أين يتم فحص سرطان الثدي

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١٢ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٥
أين يتم فحص سرطان الثدي

فحص سرطان الثدي

يعتبر سرطان الثدي أحد أكثر أنواع السرطانات انتشاراً ولا سيّما بين النساء، لذلك ظهرت العديد من النصائح والإرشادات التي تحاول إيصال فكرة ضرورة الفحص الذاتي والمبكر للثدي، والذي تستطيع المرأة القيام به بنفسها في البيت ليتم بناءً عليه الذهاب إلى الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة أو الاطمئنان بأنّ كل شيء على ما يرام، فما هي أعراض سرطان الثدي وكيف يمكن إجراء الفحص الذاتي؟


أعراض سرطان الثدي

  • وجود تورّم في الثدي، بحيث لا تسبب أي آلام لكنّها تكون سميكة أو مختلفة عن باقي مناطق الثدي.
  • تورّمات حمراء تحب الإبط، والتي غالباً ما تكون عبارة عن تورّم للغدد الليمفاوية.
  • تغيّرات في الثدي من ناحية حجمه وشكله.
  • ظهور ثقوب على شكل تنقير صغير على سطح جلد الثدي.
  • إفرازات من الحلمة، وغالباً تكون الدموية منها هي ما تشير إلى وجود سرطان.
  • يتغيّر مكان الحلمة، بحيث تصبح مائلة نحو اليسار أو اليمين.
  • تتشقّق الحلمة أو الثدي من الخارج، أو قد يظهر طفح جلدي على الثدي.


الفحص الذاتى لسرطان الثدى

يتضمّن الفحص الذاتي للثدي خمس خطوات متتالية، يتم تطبيقها كل شهر وتحديداً بعد انتهاء فترة الدورة الشهرية، بحيث تضمّ التالية:

  • تخلّصي من ملابسك وقفي بشكل يظهر فيه ظهركِ مستقيماً أمام المرأة.
  • ضعي يديك على خصركِ وراقبي ثديكِ من ناحية حجم وشكل ولون، فإذا لاحظتِ وجود أي من الأعراض المذكورة سابقاً ينبغي التوجّه للطبيب فوراً.
  • ارفعي يديكِ للأعلى وراقبي ثديك مرة أخرى، وتحديداً منطقة تحت الإبط.
  • لاحظي الإفرازات التي تخرج من الحلمة في حال وجودها، وركّزي على لونها؛ لأنها غالباً تكون شفافة كاللبن أو صفراء وغالباً دموية.
  • استلقي على ظهرك وافحي الثدي الأيمن بيدكِ اليسرى، والثدي الأيسر بيدكِ اليمنى متجهةً من الأعلى إلى الأسفل.
  • افحصي الحلمة عن طريق وضع يديك حولها وتوسيع الحركة الدائرية تحديداً.
  • اضغطي على ثديكِ لتصلي إلى أعمق أنسجة موجودة فيه.


الفحص عن طريق الأشعة السينية

هنا عندما تشك المرأة بوجود شيء غير طبيعي في ثدييها، تلجأ للطبيب فيقوم الطبيب بإجراء فحص سريري، ثمّ يلجأ إلى الأشعة السينية أو ما يسمّى بالماموغرافي، وهي عبارة عن أشعة تمتلك القدرة على الكشف عن وجود التكلسات الصغيرة الموجودة في الثدي أو عدم وجودها وتتمّ عملية التصوير في فترة تتراوح ما بين خمسة عشر دقيقة إلى ثلاثين دقيقة، وتكون عملية الأشعة التي تخترق الجسم كبيرة جداً.