السياحة في دولة التشيك

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١٥ ، ٢ يوليو ٢٠٢٠
السياحة في دولة التشيك

السياحة في التشيك

تعدّ جمهورية التشيك (بالإنجليزية: Czech Republic) دولةً أوروبيةً صغيرةً، تقع بين دولتي بولندا والنمسا، وتحظى التشيك بقطاعٍ سياحيٍّ قويٍ وحيويٍ؛ باعتبارها أحدَ أكثر الوجهات السياحيّة الشعبيّة على مستوى القارّة الأوربيّة، ويعود الفضل في ذلك إلى تراثها التاريخيّ الغنيّ، ومبانيها التاريخيّة التي ما زالت محفوظةً إلى هذا اليوم، ومأكولاتها الشهية، وثقافتها الأوروبية المتأثّرة بالعصور الوسطى.[١]

ولمعرفة مزيد من المعلومات حول موقع التشيك، يمكنك قراءة مقال أين تقع جمهورية التشيك، وللتعرّف إلى كيفية السفر إلى التشيك يمكنك قراءة مقال السفر إلى التشيك


عوامل جذب السياح في التشيك

هناك العديد من العوامل التي تدفع الزوّار للقدوم إلى التشيك، منها:[٢]

  • الموقع الجغرافيّ المميّز: تقع التشيك في قلب قارة أوروبا، ويُمكن الوُصول إليها بسهولة من مختلف أرجاء العالم.
  • الريف التشيكي الجميل: تحظى التشيك بوجود العديد من الأماكن الريفيّة ذات المناظر الطبيعيّة الخلابة، والتي تتيح أجواءً هادئةً بعيدةً عن ضوضاء وازدحام المُدن.
  • كثرة القلاع: تضم التشيك حوالي 2000 قلعة، وتُمثّل مدينة براغ أكبر تجمع للقلاع في العالم، وتتميز بعض قلاعها باعتبارها إحدى أقدم القلاع في العالم.
  • تنوع التقاليد التشيكية: تحظى التشيك بتنوّعٍ كبيرٍ في التّقاليد الشّعبية، ويعدّ الفلكلور الشعبي مصدراً من مصادر التّرفيه والمُتعة للزوّار.
  • انخفاض معدّل الجريمة: يُعتبر معدل الجريمة في التشيك منخفضاً؛ وهي بذلك دولةٌ آمنةٌ تحتلّ المرتبة الخامسة في قائمة أكثر الدول أماناً في أوروبا.
  • تكلفة رخيصة نسبياً: تعتبر مدينة براغ رخيصةً مقارنة مع باقي المدن الأوروبية الكبرى، حيث تتميّز السكنات في الفنادق، والمواصلات العامة، والأطعمة المختلفة بأسعارها المعقولة.[٣]
  • كثرة المنتجعات الصحية: تضمّ التشيك عدداً كبيراً من المنتجعات الصّحيّة التي توفّر علاجات السبا، والرّعاية الطبية، والراحة، والاستجمام، والتدليك، والعلاج بالأكسجين، وحمامات الطين، وغيرها من الخدمات.[٣]

ولمعرفة أجمل مدن دولة التشيك، يمكنك قراءة مقال من أجمل مدن بلاد التشيك.


أهمية القطاع السياحي في التشيك

يُعتبر قطاع السّياحة من القطاعات المهمّة في جمهورية التشيك؛ حيث ساهم بنحو 7.8% من إجماليّ النّاتج المحليّ للبلاد، وذلك وفقَ إحصائيّات عام 2018م؛[٤] كما يحتلّ القطاع السّياحيّ دوراً مهماً في الاقتصاد على المستويين الوطنيّ والإقليميّ، ويُساهم في خلق عددٍ كبيرٍ من فُرص العمل للسكّان المحليين؛ حيث بلغ عدد العاملين في القطاع السياحيّ عام 2019م إلى نحو 238,800 شخص، منهم ما نسبته 18% يعملون لحسابهم الخاص، ويُشار إلى أنّ إجماليّ الإنفاق على السياحة بلغ 292 مليار كرونة، منها 56% من مساهمات السياح الأجانب، و44% من الأموال أنفقها الزوّار المحليون في السّياحة المحلية.[٥]


تاريخ السياحة في التشيك

شهد القطاع السياحيّ في التشيك تطوّراً ملحوظاً عبر تاريخ البلاد؛ ففي عام 1888م تمّ تأسيس النادي السياحيّ التشيكيّ؛ لتعزيز السّياحة وترويجها خارج حدود الجمهورية، حيث نُظّمت العديد من الرّحلات السّياحية، وأُصدرت واحدة من أقدم المجلات السياحية في العالم، والتي أُطلق عليها اسم مجلة السياح، وفي عام 1918م أنشئ النادي السياحي التشيكوسلوفاكي، وتمّ الاهتمام بتحسين مستوى الضيافة، وبناء المرافق الترفيهية، وقد ساهم إنشاء المكتب الإحصائي في عام 1919م في تزويد الزائر بمعلوماتٍ تفصيليةٍ عن المرافق الترفيهيّة المُتاحة، وقد حظي قطاع السياحة بتطوّرٍ ملحوظٍ بعد الثورة المخملية في عام 1989م، حيث فُتحت الحدود، وتوافدَ عددٌ كبيرٌ من الزوار والسياح إلى الجمهورية، وبعد عام 2004م ازدهرَ قطاع السياحة بشكلٍ أكبر، حيث تمّ توسيع البنى التحتية، وتطوير الخدمات، وخلق العديد من الوجهات والمعالم السياحية. وبالنظر إلى أعداد السياح، فقد بلغ عدد زوار التشيك في عام 2018م نحو 21,247,150 زائر، جاء مُعظمهم من ألمانيا، وأستراليا، وسلوفاكيا، وبولندا، وأمريكا، وإيطاليا.[٥]


أنواع السياحة في التشيك

تتيح التشيك للزوار العديد من أنواع السياحة التي تُلبي مختلف الأذواق، وفيما يلي ذكر لأهمها:[٦]

  • السياحة التاريخية: تضمّ التشيك مجموعةً كبيرةً من المعالم والأماكن التاريخيّة، مثل: بلدة كوتنا هورا، وبلدة تشيسكي كروملوف، وبلدة كروميشريش.
  • السياحة الثقافية: تزخر التشيك بالمراكز الثقافية الهامة، مثل المتاحف والمعارض التي تُقدم مُختلف المنتجات الثقافية، والتي يندرج بعضها ضمن مواقع التّراث العالميّ لليونسكو.
  • السياحة الطبيعية: تحظى التشيك بتنوّعٍ بيولوجيٍ رائعٍ؛ باعتبارها مكاناً يحتوي على العديد من الحدائق والمتنزّهات، وحدائق الحيوان، والمناطق المحمية، والكهوف، وغيرها من المعالم الطبيعية.
  • السياحة الدينية: تكاد لا تخلو بلدة أو مدينة تشيكية على معلم ومكان دينيّ هام، وللتعرّف على مدن التشيك، يمكنك قراءة مقال مدن التشيك.
  • السياحة الرياضية: تتيح التشيك لزوّارها ممارسة العديد من الأنشطة الرّياضيّة، مثل تسلّق الجبال، ولعب الهوكي، وكرة القدم، والجولف.
  • سياحة التسوق: تزخر التشيك بالأسواق الحرفية والمحلات التجارية التي تُقدّم أعمالاً حرفيةً يدويةً رائعةً، مثل: السيراميك، والملابس، والإكسسوارات، والزجاج، والخزف، والياقوت البوهيمي.


أفضل وقت للسياحة في التشيك

تعدّ فترة أواخر الربيع أي (بشهر مايو/أيار)، وأوائل الخريف خلال (شهري سبتمبر/أيلول، وأكتوبر/تشرين الأول) الوقتَ الأفضل لزيارة جمهورية التشيك، ويعود السبب في ذلك إلى أنّ هذه الأشهر تحظى بأجواء لطيفة بشكل عام، وتكون أسعار الإقامة أرخص، والازدحامات أقلّ مقارنةً مع باقي الشهور، أمّا ذروة الموسم السياحيّ فتكون في أشهر الصيف خاصةً في (شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب)، إلا أنّ الأسعار في المُجمل تكون أعلى، والحشود أكبر.[٧]


أهمّ المَعالِم السياحيّة في التشيك

تضمّ جمهوريّة التشيك العديد من المَعالِم، والأماكن السياحيّة الرائعة، وفيما يلي ذِكر لأهمّها:


قلعة كارلستين

تعدّ قلعة كارلستين قلعةً أثريّةً تاريخيّةً بُنِيت بأَمر الإمبراطور الرومانيّ تشارل الرّابع في عام 1365م، وتُعتبَر واحدةً من أبرز مَعالِم جمهورية التشيك؛ حيث تتميّز بتصميمها المعماريّ الرائع، علماً بأنّه يُتاح للزوّار، والسيّاح التجوُّل بين مرافق القلعة، والاطِّلاع على مَعالِمها الرائعة، ورؤية القِطَع الثمينة من جواهر التاج التشيكيّ، وجواهر تعود إلى عهد الإمبراطوريّة الرومانيّة.[٨]


قلعة الدولة وقلعة تشيسكي كروملوف

وهي مُجمَّع من القلاع القوطيّة القديمة التي تمّ بناؤها على منحدرٍ صخريٍ مطلٍ على ضفاف نهر فلتافا، وتعتبر من أكبر القلاع في التشيك، وتتمثّل بوجود العديد من المباني الأثريّة، والساحات الواسعة، بالإضافة إلى حديقة تمّ تصميمها على الطراز الباروكيّ، وقد تمّ إدراج الموقع ضمن قائمة مواقع التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو في عام 1992م.[٨]


قلعة هلوبوكا ناد فلتافو

تقع قلعة هلوبوكا ناد فلتافو في إقليم جنوب بوهيميا التشيكيّ، وهي قلعةٌ أثريّةٌ تاريخيةٌ قوطيّةٌ تضمُّ أحد عشر بُرجاً حجريّاً، ونحو 140 غُرفةً، بالإضافة إلى قاعات احتفاليّة ملكيّة، ولوحاتٍ فضيةٍ ثمينةٍ، ومنسوجاتٍ، وقِطعٍ خزفيّةٍ، وفضّيةٍ، ومفروشاتٍ فخمةٍ، وثرياتٍ كريستاليةٍ، ما يتيح للسياح فرصة التجول في هذه القلاع، والاطّلاع على معالمها ومقتنياتها.[٨]


كاتدرائيّة القدِّيس فيتوس

تعدّ كاتدرائيّة القدِّيس فيتوس كنيسةً تاريخيةً قديمةً، بُدئ العمل على بنائها في عام 1344م، واستمرّت أعمال الإنشاء لنحو 600 سنة، وتعدّ إحدى أشهر، وأغنى الكنائس في دُول أوروبّا الوُسطى، وتتميّز بتصميمها المعماريّ الرّائع على الطراز القوطيّ، كما تضمّ العديد من القِطع الفسيفسائية، والكنوز، ومقابر القديس وينسيسلاس وتشارل الرابع، ومقبرة القديس يوحنا نيبوموك ذات التصميم الباروكي، وغيرها من المعالم.[٩]


جسر كارل

يقع جسر كارل في منطقة مالا سترانا التشيكيّة، وهو جسر حجريّ قديم يعود تاريخه إلى عام 1357م، ويبلغ طوله 500م، ويضمُّ على أطرافه مجموعةً من التماثيل، والمُجسَّمات على الطراز الباروكيّ، مثل: نصب الصليب، والنصب التذكاري للقديس يوحنا نيبوموك، وتمثال الرجل الملتحي المتواجد عند نهاية الجسر فوق الحاجز السفلي.[١٠]


قلعة بوزوف

توجد قلعة بوزوف في الرّكن الأوسط من منطقة مورافيا، وهي قلعةٌ تاريخيّةٌ قديمةٌ، مثّلت مقرّ الفرسان تيوتون منذ أواخر القرن الخامس عشر الميلادي، وتتميز هذه القلعة بتصميها المعماري الرائع، وهو ما يُفسّر سبب تصوير عددٍ من الأفلام في مبانيها، ومن أبرز معالم قلعة بوزوف الكنيسة القوطية الجديدة المزيّنة بشواهد قبور سادة النّظام من القرن الرابع عشر إلى القرن السّادس عشر الميلاديين.[٨]


قلعة براغ

توجد قلعة براغ في مدينة براغ العاصمة التاريخيّة لجمهورية التشيك، وتعدّ قلعة براغ قلعة تاريخية قديمة مثّلت مقر الملوك، والأباطرة، والرؤساء التشيكيين منذ آلاف السنين، وتتميّز بتصميمها المعماريّ الرائع، وبمساحتها الكبيرة، حيث تُعتبر القلعة القديمة الأكبر في العالم، كما تضم العديد من المرافق والمعالم بين أسوارها، مثل: الحدائق، والأفنية، والقصور، والمتاحف، وغيرها.[٨]ولمعرفة مزيد من المعلومات حول مدينة براغ العاصمة، يمكنك قراءة مقالي: ما هي عاصمة التشيك، ومدينة براغ عاصمة التشيك.

وللتعرّف على المزيد من الأماكن التي يجب زيارتها عند الذهاب إلى التشيك، يمكنك قراءة مقال أين تذهب في التشيك.


ولمعرفة مزيد من المعلومات حول دولة التشيك، يمكنك قراءة مقال معلومات عن دولة تشيك.


المراجع

  1. "Czech Republic Tourism", traveltriangle.com, Retrieved 14-4-2020. Edited.
  2. Camille Springaux , "13 Reasons Why to Visit the Czech Republic"، blog.foreigners.cz, Retrieved 14-4-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Diana Bocco (15-5-2017), "10 Reasons Why You Should Visit the Czech Republic"، theculturetrip.com, Retrieved 14-4-2020. Edited.
  4. "Czech Republic - Contribution of travel and tourism to GDP as a share of GDP", knoema.com, Retrieved 14-4-2020. Edited.
  5. ^ أ ب Ivica Linderová (27-1-2020), "The Role of Tourism in The Czech Economy"، ibimapublishing.com, Retrieved 14-4-2020. Edited.
  6. "Tourism and cultural activities in the Czech Republic", www.nordeatrade.com,4-2020، Retrieved 14-4-2020. Edited.
  7. Victoria Borisch (10-4-2019), " The Best Time to Visit the Czech Republic "، www.tripsavvy.com, Retrieved 14-4-2020. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج "The Most Beautiful Castles In The Czech Republic", theculturetrip.com, Retrieved 30-3-2019. Edited.
  9. "St Vitus Cathedral", www.lonelyplanet.com, Retrieved 30-3-2019. Edited.
  10. "Charles Bridge", www.lonelyplanet.com, Retrieved 30-3-2019. Edited.
405 مشاهدة