أعشاب تحتوي على هرمون الإستروجين

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٥ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
أعشاب تحتوي على هرمون الإستروجين

أعشاب تحتوي على هرمون الإستروجين

يُسمى هرمون الإستروجين بالهرمون الأُنثويّ والذي يَنصب عمله في الدورات التناسليّة والدورة الشهرية، حيث يتمّ إنتاجه في المبايض، ووجد أنّ هناك علاقة عكسية مرتبطة بهرمون الإستروجين وتقدم النساء بالعمر، فكلما زاد عمر المرأة قلت نسبة هرمون الإستروجين بالجسم، وخاصة خلال فترة انقطاع الطمث، لذلك تلجئ بعض النساء إلى تناول مكملات غذائيّة أو دوائيّة لزيادةِ نسبة هرمون الإستروجين، ووجد أنّ هناك بعض الأعشاب التي من الممكن أنّ تُساعد على ذلك، ومنها:[١]


كوهوش السوداء

تُستخدم هذه العشبة لزيادة نسبة هرمون الإستروجين بجسم الإناث خاصةً في فترة ما بعد انقطاع الدورة الشهريّة أو وجود خلّل في الدورة، إذ وجد أنّ هذه العشبة تحتوي على السلائف الطبيعيّة لهرمون الإستروجين، كما يُفضل تناولها بما يتراوح ما بين 250-500 غرام أو ما يُعادل ملعقة صغيرة واحدة.[١]


الديامينا

وجد أنّها تحتوي على هرمون الإستروجين، فهي تُساعد على الإباضة والحفاظ على توازن الهرمونات لدى كلا الجنسين، كما أنّها تُقلّل من الإرهاق، وتُعدّ جيدة للعلاقات الجنسيّة.[١]


الزّعتر والبرسيم الأحمر

أثبتت إحدى الدراسات أنّ عشبتي الزّعتر والبرسيم الأحمر تحتويان على هرمون الإستروجين الأنثويّ، كما أنّهما منتج لعمل هرمون البروجستيرون، وهما تزيدان من النشاط والحيوية، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل استعمالهما ليُوصى بالكمياتِ المناسبة لاستخدامهما.[٢]


عرق السوس وفول الصويا

وجد أنّ عشبة عرق السوس وفول الصويا تحتويان على مركب الفيتويستروغنز، إذ وجد أنّ هذا المركب يعمل عمل هرمون الإستروجين، فهو يخفف من الهبات الساخنة، وتقلّبات المزاج، وانخفاض الرغبة الجنسيّة التي تتعرض لها المرأة خلال فترة انقطاع الطمث، وانخفاض مستوى هرمون الإستروجين في الجسم، فهو يُقلّل من الأعراض الناتجة عن الهبات الساخنة، كما وجد أنّه يُقلّل من المشاكل الناتجة من الحيض، وذلك لانخفاض مستوى هرمون الإستروجين في ذلك الوقت فهو يعمل كبديلٍ له.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Herbs That Raise Estrogen Level", www.livestrong.com, Retrieved 31-3-2019.Edited.
  2. "Estrogen and progestin bioactivity of foods, herbs, and spices", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 31-3-2019.Edited.
  3. "Are Phytoestrogens Good for You?", www.healthline.com, Retrieved 31-3-2019.Edited.