ماذا يأكل مريض الكلى

ماذا يأكل مريض الكلى

ماذا يأكل مريض الكلى

تعدّ التغذية الجيّدة لمريض الكلى أمراً ضروريّاً للمساعدة على تقوية الجسم وتعزيز صحّته، وهذا يتطلّب تناول الأنواع، والكميات المناسبة من الطّعام يوميّاً، الأمر الذي يمكنه أن يساعد على تعزيز وظائف الكلى، وتحسين صحّة الشخص بشكلٍ عامٍ لفترةٍ أطول، ومن الجدير بالذّكر أنّ أمراض الكلى تجعل الشخص يشعر بالتّعب، وقد تحدّ من الشهية أيضاً، كما أنّها قد تُؤثّر في نكهة الطّعام؛ وذلك بسبب تراكم الفضلات النّاتجة عن الطّعام في الدّم بدلاً من التخلّص منها عبرَ الكليتين.[١]


ويُشار إلى أنّ التغييرات الواجب اتّباعها فيما يتعلّق بالنّظام الغذائيّ لمريض الكلى تعتمد على مدى كفاءة عمل كليتيه؛[١] إذ إنّ هناك 5 مراحل لمرض الكلى، وتُعدّ المرحلة الأولى أخفّ مرحلةٍ من المرض، في حين إنّ المرحلة الخامسة والأخيرة تعني أنّ حالة الشخص بدأت تصل أو وصلت إلى فشل الكلى (بالإنجليزية: Kidney failure)،[٢] وتختلف التوصيات الغذائيّة والأطعمة المسموحة والممنوعة حسب المرحلة التي يعاني منها، وكمثالٍ على ذلك؛ نذكر ما يأتي:[٣]

  • يجب على المرضى في المراحل الأولى من أمراض الكلى أن يقللوا الصوديوم في نظامهم الغذائيّ، وقد يُنصح البعض بتقليل كميّات البروتين أيضاً.
  • في حال زيادة سوء حالات الكلى لدى المرضى؛ فيجب عليهم تقليل كميات البوتاسيوم والفسفور في نظامهم الغذائيّ.


ويجدر التنبيه هنا إلى أنّ من المهمّ لمريض الكلى التحدث إلى مقدم الرعاية الصحيّة لمعرفة احتياجاته الغذائيّة بشكلٍ خاص، واتباع تعليمات الطبيب.[٢]


أطعمة مناسبة لمريض الكلى

نذكر فيما يأتي بعضاً من الأغذية التي قد تكون مفيدةً لمرضى الكلى:


الأسماك الغنية بالأوميغا 3

تُعدّ أحماض أوميغا 3 أوميغا 3 الدّهنيّة من العناصر الغذائيّة الضروريّة للجسم، إذ إنّه يحتاجها للقيام بالعديد من الوظائف؛ كالتحكّم بعمليّة تخثّر الدّم (بالإنجليزيّة: Blood clotting)، وبناء الأغشية الخلويّة في الدّماغ، كما أنّها تساهم في الحدّ من خطر الإصابة بمشاكل في ضربات القلب، وتُقلّل من ضغط الدّم، ومستويات الدهون الثلاثيّة (بالإنجليزيّة: Triglycerides)، ومن الجدير بالذّكر أنّ الجسم لا يستطيع إنتاج أوميغا 3، وإنّما يجب الحصول عليه من مصادره الغذائيّة؛ كالأسماك، ومنها: السلمون، والسردين، وسمك الماكريل (بالإنجليزيّة: Mackerel)، والرنجة: (بالإنجليزيّة: Herring)، والتونة البيضاء.[٤]


بعض أنواع الفواكه والخضروات

تجدر الإشارة إلى أنّ العديد من الفواكه والخضروات تحتوي على مستوياتٍ عاليةٍ من البوتاسيوم، قد يُنصح بعض مرضى الكلى بتقليل استهلاك البوتاسيوم، ولذلك يجب الانتباه إلى كميّات البوتاسيوم الموجودة في الأطعمة المتناولة، ومعرفة الكميّات التي يحتاجها الجسم من هذا العنصر دون زيادة، وذلك بالتعاون من الطبيب أو أخصائيّ التغذية.[٥]


ونذكر من الفواكه والخضروات التي قد تكون مفيدةً لمرضى الكلى ما يأتي:[٣][٦]

  • الفراولة: تمتاز فاكهة الفراولة بمذاقها المُميّز، وفوائدها الصحيّة العديدة؛ إذ إنّها غنيّةٌ بالفيتامينات، والألياف الغذائيّة، ومضادّات الأكسدة، ويُمكن إضافتها إلى السلطة، أو حتّى تناولها بمفردها للحصول على هذه الفوائد الصحيّة.
  • البطاطا الحلوة: تتميّز البطاطا الحلوة بمحتواها المرتفع من العناصر الغذائيّة؛ إذ إنّها تعدّ مصدراً غنيّاً بفيتامين أ، وفيتامين ج، والبيتا كاروتين (بالإنجليزيّة: Beta-carotene)، كما أنّها تحتوي على نسبةٍ جيّدةٍ من فيتامين ب6، والبوتاسيوم، ويُشار إلى أنّه يُمكن تناولها مهروسةً، أو مخبوزةً في الفرن، ويجدر التنبيه هنا إلى أنّ البطاطا الحلوة تُعدّ من الأطعمة عالية البوتاسيوم، ولذلك فإنّ الأشخاص الذين يجب عليهم الحدّ من البوتاسيوم أو يغسلون الكلى؛ يُنصحون بتجنب تناول البطاطا الحلوة.
  • الخضار الورقيّة: تحتوي الخضار الورقيّة؛ كالسبانخ، والسلق، وغيرهما، على مجموعةٍ واسعةٍ من الفيتامينات، والمعادن، والألياف الغذائيّة، إضافةً إلى أنّ العديد من هذه الخضروات تحتوي على مضادّات الأكسدة، وغيرها من المركّبات التي تساهم في وقاية الجسم من الأمراض، ومع ذلك فإنّه لا بدّ من التنويه إلى أنّ بعض أنواع الخضار الورقيّة تحتوي على نسبةٍ مرتفعةٍ من عنصر البوتاسيوم؛ الأمر الذي لا يُناسب المرضى الذين يخضعون لغسيل الكلى، أو أولئك الذين يتّبعون نظاماً غذائيّاً مقيّداً، وسيتم توضيح ما يتعلق بهذه التوصيات لاحقاً.
  • التفاح: يُمكن تناول التفاح كوجبةٍ خفيفةٍ صحيّةٍ؛ حيث إنّه يحتوي على البكتين (بالإنجليزيّة: Pectin) الذي يُعدّ أحد أنواع الألياف الغذائيّة المهمة، فهو يساعد على الحدّ من بعض العوامل التي تشكّل خطراً على الكلى، مثل: ارتفاع مستويات الكوليسترول، وسكّر الدّم، ومن ناحيةٍ أخرى فإنّه يُمكن أكْل التفاّح عند الرغبة في تناول أيّ نوعٍ من الحلويّات.
  • التوت: هناك العديد من أنواع التوتيات، ومنها: التوت الأزرق، وتوت العليق (بالإنجليزيّة: Raspberry)، وتتميّز هذه الفواكه بمحتواها العالي من العناصر الغذائيّة، ومضادّات الأكسدة؛ وهي مركباتٌ قد تساعد على حماية خلايا الجسم من الضرر، والجدير بالذّكر أنّه يمكن استهلاك التوت كبديلٍ صحيٍّ للأطعمة السكريّة عند الرغبة في تناول الحلويات.
  • القرنبيط: يُعدّ القرنبيط (بالإنجليزيّة: Cauliflower) من الخضروات التي تحتوي على كميّاتٍ جيّدةٍ من العناصر الغذائيّة، ومنها؛ فيتامين ج، والفولات، وفيتامين ك، بالإضافة إلى العديد من المركبّات المضادّة للالتهابات؛ كالإندول (بالإنجليزيّة: Indole)، كما أنّه يُعد مصدراً غنيّاً بالألياف الغذائيّة، ويمكن استخدام القرنبيط المهروس بدلاً من البطاطا في تحضير أطباقٍ جانبيّةٍ منخفضة البوتاسيوم.[٧]
  • الثوم: يتميّز الثوم بمحتواه الجيّد من مختلَف العناصر الغذائيّة، مثل: فيتامين ج، والمنغنيز، وفيتامين ب6، بالإضافة إلى مركّبات الكبريت التي تمتلك خصائص مضادّةً للالتهابات، وإلى جانب قيمته الغذائيّة؛ فإنّه يمنح الطّعام مذاقاً مميّزاً، وتجدر الإشارة إلى أنّ مرضى الكلى يُنصحون بالحدّ من استهلاك الصوديوم ضمن نظامهم الغذائيّ، بما في ذلك ملح الطّعام، وقد يساعد الثوم على إعطاء نكهة مميزة للطعام عند استخدامه بدلاً من الملح.[٧]


زيت الزيتون

يُعرَف زيت الزيتون بفوائده الصحيّة العديدة، كما أنّه يُعدّ خياراً صحيّاً لمرضى الكلى أيضاً؛ وذلك لخلوّه من الفسفور، واحتوائه على الدّهون الصحيّة، وتجدر الإشارة إلى أنّ زيت الزيتون يُعدّ غنيّاً بنوعٍ من الدهون الصحيّة تُعرَف بالدهون الأحادية غير المشبعة (بالإنجليزيّة: Monounsaturated fat)، ومن أهمّها الحمض الدّهنيّ المعروف باسم حمض الأولييك (بالإنجليزيّة: Oleic acid)؛ والذي يتميّز بخصائصه المضادّة للالتهابات، كما أنّ هذه الدّهون تبقى مستقرّةً على درجات الحرارة المرتفعة؛ ممّا يجعل زيت الزيتون خياراً صحيّاً لطهي الطعام، وإضافةً إلى ذلك فإنّ مرضى الكلى في المراحل المتقدّمة يُعانون من عدم القدرة على الحفاظ على الوزن؛ وقد يكون استخدام زيت الزيتون كطعامٍ صحيٍّ مرتفع السعرات الحراريّة مفيداً في هذه الحالات.[٧]


البرغل

يُنتَج البرغل (بالإنجليزيّة: Bulgur) من حبوب القمح الكاملة، ويُشكّل بديلاً صحيّاً للحبوب الكاملة الأخرى التي تحتوي على نسبٍ عاليةٍ من الفسفور، والبوتاسيوم، وهو غنيٌّ بالبروتينات النباتيّة، والألياف الغذائيّة المهمّة لعمليّة الهضم، كما أنّه يحتوي على كميّةٍ جيّدةٍ من المغنيسيوم، والمنغنيز، والحديد، وفيتامينات ب.[٧]


أطعمة يجب تقليلها لمريض الكلى

قد يحتاج مريض الكلى إلى ضبط مدخول الجسم من العديد من العناصر الغذائيّة المهمّة، وفيما يأتي توضيحٌ للأغذية التي ينبغي تجنّبها أو الحدّ من تناولها؛ وذلك بعد استشارة الطّبيب المختصّ، والتحقّق من التعديلات التي يجب إجراؤها في النظام الغذائيّ:[٨]


الأغذية العالية بالبروتين

يُعدّ البروتين من العناصر الغذائيّة الأساسيّة لبناء الجسم، ونموّه، وتعزيز صحّته، وشفائه، وقد يسبب نقصه في الجسم العديد من المشاكل؛ إلّا أنّ ارتفاع مستوياته يُمكن أن يُحدث أضراراً أيضاً، لذلك فإنّ من الضروريّ تحديد نسبة استهلاك البروتين وضبطها للحفاظ على الصحّة.[٩]


وتجدر الإشارة إلى أنّ الكميّة الموصى بتناولها من البروتينات تعتمد على عدّة عوامل، مثل: حجم الجسم، والوضع الصحيّ للشخص، بالإضافة إلى النشاط البدنيّ، وفيما يتعلّق بمرضى الكلى؛ فينصح الأطبّاء بالحدّ من الكميّات المتناولة من البروتين، أو تغيير مصادره؛ وذلك لأنّ ارتفاع مستوياته يمكن أن يتطلّب مجهوداً أكبر من الكليتين، ممّا قد يُسبّب المزيد من الأضرار، كما يوصى باستشارة الطّبيب أو المختصّ لتحديد الكميّة التي يجب تناولها من البروتين، والمصادر الأفضل للحصول عليه، وفيما يأتي مجموعةٌ من الأغذية العالية بالبروتين:[٩]

  • اللّحوم الحمراء.
  • الدّواجن.
  • البيض.
  • السمك.


الأغذية العالية بالصوديوم

يتوفّر الصوديوم بشكلٍ طبيعيٍّ في العديد من الأطعمة، وأبرزها؛ ملح الطّعام، ويُساهم هذا العنصر في الحفاظ على توازن الماء في الجسم، كما أنّه يُؤثّر في مستويات ضغط الدّم، ومن الجدير بالذّكر أنّ نسبته الطبيعية في الجسم يتمّ التحكم بها من خلال الكلى، ولكن في حالة الإصابة بمرض الكلى المزمن (بالإنجليزيّة: Chronic kidney disease)، يتراكم الصوديوم والسوائل، في أجسام المرضى، ممّا يُسبّب العديد من المشاكل الصحيّة، مثل: ارتفاع ضغط الدّم، وضيق التنفّس، وتراكم السوائل حول القلب والرئتين، وتورّم الكاحلين، لذلك يُوصى بأن يقلّ معدل الاستهلاك اليومي من الصّوديوم عن غرامين، وفيما يأتي مجموعةٌ من الاجراءات التي يُنصَح باتباعها للحدّ من كميّة الصوديوم المستهلكة:[٥]

  • الابتعاد عن ملح الطعام، والتوابل عالية الصوديوم؛ كملح الثوم، وصلصة الصويا، وغيرهما.
  • الاعتماد على الطعام المُجهّز في البيت وتجنّب الوجبات السريعة؛ حيث إنّ معظمها عالية الصوديوم.
  • استخدام توابل وأعشاب جديدة لتعزيز النكهة بدلاً من ملح الطعام.
  • تجنُّب الأطعة المُعلّبة قدر المُستطاع؛ إذ إنّها عاليةٌ بالصوديوم.
  • الانتباه إلى مكوّنات الأطعمة أثناء التسوّق، واختيار أطعمة منخفضة بالصوديوم.
  • شطف الأطعمة المعلّبة بالماء قبل الاستعمال، مثل: السمك، واللحوم، والخضروات، وغير ذلك.


الأغذية العالية بالبوتاسيوم

يُساعد عنصر البوتاسيوم العضلاتِ والأعصابَ على أداء وظائفها، وعند ارتفاع مستوياته، أو انخفاضها، فإنّ الدماغ والخلايا العصبية في الجسم لا تؤدي وظائفها بشكلٍ جيّدٍ، ومن ناحيةٍ أخرى فإنّ المرضى المصابين بالفشل الكلويّ قد يُعانون من ارتفاع نسبته، لذلك فقد يتطلّب الأمر الحدّ من تناول الأطعمة العالية بالبوتاسيوم،[١٠] ويُشار إلى أنّ البوتاسيوم يتوفر في العديد من أصناف الفواكه والخضروات؛ كالموز، والبرتقال، والبطاطا، والأفوكادو، والبروكلي المطبوخ، وغير ذلك من الأطعمة، ومن الجدير بالذّكر أنّه يجب استشارة الطّبيب لمعرفة كميّة البوتاسيوم المسموح باستهلاكها ضمن النظام الغذائيّ.[٥]


الأغذية العالية بالفسفور

يُحافظ الفسفور، بالتوازن مع عنصر الكالسيوم، على صحّة العظام، إلّا أنّ مرضى الكلى يُعانون من تراكمه في الدّم؛ ممّا يُسبِّب لهم ضعفاً في العظام، ومن الجدير بالذّكر أنّ الفسفور يوجد بشكلٍ طبيعيٍّ في الأطعمة الغنيّة بالبروتين؛ كاللّحوم، والمكسّرات، والدّواجن، وغيرها، كما أنّه يُضاف إلى العديد من الأطعمة المُصنّعة؛ كاللانشون (بالإنجليزيّة: luncheon-meat)‏، وتجدر الإشارة هنا إلى أنّ الفسفور المُضاف قد يُسبّب ارتفاعاً في مستويات فسفور الدّم أكثر من الفسفور الموجود بشكلٍ طّبيعيٍّ في الطعام، ويُشار إلى أنّ أخصائيّ التغذية يمكنه مساعدة المريض على أخذ كميّات البروتين التي يحتاجها دون زيادة مدخول الجسم من الفسفور.[١٠]


الأغذية العالية بالسكريات والنشويات

إنّ الحدّ من تناول السكريّات والنشويّات من قِبَل مرضى السكري، أو المصابين بالسمنة، يُمكنه تعزيز صحّة الجسم، ويُنصَح باستشارة الأخصائيّ لتحديد الكميّات الموصى بها يوميّاً من الكربوهيدرات، والأغذية العالية بالسكريات والنشويات، والتي يُنصَح بالحدّ منها، ما يأتي:[١١]

  • حلوى السكّر (بالإنجليزيّة: Candy).
  • الذرة، ومنتجاتها؛ كمحاصيل الحبوب (بالإنجليزيّة: Cereal)، وغير ذلك.
  • الفاصولياء المُجفّفة، والبازيلاء، والعدس، وغيرها، ويُشار إلى أنّها تُعدّ غنيّةً بالبوتاسيوم أيضاً.
  • القرع الصّلب.
  • الأرز الأبيض.
  • المثلّجات.
  • موز الجنة (بالإنجليزيّة: Plantains).
  • منتجات القمح؛ كالخبز، والكيك، والكعك، وغيرها.


السوائل لمريض الكلى

يُطلق مصطلح السوائل على أيّ طعامٍ موجودٍ في الحالة السائلة في درجة حرارة الغرفة؛ كالمثلجّات، ومكعّبات الثلج، واللّبن، كما تتوفّر السوائل في العديد من الأطعمة، مثل: الأرز، والسلطة، والمعكرونة المطبوخة، والحساء، والبطيخ، وعلى الرغم من أنّه يُمكن تناولها بالكميّات التي يرغب بها الشخص؛ إلّا أنّ بعض مرضى الكلى قد يحتاجون إلى الحدّ منها، بينما يُمكن للبعض الآخر عادةً استهلاكها ضمن قيودٍ أقلّ؛ كالمرضى الذين يتلقَّون العلاج عبرَ الديلزة البريتونية (بالإنجليزيّة: Peritoneal dialysis)، أو غسيل الكلى المنزلي، والجدير بالذّكر أنّه يمكن استشارة الطّبيب أو الأخصائيّ للمساعدة على ضبط كميّات السوائل المسموح باستهلاكها يوميّاً.[١٢]


مثال على رجيم غذائي لمريض الكلى

نشير هنا إلى أنّ الكميّات التي يحتاجها الفرد من السعرات الحراريّة، وكميّة الطعام تختلف من شخصٍ لآخر، لذلك يُوصى باستشارة الطّبيب المختصّ للمساعدة على اتباع نظامٍ غذائيٍّ مناسبٍ لمريض الكلى، ويُشار إلى أنّ بعض أخصائيي التغذيّة مُختصون بالنظام الغذائيّ لمرضى الكلى، ويمكن للأخصائيّ أيضاً المساعدة على إعداد نظامٍ غذائيٍّ يتناسب مع الوضع الصحي للشخص بشكلٍ عام.[١٣]


وفيما يأتي مثالٌ على رجيمٍ غذائيٍّ لمريض الكلى يحتوي على 1800 سعرةٍ حراريّةٍ، وبروتينات محدّدة، بالإضافة إلى كميّاتٍ محدودة من البوتاسيوم، والفسفور، والصوديوم:[١٤]

  • الفطور:
    • شريحتان من خبز التوست المحمص.
    • بيضة مسلوقة.
    • ½ كوب من التوت الأزرق.
    • ملعقتان صغيرتان من السمن النباتي، أو ما يُعرَف بالمارغرين (بالإنجليزيّة: Margarine).‏
  • الغداء:
    • لحم الحبش مع سلطة المعكرونة.
    • ½ كوب من الأناناس.
    • ½ كوب من الحليب.
  • العشاء:
    • سمك مشوي بالقصدير.
    • كوب من الأرز مع ملعقة صغيرة من السمن النباتي.
    • ذرة مشوية، أو كوب من الذرة المسلوقة.
  • وجبة خفيفة:
    • قمح مناسب لمرضى الكلى.
    • كعكة مافِن النخالة.
    • ملعقتان صغيرتان من السمن النباتيّ.


نصائح حول تغذية مريض الكلى

بشكلٍ عامٍ؛ فإنّ معظم المصابين بأمراض الكلى المزمنة يُمكنهم الحصول على جميع الفيتامينات والعناصر الغذائيّة اللازمة عبر اتباع نظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ ومتوازنٍ، ولكن قد يتمّ تقييد المريض بما يجب استهلاكه عندما يوصي الطّبيب أو المُختصّ بذلك؛ فيضع خطّةً تناسب احتياجات ونمط حياة المريض.[١٥]


ويُشار إلى أنّ القيود التي توضع على المريض تعتمد على مرحلة المرض التي وصل إليها الشخص، وسبب الإصابة به، والأدوية التي يتناولها، بالإضافة إلى نتائج فحوصات الدّم، والحالة الصحيّة للمريض؛ كأن يكون مُصاباً بأمراضٍ أخرى، مثل: السكريّ.[١٥] وإضافةً لما سبق من الأغذية المناسبة لمرضى الكلى والأغذية التي يجب عليهم تجنّبها، نذكر فيما يأتي بعض النصائح فيما يتعلق بتغذيتهم:

  • تجنُّب البقاء لساعاتٍ طويلةٍ دون طعام، أو تجاوُز إحدى الوجبات الرئيسيّة، وللذين لا يشعرون بالجوع يمكنهم تناول 4 أو 5 وجباتٍ خفيفةٍ بدلاً من وجبة أو وجبتين كبيرتين.[١٦]
  • استشارة الطبيب أو الأخصائيّ لزيادة كميّة السعرات الحراريّة في النظام الغذائيّ، وذلك للمرضى الذين يُعانون من مشاكل في الحفاظ على وزنهم، وقد يكون تناول الدهون الصحيّة أمراً جيّداً لهم؛ كزيت الزيتون، وغيره، وإذا كان الشخص لا يُعاني من مرض السكريّ فيمكنه استهلاك العسل لتعزيز مدخول السعرات الحراريّة، والحصول على الطاقة اللازمة.[١٦]
  • استهلاك مكمّلات غذائيّة معيّنة قد يوصي بها الأخصائيّ لمرضى الكلى؛ وذلك للتأكد من حصول المريض على الكميّة المناسبة من الفيتامينات والمعادن، حيث إنّ الاكتفاء بتناول الوجبات التي تتناسب مع أمراض الكلى قد يجعل الحصول على كافّة احتياجات المريض من الفيتامينات والمعادن أمراً صعباً.[٩]
  • الحرص على اختيار الأطعمة المناسبة من قِبَل المرضى النباتيّين؛ إذ إنّ الأنظمة الغذائيّة النباتيّة تشتمل على الخضروات، والفواكه، والحبوب الكاملة، والتي يُمكن أن تكون عالية بالبوتاسيوم، والفوسفات، ويجب التأكد من حصول هؤلاء الأشخاص على كميّاتٍ كافيةٍ من البروتين النباتيّ، مع ضبط مدخول الجسم من البوتاسيوم، والفوسفات، ويجب استشارة الأخصائيّ في هذا المجال.[١]
  • ممارسة التمارين الرياضيّة للحفاظ على صحّة الجسم، وقوّته، كما أنّها تُساهم في تحسين نوعية الحياة، والحدّ من أعراض بعض المشاكل الصحيّة، ولا بدّ من التنويه إلى ضرورة استشارة الطّبيب المُختصّ قبل البدء بممارسة أيّ برنامج تمريناتٍ جديد؛ وذلك للتحقّق من مناسبته للوضع الصحيّ.[١٧]


ماذا يأكل المريض المصاب بفشل الكلى

كما ذكرنا سابقاً؛ فإنّ هناك مراحل لمرض الكلى، وتُعدّ المرحلة الخامسة والأخيرة هي الأشدّ، وقد يُصاب المريض خلالها بفشلٍ في وظائف الكلى، ومن الجدير بالذّكر أنّه لا يوجد برنامجٌ غذائيٌّ واحدٌ مناسب لجميع مرضى الفشل الكلويّ، إذ إنّ أنواع الأطعمة والمُكمّلات الغذائيّة المُوصى بها تعتمد على العديد من العوامل، وقد تختلف من وقتٍ لآخر، وفي البعض الحالات يمكن أن يلجأ الطبيب إلى تحويل المريض إلى أخصائيّ بهدف إرشاده حول كيفيّة اختيار الأطعمة والمكمّلات الأنسب لحالته.[١٨]


ويُشار إلى أنّه يُوصى للمريض الذي يخضع لغسيل الكلى في مرحلة الفشل الكلويّ بتغيير نظامه الغذائيّ؛ حيث إنّه يحتاج إلى كميّات أكبر من البروتين، كما أنّه قد يحتاج إلى الحدّ من كميّات السوائل والأملاح، وبعض العناصر الغذائيّة؛ كالبوتاسيوم، والفسفور، وعلاوة على ذلك فإنّه بحاجةٍ إلى اتّباع خطّةٍ غذائيّةٍ خاصّة، والتي يُمكن أن يساهم في إعدادها أخصائيّ أمراض الكلى؛ بحيث تكون مناسبةً لاحتياجات المريض.[١٩]


كما تجدر الإشارة إلى أنّ احتياجات المريض تعتمد على نوع غسيل الكلى الذي يتلقّاه المريض أيضاً، ولذلك يُوصى باستشارة الطّبيب للتحقّق من أنّ النظام الغذائيّ مناسب للحالة الصحيّة للشخص، بالإضافة إلى عدم تغيير النظام الغذائيّ دون استشارة الطبيب أيضاً.[١٧]


وتجدر الإشارة إلى أنّ تناول الطعام الصحيّ يُعدّ أمراً ضروريّاً لصحّة الجميع بشكلٍ عام؛ ولمرضى الفشل الكلويّ بشكلٍ خاصّ، حيث إنّه يُزوّد الجسم بالطاقة اللازمة للعديد من الأمور، مثل: القيام بالوظائف اليوميّة، والحدّ من خطر الإصابة بالعدوى، وبناء العضلات والحفاظ عليها، بالإضافة إلى المساعدة على الحفاظ على الوزن الصحيّ.[١٨]


العناصر الغذائية المهمة لمريض فشل الكلى

إنّ اتّباع نظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ يُزوّد الجسم بالكميّات المناسبة من العناصر الغذائيّة الضروريّة، كما يأتي:

  • البروتين: تختلف بعض أساسيّات النظام الغذائيّ المناسب لمرضى الكلى في المراحل المبكّرة عنه في مرحلة الفشل الكلويّ، فعلى سبيل المثال؛ ينبغي الحدّ من مدخول البروتين في المرحلة الأولى وحتّى الرابعة من مراحل أمراض الكلى؛ وذلك للحدّ من إجهاد الكليتين، في حين يجب زيادة كميّات البروتين المُستهلَكة يوميّاً عند بدء مرحلة غسيل الكلى.[٢٠]
ومن الجدير بالذّكر أنّ بعض الأطعمة الغنيّة بالبروتين قد تحتوي على مستوياتٍ مرتفعةٍ من عنصر الفسفور أيضاً؛ والذي قد ينبغي على مريض الفشل الكلويّ الحدّ من الأطعمة الغنيّة به، ويُشار إلى أنّه يمكن استشارة الأخصائيّ للمساعدة على تحديد الكميّة المُوصى بها يوميّاً من البروتين.[١٨]
  • السعرات الحراريّة: يحصل الجسم على السعرات الحراريّة عبرَ الطّعام الذي يتناوله، وعند نقصها يلجأ الجسم إلى البروتين للحصول على الطاقة اللازمة له؛ الأمر الذي يتسبّب في خسارة الكتلة العضليّة، في حين أنّ الحصول على كميّاتٍ كافيةٍ من السعرات الحراريّة يساعد الجسم على الحفاظ على الوزن الصحيّ، واستخدام البروتين لبناء العضلات والأنسجة.[١٤]
  • الفيتامينات والمعادن.[١٨]


أطعمة يجب تقليلها لمريض فشل الكلى

يُوصى مرضى الفشل الكلويّ بالحدّ من الأطعمة الآتية:[٢١][١٩]

  • السوائل: حيث يجب على مريض الفشل الكلويّ مراقبة المدخول اليوميّ من السوائل وبعض العناصر الغذائية؛ وذلك للمساعدة على تجنّب تراكم السوائل والفضلات في الدّم؛ وخاصّةً بين علاجات الغسيل الكلويّ، ويُشار إلى أنّ تراكم هذه المواد يُمكن أن يُسبّب العديد من المشاكل الصحيّة بمرور الوقت، مثل: أمراض العظام، والقلب، وغير ذلك.
  • الملح.
  • البوتاسيوم.
  • الفسفور.


فيديو ماذا يأكل مريض الكلى؟

هناك مجموعة من الأطعمة التي يُسمح بتناولها من قبل مريض الكلى، فهل تعرف ما هي؟:[٢٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Chronic Kidney Disease and Nutrition", www.health.govt.nz,12-2011، Retrieved 14-2-2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Stages of Chronic Kidney Disease (CKD)", www.kidneyfund.org, Retrieved 28-2-2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Nutrition and Kidney Disease, Stages 1-4", www.kidney.org, Retrieved 28-2-2021. Edited.
  4. "7 Kidney-Friendly Superfoods", www.kidney.org, Retrieved 14-2-2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت Neha Pathak (25-8-2020), "Chronic Kidney Disease"، www.webmd.com, Retrieved 18-2-2021. Edited.
  6. Jon Johnson (5-6-2019), "What foods are good for kidneys?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-2-2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث Jillian Kubala (18-11-2019), "The 20 Best Foods for People with Kidney Disease"، www.healthline.com, Retrieved 14-2-2021. Edited.
  8. "Renal Diet Basics", www.my.clevelandclinic.org,21-3-2017، Retrieved 18-2-2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت "Kidney-friendly diet for CKD", www.kidneyfund.org,17-6-2020، Retrieved 18-2-2021. Edited.
  10. ^ أ ب "Eating Right with Kidney Failure Why should I keep track of what I eat and drink?", www.niddk.nih.gov,1-2018، Retrieved 18-2-2021. Edited.
  11. "What to Eat and What Not To", www.lifeoptions.org,15-2-2021، Retrieved 18-2-2021. Edited.
  12. "Diet and Nutrition", www.kidney.org.au, Retrieved 19-2-2021. Edited.
  13. Walead Latif (16-7-2019), "Diet - chronic kidney disease"، www.medlineplus.gov, Retrieved 19-2-2021. Edited.
  14. ^ أ ب "Manitoba Renal Program ", www.professionals.wrha.mb.ca,7-2010، Retrieved 19-2-2021. Edited.
  15. ^ أ ب "Kidney disease ends here.", www.kidneyresearchuk.or, Retrieved 14-2-2021. Edited.
  16. ^ أ ب Anne Poinier, E. Gregory, Adam Husney and others (11-8-2019), "Kidney Disease: Changing Your Diet"، www.uofmhealth.org, Retrieved 19-2-2021. Edited.
  17. ^ أ ب "Lifestyle - diet, fluids and exercise", www.kidneycareuk.org, Retrieved 19-2-2021. Edited.
  18. ^ أ ب ت ث "Nutrition and Kidney Failure (Stage 5)", www.kidney.org, Retrieved 2-3-2021. Edited.
  19. ^ أ ب Adam Husney, E. Thompson, Kathleen Romito and others (22-8-2019), " Diet for End-Stage Renal Disease (Dialysis): Care Instructions"، myhealth.alberta.ca, Retrieved 2-3-2021. Edited.
  20. "Managing Your Kidney Diet", www.freseniuskidneycare.com, Retrieved 3-3-2021. Edited.
  21. "Kidney failure/ESRD diet", www.kidneyfund.org,3-6-2020، Retrieved 3-3-2021. Edited.
  22. فيديو ماذا يأكل مريض الكلى؟.
1154 مشاهدة
للأعلى للأسفل