف الحفاظ على مستوى طبيعي للسكر في الدم، وخسارة الوزن، وحرق السعرات الحرارية، وزيادة نشاط الجسم، ولكن من الضروريّ الانتباه لبعض النصائح في حال الإصابة بمرض السكري؛ حيث يُنصح بتجنّب ممارسة الرياضة دون تناول الطعام، أو تأخير موعد وجبات الطعام، أو القيام بالتمارين لمدّة أطول من العادة، الأمر الذي قد ينتج عنه هبوط مفاجئ في مستوى السكر، وعليه يجب على مريض السكري الاحتفاظ بوجبة خفيفة تمثّل مصدراً للكربوهيدرات سريعة المفعول ليتناولها قبل أو بعد التمرين في حال الشعور بهبوط السكر.
  • أخذ جرعة دوائية خاطئة: إذ يؤدي أخذ جرعة زائدة من إبر الإنسولين أو بعض أدوية السكري الفموية إلى هبوط مستوى السكر في الدم.
  • عدم أخذ الأدوية بانتظام: إنّ أخذ جرعات الإنسولين أو الأدوية الفموية بشكل غير منتظم يؤدي إلى اضطراب وعدم استقرار مستوى السكر في الدم، ومعاناة المريض من ارتفاع مستوى السكر، وفي حال لم يعلم الطبيب أنّ السبب الحقيقي وراء هذه المشكلة هو عدم انتظام تناول الدواء فمن الممكن أن يرفع من جرعة الدواء، الأمر الذي يؤدي أيضاً لهبوط مستوى السكر في الدم.
  • شرب الكحول: إذ يمكن لشرب الكحول أن يتسبّب بهبوط مستوى السكر لدى مرضى السكري.
  • خسارة الوزن: يُنصح مريض السكري بمراجعة الطبيب لمساعدته بإجراء التعديلات المناسبة على الجرعات الدوائية في حال خسارة المريض للوزن، وذلك لأنّ تقليل الوزن يحسّن استجابة الجسم للإنسولين، وفي حال حصول الجسم على نفس الجرعات الدوائية قد يؤدي ذلك إلى هبوط مستوى السكر في الدم.
  • مرض الكلى: إنّ إصابة الكلى بالضرر والتلف جرّاء مرض السكري يؤثر في عمل الكلى؛ حيث تحتاج الكلى لوقت أطول لتصريف الإنسولين من الجسم، الأمر الذي قد يؤدي إلى زيادة كمية الإنسولين وهبوط مستوى السكر في الدم.


هبوط السكر لدى غير المصابين بالسكري

يُعدّ هبوط السكر لدى غير المصابين بالسكري أقلّ شيوعاً، وفيما يلي أبرز أسباب حدوث هبوط السكر في الدم لدى غير المصابين بالسكري:[١][٣]

  • بعض الأدوية: يمكن أن يحدث هبوط في السكر جرّاء تناول أحد أدوية السكري عن طريق الخطأ، كما أنّ هناك أدوية قد تُسبّب هبوطاً في مستوى السكر في الدم لا سيّما لدى الأطفال أو المصابين بالفشل الكلويّ ومن هذه الأدوية؛ الكوينين (بالإنجليزيّة: Quinine) المستخدم في علاج الملاريا، والجرعات المرتفعة أدوية الساليسلات (بالإنجليزيّة: Salicylates) المستخدمة في علاج مرض الروماتيزم، والبروبرانولول (بالإنجليزيّة: Propranolol) المستخدم في علاج مرض فرط ضغط الدم.
  • إدمان الكحول: يؤدي شرب الكحول بكميات كبيرة إلى إيقاف عملية تحرير الجلوكوز المخزّن في الكبد إلى مجرى الدم، ويظهر أثر الكحول جلياً في حال عدم تناول الفرد للطعام.
  • بعض الأمراض: إصابة الفرد ببعض أمراض الكبد الخطيرة مثل؛ التهاب الكبد الناتج عن الأدوية يمكن أن يؤدي إلى هبوط السكر، كما أنّ وجود اضطرابات في الكلى قد يؤثر سلباً في تصريف الأدوية من الجسم، الأمر الذي ينتج عنه تراكم بعض الأدوية في الجسم واحتمالية هبوط السكر، أما عن اضطرابات الأكل مثل؛ فقدان الشهية العصبي فإنّه يؤدي إلى استنفاذ المواد الضرورية لإنتاج سكر الجلوكوز وبالتالي هبوط مستوى السكر.
  • زيادة إنتاج الإنسولين: إذ تحدث زيادة في إنتاج الإنسولين في حال وجود ورم في البنكرياس يُدعى الورم الإنسوليني (بالإنجليزيّة: Insulinoma)، أو حدوث تضخّم في خلايا بيتا الموجودة في البنكرياس والمسؤولة عن إنتاج الإنسولين، كما أنّ بعض الأورام الأخرى في الجسم قد ينتج عنها مواد تُشبه الإنسولين في الشكل.
  • نقص بعض الهرمونات: إنّ حدوث بعض الاضطرابات في الغدة الكظرية، والغدة النخامية قد يؤدي لنقص في بعض الهرمونات الأساسية في الجسم والمسؤولة عن تنظيم إنتاج سكر الجلوكوز، وفي الحقيقة يمكن أن يحدث هبوط السكر لدى الأطفال نتيجة نقص هرمون النموّ.
  • زيادة النشاط البدنيّ: ينتج هبوط السكر في الدم أحياناً بسبب زيادة مستوى النشاط البدنيّ والحركة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Christian Nordqvist (23-11-2017), "All about hypoglycemia (low blood sugar)"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-12-2018. Edited.
  2. Rachel Nall (29-8-2016), "Low Blood Sugar (Hypoglycemia)"، www.healthline.com, Retrieved 27-12-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (7-9-2018), "Hypoglycemia"، www.mayoclinic.org, Retrieved 27-12-2018. Edited.
  4. Craig Stoltz (1-11-2018), "Causes and Risk Factors of Hypoglycemia"، www.verywellhealth.com, Retrieved 27-12-2018. Edited.