الماء والليمون للكرش

الماء والليمون للكرش

هل هناك فوائد للماء والليمون للكرش

لا تتوفر أدلة علميةٌ حول ما إذا كان شرب الماء والليمون معاً يساهم في التخفيف من الكرش بالتحديد، ولكن بشكلٍ عام؛ فإنّه قد يكون مفيداً لخسارة الوزن، وفي الآتي تفصيل لذلك:[١][٢]

  • قد يساهم شرب الماء والليمون في تعزيز الشعور بالشبع؛ حيث يُلاحظ أنّ شُرب ماء الليمون قد يساعد على التقليل من الإفراط في تناول الطعام، والتقليل من الشهية والرغبة في تناول الحلويات.
  • يُعدّ الماء والليمون مشروباً منخفض المحتوى بالسعرات الحرارية، ولذلك يُمكن لاستهلاكه أن يساعد على التقليل من السعرات الحرارية المُتناولة، حيث يتم صُنعه من خلال مزج الماء مع عصير الليمون الطازج، ويُمكن شُربه بارداً أو ساخناً، وفي حال استهلاك عصير الليمون المُحضّر من نصف ليمونة ثمّ مزجه بالماء، فإنّ كلّ كوبٍ يحتوي على 6 سُعراتٍ حرارية، ولذلك يُعدّ ماء الليمون خياراً صحيّاً بدلاً عن عصائر الفواكه والمشروبات الغازية، وقد يساعد استهلاكه بدلاً من هذه المشروبات على خسارة الوزن.
  • يساهم شرب الماء والليمون في الحفاظ على رطوبة الجسم؛ لأنّه يتكوّن من نسبةٍ عاليةٍ من الماء، ويُعدّ الماء من أفضل المشروبات التي تساعد على ترطيب الجسم؛ لأنّه لا يحتوي على مواد مُضافة، ويُعدّ خالياً من السعرات الحرارية، ولذلك يمكن استخدامه بهدف ترطيب الجسم بدلاً من المشروبات عالية السعرات الحرارية.


ومن جهةٍ أخرى؛ فليست هناك دراساتٌ علميّةٌ كافيةٌ تؤكد فعالية مشروب الماء والليمون في تعزيز خسارة الوزن، وعلى الرغم من ذلك فهو يساهم في دعم عمليات الأيض بشكلٍ طفيفٍ في الجسم؛ وذلك نظراً لاحتوائه على الماء بشكلٍ رئيسيّ.[١]


ويجدر التنبيه هنا إلى أنّه ليس هناك نوعٌ محددٌ من الأطعمة أو المشروبات التي تساعد وحدها على خسارة الوزن أو تعزيز صحة الجسم، فخسارة الوزن لا تتعلّق باتّباع نظامٍ غذائيّ، أو برنامجٍ مُعيّن، وإنّما بتغيير عادات الأكل، ونمط الحياة، وممارسة التمارين الرياضية، وللحفاظ على وزنٍ صحيّ؛ يجب تناول كميّاتٍ معتدلةٍ ومناسبة من الطعام الصحي، وممارسة الأنشطة البدنية على المدى الطويل.[٣][٤]


أضرار الماء والليمون

نذكر فيما يأتي بعض الأضرار التي قد يسببها شرب الماء والليمون:[٥][٦]

  • قد يزيد خطر حدوث تسوس في الأسنان: يحتوي الليمون على نسبةٍ عاليةٍ من الأحماض التي قد تؤدي إلى حدوث بعض الآثار الجانبية، ولذلك يُنصح باستهلاكه باعتدال، حيث يُنصح الأشخاص الذين يُعانون من تسوّسٍ في الأسنان، أو ضعفٍ فيها؛ بتجنُّب شُرب ماء الليمون، فقد يؤدي الاستهلاك المُفرط لماء الليمون إلى تآكل مينا الأسنان، أو تسوّسها مع مرور الوقت، وللتقليل من هذا الخطر يُنصح بتخفيف عصير الليمون بالكثير من الماء، وتجنُّب شُرب ماء الليمون مع السكر، وبعد شُربه يجب استخدام فرشاة أسنان ذات شعيراتٍ ناعمة، ومعجون أسنانٍ يحتوي على الفلوريد.
  • قد يسبب حرقةً في المعدة لبعض الأشخاص: يُمكن أن يُسبّب حمض الستريك الموجود في ماء الليمون حرقةً في المعدة عند بعض الأشخاص، ولكنّه قد لا يسبب ذلك بالنسبة لأشخاص آخرين، ويُمكن اختبار ذلك بتجريب تأثيره في الجسم.
  • قد يسبب إدرار البول في بعض الأحيان: فقد يلاحظ بعض الأشخاص أنّهم يحتاجون إلى استخدام دورة المياه بشكلٍ متكرر عند شُرب ماء الليمون، وعلى الرغم من الاعتقاد بأنّ فيتامين ج قد يكون مُدرّاً للبول، إلّا أنّ الأدلّة لا تُظهر أنّ فيتامين ج من المصادر الطبيعية يمتلك هذا التأثير، وفي حال المُعاناة من ذلك عند شُرب ماء الليمون فهو غالباً ما يكون بسبب زيادة كمية الماء المُستهلكة.


الفوائد العامة للماء

يُشكّل الماء أحد أبرز العناصر الغذائية الضرورية للجسم، إذ يستطيع الإنسان الصمود مدّة 6 أسابيعٍ دون تناول الطعام، إلّا أنّه لا يمكن الصمود أكثر من أسبوع دون شرب الماء؛ وذلك لأنّ الماء يُعدّ القاعدة الأساسية لتمكين الجسم من أداء كافة وظائفه.[٧]


وقد يتعرّض الجسم لفقدان السوائل عند ممارسة التمارين الرياضية القوية، أو عبر التعرُّق في درجات الحرارة العالية، أو عند الإصابة بالحمّى، أو بعض المشاكل الصحية التي تُسبّب القيء أو الإسهال، وفي هذه الحالات؛ من الضروريّ تعويض السوائل المفقودة لضمان الحفاظ على رطوبة الجسم الطبيعية.[٨]


وللاطّلاع على المزيد من فوائد الماء يُمكنك قراءة مقال ما هي فوائد الماء.


الفوائد العامة لليمون

يُعدّ الليمون أحد أكثر الفواكه شيوعاً؛ وذلك بسبب طعمه الحامض والمميّز، حيث يمكن إضافته إلى العديد من الأطباق لتعزيز نكهتها؛ مثل: إضافته إلى المخبوزات، والصلصات، وتتبيلات السلطات، إلى جانب إضافته إلى المخللات، والحلويات، والمشروبات، كما يُمكن استخدامه بمفرده، إلّا أنّ ذلك يُعدّ نادراً بسبب طعمه الحامض،[٩] ومن الفوائد العامّة التي يُقدّمها الليمون:

  • يُعدّ غنيّاً بالفيتامينات والمعادن؛ مثل: الحديد وفيتامين ج،[١٠] إلى جانب الكالسيوم، المغنيسيوم، والفسفور، والبوتاسيوم، والسيلينيوم، والفولات، والكولين، وفيتامين أ، كما يحتوي الليمون أيضاً على نسبٍ بسيطةٍ من فيتامين ب1، وفيتامين ب2، وفيتامين ب5، وفيتامين ب6، والنحاس، والمنغنيز.[٩]
  • يحتوي على الألياف الغذائية، حيث إنّه يتكوّن من الكربوهيدرات بنسبةٍ تصل إلى حوالي 10٪، وتوجد غالبية هذه الكربوهيدرات على شكل أليافٍ قابلة للذوبان وسكريّاتٍ بسيطة، ويُعدّ البكتين (بالإنجليزيّة: Pectin) من الألياف الرئيسية الموجودة في الليمون، والذي يُقدّم للجسم العديد من الفوائد الصحية؛[١١] مثل تعزيز حركة الأطعمة الموجودة في الجهاز الهضمي، وبالتالي زيادة كتلة البراز، أيّ أنّه يلعب دوراً في المساعدة على التخلُّص من الإمساك، أو مشكلة عدم انتظام البراز لدى الأشخاص،[١٢] ويجدر التنويه إلى ضرورة تناول لُبّ الليمون للحصول على فوائد الألياف الموجودة فيه، إذ إنّ الأشخاص الذين يشربون عصير الليمون دون تناول لبّه لن يحصلوا على فوائد الألياف.[١١]


وللاطّلاع على المزيد من فوائد الليمون يُمكنك قراءة مقال فوائد وأضرار الليمون.


نصائح عامة للمساعدة على تخفيف الوزن

نذكر فيما يأتي بعض النصائح العامّة التي تساهم في المساعدة على التخلُّص من الوزن الزائد:[١٣][١٤]

  • عدم تخطّي وجبة الإفطار: من المهم عند محاولة إنقاص الوزن عدم تفويت وجبة الإفطار؛ نظراً لما تزوّده من عناصرٍ غذائيةٍ مهمّةٍ للجسم، وفي حال تفويتها ستزداد الحاجة لاستهلاك المزيد من الوجبات الخفيفة على مدار اليوم؛ وذلك بسبب الشعور بالجوع.
  • الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات: تمتاز الفواكه والخضراوات بانخفاض محتواها من السعرات الحرارية والدهون، واحتوائها على نسبةٍ عاليةٍ من الألياف الغذائية، ممّا يجعلها خياراً صحياً لإنقاص الوزن، بالإضافة إلى احتوائها على الفيتامينات والمعادن.
  • الإكثار من شُرب الماء: قد يختلط على بعض الأشخاص الشعور بالعطش والجوع، والذي قد يؤدي إلى استهلاك سعراتٍ حراريةٍ إضافية، في حين أنّ ما يحتاجه الجسم هو الماء.
  • قراءة مُلصقات الأطعمة: قد يساهم قراءة مُلصقات الأطعمة في المساعدة على انتقاء الخيارات الصحية، حيث إنّ معرفة السعرات الحرارية الموجودة في طعامٍ مُعيّن يساعد على موازنته مع الحُصص اليومية من السعرات الحرارية في خطة إنقاص الوزن.
  • زيادة النشاط البدني: وذلك من خلال التدرُّج في زيادة الخطوات اليومية حتى تصل إلى 10000 خطوةٍ يومياً، ويُنصح بممارسة الأنشطة التي تزيد من حيوية الجسم، وتجعله أكثر نشاطاً؛ كالمشي عند التحدُّث في الهاتف، أو المشي في نفس المكان أثناء الإعلانات التلفزيونية، كما أنّ وجود عدّادٍ للخطوات يعمل بمثابة حافزٍ دائم.
  • تسجيل الأطعمة المُتناولة في مذكرة: تساعد هذه الخطوة على المراقبة الذاتية، والتي تعمل كحافزٍ لإنقاص الوزن بنجاح، ويُمكن تدوين جميع الأطعمة المُستهلكة على مدار اليوم باستخدام مذكرةٍ ورقيةٍ يومية، أو تطبيقٍ على الهاتف، أو موقع ويب، وتجدر الإشارة إلى أنّ الأشخاص الذين يُمكنهم تتبع نجاحهم بزياداتٍ صغيرة، وتحديد التغييرات الجسدية هم أكثر عُرضةً للالتزام بنظام فقدان الوزن.
  • التخلُّص من السعرات الحرارية السائلة: وذلك من خلال الامتناع عن استهلاك المشروبات الغازية، والشاي، والعصير، وغيرها من المشروبات المُحلّاة بالسكر، والتي من المُمكن أن تزيد من استهلاك السعرات الحرارية اليومية إلى مئات السعرات، إذ تُعرف هذه المشروبات باسم السعرات الحرارية الفارغة؛ وذلك لتوفيرها محتوىً إضافيٍّ من الطاقة دون تقديم أيّة فوائدٍ غذائية، وبدلاً من ذلك يُنصح باستهلاك الماء، أو الشاي أو القهوة غير المُحلاة، كما يُمكن إضافة القليل من الليمون أو البرتقال الطازج إلى الماء لإضفاء النكهة له.[١٥]
  • قياس الوزن بانتظام: يساهم قياس الوزن أسبوعياً في رصد واكتشاف أيّة زيادةٍ طفيفةٍ في الوزن، ممّا يسلعد على اتخاذ إجراءاتٍ تصحيحيةٍ على الفور قبل تفاقم المشكلة وزيادة الوزن بشكلٍ كبير.[١٦]


المراجع

  1. ^ أ ب Rachael Link (11-6-2017), "Does Lemon Water Help You Lose Weight?"، www.healthline.com, Retrieved 30-4-2021. Edited.
  2. Tatiana Larionova (15-2-2021), "What Are the Health Benefits of Lemon Water?"، www.emedihealth.com, Retrieved 30-4-2021. Edited.
  3. Robert Shmerling (13-8-2018), "Health benefits of walnuts"، www.health.harvard.edu, Retrieved 30-4-2021. Edited.
  4. "Losing Weight", www.cdc.gov, 17-8-2020، Retrieved 30-4-2021. Edited.
  5. Laken Brooks (23-3-2021), "Benefits of Drinking Lemon Water for Arthritis and Gout"، www.verywellhealth.com, Retrieved 30-4-2021. Edited.
  6. Annette McDermott (11-5-2019), "7 Ways Your Body Benefits from Lemon Water"، www.healthline.com, Retrieved 30-4-2021. Edited.
  7. "Water: How Much Do Kids Need?", www.eatright.org, 28-1-2021، Retrieved 30-4-2021. Edited.
  8. Jessica Migala (25-8-2020), "7 Health Benefits of Water Backed by Scientific Research"، www.everydayhealth.com, Retrieved 30-4-2021. Edited.
  9. ^ أ ب Megan Ware (4-11-2019), "How can lemons benefit your health?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-4-2021. Edited.
  10. "Health Benefits of Lemon", www.webmd.com, 16-9-2020، Retrieved 30-4-2021. Edited.
  11. ^ أ ب Helen West (7-1-2019), "6 Evidence-Based Health Benefits of Lemons"، www.healthline.com, Retrieved 30-4-2021. Edited.
  12. "Dietary fiber: Essential for a healthy diet", /www.mayoclinic.org, 6-1-2021، Retrieved 30-4-2021. Edited.
  13. "12 tips to help you lose weight", www.nhs.uk, 29-11-2019، Retrieved 30-4-2021. Edited.
  14. Kathleen Zelman, "10 Ways to Lose Weight Without Dieting"، www.webmd.com, Retrieved 1-5-2021. Edited.
  15. Kathleen Davis (15-1-2019), "10 tips for successful weight loss"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-5-2021. Edited.
  16. "How to Lose Weight and Keep It Off", www.helpguide.org, Retrieved 1-5-2021. Edited.
707 مشاهدة
للأعلى للأسفل