أضرار الكرياتين وكمال الأجسام

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤١ ، ٢٨ يناير ٢٠١٩
أضرار الكرياتين وكمال الأجسام

أضرار الكرياتين

يُعدّ الكرياتين (بالإنجليزيّة: Creatine) من الأحماض الأمينية التي توجد بشكلٍ طبيعيٍّ في العضلات؛ حيث إنّه يساهم في تزويدها بالطاقة أثناء ممارسة التمارين عالية الشدة، أو تمارين رفع الأوزان، كما أنّ من الشائع جداً أخذ الكرياتين كمكمّلٍ غذائيٍّ بين الرياضيين ولاعبي كمال الأجسام من أجل الحصول على العضلات، وتعزيز قوتها، وتحسين الأداء أثناء ممارسة التمارين الرياضية، ويُعتبر تناول الكرياتين عن طريق الفم بالجرعات المسموحة آمناً بشكلٍ عام، إلّا أنّ هناك بعض الأعراض الجانبية التي تظهر عند أخذه بجرعاتٍ عالية؛ ومن هذه الأعراض نذكر ما يأتي:[١][٢][٣]

  • التشنُّجات العضلية.
  • الغثيان والدوخة.
  • آلام المعدة، والإسهال.
  • الجفاف.
  • زيادة الوزن واحتباس السوائل في الجسم.
  • الحمّى.
  • عدم القدرة على تحمُّل الحرارة.
  • تلف الكلى والكبد.
  • حصى الكلى.
  • الانتفاخ.
  • الإصابة بمتلازمة الحيِّز (بالإنجليزيّة: Compartment syndrome).
  • انحلال الربيدات (بالإنجليزيّة: Rhabdomyolysis).


أضرار كمال الأجسام

يُعدّ اتّباع الأنظمة الغذائية الذاتية واحدةً من الأخطاء التي يقع فيها الرياضيون الذين يُمارسون كمال الأجسام، إذ يجب التأكيد على أنّه لا يوجد نظام غذائيٌّ واحد يصلح للجميع، حيث إنّ ذلك قد يؤدي -حسب الجمعية الدولية للتغذية الرياضية- إلى تجاوز الكميات الموصى بها من النظام الغذائي والمكمّلات بشكلٍ كبير، فإنّ تناول الأطعمة المُدعّمة بالإضافة إلى جرعاتٍ عاليةٍ من المكمّلات الغذائية يزيد من الاستهلاك الكلّي للمعادن والفيتامينات، ممّا قد يؤدي إلى الوصول إلى درجة السُميّة.[٤]


الجرعات المسموحة من الكرياتين

عادةً ما يبدأ الأشخاص بجرعة التحميل (بالإنجليزيّة: Loading phase) من الكرياتين؛ حيث يؤخذ 20 غراماً يومياً مدّةً تتراوح بين 5-7 أيام، ويجب تقسيم هذه الغرامات إلى أربع حصصٍ خلال اليوم؛ كلّ حصة 5 غرامات، ويجب أخذ 3-5 غرامات يومياً بعد فترة التحميل؛ وذلك للحفاظ على مستوياتٍ عاليةٍ منه في العضلات، ومن الجدير بالذكر أنّه يمكن تجاوز فترة التحميل والبدء باستهلاك 3-5 غرامات من الكرياتين يومياً مدّةً تتراوح بين 3-4 أسابيع، وتجدر الإشارة إلى أهمية تناول الماء خلال فترة تناول الكرياتين؛ وذلك بسبب قدرته على سحب الماء إلى داخل الخلايا العضلية.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب Rudy Mawer (25-10-2018), "Creatine 101 — What Is It and What Does It Do?"، www.healthline.com, Retrieved 22-01-2019. Edited.
  2. Rudy Mawer (07-01-2019), "Is Creatine Safe, and Does It Have Side Effects?"، www.healthline.com, Retrieved 22-01-2019. Edited.
  3. "Creatine", www.mayoclinic.org, Retrieved 22-01-2019. Edited.
  4. Darla Leal (26-10-2016), "Self-Made Bodybuilding Diets Come with Health Risks"، www.verywellfit.com, Retrieved 25-01-2019. Edited.