أين تتكون الصخور المتحولة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٥ ، ٧ ديسمبر ٢٠١٥
أين تتكون الصخور المتحولة

الصخور

تعتبر الصخور جزءً أساسياً من مكونّات القشرة الأرضية، وتتكوّن من المعادن المتواجدة في الطبيعة، وتتباين خصائص الصخور عن بعضها البعض وفقاً لأنواعها، وتقسم الصخور إلى ثلاثة أنواع، وهي الصخور النارية والصخور الرسوبية والصخور المتحوّلة.


الصخور المتحوّلة

تعود أصول الصخور المتحوّلة إلى أنها كانت صخوراً نارية أو رسوبية تعرّضت لعوامل عدة من ضمنها درجات الحرارة والضغط الشديد ومحاليل كيميائية ذات نشاط فعّال، وكما أن للظروف الطبيعية والكيميائية دوراً أساسياً في تحول هذه الصخور إلى صخور متحوّلة؛ الأمر الذي يؤدي إلى عدم ثبات المعادن المكوّنة للصخر أمام الظروف المستجدّة التي قد تطرأ على الصخر، فيصبح الصخر المتشكّل الجديد أكثر ملائمة للبيئة الجديدة.


وبالرغم من عمليات التحوّل التي تتعرّض لها الصخور النارية أو الرسوبية إلا أنها تحافظ على حالتها الصلبة، إلا أنه بعد حدوث عملية التحوّل تتخّذ الصخور المتحوّلة تركيباً جديداً تختلف اختلافاً كلياً عن تراكيب الصخور الأصلية، ويؤثر عامل الضغط الشديد على الصخور وبالتالي تتأثر الحبيبات المعدنية المكوّنة للصخر، مما يجعل من أمر تهشّمها بسهولة، فتترتب بشكل شرائطي مموج.


أنواع الصخور المتحولة

  • الصخور المتورّقة: تصبح الصخور المتحوّلة على شكل طبقات مرتّبة ترتيباً مميّزاً، كما أن الحبيبات المعدنية الموجودة بها تحظى بترتيب مميّز أيضاً، وتتكوّن من مجموعة من المعادن ذات الألوان المختلفة، ومن أنواع الصخور المتوّرقة الأردواز والنايس والشست.
  • الصخور غير المتورّقة :هي إحدى أنواع الصخور المتحولة عديمة البنية الورقية، وتمتاز بأن ألوانها موزّعة بشكل متجانس، وتختلف عن المتوّرقة بعدم وضوح الحبيبات المعدنية، وأشرطتها غير منتظمة الترتيب، ومن أهم هذا النوع الرخام.


عمليات التحوّل

تتعرّض الصخور لنوعين من العمليات التي تؤدي إلى تحوّل الصخور من أصولها إلى صخور متحوّلة، وهذه العمليات:

  • عملية التحول الحراري (Contact Metamphorism): يحدث خلال هذه المرحلة أو عملية التحوّل عملية تبلور تؤثر على المعادن المكونة للصخر الأساسي، ويحدث ذلك نتيجة تعرّض الصخور المحيطة بالكتل النارية المتداخلة لعامل لدرجات حرارة عالية، تندرج الصخور الرملية ضمن الصخور التي تخضع لهذا النوع من عمليات التحوّل، حيث تتم عملية إعادة بلورة المرو أو الكوارتز وتحويلها إلى بلورات صغيرة تتداخل ببعضها فينتج بالنهاية صخر يسمى الكوارتزيت.
  • التحوّل الديناميكي (Regional Metamorphism): تعتبر العوامل الحرارية والإجهاد من العوامل الأساسية في التأثير بهذه العملية، ويجتاح هذا النوع من عمليات التحوّل مساحات شاسعة من الصخور، وبفعل هذه العملية تنمو مجموعة من المعادن الجديدة ذات الشكل المسطّح حيث تتخّذ جوانبها شكلاً مفلطحاً.


خصائص الصخور المتحوّلة

  • تمتاز الصخور المتحوّلة بالتبلور.
  • تتواجد الصخور المتحولة بشكل طبقات.
  • تتواجد الصخور بشكل عام على شكل شرائطي.


أمثلة الصخور المتحولة

  • الرخام: يتكوّن الرخام من الكالسيت ذات النقاء ويتخّذ شكلاً بلورياً لكربونات الكالسيوم CaCO3، ويدخل في النحت، كما أنه وسيلة للبناء.
  • الشيست: هو عبارة عن صخر تكوّن تحت تأثير درجات الحرارة العالية والضغط على صخور نارية أو رسوبية وينجم عنها الشيست.
  • النيس: يمتاز هذا النوع من الظهر بتأثره بظاهرة التوّرق، وظهور الطبقات المتوازية الشكل على الصخور.