أضرار الليمون على المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٣٠ ، ٨ مايو ٢٠١٦
أضرار الليمون على المعدة

الليمون

هو نباتٌ من فصيلة الحمضيَّات، معروفٌ بطمعه الحامض، ورائحته الشَّهيَّة، ويمكن القول إنَّه أحد أنواع الفاكهة حامضة الطَّعم، وشجرة الليمون شجرةٌ صغيرة الحجم بالعادة، يصل طولها إلى ستة أمتارٍ، وهذا أطول طولٍ قد تصل إليه، وتكون ثمارها على شكلٍ بيضويّ، ولونها أصفر.


يُعرف نبات الليمون بأنَّه من أغنى الثمار بالفيتامينات، مثل فيتامين ب، وفيتامين ج، ومن أنواع فيتامينات ب التي يحتوي عليها الليمون هو فيتامين ب2 أو الريبوفلافين، وهذا الفيتامين مهمٌ في تكوين كريات الدم الحمراء، ومهمٌ كذلك في إنتاج الأجسام المضادة، ومن أنواع فيتامين ب أيضاً فيتامين ب3 أو النياسين، ويؤدي نقص هذا الفيتامين إلى الإصابة بمرض يسمَّى البلاجرا، بالإضافة إلى احتواء الليمون على الفيتامنيات فإنَّه يحتوي أيضاً على موادّ كربوهيدراتية، وعلى عدد من المركبات المعدنيَّة، مثل البوتاسيوم والكالسيوم، وهناك عدَّة دولٍ تقوم بإنتاج الليمون منها: المكسيك، والهند، وإبران، وإسبانيا، والأرجنتين، والبرازيل، وإيطاليا، وتركيا بالإضافة إلى دولٍ أخرى.


فوائد وأضرار الليمون

للمعدة

يعدُّ الليمون من النباتات التي تقبض المعدة، فهو يعالج على الإمساك، كما أنَّه يستخدم كثيراً في علاج البرد، وبالإضافة إلى ذلك فإنَّ الليمون له دورٌ في تخفيف مشاكل الهضم عند شرب وهو ساخن، حيث إنَّه يعمل على تخفيف الانتفاخ، والغثيان، وعسر الهضم، ويساعد شرب الليمون وهو ساخن على الشُّعور بالرَّاحة إذا ما تمَّ تناوله بشكلٍ منتظم، ومن فوائده أيضاً للمعدة أنَّه ينظِّم عملية الإخراج من المعدة بشكلٍ أفضل، ولكن إذا تمَّ تناوله على الرِّيق فإنَّه قد يسبب الارتجاع المريئي، والشعور بحرقة الصَّدر، أو التي تعرف بحرقة المعدة، والناتجة عن ارتفاع الحموضة المعويّة.


للبشرة

لليمون دورٌ كبيرٌ في المحافظة على صحَّة البشرة، إذ إنَّه يوجد في علاجاتٍ موضعيَّةٍ كثيرةٍ، فالليمون يحتوي على فيتامين ج، وهذا الفيتامين يعمل على إنتاج الكولاجين، ويحتوي الليمون أيضاً على حمض الستريك الذي يساعد على التخلص من حبوب الشَّباب، والبثور الموجودة على الوجه، كما أنَّه مبيضٌ للوجه، ومزيلٌ لآثار البقع في الوجه، كما أنّ مضادات الأكسدة التي يحتوي عليها الليمون تجعله مطهراً جيداً للبشرة، حيث إنه يخلِّصها من السُّموم التي تتعرض لها خلال البوم، لذلك يعتبر استخدام الليمون مفيداً جداً للبشرة ومعالجاً للعديد من المشاكل.


يؤدي استخدام الليمون بشكلٍ غير صحيح إلى الحصول على نتائج عكسية، فالتعرض لأشعة الشَّمس عند وضعه على البشرة قد يؤدي إلى تهيج البشرة، وحرقها، واحمرارها، وجفافها، كما أنَّه قد يؤدي إلى ظهور البقع البنيّة على البشرة.


للشَّعر

ينصح العديد من الخبراء والأطباء باستخدام الليمون للشَّعر، حيث إنَّ الليمون ثبتَ بأنَّه يقي الشَّعر من التَّساقط وينظِّفه؛ وذلك لأنَّه غنيٌّ بحامض الستريك وفيتامين ج، ومنذ القدم كان يستخدم الليمون في علاج الشعر، فهو يعمل على تقوية جذوره، ويجعله أكثر كثافة، كما أنَّه يعدُّ مرطباً طبيعيّاً للشعر، وبالإضافة إلى ذلك فإنَّه يساعد على التَّخلص من مشكلة الشَّعر الدُّهنيّ؛ وذلك من خلال تنظيم الغدد لدُّهنيَّة الموجودة في فروة الرأس من خلال فيتامين ج، ويفضَّل عدم الإفراط في استخدام الليمون للشَّعر، وكذلك يجب عدم التَّعرض لأشعة الشَّمس وقت استخدامه.