مدن التشيك

كتابة - آخر تحديث: ١٥:٢٠ ، ٢ يوليو ٢٠٢٠
مدن التشيك

التقسيمات الإدارية لجمهورية التشيك

جمهورية التشيك (بالإنجليزية: Czech Republic) دولة غير ساحلية، توجد في الركن الأوسط من القارة الأوروبية، وتم تقسيم الجمهورية إدارياً إلى 14 منطقةً إقليميةً تتمتّع بالحكم الذاتي من خلال الجمعيات المنتخبة من قبل الشعب، وذلك منذ عام 2000م، وقد قسّمت هذه المناطق إلى 73 مقاطعةً، إلا أنه في عام 2003 تم إلغاء المقاطعات، وتمّ إقرار تقسيم المناطق إلى 205 بلدية تقع تحت سلطة الهيئات المنتخبة.[١]


أكبر مدن التشيك سكاناً

تتمثل المُدن الكبرى في التشيك من حيث عدد السكان بحسب إحصائيات نشرت عام 2019م بـ: براغ، وبورنو، وأوسترافا، وبيلزن، وليبيريتس،[٢] وفيما يلي شرح عن كلّ منها:


مدينة براغ

توجد مدينة براغ (بالإنجليزية: Prague) في الركن الأوسط من منطقة بوهيميا في الجزء المطلّ على نهر فلتافا، وتشغل مساحة جغرافية تبلغ 496كم² (191.5 ميل²)، وهي عاصمة جمهورية التشيك منذ انقسام تشيكوسلوفاكيا إلى جمهورية التشيك وسلوفاكيا في عام 1993م،[٣] وتحتلّ براغ المرتبة الأولى في قائمة أكبر المُدن التشيكية من حيث عدد السكان، حيث يقطنها 1,308,632 نسمة.[٢]


وتتميّز مدينة براغ بأنها إحدى أكثر الوجهات السياحية شعبية على مستوى القارة الأوروبية والعالم، فهي سادس أكثر مدينة أوروبية زيارة بعد لندن، وباريس، وروما، ومدريد، وبرلين، ويعود الفضل في ذلك إلى وجود العديد من المعالم والأماكن السياحية الرائعة، مثل الكنائس، والقلاع، إضافةً إلى مركزها التاريخي المدرج ضمن قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي، هذا وتُمثّل براغ مقراً للعديد من الشركات المتعددة الجنسيات (مثل شركات إنتاج الأفلام العالمي).[٣]


ولمعرفة مزيد من المعلومات حول مدينة براغ العاصمة، يمكنك قراءة مقالَي: مدينة براغ عاصمة التشيك، وما هي عاصمة التشيك.


مدينة بورنو

تعدّ مدينة بورنو (بالإنجليزية: Brno) إحدى مُدن الجمهورية التشيكية، يعود تاريخ تأسيسها إلى عام 1243م، وتوجد في منطقة جنوب مورافيا تحديداً في الجزء الواقع على ملتقى نهري سفراتكا وسفيتافا، وتقع من الناحية الفلكية عند خط طول 34' 16° إلى الشرق، ودائرة عرض 12' 49° إلى الشمال، وقد ساهم موقعها الجغرافي المتميّز في جعل مناخ المدينة لطيفاً على مدار أشهر السنة، أما عن مساحة بورنو الجغرافية فتبلغ 230.2كم² (89 ميل²)، وتقسم من الناحية الإدارية إلى 29 منطقة،[٤] ويقطنها ما يُقارب 380,681 نسمة، لتحتل بذلك المرتبة الثانية في قائمة أكبر المُدن التشيكية من حيث عدد السكان.[٢]


وتكمن أهمية بورنو بكونها تُمثّل المركز السياسيّ للبلاد، وموطن المحكمة العليا التشيكية، والمحكمة الدستورية، ومكتب المدعي العام، كما تضم المدينة العديد من الأماكن والمعالم السياحية الرائعة،[٤] مثل فيلا توغندهات التي تتميّز بالتصميم المعماري على طراز فن باوهاوس، وقلعة سبيلبيرك التي تعود للقرن الثالث عشر الميلادي، وكنيسة سانت جيمس التي بُنيت في القرن الخامس عشر، وقاعة المدينة القديمة التي تعود للقرون الوسطى، ودير الكبوشيين الذي يشتمل على بقايا محنطة للعديد من الشخصيات المهمة.[٥]


مدينة أوسترافا

توجد مدينة أوسترافا (بالإنجليزية: Ostrava) في الركن الشماليّ الشرقيّ من جمهورية التشيك، تحديداً في المنطقة الواقعة بين نهري أوسترافيس وأودر،[٦] ويقطنها نحو 289,128 نسمة، لتحتل بذلك المرتبة الثالثة في قائمة أكبر المُدن التشيكية من حيث عدد السكان،[٢] وتُمثّل منطقة سيليزيا الواقعة شرق نهر أوسترافيس أكثر المناطق تطوّرًا في أوسترافا، وتتميّز هذه المدينة بوجود العديد من المعالم التاريخية الهامة، مثل كنيسة سانت وينسيسلاس التي تعود للقرن الثالث عشر، وبرج قاعة المدينة القديمة، بالإضافة إلى عدد من المسارح، مثل: دار الأوبرا، والمعرض الفني، ومسرح أنطونيو دفوراك، كما تتميز مدينة أوسترافا كونها مركزاً للصناعات الثقيلة، بفضل توفر الفحم الأسود في أرضها، وتنتشر مجموعة من الصناعات الهامة فيها، مثل التعدين، والصناعات الكيماوية، وعربات القطار، وصناعات الطاقة.[٦]


مدينة بيلزن

توجد مدينة بيلزن (بالإنجليزية: Pilsen) في الركن الغربي من منطقة بوهيميا، ويعود تاريخ تأسيسها إلى القرن الثالث عشر الميلاد على يد الملك فاكلاف الثاني، وقد مثّلت نقطة محورية للمقاومة الكاثوليكية الرومانية خلال حروب الهوسيين،[٧] ويقطن هذه المدينة نحو 172,441 نسمة، لتحتل بذلك المرتبة الرابعة في قائمة أكبر المُدن التشيكية من حيث عدد السكان،[٢] وتتميّز بكونها مركزاً للصناعات الثقيلة، مثل: الأدوات الآلية، والأسلحة، والسيارات،[٧] وتعدّ بيلزن مسقط رأس شركة سكودا للسيارات، هذا ويشار إلى أنّ المدينة تتميّز بتنوّعها الثقافي الكبير، حيث تم تعيينها كعاصمة للثقافة الأوروبية في عام 2015م، كما تشتمل على العديد من المعالم والأماكن السياحية الرائعة، مثل: حديقة الحيوان والحدائق النباتية، وكاتدرائية القديس بارثولوميو، ومركز تيشماني للعلوم، ومسرح جوزيف كاجيتان تيل، ومتحف باتون التذكاري.[٨]


مدينة ليبيريتس

توجد مدينة ليبيريتس (بالإنجليزية: Liberec) في محافظة ليبيريتش تحديداً على نهر نايسه اللوساتي الذي يمر عبر وسط قارة أوروبا في المنطقة المحاطة بجبال إيزيرا وسلسلة جبال (Ještěd-Kozákov)،[٩] ويقطن هذه المدينة نحو 104,445 نسمة، لتحتل بذلك المرتبة الخامسة في قائمة أكبر المُدن التشيكية من حيث عدد السكان،[٢] ولعل أكثر ما يُميّز ليبيريتس هو وجود العديد من المعالم والأماكن السياحية الرائعة، مثل: متحف بوهيميا الشمالي الذي يُعتبر أحد أقدم متاحف العلوم الطبيعية في البلاد، وحديقة الحيوانات، وقلعة ليبرتو التي تعود للقرن الخامس عشر، وقاعة المدينة التي بُنيت في عام 1893م، وبرج جيستيد المتواجد على قمة جبل جيستيد.[٩]

وللتعرّف إلى مدينة مدينة تبليتسه يمكنك قراءة مقال مدينة تبليتسه في التشيك، وللاطّلاع على أجمل مدن التشيك، يمكنك قراءة مقال من أجمل مدن بلاد التشيك.


ولمعرفة مزيد من المعلومات حول دولة التشيك، يمكنك قراءة مقال معلومات عن دولة تشيك.


المراجع

  1. "Czech Republic", nsd.no, Retrieved 14-4-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Czech Republic: Regions and Major Cities", www.citypopulation.de, Retrieved 14-4-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Prague", www.newworldencyclopedia.org, Retrieved 14-4-2020. Edited.
  4. ^ أ ب " Brno Map", www.mapsofworld.com,27-4-2015، Retrieved 15-4-2020. Edited.
  5. "Brno attractions", www.lonelyplanet.com, Retrieved 15-4-2020. Edited.
  6. ^ أ ب "Ostrava", www.britannica.com,4-5-2018، Retrieved 14-4-2020. Edited.
  7. ^ أ ب "PILSEN", www.encyclopedia.com,17-3-2020، Retrieved 15-4-2020. Edited.
  8. Peggy Lee (9-2-2017), "The Top 10 Things To Do And See In Pilsen"، theculturetrip.com, Retrieved 15-4-2020. Edited.
  9. ^ أ ب Gregory Sousa (25-4-2017), "Biggest Cities In The Czech Republic (Czechia)"، www.worldatlas.com, Retrieved 14-4-2020. Edited.