إلتهاب الركتسيا و أعراضه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢١ ، ٣١ يوليو ٢٠١٨
إلتهاب الركتسيا و أعراضه

التهاب الركتسيا

يضم التهاب الركتسيا الناجم عن الإصابة بأحد أنواع البكتيريا المسمى بالركتسيا (بالإنجليزية: Rickettsia) العديد من الأمراض، والتي تتراوح في شدتها بين البسيطة إلى الشديدة، والتي قد تُهدد حياة المريض بالخطر، وفي الحقيقة يمكن تقسيم التهاب الركتسيا إلى ثلاث مجموعاتٍ رئيسية، وهي مجموعة الحمّى المُبقعة (بالإنجليزية: Spotted fever)، ومجموعة الحمّى النمشية أو التيفوس (بالإنجليزية: Typhus)، ومجموعة التيفوس الأكالي (بالإنجليزية: Scrub typhus)، حيث تضم كل مجموعة من هذه المجموعات عدّة أمراض أخرى، ومن الجدير بالذكر أنَ انتشار بكتيريا الركتسيا يعتمد على طبيعة الناقل البيولوجي، حيث تُعدّ بكتيريا الركتسيا من الميكروبات التي لا تستطيع أن تتكاثر إلا داخل حقيقيات النوى، حيث تعتبر المفصليات مثل القمل، والقرادة، والسوس، والبراغيث نواقل رئيسية لأمراض الركتسيا بأنواعها، كما تُعدّ الثديات أيضاً مُضيفاً بيولوجياً لها.[١][٢]


أعراض التهاب الركتسيا

تتميز طبيعة أعراض التهاب الركتسيا المبكرة بكونها غير محددة المعالم، إذ غالباً ما تتشابه مع أعراض أمراض فيروسيّة أخرى، حيث يُعاني المريض بالحمّى، والشعور بالتعب العام، بالإضافة إلى انتشار طفح جلدي في بعض الأحيان، وفي الحقيقة تختلف طبيعة الأعراض مع اختلاف نوع المرض، وفيما يأتي بيانٌ لهذه الأعراض:[١][٣]


الحمّى المبقعة

تتضمن الحمّى المبقعة الأمراض الآتية:[١][٢][٣]
  • حمّى الجبال الصخرية المبقعة: (بالانجليزية: Rocky Mountain spotted fever)، تبدأ أعراض حمّى الجبال الصخرية المبقعة بالظهور بعد ما يُقارب 2-8 أيام من لدغة القرادة، حيث تظهر هذه الأعراض بشكلٍ مفاجىء أو تدريجيّ، ومن هذه الأعراض ما يأتي:
    • الحمّى، وصداع مستمر وشديد، التشوش الذهني وقد يصل الأمر إلى الهذيان، وألم في العضلات، وأعراض الجهاز الهضمي مثل ألم في البطن والإسهال.
    • الطفح جلدي الذي يظهر على المعصم والكاحل، ثم ينتشر إلى كافة أجزاء الجسم، بدءاً من اليوم الثاني أو الثالث من التعرّض للعدوى.
    • التهاب الملتحمة.
  • الوقس الريكتسي: (بالإنجليزية: Rickettsialpox)، تظهر أعراض الوقس الريكتسي بعد ما يقارب 9-14 يوماً من التعرّض للإصابة بالركتسيا، ومن هذه الأعراض ما يأتي:
    • ارتفاع درجات حرارة الجسم بشكلٍ متُذبذب يستمر لمدة تقل عن أسبوع، يُرافقها الشعور بالتعب، والقشعريرة، والتعرُّق غزير.
    • ظهور بُقعة حمراء في موقع لدغة القرادة، ثم تحولها إلى خشارة بعد جفافها.
    • طفح جلدي مُشابه لجدري الماء، حيث ينتشر في الوجه، والرقبة، والجذع، والأطراف.
    • التهاب الحلق، وسيلان الأنف، والتقيؤ، والغثيان، وألم البطن.
  • الحمّى البرعمية: (بالإنجليزية: Boutonneuse fever)، تستغرق فترة حضانة هذا المرض ستة أيام عادةً، وقد تتراوح بين 1-16 يوماً، ومن أعراضه ما يأتي:
    • ظهور خشارة تُعرف بالبقع السوداء (بالإنجليزية: Tache noire)، حيث تختفي هذه البقع من تلقاء نفسها، بشكلٍ بطيء، على مدى 10-20 يوم، دون ترك أي ندوب.
    • المعاناة من الحمّى الشديدة بداية، بالإضافة إلى الشعور بألم في العضلات، والصداع، والتوعك، وقد يُصاب البعض بالتهاب البنكرياس الحاد.
    • ظهور طفح جلدي خلال ثلاثة إلى خمسة أيام من الإصابة، حيث ينتشر هذا الطفح من الأطراف باتجاه الجذع، والرقبة، والوجه، وباطن الكف، والقدم، خلال 36 ساعة.


التيفوس

والذي يتضمن الأمراض الآتية:[١][٢][٣]

  • التيفوس الوبائي: (بالإنجليزية: Epidemic typhus)، تبدأ أعراض التيفوس الوبائي بالظهور بعد ما يُقارب أسبوع إلى أسبوعين من لدغة القمل، ومن هذه الأعراض ما يأتي:
    • الحمّى، والصداع شديد.
    • الطفح جلدي الذي يظهر في منطقة الجذع وينتشر إلى الأطراف.
    • التهاب الملتحمة، وأصوات كركرة (بالإنجليزية: Rales)، والهذيان.
    • داء بريل زينسر (بالإنجليزية: Brill-Zinsser disease)، يُطلق على مرحلة الإصابة بمرض التيفوس الوبائي من جديد بداء بريل زينسر، الذي يشترك مع مرض التيفوس الوبائي في طبيعة الأعراض، ولكنّها أخف.
  • تفوئيد الفئران: (بالإنجليزية: Murine typhus)، يشترك تفوئيد الفئران مع التيفوس الوبائي في طبيعة الأعراض، إلا أنّ أعراض تفوئيد الفئران تُعدّ أخف وطأة وأقصر زمناً.
  • التيفوس الأكالي: (بالإنجليزية : Scrub typhus)، والذي يُعرف أيضاً بداء التسوتسوغامُوشي (بالإنجليزية: Tsutsugamushi disease)، تستغرق فترة حضانة التيفوس الأكالي من أسبوع إلى أسبوعين، ومن أعراضه ما يأتي:
    • انتفاخ عام في العقد اللمفاوية.
    • طفح جلدي يظهر غالباً في منطقة ما حول الجذع، ولا يستمر لفترة طويلة.


طرق انتقال الركتسيا

تحدث الإصابة بالتهاب الركتسيا من خلال التعرّض للمفصليات الحاملة للركتسيا، وفيما يأتي تفصيل لطرق انتشارها:[١]

  • الوقس الريكتسي: ينتقل الوقس الريكتسي من خلال سوسة فئران المنزل، التي تُعدّ الناقل الرئيسي للريكتسيا القرادية (الاسم العلمي: Rickettsia akari) المسببة للوقس الريكتسي.
  • حمى الجبال الصخرية المبقعة: تنتقل عدوى حمى الجبال الصخرية المبقعة إلى الإنسان عن طريق لدغة قرادة بالغة، سواء كانت من نوع قرادة الخشب أو قرادة الكلاب، أو اليغموش الأمريكي (بالإنجليزية: Lone Star tick)، الناقلة لريكتسيا الركتسية (بالإنجليزية: Rickettsia rickettsii) المسببة لداء حمّى الجبال الصخرية المبقعة.
  • الحمّى البرعمية: تنتقل الحمّى البرعمية من خلال القرادة بأنواعها المختلفة الناقلة لريكتسيا الكونورية (بالإنجليزية: Rickettsia conorii).
  • تفوئيد الفئران: تُسبب براغيث الجرذان الناقلة للريكتسيا التيفوئيدية (بالإنجليزية: Rickettsia typhi) والريكتسيا القطيّة (بالإنجليزية: Rickettsia felis) انتشار العدوى بين الجرذان، وتنتقل العدوى إلى الإنسان من خلال التعرّض إلى براز هذه البراغيث.
  • داء التسوتسوغامُوشي: الذي تُسببه تسوتسوغامُوشي أروينتيا (بالإنجليزية: Orientia tsutsugamushi)، والتي تنتقل من خلال يرقات سوس الحصاد المنتشر في التربة.


الوقاية من التهاب الركتسيا

في الحقيقة لا تتوفر أية لقاحات لمنع الإصابة بالعدوى، كما أنّ اختلاط المُصاب بالأفراد في بيئة العمل أو المدرسة لا يُشكل أيّ خطر، وللوقاية من الإصابة بعدوى الركتسيا يمكن اتباع ما يأتي:[٤]

  • ارتداء ملابس بأكمام طويلة، وقبعة واسعة الحواف خلال أداء بعض الأنشطة التي تتطلب الاتصال بالحشرات مثل السير الجبلي أو التخييم.
  • استخدام المبيدات الحشري مثل الديت (بالإنجليزية: DEET)، أو الإيكاريدين (بالإنجليزية: Picaridin).
  • تفقُد الجلد للكشف عن وجود أية لدغات، وخاصة خلف الأذن، وخلف الرأس، وأصل الفخذ، والإبط، وخلف الركبة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "What are the types of rickettsial diseases?", www.dermnetnz.org, Retrieved 11/6/2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Rickettsial Infectionm, background", reference.medscape.com, Retrieved 11/6/2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Rickettsial Infection Clinical Presentation", reference.medscape.com, Retrieved 12/6/2018. Edited.
  4. "Rickettsial infections , prevention ", www.sahealth.sa.gov.au, Retrieved 12/6/2018. Edited.


الدكتورة نسرين وجدي السلايطة