أين يوجد قبر خالد بن الوليد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٩ ، ٢٢ يناير ٢٠١٨
أين يوجد قبر خالد بن الوليد

الصّحابة الكِرام

امتاز جيل الصّحابة الكِرام -رضي الله عنهم- بميِّزاتٍ عظيمةٍ، وخصالٍ كريمةٍ، استحقّوا بها أن يكونوا خير الناس بشهادة النبي -صلّى الله عليه وسلّم- لهم، حيث قال فيهم: (خيرُ الناسِ قَرْنِي، ثمَّ الذِينَ يَلُونَهم، ثمّ الذِينَ يَلُونَهم، ثُمَّ يَجِيءُ قومٌ تَسْبِقُ شَهَادَةُ أَحَدِهِمْ يَمينَهُ، ويَمينَهُ شَهَادَتَهُ)،[١] وامتدحهم الله -تعالى- في محكم كتابه بقوله: (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ).[٢]


وما كانت هذه المنزلة والدرجة الرفيعة من الخيريّة للصّحابة، إلّا لِما كان منهم من نصرةٍ للدّين الإسلامي، ونشرٍ لرسالة الإسلام، والاستماتة في الدفاع عن الدعوة الإسلامية، وقد تحمَّلوا مقابل ذلك شدائد وأهوالاً، ولقوا ما لقوا من صنوف الأذى الجسديّ والنفسيّ، ومن بين هؤلاء الصحابة الكِرام رضي الله عنهم، ومن أبرزهم وأجلّهم مكانةً الصحابيّ الجليل خالد بن الوليد رضي الله عنه، الذي عرّفنا التاريخ الإسلامي به، وحدّثنا عن فضله، ووثّق مشاهد كثيرةً من بطولته وشجاعته، وفيما يأتي تعريف بخالد بن الوليد رضي الله عنه، وحديث من سماته، وأبرز صفاته، وبيان وفاته، ومكان قبره.


تعريفٌ بخالد بن الوليد

هو الصحابيّ الجليل خالد بن الوليد بن المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم بن يقظة بن كعب، أبو سليمان القرشيّ المخزوميّ، وأمّه أخت أمّ المؤمنين ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها، ولم يكن إسلام خالد -رضي الله عنه- مبكّراً؛ فقد أسلم في السنة الثامنة للهجرة، قبل فتح مكّة المكرّمة، وشَهِد في حياة النبي -صلّى الله عليه وسلّم- غزواتٍ عديدةً، منها غزوة مؤتة؛ حيث استلم الراية عقب استشهاد القادة الثلاثة الذين عيَّنهم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.[٣]


وقاد خالد بن الوليد -رضي الله عنه- في عهد الخلفاء الراشدين -رضي الله عنهم- معارك وفتوحاتٍ عديدةً، منها قتال المُرتدِّين في خلافة أبي بكر الصدّيق رضي الله عنه، بالإضافة إلى مشاركته في فتوحات العراق وبلاد الشام، وإن كان خالدٌ -رضي الله عنه- مقارنةً بغيره من الصّحابة الكرام مُقِلّاً في رواية الحديث عن النبي صلّى الله عليه وسلّم، إلّا أنّه كان من أكثرهم شجاعةً وأشدّهم بأساً في القتال، وأكثرهم حِنكةً وخبرةً في الأمور الحربيّة والخطط العسكريّة.[٣]


قبر خالد بن الوليد

تنقل الروايات التاريخيَّة أنّ وفاة خالد بن الوليد -رضي الله عنه- كانت في السنة الحادية والعشرين من الهجرة النبوية؛ حيث وافته المنيّة وهو في إحدى القرى القريبة من حمص، ودُفِن هناك وفقاً للروايات الراجحة التي نقلها غير واحد من العلماء والمؤرّخين، منهم: الواقديّ، ومحمد بن سعد، وغيرهما.[٤][٣]


ورغم شجاعة خالد بن الوليد رضي الله عنه، وما عُرِف به من إقدامٍ في القتال، واستبسالٍ في الغزوات والمعارك التي قادها وخاضها، إلّا أنّ الله تعالى لم يُقدِّر له أن يموت في إحدى المعارك التي خاضها، فقدّر الله -تعالى- له أن تكون منيّته على فراشه، وممّا نقلته الآثار أنّ خالداً -رضي الله عنه- قال قبل موته مُتأثِّراً ومُعبِّراً عن حاله: (ها أنا ذا أموت على فراشي، وما في جسدي قيدُ شبرٍ إلّا وفيه ضربةُ سيفٍ، أو طعنةُ رمحٍ، أو رميةُ سهمٍ في سبيل الله، أموت كالبعير، وكنتُ أتمنّى أن أموت شهيداً في سبيل الله، فلا نامَتْ أعيُنُ الجُبَناء)،[٥] ولعلَّ الله -تعالى- بكرمه ورحمته يُثيب الصادقين بنيّاتهم، ويأجرهم على قصدهم الحسَن، فتكون لخالد بن الوليد -رضي الله عنه- منزلة الشُّهداء، يقول الله تعالى: (مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا*لِّيَجْزِيَ اللهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا).[٦]


فضل خالد بن الوليد

إنّ لخالد بن الوليد -رضي الله عنه- فضائل عدّة، شهدت لها أحاديث وروايات كثيرة، ومن هذه الفضائل ما يأتي:

  • لقّب النبي -صلّى الله عليه وسلّم- خالداً بسيف الله المسلول؛ لشجاعته وإقدامه، فقد جاء في الحديث الشريف، فيما يرويه أبو بكر الصّديق رضي الله عنه، عن رسول الله أنّه قال: (نِعْمَ عبدُ اللهِ وأخو العَشيرةِ خالدُ بنُ الوليدٍ سيفٌ مِن سيوفِ اللهِ، سلَّه اللهُ على الكفَّارِ والمنافقين).[٧]
  • أبلى خالد بن الوليد -رضي الله عنه- بلاءً حسناً، وكان ذا شجاعةٍ مشهودةٍ في غزوة مؤتة، ومصداق ذلك ما جاء في صحيح البخاري عن قيس بن أبي حازم، قال: (سَمِعْتُ خالدَ بنَ الوليدِ يقولُ: لقد دُقَّ في يدِي يومَ مُؤتَةَ تسعةُ أسيافٍ، وصبَرَتْ في يدِي صفيحةٌ لي يَمانِيَّةٌ).[٨]
  • أرسل النبي -صلّى الله عليه وسلّم- خالداً بن الوليد -رضي الله عنه- إلى مكّة، لهدم صنم العُزّى.[٩]
  • وقف خالد بن الوليد -رضي الله عنه- كلّ ما يملكه من دروعٍ وعتادٍ لله تعالى، وللجهاد في سبيله، فقد رُوِي أنّ النبي -صلّى الله عليه وسلّم- أرسل عُمرَ بن الخطاب -رضي الله عنه- لجمع الزكاة، فرجع يُخبر النبي -صلّى الله عليه وسلّم- بمن امتنع عن أدائها، فذكر من بينهم خالداً بن الوليد، فتعذّر له النبي -صلّى الله عليه وسلّم- قائلاً: (فإنّكم تظلِمون خالداً، فقد احتبسَ أدْراعَهُ وأعْتُدَهُ في سبيلِ اللهِ).[١٠][٩]
  • أوصى خالد بن الوليد -رضي الله عنه- قبل موته بأن يُجعَل فرسُه وسلاحُه عُدّةً في سبيل الله تعالى.[٩]


المراجع

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 3651، صحيح.
  2. سورة التوبة، آية: 100.
  3. ^ أ ب ت الذهبي (2006)، سير أعلام النبلاء، القاهرة: دار الحديث، صفحة: 223-224، جزء: 3. بتصرّف.
  4. ابن كثير (1997)، البداية والنهاية (الطبعة الأولى)، الجيزة: دار هجر للطباعة والنشر، صفحة: 134، جزء: 10. بتصرّف.
  5. عبد العزيز القصير (19-8-2013)، "العبقرية العسكرية في شخصية خالد بن الوليد"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-12-2017. بتصرّف.
  6. سورة الأحزاب، آية: 23-24.
  7. رواه الهيثمي، في مجمع الزوائد، عن أبي بكر الصديق، الصفحة أو الرقم: 9/351، رجاله ثقات.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن قيس بن أبي حازم، الصفحة أو الرقم: 4266، صحيح.
  9. ^ أ ب ت "نبذة عن مناقب وكرامات وحياة سيف الله المسلول"، www.fatwa.islamweb.net، 4-12-2002، اطّلع عليه بتاريخ 31-12-2017. بتصرّف.
  10. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1468، صحيح.