أطعمة حارقة لدهون البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٤ ، ٢٧ مارس ٢٠١٩
أطعمة حارقة لدهون البطن

أطعمة حارقة لدهون البطن

هناك عدّة عوامل تؤثر على عملية حرق الدهون في البطن كتوقيت وحجم والجودة الغذائيّة لوجبة الطعام، إذ لا يوجد نظام غذائيّ محدد لحرق دهون البطن خاصةً، وفيما يأتي بعض الأطعمة التي تُساعد على حرق دهون البطن:[١]

  • الأطعمة الغنيّة بالبروتين: إذ يُساعد البروتين على التقليل من الدهون في البطن، حيث يزيد الكتلة العضليّة ويُحسن عملية التمثيل الغذائيّ، فقد تَبين أنّ اتباع نظام غذائيّ عالي البروتين يزيد من توليد الحرارة، ممّا يؤدي إلى حرق المزيد من السعرات الحرارية، لذا يُفضل تناول وجبة فطور عالية البروتين لزيادة الشعور بالشبع لوقتٍ أطول.[١]
  • الأطعمة الغنيّة بالألياف: تُساعد الألياف على تنظيم استهلاك السكر في الجسم، إذ يمكن أنّ يؤدي الإكثار من تناول الألياف إلى زيادة الشعور بالراحة بعد تناول الوجبات، وخفض مستوى السكر في الدم، والسعرات الحرارية المُتناولة في اليوم، بالإضافة إلى حرق دهون البطن، إذ يُنصح بتناول 25 غرامًا من الألياف يوميًا، وذلك للمساعدة على حرق الدهون المتراكمة في منطقة البطن. وتشمل مصادر الألياف البقوليات مثل العدس والفاصولياء، والتفاح، والكمثرى، والمكسرات، والبذور، والبروكلي.[١]
  • الأسماك الدهنيّة: تُعد من الأطعمة الصحيّة، فهي غنيّة بالبروتين والأحماض الدهنيّة الأوميغا3 والتي تحمي من الأمراض، إذ تُشير بعض الأبحاث إلى أنّ الأوميغا3 تُساعد على تقليل الدهون الحشوية، وقد أظهرت دراسة أنّ مكملات زيت السمك يمكن أنّ تُقلّل من الدهون في الكبد والبطن بنسبةٍ كبيرة، لذا يُفضل تناول مايتراوح بين 2-3 حصص من الأسماك الدهنيّة أسبوعيًا.[٢]
  • خل التفاح: قد يُقلّل تناول خل التفاح من مستوياتِ السكر في الدم، إذ يحتوي على حمض الخليك الذي يُقلّل من تخزين الدهون في البطن، فتناول ملعقة كبيرة من خل التفاح يوميًا يُقلّل من محيط الخصر، لكن يُفضل تخفيف خل التفاح بالماء حتى لا يؤدي إلى تآكل مينا الأسنان.[٢]
  • أطعمة غنيّة بالبروبيوتك: يتعبر البروبيوتيك بكتيريا مفيدة، ويوجد في بعض الأطعمة والمكملات الغذائيّة، وقد يحسن من صحة الأمعاء ويعزز وظيفة المناعة، فقد وجد الباحثون أنّ بعض أنواع البكتيريا تُساهم في تنظيم الوزن وفقدانه، ممّا يؤدي إلى فقدان الدهون في البطن.[٢]
  • الشاي الأخضر: يُعدّ الشاي الأخضر مشروب صحيّ يحتوي على مادة الكافيين ومضادات الأكسدة، والتي تُعزز عملية الأيض، وقد بينت العديد من الدراسات أنّه قد يُساعد على فقدان الدهون في البطن.[٢]
  • الخضراوات الملونة قليلة الكربوهيدرات: قد يُساعد تناول الخضراوات الداكنة، والخضراء، والبرتقالية، والصفراء على تقليل دهون البطن، فقد أظهرت دراسة أنّ تناول الخضارالملونة من قِبل الأشخاص ذوي الوزن الزائد قل لديهم حساسية الإنسولين والدهون في البطن.[٣]
  • المكسرات: أظهرت بعض الدراسات أنّ تناول المكسرات الغنيّة بالدهون الأحادية غير المشبعة الصحيّة قد يُعزز من فقدان الدهون في البطن، ولكن يجب تناولها بكميةٍ محدودة؛ وذلك لأنّها عالية المحتوى من السعرات الحرارية. ومن مصادرها اللوز والجوز.[٣] وتُعدّ طريقة ممتازة لتقليلِ الشعور بالجوع، ويمكن أيضًا أنّ تُحسن من مستويات الكولسترول في الدم.[٤]


أسباب تراكم الدهون في البطن

فيما يلي بعض الأسباب الشائعة التي تؤدي لتراكم الدهون في البطن:[٥]

  • اتباع نظام غذائيّ غير مناسب: كاتباع نظام غذائيّ قليل البروتين والكربوهيدرات، إذ يقوم البروتين بزيادة الشعور بالشبع. ويمكن أنّ تُسبب الدهون المتحولة التهابًا ممّا يؤدي إلى السمنة، لذا توصي جمعية القلب الأميركيّة بتناول الدهون غير المُشبعة والحبوب الكاملة.[٥]
  • تناول الكحول: إذ يمكن لتناول الكحول بكميةٍ كبيرة أنّ يؤدي إلى حدوث العديد من المشاكل الصحيّة، فقد تَبين أنّ تناول الكحول بكثرةٍ يؤدي إلى زيادة الوزن في منطقةِ البطن للذكور.[٥]
  • عدم ممارسة التمارين الرياضيّة: إذ إنّ قلة النشاط البدنيّ مع زيادة كمية السعرات الحرارية المُتناولة، يؤثر سلبًا على عملية فقدان الدهون وخاصة حول البطن.[٥]
  • الإجهاد: إذ يؤدي الضغط والإجهاد إلى إفراز هرمون الستيرويد والذي يُعرف باسم الكورتيزول، ممّا يؤثر بدوره على عملية الأيض، ويُساعد الجسم على التعامل مع الإجهاد، ويُحافظ على بقاء السعرات الحرارية الزائدة حول البطن.[٥]
  • قلة النوم: قد يؤدي النوم لمدّة قصيرة إلى زيادة الوزن، وبالتالي زيادة الدهون حول البطن، وقد يؤدي عدم الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم إلى عادات تغذوية غير صحيّة.[٥]
  • التدخين: حيث يُعدّ التدخين أحد العوامل التي تُساهم في تراكم دهون البطن، فقد أظهرت دراسة أنّ المدخنين لديهم دهون حشوية أكثر من غير المدخنين.[٥]
  • التقدم بالعمر: إذ تقل الكتلة العضليّة مع التقدم بالعمر، ممّا يزيد الدهون ويُقلّل من معدل استخدام الجسم للسعرات الحرارية، وقد تزيد الدهون في البطن لدى العديد من النساء بسبب تقدمهن في العمر دون ظهور زيادة في الوزن، وذلك بسبب انخفاض مستوى الإستروجين الذي يؤثر على توزيع الدهون في الجسم.[٦]


تمارين لتقليل الدهون في البطن

تُعدّ الدهون في البطن من أخطر أنواع الدهون المُتراكمة في الجسم، إذ يمكن لدهون البطن الحشوية أنّ تزيد من خطر الإصابة بأمراضِ القلب والسكري من النوع الثاني، وفيما يأتي بعض التمارين التي يمكن أنّ تُقلّل من الدهون في البطن:[٧]

  • القفز على الحبل: يُعدّ تمرين مريح يمكن أنّ يُقلّل من الدهون في البطن، وهو فعال في حرق السعرات الحرارية فعندما يمارس الشخص القفز على الحبل لمدّة ساعة فإنّه يَحرق ما يُقارب 744 سعرة حرارية، ممّا يُساعد على حرق الدهون من الجسم بالكامل بما في ذلك البطن.[٧]
  • الجري: يُعدّ الجري تدريب لكامل الجسم، إذ يُشارك به أكبر عدد من العضلات في الجسم، ويُعزز حرق العديد من السعرات الحرارية العالية، فكلما طالت مدّة الجري زاد عدد السعرات الحرارية التي يمكن أنّ يَحرقها الجسم، ممّا يُساعد على حرق الدهون في البطن، وزيادة العضلات في نفسِ المنطقة.[٧]
  • التمارين الدائريّة: هذا النوع من التمارين يُقوي العضلات، ممّا يُساعد على العمل بكثافةٍ أعلى، فكلما زادت العضلات يكون الجسم أكثر قدرة على حرق السعرات الحرارية وبالتالي يسمح بحرق كمية أكبر من الدهون، ويتكون التمرين الدائريّ مابين 6-10 تمارين، فالانتقال من تمرين إلى آخر يحفظ معدل نبضات القلب ويزيد فقدان الدهون.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Kristina LaRue, RD, CSSD, "How to Lose Belly Fat Fast"، www.eatingwell.com, Retrieved 11-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Franziska Spritzler, RD, CDE (12-7-2018), "20 Effective Tips to Lose Belly Fat (Backed by Science)"، www.healthline.com, Retrieved 11-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Amy Gorin, RDN, "The Best Diabetes-Friendly Foods to Help Fight Belly Fat"، www.everydayhealth.com, Retrieved 11-3-2019. Edited.
  4. Kathleen M. Zelman, MPH, RD, LD (5-2-2018), "Fat-Fighting Foods"، www.webmd.com, Retrieved 11-3-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ Bethany Cadman (10-10-2018), "How do you lose belly fat?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-3-2019. Edited.
  6. Mayo Clinic Staff (21-4-2016), "Belly fat in women: Taking — and keeping — it off"، www.mayoclinic.com, Retrieved 11-3-2019. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ROGER CAHILL, "What Exercises Work the Best to Shred Belly Fat?"، www.livestrong.com, Retrieved 11-3-2019. Edited.