الماء على الريق للتنحيف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٨ ، ٢٩ مايو ٢٠١٦
الماء على الريق للتنحيف

الماء

تكمنُ أهميّةُ الماءِ في دورِهِ كأحدِ أهمّ العناصر الحيويّة على الإطلاق، كونه أساساً للحياة على الأرض بشكل عامّ، وأساساً لصّحة وبقاء الإنسان، حيثُ يُشكّل الماءُ ما يقاربُ 75% من جسمِ الإنسان، لذلك يوصي المختصّون في مجالِ الصحّة العامّة بتناولِ كميّات كبيرة من الماء يوميّاً؛ لتحقيقِ الفائدة القصوى منه للجسم.


فوائد الماء على الريق للتنحيف

  • يُحفّز شربُ الماء على الريق يوميّاً خاصّة إذا كان فاتراً على حرق الدهونِ المتراكمة في الجسم، والتخلّص منها خلال وقت قياسيّ.
  • يزيد من الشعور بالشبع، ويقلّل من حاجة الإنسان إلى تناول كميّات كبيرة من الطعام، مما ينعكسُ بصورة إيجابيّة على ضبطٍ الوزن وتخفيفه.
  • يخلّص الجسم من السموم المتراكمة فيه، ويساعدُ على طرحِ الفضلات خارجاً، مما يقلّل من احتباسها في الجسم، وما يرافق ذلك من زيادة في الوزن وبروز في منطقة البطن تحديداً.
  • يُنصح بتناولِ الماء الفاتر مع كميّة كافية من عصير الّليمون الطازج، ويدخلُ ذلك في معظم الحميات الغذائيّة الخاصّة بإنقاص الوزن.
  • يمكن خلط الماء مع عصير التفاح، كونه غنيّاً بحمض الماليك، والذي يساعد على التخلّص من السموم، ويحفّز من عمل الكبد، ويحسّن من عمل الجهاز الهضميّ.


فوائد شرب الماء على الريق

  • يُجدّد خلايا الجسم، ممّا يزيدُ من جمالِ ونضارة البشرة والجلد، ويقلّل من ظهور علامات الشيخوخة، خاصّة المُبكّرة منها، بما في ذلك الخطوطُ الرفيعة والتجاعيد وغيرها، كما يقوّي صحّة بصيلْات الشعر ويرطّب فروة الرأس، ويقي من ظهور القشرة.
  • ينظّم حرارة الجسم، ويقي من حالاتِ ارتفاعها وانخفاضها.
  • يقي من مشاكل الكبد، ويقلّل من تشكّل حصى الكلى، كما يخلّص الجسم من الأملاح المتراكمة فيه.
  • يحسّن من عمل الجهاز الهضميّ، ويقي من حالاتِ عسر الهضم والإمساك، خاصّة الحالات المزمنة منه، كما ينظّف الأمعاء، ويزيدُ من ليونتها ويسهّل حركتها بصورة تضمنُ التخلّص من مشاكل الإمساك.
  • يطهّر الفم، ويقي من انبعاثِ الروائح الكريهة منه، كما يرطّب الجسم، ويقي من جفافِه وتقشّره.
  • يقي من حالاتِ الصداع بما فيه الصداع النصفيّ، كما ينشّط من الدورة الدمويّة، مما يعزّز من نشاط وحيويّة الجسم، ويقلّل بالتالي من الخمول والكسل، ويحافظ على الحالة المزاجيّة للأشخاص.
  • يحافظ على التوازن بين الغدد اللمفاويّة في الجسم.