أنواع أورام الغدة النخامية

محمود ابوناصر

تدقيق المحتوى محمود ابوناصر، - كتابة
آخر تحديث: ١٥:١٠ ، ١١ مايو ٢٠٢٠

أنواع أورام الغدة النخامية

أورام الغدة النخامية

تُعرف أورام الغدة النخامية (بالإنجليزية: Pituitary gland tumor) بأنّها مجموعة من الخلايا غير الطبيعية التي لا يُسيطر الجسم على انقسامها وتكاثرها ممّا يُسبب نموها بشكلٍ غير طبيعي، ومن عظيم خلق الله أن الغدة النخامية لا تتجاوز في حجمها حبة البازيلاء إلا أنّها تعرف بالغدة الرئيسية (بالإنجليزية: Master gland)؛ حيثُ تُنظم عمل العديد من الغدد الصماء (بالإنجليزية: Endocrine glands) في الجسم وتتحكم بإفراز هرموناتها التي تنظم مجموعة من العمليات الحيوية في جسم الإنسان.[١]

ولمعرفة المزيد عن أورام الغدة النخامية يمكن قراءة المقال الآتي: (أورام الغدة النخامية).


أنواع أورام الغدة النخامية

تختلف طرق تصنيف أورام الغدة النخامية تبعًا لطبيعة الورم أو تأثير الورم في مستوى هرمونات الغدة النخامية، وسنتحدث عن هذه التصنيفات بشيءٍ من التفصيل فيما يأتي: [٢][٣]

  • أورام الغدة النخامية حسب طبيعة الورم: وتُقسّم إلى ثلاث مجموعات رئيسية، وهي كما يلي:
    • الأورام الغدية النخامية الحميدة (بالإنجليزية: Benign pituitary adenomas)، ولا يعد هذا النوع من أورام الغدة النخامية سرطانياً، ومما يميز الأورام الغدية النخامية الحميدة أنها تنمو ببطء شديد ولا تنتشر من الغدة النخامية إلى أجزاء أخرى من الجسم.
    • الأورام الغدية النخامية الاجتياحية (بالإنجليزية: Invasive pituitary adenomas)، وكما يشير الاسم، فقد تنتشر هذه الأورام خارج الغدة النخامية وقد تصِل إلى عظام الجمجمة أو تجويف الجيوب الأنفية أسفل الغدة النخامية إلا أنّها تعدّ أورامًا حميدة.
    • السرطانة النخاميّة (بالإنجليزية: Pituitary carcinomas)، يعتبر هذا النوع من أورام الغدة النخامية سرطاناً خبيثاً، كما أنها قد تنتشر خارج الغدة النخامية فقد تنتقل هذه الأورام إلى مناطق أخرى من الجهاز العصبي المركزي (بالإنجليزية: Central Nervours system) الذي يتألف من الدماغ والحبل الشوكي أو قد تنشر خارج الجهاز العصبي المركزي، ومن الجدير بالذكر أنّ نسبة أورام الغدة النخامية السرطانية الخبيثة تعد قليلة جداً مقارنة بباقي الأنواع الأخرى، إذ أن الغالبية العظمى من أورام الغدة النخامية تعتبر من النوع الحميد.
  • أورام الغدة النخامية حسب تأثيرها في مستوى الهرمونات: وتقسم كما يلي:
    • أورام الغدة النخامية غير الوظيفية (بالإنجليزية: Non-functioning tumours)، وهي أورام لا تنتج كمياتٍ إضافية من هرمونات الغدة النخامية.
    • أورام الغدة النخامية الوظيفية (بالإنجليزية: Functioning tumours)، وهي أورام تسبب فرط إنتاج واحد أو أكثر من هرمونات النخامية، ومن الجدير بالذكر أنّ معظم أورام الغدة النخامية هي من هذا النوع، ولذا فإنّ معظم أورام الغدة النخامية تُسبّب ظهور أعراض ومضاعفات ذات علاقةٍ بفرط إفراز الهرمونات التي تتسبّب تلك الأورام بزيادة إنتاجها.


الأورام الغدية النخامية الحميدة

تتشكّل معظم الأورام الغدية النخامية الحميدة في الفص الأمامي من الغدة النّخامية، وتُصنّف هذه الأورام حسب حجمها وتأثيرها في إنتاج هرمونات إضافية، واستنادًا إلى تأثيرها في إنتاج الهرمونات فتكون إمّا وظيفية وإما غير وظيفية،[٤] ويُمكن بيانُها تبعًا للحجم فيما يأتي:[٣]

  • الأورام الغدية الكبيرة (بالإنجليزية: Macroadenomas)، كما يشير الاسم فإن هذا النوع من الأورام الغدية يعد كبير الحجم إذ تزيد أبعاد الورم في هذه الحالة عن 1 سنتيمتر، ونظرًا للحجم الكبير فإنّ هذه الاورام يُمكن تُسبّب ضغطًا على الأجزاء القريبة منها.
  • الأورام الغدية الدقيقة (بالإنجليزية: Microadenomas)، وهي أورام صغيرة، تصل أبعادها إلى أقلّ من 1 سنتيمتر، وتعد الغالبية العظمى من الأورام الغدية النخامية الحميدة من نوع الأورام الدقيقة.


أورام الغدة النخامية الوظيفية

كما ذكرنا سابقاً، تسبب الأورام الوظيفية زيادة في إنتاج واحد أو أكثر من هرمونات الغدة النخامية، وسيتمّ في الفقرات التالية بيان أنواع أورام الغدة النخامية الوظيفية حسب نوع الهرمون الذي تنتجه تلك الأورام بشكلٍ أكثر من الطبيعي، وفيما يلي بيان لأبرز أنواع أورام النخامية الوظيفية:[٥]

  • الأورام التي تزيد إفراز هرمون النمو: يُنتج هذا النوع من الأورام كمياتٍ كبيرة من هرمون النمو (بالإنجليزية: Growth hormone) الذي يسبب زيادة نمو العظام جميعها تقريباً وضخامة حجمها لدى الأطفال ممّا يؤدي إلى العملقة (بالإنجليزية: Gigantism)، أمّا البالغين، فإنّ زيادة إفراز هرمون النمو لديهم من شأنها التسبب بضخامة النهايات (بالإنجليزية: Acromegaly).[٤]
  • الأورام التي تزيد إفراز الهرمون الموجه لقشرة الكظرية: يُسبّب هذا النوع من أورام الغدة النخامية زيادة إنتاج الهرمون الموجه لقشرة الكظرية (بالإنجليزية: Adrenocorticotropic hormone) واختصارًا (ACTH)، وهو الهرمون المسؤول عن تحفيز الغدد الكظرية (بالإنجليزية: Adrenal glands) لإنتاج هرمون الكورتيزول (بالإنجليزية: Cortisol) الذي يعد واحدًا من الهرمونات المهمة لتنظيم استجابة الجسم المناعية والاستجابة للضغوط والتوتر، ويترتب على زيادة إنتاج هرمون الكورتيزول الإصابة بمتلازمة كوشينغ (بالإنجليزية: Cushing's syndrome).[٦][٥]
  • الأورام التي تزيد إفراز هرمون البرولاكتين: يؤدي الورم البرولاكتيني (بالإنجليزية: Prolactinoma) إلى زيادة إنتاج هرمون البرولاكتين (بالإنجليزية: Prolactin)؛ وهو الهرمون المسؤول عن إنتاج الحليب في الجسم، ويعدّ هذا النوع من أكثر الأورام الإفرازية (بالإنجليزية: Secretory tumor) شيوعاً، ومن الجدير ذكره إماكنية السيطرة عليه باستخدام الأدوية.[٧]
  • الأورام التي تزيد إفراز الهرمون المنشط للدرقية: تتسبّب أنواع مُعينة من أورام النخامية بزيادة إفراز الهرمون المنشط للدرقية (بالإنجليزية: Thyroid stimulating hormone) واختصاراً (TSH) الذي ينظم عملية التمثيل الغذائي في الجسم وتوفير حاجة الجسم من الطاقة، ويترتب على ذلك زيادة إنتاج هرمونات الغدة الدرقية؛ خاصّة هرمون الثيروكسين (بالإنجليزية: Thyroxine) ممّا يؤدي إلى المُعاناة من فرط نشاط الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Hyperthyroidism).[٦][٨]
  • الأورام التي تزيد إفراز هرمون موجهة الغدد التناسلية: تسبّب الأورام التي تزيد إفراز هرمون موجهة الغدد التناسلية (بالإنجليزية: Gonadotropin-secreting adenomas) إنتاج كميات غير طبيعية من الهرمون المنشط للجسم الأصفر (بالإنجليزية: Luteinizing hormone) والمعروف اختصاراً (LH) والهرمونَ المنشّط للحوصلة (بالإنجليزية: Follicle stimulating hormone) واختصاراً (FSH)، وتتمثل وظيفة هذه الهرمونات بتنظيم الدروة الشهرية لدى المرأة وتنظيم إنتاج الحيوانات المنوية لدى الرجل، ومن الجدير بالذكر أنّ معظم الأورام التي تزيد إفراز هرمون موجهة الغدد التناسلية لا تُسبّب إنتاج كميات كبيرة من الهرمون المنشط للجسم الأصفر والهرمونَ المنشّط للحوصلة بما يؤدي إلى ظهور علاماتٍ وأعراض للحالة، ولذا فإنها يُمكن أن تُصنف ضمن الأورام غير الوظيفية.[٦][٢]


أورام الغدة النخامية غير الوظيفية

تعد أورام الغدة النخامية غير الوظيفية أكثر أنواع أورام الغدة النخامية شيوعاً، وكما ذكرنا سابقًا فإنّ هذا النوع من الأورام لا يُسبّب إنتاج كمياتٍ إضافية من هرمونات الغدة النخامية، وعليه لا تظهر علامات وأعراض مُرتبطة بارتفاع مستويات الهرمونات، إلّا أنّ العلامات والأعراض الظاهرة في هذه الحالة تكون مُرتبطة بنقص هرمونات الغدة النخامية الطبيعية نظرًا لما يُسبّبه الورم من تثبيط وتقييد في وظيفة الغدة الطبيعية، أو قد تُعزى العلامات والاعراض إلى الضغط على الأجزاء القريبة من الغدة النخامية.[٩]


السرطانة النخامية

رغم أنّ السرطانة النخامية قد تؤثر في الأشخاص من مختلف الفئات العمرية إلّا أنّ هذا النّوع من الأورام يؤثر بشكلٍ أكبر في كبار السن، ويُعتبر هذا النّوع من الأورام نادر الحدوث بشكلٍ عامّ، وتُسبّب السرطانة النخامية إفراز كمياتٍ إضافية من الهرمونات كما هو الحال مع العديد من الأورام الغدية، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا النوع من الأورام شبيه بالأورام الغدية عند الكشف عنه مجهريًا وهذا ما يحول دون القدرة على تشخيصها بدقة، وحول الطريقة التي يُمكن من خلالها التمييز بين هذا النوع من أورام الغدة النخامية والأورام الغدية الأخرى تكون من خلال الكشف عن مدى انتشار الورم إلى أجزاء أخرى من الجسم، وفي الغالب تنتشر السرطانة النخامية إلى الدماغ، أو النخاع الشوكي، أو السحايا (بالإنجليزية: Meninges) الذي يُمثل الغطاء الذي يُغلّف الدماغ والحبل الشوكي، كما قد ينتشر إلى العظام المُحيطة بالغدة النخامية، ومن الجدير بالذكر أنّه من النادر أن ينتشر هذا النّوع من السّرطانات إلى أعضاء أخرى؛ مثل الكبد، أو القلب، أو الرئتين، ومن الجدير ذكره عدم وجود طريقة أو آلية مُعينة تُمكّن الأطباء من الاستدلال عمّا إذا كانت الأورام الغدية النخامية ستُصبح سرطانية وتنتشر إلى أجزاء الجسم في المستقبل، أمّ أنّها ستبقى حميدة.[١٠]


السرطان النقيلي في الغدة النخامية

ينبغي التنبيه إلى أنّ السرطان النقيلي في الغدة النخامية (بالإنجليزية: Metastatic cancer in the pituitary gland) يبدأ في مكانٍ بعيد عن الغدة النخامية ثم ينتشر وصولًا إليها، ويُطلق على هذا النّوع من أورام الغدة النّخامية مصطلح الأورام الثانوية وهي بذلك تختلف عن الأورام الأولية التي تبدأ في الغدة النّخامية، ويعدّ سرطان الرئة أو الثدي أو القولون من أكثر أنواع السرطانات التي يُمكن أن تنتشر إلى الغدة النّخامية، ومن الجدير ذكره أنّ أورام الغدة النّخامية الثانوية تعدّ أكثر شيوعًا مُقارنةً بالأورام من نوع السرطانة النخامية.[١١]


أنواع أخرى من أورام النخامية

هُناك العديد من أنواع أورام الغدة النخامية الأخرى التي قد يُصاب بها الشخص؛ وقد تكون حميدة أو خبيثة، ويُشار إلى أنّ هذه الأورام تكون أقل شيوعًا مُقارنةً بالأورام من نوع السرطانة النخامية، وفيما يلي بيان لبعض أنواع أورام النخامية الأخرى:[١٠][١١]

  • بعض الأورام التي تؤثر في الأطفال والشباب أكثر من غيرهم: تؤثر مجموعة من الأورام الأخرى في الأطفال والشباب أكثر من البالغين، ويُشار إلى أنّها نادرة الحدوث بشكلٍ عامّ، وتتميز هذه الأورام بأنّها لا تتطوّر في خلايا الغدة النخامية المُنتجة للهرمونات لكنّها تنمو في أنحاءٍ أخرى من النخامية مُسبّبةً تلفها، ومن الأمثلة عليها الأورام المسخية (بالإنجليزية: Teratomas)، والأورام الإنتاشية (بالإنجليزية: Germinomas)، والأورام المشيمائية (بالإنجليزية: Choriocarcinomas)، والأورام القحفية البلعومية (بالإنجليزية: Craniopharyngiomas)؛ وتُشكّل الأخيرة منها أورامًا بطيئة النمو تتطوّر عادةً في المنطقة ما بين أعلى النّخامية وتحت الدماغ، وقد تُسبّب ضغطًا على الغدة النخامية ومنطقة تحت المهاد، ممّا قد يؤدي إلى العديد من المشاكل الهرمونية.
  • الأورام التي تؤثر في البالغين أكثر من غيرهم: وتضم كيسات راتكه المشقوقة (بالإنجليزية: Rathke cleft cysts) التي تُمثل كيسات مملوءة بالسوائل تتشكّل عادةً ما بين الجزء الأمامي والخلفي من الغدة النخامية، والأورام الدبقية العقدية (بالإنجليزية: Gangliocytomas) الذي يتكوّن من مجموعةٍ من الخلايا العصبية الناضجة غير الطبيعية.
  • ورم الخلية النخامية: (بالإنجليزية: Pituicytoma)، ويتكون هذا النوع من أورام النخامية في الخلايا الدبقية المتخصّصة الموجودة في الغدة النخامية الخلفية.


فيديو عن أورام الغدة النخامية

يتحدّث مستشار جراحة الدماغ والأعصاب والعمود الفقري الدكتور محمد سماحة عن أعراض وجود أورام الغدة النخامية لدى الأشخاص والأمراض التي قد تنتج عند وجود هذه الأورام.


المراجع

  1. "What Are Pituitary Gland Tumors?", www.webmd.com, Retrieved 18/3/2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Pituitary Tumors Treatment (PDQ®)–Patient Version", www.cancer.gov, Retrieved 18/3/2020. Edited.
  3. ^ أ ب "All About Pituitary Adenomas", www.oncolink.org, Retrieved 18/3/2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Pituitary Adenoma", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 18/3/2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Pituitary tumors", www.mayoclinic.org, Retrieved 18/3/2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Pituitary Tumors", www.yalemedicine.org, Retrieved 18/3/2020. Edited.
  7. "Pituitary Tumor Types", www.pennmedicine.org, Retrieved 18/3/2020. Edited.
  8. "Pituitary Tumors", www.mdanderson.org, Retrieved 18/3/2020. Edited.
  9. "Pituitary tumour", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 18/3/2020. Edited.
  10. ^ أ ب "What Are Pituitary Tumors?", www.cancer.org, Retrieved 18/3/2020. Edited.
  11. ^ أ ب "Types of pituitary gland tumours", www.cancer.ca, Retrieved 18/3/2020. Edited.