الرضاعة وأضرارها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٩ ، ٧ يونيو ٢٠١٧
الرضاعة وأضرارها

رضاعة الأطفال

تستخدم رضاعة الأطفال لوضع الحليب داخلها من أجل إرضاع الطفل، لكن يُنصح بعدم استخدامها والاكتفاء بالرضاعة الطبيعية، حيث يُعتبر حليب الأم مُفيداً جداً فهو يُزود الطفل بالمناعة والفيتامينات المهمة لنموه، لكن قد تضطر الأم إلى استعمالها بديلاً عن الرضاعة الطبيعية، وهناك العديد من الأضرار التي قد تُصيب الطفل نتيجة لاستعمالها لذا سنعرفكم في هذا المقال على أضرارها، وكيفية تحضير الرضعات، والأخطاء الشائعة التي تقع بها الأمهات أثناء استخدامها لتجنبها.


أضرار رضاعة الأطفال

  • نوم الطفل وهي لا تزال في فمه، حيث تزيد احتمالية دخول القليل من الحليب من فمه إلى الأذن نتيجة للحليب الزائد من فمه، أو نتيجة لبقاء الحليب في فم الطفل فترة طويلة إلى أن تصل إلى الحلق، مما يُسبب حدوث التهابات حادة قد تصل إلى الجهاز التنفسي.
  • تغلغل الحليب بين أسنان الطفل مما يُسبب إصابتها بالبكتيريا الضارة، والتي ينتج عنها حدوث تسوس في الأسنان.
  • إحداث تغيير في صورة الفكين وتشويه للأسنان الأمامية.


كيفية تحضير الرضعات

  • غسل اليدين بالماء والصابون جيداً، ثمّ وضع الرضاعة في إناء مليء بالماء، وغليها جيداً، بعد ذلك يتم غلي مقدار من الماء في إناء آخر، ثمّ وضع مسحوق الحليب اللازم بحسب احتياج الطفل في الماء المغلي المُقدر بحسب كمية المسحوق.
  • خلط الماء والحليب جيداً، ثمّ سكب الحليب في الرضاعة، وتركها لتبرد قليلاً، وعند حلول موعد الرضعة يتم إخراجها من الثلاجة، وتدفئتها قليلاً عن طريق وضعها تحت حنفية الماء الساخن، وبالإمكان اختصار هذه الخطوة، وتحضير الرضعة عند حاجة الطفل لها، وإعطائها له مباشرة.


نصائح عند استخدام رضاعة الأطفال

  • الحرص على عدم إرغام الطفل على إنهاء كمية الحليب الموجودة في الرضاعة كُلياً، حيث إنّ الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية ينتهون منها عند شعورهم بالشبع، وكذلك الطفل الذي يرضع من الرضاعة الصناعية.
  • الحرص على عدم جعل الطفل يُمسك بالرضّاعة بمفرده خلال رضاعته منها، ويجب على الأم أن تُمسك بها كي لا يتسبب حدوث اختناق للطفل، ويجب الحرص على رفع رأس الطفل عند رضاعته.
  • الاهتمام بإحداث ثقب في حلمة الرضاعة، فهي إذا كانت ضيقة تسبب بطيء خروج الحليب منها، مما يسب الإزعاج للطفل.
  • الحرص على عدم إرضاع الطفل أثناء نومه في فراشه، فذلك يُسبب التهاباً وتسوساً في أسنانه.
  • عدم تسخين الرضاعة في الميكرويف، فهي مصنوعة من البلاستيك، إضافة إلى أنّ الميكرويف لا يوزع الحرارة بطريقة متساوية، كما أنّ الحرارة المرتفعة أيضاً تؤدي إلى تكسر البروتين، والعناصر الغذائية الموجودة بداخله.
  • الحرص على عدم لمس حلمة الرضاعة، حيث يُسبب ذلك انتقال الجراثيم إليها مما يؤدي إلى إصابة الطفل بالالتهابات.