أفضل وقت للعمرة

أفضل وقت للعمرة

رمضان أفضل وقتٍ للعمرة

يُعدُّ شهر رمضان أفضلُ الأوقات الذي تُؤدّى به العُمرة، لِقول النبيِّ -عليه الصلاةُ والسلام-: (عمرةٌ في رمضانَ تعدِلُ حجَّةً معي)،[١][٢] وصرَّح الحنفيَّة بالنّدَب إليها في شهر رمضان، وذلك عندما أخبر النبيُّ -عليه الصلاةُ والسلام- المرأة التي لم تستطع الحجَّ معهُ: (فإنَّ عُمْرَةً في رَمَضَانَ تَقْضِي حَجَّةً أوْ حَجَّةً مَعِي)،[٣][٤] ويحصُل هذا الأجر في تأدية العمرة في أيِّ يومٍ من رمضان، سواءً كان ذلك في أوَّله أو آخِره،[٥] ولكنَّها في العُشر الآخير منه أفضل؛ لأنَّها أفضلُ أيام الشَّهر.[٦]


وقت جواز العمرة

يجوزُ للمُسلم أن يؤدِّي العُمرة في أيِّ وقتٍ، وفي أيِّ شهرٍ، فأداؤها لا يختصُّ بوقتٍ محدد، فللمسلم أن يؤدِّيها متى شاء،[٧] ولا يُكره تأديتُها في أيِّ وقتٍ، سواءً كانت في أشهر الحجِّ أو غيرها، إلَّا إذا كان المُسلم قد نوى الحجَّ وبدأ بمناسكه، ففي هذه الحالة يُكمل حجُّه، وخاصَّةً إِنْ قارب على الانتهاء منه، ثُمَّ يأتي بالعمرة بعد ذلك، حيث لا يجوزُ له الإحرام مرَّتين للحجِّ والعُمرة،[٨] فوقتُها جميع السَّنَّة إلا للحاجِّ المُتلبّس بالحجِّ.[٩]


حكم تكرار العمرة

ذهب الفُقهاء في حُكم تكرار العُمرة إلى قولين، وبيانهما فيما يأتي:[١٠][١١]

  • القول الأوَّل: وهو قول جُمهور الفُقهاء من الحنفيَّة والشافعيَّة والحنابلة وبعضُ المالكيَّة، وهو قول علي وابن عباس وابن عُمر وعائشة وأنس -رضي الله عنهم-، حيث قالوا بعدم الكراهة في تكرار العُمرة في السَّنَةِ نفسها، فيجوز تكرارها خلال السَّنَة، واستدلُّوا بفعل النبيِّ -عليه الصلاةُ والسلام-: (اعْتَمَرَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أرْبَعَ عُمَرٍ، كُلَّهُنَّ في ذِي القَعْدَةِ، إلَّا الَّتي كَانَتْ مع حَجَّتِهِ)،[١٢] كما استدلُّوا بالأحاديث الواردة في فضل أداء العمرة، وذهب الشافعيَّة إلى جواز تكرارها حتى وإن كان في نفس اليوم، فقال الشافعيُّ إن قَدِرَ المُسلم على الاعتمار في الشَّهر مرَّتين أو ثلاثة أحببتُ له ذلك، وذهب ابنُ قدامة إلى أفضليَّة التِّكرار خلال شهر.
  • القول الثَّاني: وهو قول المالكيَّة؛ حيث قالوا بكراهة تكرار العُمرة في نفس السَّنَة؛ لأنَّها عبادة تشتمل على الطَّواف والسَّعي، فلا تفعل في السَّنة إلَّا مرَّة كالحجِّ، كما استدلُّوا بعدم تكرار النبيِّ -عليه الصَّلاةُ والسَّلام- للعُمرة في نفس السَّنَة، والعِبرَةُ في التِّكرار في نفس العام الهجريِّ، فلو اعتمر الإنسان في شهر ذي القعدة، ثُمَّ اعتمر في شهر مُحرم؛ فإنَّه لا يُكره، لأنَّهما في عامين مُختلفين، ولكن إن أحرم بعمرة ثانية في نفس السّنة فينعقد إحرامه، وذلك بالإجماع.

مواضيع قد تهمك


المراجع

  1. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن أم سليم بنت ملحان أم أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 1118، صحيح لغيره.
  2. كمال بن السيد سالم (2003)، صحيح فقه السنة وأدلته وتوضيح مذاهب الأئمة، القاهرة: المكتبة التوفيقية، صفحة 276، جزء 2. بتصرّف.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1863، صحيح.
  4. وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - الكويت، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 324، جزء 30. بتصرّف.
  5. عادل الحمد (2010)، برنامجك في رمضان (الطبعة الأولى)، مكة المكرمة: جمعية مودة، صفحة 34. بتصرّف.
  6. عبد العزيز بن عبد الله، فتاوى نور على الدرب، صفحة 172، جزء 17. بتصرّف.
  7. سعيد القحطاني (2010)، مناسك الحج والعمرة في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة - مفهوم، وفضائل، ومنافع، وفوائد، وشروط، وأركان، وواجبات، وآداب، ومسائل، وحِكَمٌ، وأحكامٌ (الطبعة الثانية)، القصب: مركز الدعوة والإرشاد، صفحة 171، جزء 1. بتصرّف.
  8. أحمد حطيبة، شرح كتاب الجامع لأحكام العمرة والحج والزيارة، صفحة 3، جزء 3. بتصرّف.
  9. عَبد الله الطيّار، عبد الله المطلق، محمَّد الموسَى (2012)، الفقه الميسر (الطبعة الثانية)، الرياض: مَدَارُ الوَطن للنَّشر، صفحة 23، جزء 4. بتصرّف.
  10. وَهْبَة الزُّحَيْلِيّ، الفِقْهُ الإسلاميُّ وأدلَّتُهُ (الطبعة الرابعة)، دمشق: دار الفكر، صفحة 2124، جزء 3. بتصرّف.
  11. وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - الكويت، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 325-326، جزء 30. بتصرّف.
  12. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 4148، صحيح.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

433 مشاهدة
Top Down