أهداف التربية الإسلامية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٦ ، ١٤ يوليو ٢٠١٩
أهداف التربية الإسلامية

التربية الإسلامية

من أهداف الشّريعة الإسلاميّة الغرّاء أن تخلق أجيالًا تربّت ونشأت على قيم الدّين والأخلاق، فعلى الرّغم من أنّ العرب قبل الجاهليّة كان عندهم مكارم وأخلاقيّات معيّنة، إلاّ أنّ الشّريعة الإسلاميّة جاءت لتتمّ تلك الأخلاقيّات وتكمّلها، ففي الحديث الشّريف عن النّبي عليه الصّلاة والسّلام (إنما بُعثت لأتمّم مكارم الأخلاق ) وإنّ هذه الصورة الكاملة للشّخصيّة الإسلاميّة التي تتحلّى بالأخلاقيّات والمثل في كلّ جوانبها تشكّل قدوةً للمسلمين في حياتهم، ولا شكّ في أنّ الوصول إليها يتطلّب وجود مفهوم التّربية الإسلاميّة، فما هو تعريف التّربية الإسلاميّة؟ وما هي أهدافها؟


تعريف التّربية الإسلاميّة

تُعرّف التّربية الإسلاميّة بأنّها منظومة الأفكار والقيم والأخلاقيّات والمعتقدات المستمدّة من مصادر الشّريعة الإسلاميّة، وعلى رأسها كتاب الله تعالى القرآن الكريم والسّنّة النّبويّة المطهّرة، والتي تشكّل مرجعًا للنّاس في تربية النّشء والجيل الجديد، وتكون الغاية منها والهدف النّهائي إخراج جيلٍ واعٍ ومؤهّل لحمل رسالة الإسلام وتبليغها للنّاس والحفاظ عليها، وجيل ملتزم بشريعة ربّه بعيدًا عن السّيئات والآثام، عارفًا بأهدافه وغاياته في الحياة، مفتخرًا بحضارته الإسلاميّة، ساعيًا لرفع شأنها بين الأمم.


أهداف التّربية الإسلاميّة

أمّا أهداف التّربية الإسلاميّة فيمكن أن نجملها فيما يلي:

  • تعليم الأجيال رسالة الإسلام الصّحيحة، وما تضمنتها من عقيدة وفقه، فالمسلم ينبغي أن يُربّى صغيرًا على مسائل العقيدة الصّحيحة التي تستوجب الإيمان بالله تعالى وحده وإفراده بالعبوديّة، وتوحيد الله تعالى التّوحيد الكامل، وأن يعرف المسلم ما يخلّ بعقيدته وإيمانه من سلوكيّات وبدع خاطئة قد تدخل في باب الشّرك الأصغر أو الخفيّ، كما يكون من أهداف التّربية الإسلاميّة أن تتعلّم الأجيال فقه أحكام الشّريعة في مجال العبادات والمعاملات، بحيث يتعلّم المسلم كيفيّة الصّلاة وأحكامها، ويتعلّم الصّيام والزّكاة والحج وغير ذلك، وأن يعرف المسلم ما يتوجّب عليه أن يتجنّبه من النّواهي، وما يُندب أو يُحلّ له فعله من المباحات.
  • ربط أفكار الجيل الجديد بموروثات السّنّة النّبويّة وسيرة السّلف الصّالح، فمن أهداف التّربية الإسلاميّة أن يتعرّف الجيل الجديد على حضارة الإسلام وتاريخه، وما يتضمّنه ذلك من قصص وحكم ومواعظ وسير تشكّل منارة للمسلم في حياته، يستهدي بها في ظلمات الحياة ومنعطفاتها.