ألم الكلى اليسرى

ألم الكلى اليسرى

ألم الكلى اليسرى

يظهر ألم الكلية اليسرى (بالإنجليزية: Left kideny pain) على شكل ألم حادّ أو خفيف على الجانب الأيسر أو الخاصرة اليسرى من الجسم، كما قد يصاحبه ألم في الجزء العلويّ من الظهر، وقد ينتشر الألم نحو البطن، وفي الحقيقة تتعدد الأسباب وراء حدوث هذا الألم، كما تتعافى معظم الحالات دون علاج أو مع استخدام القليل من العلاجات، ولكن يجب على الفرد مراقبة الأعراض الأخرى ومعرفة الحالات التي تستدعي مراجعة الطبيب، وفي سياق الحديث نشير إلى أنّ الكلى هما زوجان من الأعضاء مسؤولان عن معالجة فضلات الجسم التي تخرج مع البول، وتقعان على جانبيّ الجسم الأيمن والأيسر داخل تجويف البطن.[١][٢]


أسباب ألم الكلى اليسرى وأعراضها

يمكن بيان أسباب ألم الكلى اليسرى وأعراض كل منها بشيء من التفصيل كما يأتي:


الجفاف

قد يؤدي الجفاف (بالإنجليزيّة: Dehydration) إلى الشعور بألم في إحدى الكليتين أو كلتيهما، وينتج الجفاف عن عدم شرب كميّات كافية من الماء، كما قد ينتج عن حالات فقدان السوائل من الجسم وأهمّها؛ التعرّق، والإسهال، والتقيّؤ، وكثرة التبّوّل، بالإضافة إلى بعض الحالات المرضيّة مثل؛ السكري، وتجدر الإشارة إلى أنّ التعرّض للجفاف الشديد أو المزمن يسبّب تراكم الفضلات داخل الكليتين،[١] مما يؤدي إلى ظهور أعراض تشمل ما يأتي:[١][٣]

  • الشعور بألم أو الانزعاج في جانب الجسم أو الظهر.
  • التبوّل بشكل أقلّ من المعتاد.
  • خروج بول ذو لون داكن.
  • العطش الشديد.
  • التعب والإرهاق.
  • المعاناة من صعوبة التركيز.
  • الرغبة الشديد في تناول الطعام.
  • المعاناة من الدوخة.


عدوى الكلى

قد يؤدي دخول البكتيريا إلى الكلية اليسرى إلى إصابتها بالعدوى البكتيريّة، وفي الحقيقة تنتقل البكتيريا إلى الكلية اليسرى من خلال المسالك البولية، وبشكل خاصّ في حال معاناة الفرد من عدوى المسالك البوليّة (بالإنجليزيّة: Urinary tract infection) اختصارًا UTI غير المعالجة، وفيما يأتي أهم الأعراض الشائعة لألم الكلية اليسرى الناتج عن العدوى:[٢]

  • الشعور بألم خفيف باهت أو ألم حاد.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • المعاناة من الحرقان أو الألم خلال التبوّل.
  • خروج بول عكِر أو ذو رائحة كريهة.
  • ظهور الدم أو القيح مع البول.
  • الشعور بألم في الظهر أو أصل الفخد (بالإنجليزية: Groin).
  • القشعريرة أو الحمّى.


حصى الكلى

يُطلق مصطلح حصى الكلى (بالإنجليزيّة: Kidney stones) أو تكوّن الحصى البوليّة (بالإنجليزيّة: Renal lithiasis) على الكتل الصلبة المشابهة للحصى الملساء والتي تنتج غالبًا عن تراكم الأملاح والمعادن معًا في المسالك البوليّة، ومن أكثر أنواع الحصى شيوعًا هي حصى الكالسيوم،[١][٤] ومن الجدير بالذكر أنّها لا تسبّب عادةً أي أعراض إلّا حين تتحرّك داخل الكلى أو تنتقل إلى الأنابيب التي تربط الكلى مع المثانة والمعروفة بالحالبين، وفي حال استقرارها داخل الحالبين فمن الممكن أن تسبّب انسداد مجرى البول ومنع تدفّق البول، الأمر الذي يؤدي إلى تشنّج الحالب وانتفاخ وتورّم الكلى، وفي هذه المرحلة المؤلمة قد يُعاني المريض من الأعراض الآتية:[٥]

  • الشعور بألم حادّ وشديد في جانب الجسم والظهر أسفل الضلوع.
  • المعاناة من ألم يأتي على شكل موجات متذبذبة في قوّتها.
  • الشعور بألم ينتشر وينتقل نحو الجزء السفليّ من البطن وأصل الفخد.
  • الشعور بألم أو حرقان عند التبوّل.


الكيسات الكلويّة

تتمثّل الكيسات الكلويّة البسيطة (بالإنجليزيّة: Simple Kidney Cysts) بوجود أكياس او حويصلات ممتلئة بالسوائل داخل الكلى، ويعد السبب وراء ظهور هذه الكيسات غير معروف، ولكنّها أكثر شيوعًا مع التقدّم في السن، ومن الجدير بالذكر أنّه قد يظهر كيس واحد أو أكثر في إحدى الكليتين أو كلتيهما،[٦] وعادةً لا يصاحبها أي أعراض أو علامات إلا في حال زاد حجم الكيس الكلويّ بشكل واضح،[٧] ومن أبرز أعراضها ما يأتي:[٢][٧]

  • الشعور بألم خفيف في الظهر أو جانب الجسم.
  • الشعور بألم حادّ ومبرح عند لمس المنطقة.
  • الحمّى.


مرض الكلى المتعدّد الكيسات

يمثّل مرض الكلى متعدّد الكيسات (بالإنجليزيّة: Polycystic kidney disease) أحد الأمراض الوراثيّة، والذي ينتج عن وجود مشكلة في جينات الفرد، ويسبّب هذا المرض نموّ مجموعة من الكيسات داخل الكلى، مما يؤدي إلى تلف أنسجة الكلى وزيادة حجمها بشكل أكبر من اللازم،[٨] وفي الحقيقة قد يحدث هذا المرض لدى البالغين من مختلف الأصول والأعراق، ويشار إلى أنّه يؤثر في الكليتين معًا ولكن قد يشعر الفرد بالألم في جانب واحد من الجسم فقط، والجدير بالذكر أنّ الأعراض عادةً ما تبدأ بالظهور عند بلوغ المصاب 30 عامًا أو أكثر، وتشمل الأعراض ما يأتي:[١]

  • الشعور بألم في الظهر أو الجانب.
  • حدوث عدوى الكلى بشكل متكرّر.
  • تورّم وانتفاخ البطن.
  • المعاناة من خفقان ضربات قلب.
  • ارتفاع مستوى ضغط الدم.


التهاب كبيبات الكلى

يشكّل التهاب كبيبات الكلى (بالإنجليزيّة: Glomerulonephritis) مجموعة من الأمراض التي قد تسبّب التهاب الكلى وتلف الكبيبات الكلويّة المسؤولة عن تصفية وترشيح الدم، وعند حدوث تلف في الكلى تقلّ كفاءتها وفعاليتها، وقد تؤدي في نهاية المطاف إلى الفشل الكلوي،[٢] ويمكن أن تشمل أعراض التهاب كبيبات الكلى ما يأتي:[١]

  • الشعور بألم في إحدى أو كلتا الكليتين.
  • خروج البول بلون داكن أو وردي.
  • ظهور البول بشكل رغوي.
  • تورّم البطن، والوجه، واليدين، والقدمين.
  • ارتفاع مستوى ضغط الدم.


أسباب أخرى

فيما يأتي مجموعة أخرى من الأسباب المحتملة لألم الكلى اليسرى:[٢][١]

  • موه الكلية: يؤدي موه الكلية (بالإنجليزيّة: Hydronephrosis) إلى تراكم البول داخل الكلى، وفي أغلب الحالات لا يتسبب موه الكلية بظهور أعراض على المصاب، وفي حال ظهورها فإنّ الألم يشكّل العَرَض الرئيسي لهذه الحالة؛ حيث يشعر به الفرد في جانب الظهر أو في منطقة أصل الفخد، وبالإضافة الألم قد يُعاني المصاب من عدم القدرة على تفريغ المثانة بالكامل، وزيادة الحاجة للتبوّل، والسلسل البولي، والحمّى، والغثيان.
  • تضيّق الشريان الكلوي: يحدث تضيّق الشريان الكلوي الناتج عن تصلّب الشرايين (بالإنجليزيّة: Atherosclerotic renal artery stenosis) عندما تتراكم الرواسب الدهنيّة داخل الأوعية الدمويّة التي توصل الدم إلى الكلية والمعروفة بالشرايين الكلويّة، مما يؤدي إلى انسداد أو تضيّق هذه الأوعية، فقد يُعاني المصاب من ألم شديد في الجانب أو الخاصرة، وخروج الدم مع البول، والشعور بألم عند لمس منطقة البطن، والمعاناة من آلام أسفل الظهر.
  • نزيف الكلية: يُعدّ النزف أو النزيف الدمويّ في الكلية (بالإنجليزيّة: Kidney bleeding) أحد الأسباب الخطيرة لألم الكلى، وقد يُعاني الشخص المعني من آلام في الجانب وأسفل الظهر، وخروج الدم مع البول، تورّم وألم في البطن، والمعاناة من الغثيان والتقيّؤ.
  • سرطان الكلى: يمثّل سرطان الخلايا الكلويّة (بالإنجليزيّة: Renal cell carcinoma) أحد أشكال الأورام السرطانيّة التي تظهر وتنمو في كلية واحدة فقط في العادة، ولا يصاحبه أعراض في المراحل المبكّرة غالبًا، وفي حال تقدم الحالة المرضية فقد يُعاني المصاب من ألم في الجانب أو الظهر، وخروج الدم مع البول، وحمّى، وفقدان الوزن، وفقدان الشهيّة، والشعور بالتعب.
  • فقر الدم المنجلي: يمثّل فقر الدم المنجلي (بالإنجليزيّة: Sickle cell anemia) مرض وراثي يسبّب تغيير في شكل خلايا الدم الحمراء، كما قد ينتج عنه تلف الكلى وغيرها من أعضاء الجسم، مما يؤدي إلى الشعور بألم في الكلى وخروج الدم مع البول.
  • تضخّم البروستات: قد يؤدي تضخّم وزيادة حجم غدّة البروستات إلى منع تدفّق البول من الكلى بشكل جزئي، والذي بدوره يساهم في حدوث العدوى أو التورّم في إحدى الكليتين أو كلتيهما، ويّعدّ الألم من أبرز أعراض هذه المشكلة.


تشخيص ألم الكلى اليسرى

يشخص الطبيب ألم الكلى بإجراء فحص بدني بهدف تقييم الصحّة العامة للفرد وتقدير مستوى الألم في منطقة الظهر، كما يطرح الطبيب العديد من الأسئلة حول الأعراض التي يُعاني منها المريض، وموعد حدوثها، وشدّة الألم لديه، بالإضافة إلى ذلك فقد يطلب الطبيب إجراء العديد من الفحوصات واختبارات التصوير التشخيصيّة لتحديد السبب الحقيقي وراء ألم الكلى اليسرى، ومنها:[٢]


علاج ألم الكلى اليسرى

يعتمد علاج ألم الكلى اليسرى على السبب الكامن وراء الألم، وشدّة الألم، ومدى شعور الفرد بالمرض،[٩] وعندما يتمكّن الطبيب من تحديد سبب الألم يمكنه حينها وصف العلاجات المناسبة للحالة،[١٠] وفي الحقيقة فإنّه يمكن علاج معظم الحالات دون حدوث تلف أو مضاعفات صحيّة في الكلى، ولكن يُعدّ من الضروريّ الحصول على العلاج المناسب في أقرب وقت ممكن،[١] ومن الجدير بالذكر أنّه قد يلاحظ المريض إمكانيّة تخفيف الألم باستخدام علاجات بسيطة مثل؛ تناول دواء الباراسيتامول (بالإنجليزيّة: Paracetamol)، ولكن يجدر استشارة الطبيب والصيدلاني بهذا الشأن،[٩] وفي الواقع هناك بعض الخطوات التي تندرج تحت الرعاية الصحيّة الذاتية للكلى والتي تساعد على الحفاظ على الصحّة العامة للفرد، وأهمّها ما يأتي:[١]

  • شرب كميّات وفيرة من الماء.
  • اتباع نظام غذائي متوازن وقليل الملح بشكل يوميّ.
  • الامتناع عن التدخين.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.


دواعي مراجعة الطبيب

يجب على الفرد مراجعة الطبيب في حال المعاناة من ألم شديد أو متكرّر في الجانب الأيسر من الجسم،[٢] بينما يجب طلب الرعاية الطبيّة الفوريّة في حال المعاناة من ألم في الكلى يُصاحبه أحد الأعراض الآتية:[١١]

  • حمّى شديدة.
  • خروج الدم مع البول.
  • انخفاض أو انقطاع إنتاج البول.
  • شحوب الجسم.
  • برودة ورطوبة الجلد.
  • التعرّق بغزارة.
  • سرعة التنفس أو سرعة معدّل ضربات القلب.
  • التشويش والارتباك.
  • فقدان الوعي.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Noreen Iftikhar (7-3-2019), "What Causes Left Kidney Pain?"، www.healthline.com, Retrieved 13-4-2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ Jenna Fletcher (29-6-2020), "What causes left kidney pain? Symptoms and treatments"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-4-2021. Edited.
  3. Mayo Clinic Staff (19-9-2019), "Dehydration"، www.mayoclinic.org, Retrieved 13-4-2021. Edited.
  4. Laura Newman (29-5-2020), "What Is a Kidney Stone?"، www.verywellhealth.com, Retrieved 13-4-2021. Edited.
  5. "Kidney stones", www.nchmd.org,5-5-2020، Retrieved 13-4-2021. Edited.
  6. "Simple Kidney Cysts", www.kidney.org,2-3-2017، Retrieved 13-4-2021. Edited.
  7. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (28-7-2020), "Kidney cysts"، www.mayoclinic.org, Retrieved 13-4-2021. Edited.
  8. Medical Advisory Committee (16-10-2020), "Polycystic kidney disease"، www.kidneyfund.org, Retrieved 13-4-2021. Edited.
  9. ^ أ ب "Kidney pain", www.healthdirect.gov.au,1-1-2021، Retrieved 13-4-2021. Edited.
  10. Medical Advisory Committee (17-6-2020), "Kidney pain"، www.kidneyfund.org, Retrieved 13-4-2021. Edited.
  11. Healthgrades Editorial Staff (17-12-2020), "Kidney Pain"، www.healthgrades.com, Retrieved 13-4-2021. Edited.
64 مشاهدة
للأعلى للأسفل