أفضل وقت للمشي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٧ ، ١٥ ديسمبر ٢٠١٥
أفضل وقت للمشي

المشي

المشي هو أحد التمارين الرياضية المفيدة بشكل كبير لجسم الإنسان، بحيث يجب على الفرد المشي بشكل يومي لمدة لا تقل عن ثلاثين دقيقة، كما يعّد المشي من أقل الرياضيات التي قد تسبب الإضرار لجسم الإنسان، كما أن هذا التمرين الرياضي يلائم جميع الأفراد بكافة الأعمار، وبغض النظر عن القوة الصحية التي يتمتعون بها، وعلى كل فرد قبل البدء بممارسة تمرين المشي التقيد بمجموعة من النصائح، حتى يحصل على الفائدة العظمى من ممارسة هذا التمرين.


ومن هذه النصائح لبس ملابس قطنية لامتصاص العرق، وأيضاً الحرص على اختيار حذاء مريح، ومن الأفضل أن يكون الرأس مرفوعاً والفك السلفي مرتاحاً أثناء المشي، تجنب المشي تحت أشعة الشمس الحارقة، كما ينبغي اختيار أماكن يسودها جو الهدوء والهواء الطلق، والبعد عن الأماكن التي تملؤها الفوضى، ويجب أيضاً تجنب الأكل أثناء المشي، وتجنب المشي بعد تناول الطعام بصورة مباشرة، ويقع الكثير من ممارسي رياضة المشي في حيرة من أمرهم في اختيار الوقت المناسب لممارسة هذا التمرين.


أوقات المشي وفوائد كلّ منها

يوجد أكثر من فترة مناسبة بشكل كبير لممارسة تمرين المشي، وعلى كل فرد اختيار الوقت الذي يناسبه ويتماشى مع ظروفه اليومية:

المشي في الصباح

يعّد المشي في الصباح من أفضل أوقات التي يمارس فيها تمرين المشي، وذلك لما يحمله من فوائد:

  • يحسن وظيفة الرئتين، كما أنه يحسن من صحة الفرد بشكل عام.
  • ممارسة تمرين المشي بعد تناول وجبة الإفطار بساعة على الأقل، ينشط التمثيل الغذائي داخل الجسم، وذلك من خلال قيام المشي بعملية حرق السعرات الحرارية الموجودة في الطعام، كما تعّد فترة الصباح من أفضل الأوقات التي تنشط فيها هذه العملية.
  • يزود الجسم بالطاقة اللازمة للقيام بالأعمال المنوطة به لأطول فترة ممكنة خلال النهار، حيث إن عملية التمثيل الغذائي ستستمر لعدة ساعات بعد المشي.


المشي في فترة الغداء

من الممكن ممارسة تمرين المشي خلال فترة الغداء، وهذا الوقت من المشي يحمل بعض الفوائد وهي:

  • استغلال الوقت في المشي وتنشيط الجسم، وفي الوقت نفسه نقاش الأمور المتعلقة بالعمل مع أحد الزملاء، وبهذا الفرد يستغل وقته بأفضل صورة.
  • المشي في هذا الوقت يقلل من كمية الطعام المتناولة، وبهذا فإن المشي بهذه الفترة يحارب السمنة.
  • يزيد من القدرات الذهنية والجسمية للفرد لبقية النهار.


المشي في المساء

المشي في المساء يحمل في جعبته كماً هائلاً من المتعة للفرد، سواء كان المشي بعد أو قبل تناول وجبة العشاء:

  • يحفز من عملية التمثيل الغذائي، وذلك لأن الرئتين تكون وظيفتهما في أعلى مستوياتها، كما أن العضلات تكون مرنة بشكل كبير.
  • يخفف من الإجهاد، كما أنه يقلل من كمية الطعام المتناولة على وجبة العشاء، إذا كان تم ممارسة المشي قبل وجبة العشاء.