أضرار تليف الكبد

د. زياد عبدالله

تدقيق المحتوى د. زياد عبدالله، - كتابة
آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ١٩ أغسطس ٢٠٢٠

أضرار تليف الكبد

تليف الكبد

تليف الكبد أو التليّف الكبدي أو التليّف (بالإنجليزية: Liver Fibrosis) جميعها مصطلحات تدل على الحالة الصحية الممتثلة بتكوّن النسيج الندبي في الكبد كردّ فعل منه عند تعرضهِ لضرر أو تلف معين، ومع مرور الوقت يحل النسيج الندبي محل أنسجة الكبد السليمة، وفي الحقيقة يقوم الكبد بتصنيع العُصارة الصفراوية (بالإنجليزية: Bile) والعديد من الإنزيمات التي تُساعد في هضم الطعام وتخزين الطاقة اللازمة للجسم، كما أنّه يُخلّص الجسم من بعض المواد الضارّة كالكحول والمواد الكيميائية الأخرى.[١]


أعراض تليف الكبد

في الحقيقة لا تُسبب الإصابة بتليف الكبد أعراضًا وعلامات، إذ ترتبط العلامات والأعراض عادةً بالمرض أو الاضطراب المُسبّب للتليّف أو الإصابة المزمنة بتليف الكبد،[١] وقد تظهر بعض الأعراض والعلامات على قلة من الناس في مرحلة مبكرة من تليف الكبد وذلك لأنّ الكبد يعمل بشكل جيد نسبيًا، إذ يُعتبر التليف هو المرحلة الأولى من تكوّن النسيج الندبيّ، ومع مرور الوقت فإنّ النسيج الندبي يتراكم بسبب الالتهاب واستمراية تلف الكبد مما يؤدي إلى إتصاله مع النسيج الندبيّ المتكوّن ليؤدي إلى تعطيل الوظائف الإيضية للكبد، ومع تطور المرض يمكن أن يؤدي التليف إلى الإصابة بتشمّع الكبد (بالإنجليزية: Liver Cirrhosis) وهي حالة يُصاب فيها الكبد بندوب شديدة مُسببًا تقييد تدفق الدم وفقدان وظيفته بشكلٍ كامل.[٢]


أضرار تليف الكبد

يُساعد الكبد في تنظيف الدّم ومُحاربة العدوى بالإضافة لما ذكرنا سابقاً من هضم الطعام وخزن الطاقة لحين الحاجة إليها، وفي الحقيقة يمتلك الكبد السليم القدرة على إعادة بناء أنسجته والنمو من جديد بعد التلف بشكل يكاد يُميّز الكبد عن غيره من الأعضاء، لذلك فإن إصابة الكبد بالتليف أو غيره من المشاكل التي تمنعه من النمو مرة أخرى قد يعرض حياة المصاب للخطر.[٣]


وفي سياق الحديث يجدر التنويه إلى أنّ أمراض الكبد عامةً تبدأ بالالتهاب (بالإنجليزية: Inflammation) مسببةً تضخم الكبد، وعادةً ما يُظهر الالتهاب محاولة الجسم لمحاربة العدوى أو شفاء تلف ما، وقد يُسبب الالتهاب المتواصل لوقت طويل بتأثر عمل الكبد سلباً بحيث يُصبح الضرر دائم وغير قبل للإصلاح، وفي حال تم تشخيص هذه الحالة مُبكرًا ومعالجتها بالشكل الصحيح سيزول الالتهاب، وفي حال ترك الحالة دون علاج سيبدأ الالتهاب بتكوين النسيج الندبي ليحل محل أنسجة الكبد السليمة، ومن الجدير ذكره أنّ هذه الأنسجة الندبية لا تؤدي الوظيفة الطبيعية لخلايا الكبد السليمة، بالإضافة إلى أنّ هذه الأنسجة المتكوّنة تحد من كمية الدم المتدفق إلى الكبد، ومع تطور الحالة سيؤدي إلى تعطّل جزء الكبد المُصاب بالتليّف أو تضاعف المجهود على الجزء السليم لتعويض التراجع الحاصل في عمل الكبد بسبب الجزء التالف، يجدر التنويه إلى أن نسبة الشفاء تبقى موجودة إذا ما شُخّصت الحالة وعولجت في مراحلها المُبكّرة،[٣] أمّا العلاج في المراحل المتقدّمة قد يُخفّف من سرعة تطوّر الحالة ويمنع حدوث أي تلف مستقبلاً.[٤]


وبمرور الوقت وتطور الحالة فإنّ تليف الكبد قد يؤدي إلى تشمعه، مما يعني اعتلال التنظيم البنائي والوحدات الوظيفية للكبد للحد الذي يمنع جريان الدم عبر الكبد وبالتالي توقّفه عن العمل، وتكمن خطورة تشمّع الكبد في المُضاعفات الخطيرة الناتجة عنه كفشل الكبد (بالإنجليزية: Liver Failure)، فرط ضغط الدّم البابي (بالإنجليزية: Portal Hypertension)، وسرطان الكبد (بالإنجليزية: Liver Cancer).[٥] وقد تظهر بعض الأعراض عند تطوّر حالة تشمع الكبد، ومن الأعراض الأولية الدالّة عليه:[٦]

  • فقدان الشهيّة.
  • فقدان الوزن غير المُبرّر.
  • التعب العام والشعور بالإجهاد دون بذل أي مجهود.
  • الغثيان والاستفراغ.
  • الشعور بالإزعاج أو الألم الخفيف في الجزء العلويّ الأيمن من البطن.


المراجع

  1. ^ أ ب "Liver Fibrosis", www.drugs.com, Retrieved Aug.16.2020. Edited.
  2. "Liver Fibrosis", www.liversupport.com, Retrieved Aug.16.2020. Edited.
  3. ^ أ ب "The Progression of Liver Disease", liverfoundation.org, Retrieved Aug.16.2020. Edited.
  4. "What Causes Cirrhosis?", www.news-medical.net, Retrieved Aug.16.2020. Edited.
  5. "What is liver fibrosis?", www.siemens-healthineers.com, Retrieved Aug.16.2020. Edited.
  6. "What is liver fibrosis?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved Aug.16.2020.