أضرار بذرة الكتان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٣ ، ٢٢ سبتمبر ٢٠١٨
أضرار بذرة الكتان

بذرة الكتان

بذرة الكتان (بالإنجليزية: Flaxseed)، هي البذور التي تنمو من نبات الكتان، واسمه العلمي (بالإنجليزية: Linum usitatissimum)، وقد زُرعت في بابل قبل ما يقارب 3000 عام؛ حيث كان الملك شارلمان يعتقد بفوائدها الكثيرة للصحة، ولذلك فقد سنّ القوانين التي تلزم مواطنيه بتناولها، أمّا في الوقت الحالي فقد أشارت العديد من الدراسات إلى فوائدها العديدة؛ حيث وُجد أنّه يقلل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، كما يعدّها البعض النبات الأكثر قوةً على وجه الأرض، وإضافةً إلى ذلك فإنّ هذه البذور وزيتها المستخرج منها يُستخدم لصناعة بعض أنواع الأدوية.[١][٢]


أضرار بذرة الكتان

بالرغم من الفوائد المتعددة لبذرة الكتان، إلّا أنّ الإفراط في استخدامها قد يؤدي إلى المعاناة من بعض الأضرار، كالانتفاخ، والغازات، والإسهال أو الإمساك، وآلام البطن، والغثيان، وتجدر الإشارة إلى أنّه قد ساد الاعتقاد بأنّ تناول الرجال لحمض ألفا-اللينولينيك (بالإنجليزية: Alpha-Linolenic Acid) الموجود في بذر الكتان قد يزيد خطر إصابتهم بسرطان البروستاتا، وفي الحقيقة فقد وُجد أنّ ذلك مرتبطٌ بمصدر هذا الحمض الدهني؛ حيث إنّ تناول مصادره من منتجات الحليب اللحوم قد يرتبط بالإصابة بسرطان البروستاتا، إلّا أنّ تناوله عن طريق بذرة الكتان لا يمتلك تاثيراً، ولذلك فإنه يُعدّ آمناً للرجال، ويجدر التنبيه إلى أنّ تناول بذرة الكتان النيئة وغير الناضجة قد يكون سامّاً، ومن الجدير بالذكر أنّ بعض الأشخاص الذين يعانون من بعض الحالات قد يُحذّرون من استهلاك بذرة الكتان، ونذكر منهم:[١]

  • الحامل والمرضع: فقد وُجد أنّ تناول بذرة الكتان يُعدّ غير آمنٍ خلال فترة الحمل، وذلك لأنّه يمتلك تاثيراتٍ مشابهةً لهرمون الإستروجين في الجسم، ويشير بعض الخبراء إلى أنّ ذلك يكون ضارّاً بالحمل، ولكن ليس هناك دراساتٌ تؤكد ذلك، كما انّه ليس هناك أيّ دراسات تؤكد سلامة استخدام بذرة الكتان خلال فترة الرضاعة، ولذلك فإنّ النساء يُنصحن بتجنّبه خلال هذه الفترة.
  • المصابون بالاضطرابات النزفية: حيث إنّ بذرة الكتان قد تبطئ تخثر الدم، ممّا يزيد من خطر النزيف عند الأشخاص المصابين بالاضطرابات النزفية، ولذلك فإنّ هؤلاء الأشخاص يُنصحون بتجنّبه.
  • الأشخاص المصابون بالسكري: حيث إنّ بذرة الكتان يمكن أن تتسبّب بانخفاض مستويات السكر في الدم، ، ولذلك فإنّه قد يزيد من التأثيرات الناتجة عن الأدوية المستخدمة لمرضى السكري، وقد يسبّب انخفاض مستويات السكر في الدم بشكلٍ كبير، ولذلك فإنّ الأشخاص الذين يستخدمون هذه الأدوية يجب عليهم مراقبة مستويات السكر في دمهم بشكلٍ جيد.
  • الأشخاص الذين يعانون من انسدادٍ في الجهاز الهضمي: حيث إنّ الأشخاص الذين يعانون من تضيقٍ في المريء، أو انسدادٍ في الأمعاء، أو التهابٍ وانتفاخٍ فيها يجب عليهم تجنب تناول بذرة الكتان، وذلك لأنّها تحتوي على كميةٍ كبيرةٍ من الألياف، والتي يمكن ان تزيد سوء هذه الحالات.
  • الحالات الحساسة للهرمونات: حيث إنّ بذرة الكتان تعمل في الجسم مثل هرمون الإستروجين، ولذلك فإنّ تناولها قد يؤدي إلى سوء الحالات التي تتأثر بالهرمونات، ومن هذه الحالات؛ سرطان المبيض، وسرطان الثدي، وسرطان الرحم، والانتباذ البطاني الرحمي، وتليف الرحم.
  • الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع كوليسترول الدم: فقد وُجد أنّ تناول بذرة الكتان منزوعة الدهون بشكلٍ جزئي -أي التي تحتوي على كميات أقل من حمض ألفا-اللينولينيك- يمكن أن تزيد من مستويات الدهون الثلاثية، ولذلك فإنّ الأشخاص المصابين بارتفاعها يجدر بهم تجنب بذرة الكتان.
  • الأشخاص المصابون بانخفاض ضغط الدم: فقد وُجد أنّ بذرة الكتان قد تتسبّب بانخفاض ضغط الدم الانبساطي، ولذلك فإنّ الأشخاص الذين يعانون من انخفاض الضغط يجب عليهم تجنب تناول بذرة الكتان.
  • الأشخاص المصابون بارتفاع ضغط الدم: حيث يُعتقد أنّ تناول بذرة الكتان مع الأدوية المخفضة لضغط الدم قد تسبب انخفاضه بشكلٍ كبير.


فوائد بذرة الكتان

توفر بذرة الكتان العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسانن ونذكر من هذه الفوائد:[٣]

  • التقليل من خطر الإصابة بالسرطان؛ وذلك لاحتوائها على مركبات الليغنان (بالإنجليزية: Lignans)، وهي مركباتٌ مضادةٌ للاكسدة، ومشابهةٌ لهرمون الإستروجين، وقد وُجد أنّ هذه الخصائص تحسن الصحة وتقلل خطر الإصابة بالسرطان.
  • غنية بالألياف؛ حيث إنّها تحتوي على الألياف القابلة للذوبان، والتي تكوّن 20-40% من كمية الألياف الموجودة في بذرة الكتان، والألياف غير القابلة للذوبان، والتي تكوّن 60-80% من كمية الألياف الموجودة فيها، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الألياف تتعرض للتخمر عن طريق البكتيريا الموجودة في الأمعاء، وتحسن من حركتها الطبيعية.
  • خفض ضغط الدم؛ فقد أشارت إحدى الدراسات أنّ تناول 30 غراماً من بذرة الكتان ولمدة 6 أشهر يخفض ضغط الدم الانقباضي بمقدار 10 ملمتراتٍ زئبقية، والانبساطي بـ 7 ملمترات زئبقية.


القيمة الغذائية لبذر الكتان

يوضح الجدول الآتي العناصر الغذائية المتوفرة في ملعقة كبيرة، أو ما يساوي 7 غراماتٍ من بذر الكتان المطحون:[٤]

المادة الغذائية االقيمة الغذائية
السعرات الحرارية 37 سعرة حرارية
الماء 0.49 غرام
البروتينات 1.28 غرام
الكربوهيدرات 2.02 غرام
الألياف 1.9 غرام
الدهون 2.95 غرام
الكالسيوم 18 ملغراماً
البوتاسيوم 57 ملغراماً
الفسفور 45 ملغراماً
الحديد 0.40 ملغرام
الزنك 0.30 ملغرام
المغنيسيوم 27 ملغراماً
فيتامين ب1 0.115 ملغرام
فيتامين ب2 0.011 ملغرام
فيتامين ب3 0.216 ملغرام
فيتامين ب6 0.033 ملغرام
الفولات 6 ميكروغرامات
فيتامين هـ 0.02 ملغرام
فيتامين ك 0.3 ميكروغرام


المراجع

  1. ^ أ ب "FLAXSEED", www.webmd.com, Retrieved 12-9-2018. Edited.
  2. Elaine Magee, "The Benefits of Flaxseed"، www.webmd.com, Retrieved 12-9-2018. Edited.
  3. Verena Tan (26-4-2017), "Top 10 Health Benefits of Flaxseeds"، www.healthline.com, Retrieved 12-9-2018. Edited.
  4. "Basic Report: 12220, Seeds, flaxseed", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 12-9-2018. Edited.