تعريف القفز الطولي

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٨ ، ٢٧ فبراير ٢٠١٨
تعريف القفز الطولي

القفز الطوليّ

القفز الطولي أو الوثب الطولي (بالإنجليزيّة: Long jump) هو إحدى الرياضات الأولومبيّة، والأساس في هذه الرياضة هو القفز لأبعد مسافةٍ مُمكنة، حيث إنَّ الرقم القياسيّ لهذه الرياضة المُسجَّل عام 2008م للذكور هو 8.95م، وللإناث 7.52م.[١]


وُجدت رياضة القفز الطولي حاضرة في أولى الألعاب الأولمبيّة في زمن اليونان القديمة، كما أُدخِلت في أولى الألعاب الأولمبيّة الحديثة المُقامة عام 1896م، وكانت رياضة القفز الطوليّ من ضمن السباقات الخمس في الألعاب الأولمبيّة زمن اليونان القديمة، حيثُ كانت رياضات المُصارعة، ورمي القُرص، ورمي الرُّمح، والجري هي الرياضات الأخرى المُكمِّلة للرياضات الخمس، وقد كان المتسابقون آنذاك يستخدمون الأوزان اليدويّة (بالإنجليزيّة: Halteres) (المصنوعة من الحِجارة أو الرصاص) بعد القفز ورميها خلفهم، وقد كان من المُعتَقَد حينها أنَّ ذلك يزيد من مدى القفزة، مع ضرورة التنويه إلى أنَّ الأوزان اليدويّة لا تُستخدم في الألعاب الأولمبيّة الحديثة.[١]


مراحل القفز الطولي

بدايةً إنَّ على القافِز أن يكون عدّاءً أيضاً، حيثُ إنَّ السُّرعة في الجري مُهمّة، ويجب عليه أيضاً أن يتمكَّن من التحكُّم في سرعته ليستطيع القفز عن المنصّة في الوقت المطلوب ليصل إلى أبعد مدى مُمكن، وتُقسم مراحل القفز الطولي إلى أربعة أقسام أساسيّة، وهي:[٢]

  • الاقتراب.
  • الارتقاء.
  • الطيران.
  • الهبوط.


تمارين القفز الطولي

تُركِّز تمارين القفز بشكلٍ عام على عضلات الساقين والمؤخِّرة، إضافةً لكونها تعتمد على ليونة الجسم وقوّته، وهي مُهمّة جدّاً للاعبين القفز الطولي،[٣] ويمكن أداء هذه التمارين في المنزل أو في الخارِج،[٤] يقوم اللاعبون بتمرين كافّة عضلات الجسم، العُلوية منها والسّفلية، كما يأخذ بعضهم حمّامات باردة من أجل التسريع من شفاء العضلات.[٥]


الطرق الفنيّة لمرحلة الطيران

هُناك ثلاث طُرُق معروفة يتّخذها القافِز خلال مرحلة الطّيران، وهي:[٢]

  • الشِّراع.
  • التعلّق.
  • السير في الهواء.


الشِّراع

الشِّراع (بالإنجليزيّة: The sail) هي الطريقة الأكثر بساطة بين الطُّرُق الأُخرى، ويكون شكل القافِز فيها كأنه يريد لمس أصابع قدمه، وتتمّ كالآتي:[٢]

  • بعد القفز مُباشرة، تُسحب القدم الحُرّة لتُصبح أمام الجسم، وتُثبّت على هذه الهيئة أطول فترة ممكنة.
  • تتبعها القدم الأُخرى مُباشرة عندما يُصبح الجسم في الهواء.
  • تُمدّ الذراعان باتّجاه أصابع القدم، وذلك يُساعِد على الهُبوط بشكلٍ أفضل.


التعلُّق

طريقة التعلُّق (بالإنجليزيّة: The hang) تُتيح للقافِز أن يُحلِّق أعلى في الهواء، وهي أيضاً مُستقرّة بطبيعتها، وتتم بالخطوات الآتية:[٢]

  • بعد القفز مُباشرة تُسحب الساق الحُرّة للأمام وتوضع تحت منطقة الوِرك.
  • تتبعها الساق الأخرى عند ارتقاء الجسم في الهواء.
  • تُثنى الرُّكبتان بزاوية قائمة (90 درجة).
  • تُمدّ الذراعان للأعلى، وعند الوصول لأعلى نقطة يمكن الوصول إليها تُمدّ الذراعان أماماً.


السّير في الهواء

السّير في الهواء (بالإنجليزيّة: The Hitch-kick) هي الطريقة الأكثر تقدُّماً بين الطُّرُق الأُخرى، وتتم كالآتي:[٢]

  • تُسحب الساق الحُرّة عند القفز مُباشرة بحيث تُشكِّل زاوية قائمة.
  • تُرفع الذراع المُعاكِسة لجهة الساق الحُرّة للأعلى.
  • تُحرَّك الساق الحُرّة والذراع المُعاكسة بشكل دائريّ.
  • تُسحب الساق الأخرى لتشكيل زاوية قائمة وتُمدّ خارجاً.
  • الذراع المُعاكسة لهذه الساق ستتحرَّك إلى الأمام، ويجب أن تُمدّ خارجاً.
  • بعد انتهاء الساق الحُرّة من الدوران، تُحرّك بحيث تُصبح بهيئة السّاق الأُخرى نفسها.
  • تُحرّك الذراع بحيث تُصبح بهيئة الأُخرى نفسها.
  • تُدفع الذراعان للخلف مع إبقاء الجسم محنيّاً للأمام، ويُحرّك الرّأس بحيث يُصبح الذّقن قريباً من الرُّكبتين.


إصابات الرّكبة

تُعدّ إصابات الرُّكبة من أكثر الإصابات الشّائعة بين الرياضيين الذين يعتمدون على القفز بشكلٍ كبير، حيثُ توجد إصابة في الرُّكبة تُسمّى رُكبة القافز (بالإنجليزيّة: Jumper's Knee) و20% من هؤلاء الرياضيين عرضة للإصابة بها، وهذه الإصابة هي التهاب في الوتر المربوط مع العظم، وسببها الرّئيسي هو الضّغط المُستمرّ الحاصِل عند منطقة الركبة نتيجة الألعاب الرياضيّة التي تعتمد على القفز بشكلٍ كبير، كرياضة القفز الطولي، وكرة السلّة، وكرة الطّائرة.[٦]


تعتمد احتماليّة الإصابة في الرُّكبة على عوامل عدّة، منها الجنس، وزيادة الوزن، وهيئة الساقين والركبتين.[٦] وتوجد أربع مراحِل لإصابة الركبة تعتمد على مُدّة الإصابة، وهذه المراحل هي:[٧]

  • المرحلة الأولى: يشعر المُصابون بألم فقط بعد نشاط رياضيّ.
  • المرحلة الثانية: ألم خلال النشاط الرياضي وبعده، ولكن دون تأثير في رضى اللاعب عن أدائه.
  • المرحلة الثالثة: ألم مُستمرّ خلال النشاط الرياضي وبعده، مع تأثير سلبي في رضى اللاعب عن أدائه.
  • المرحلة الرابعة: تمزُّق الوتر بشكل كامل، ويحتاج علاجه لعمليّة جراحيّة.


يشمل علاج إصابة الركبة بشكلٍ عام التّقليل من الأنشطة الرياضيّة بشكلٍ مؤقَّت، والعلاج بالتبريد عن طريق وضع الثلج على مكان الإصابة مُدّة 20 أو 30 دقيقة، من أربع إلى ستّ مرّات يوميّاً، إضافةً إلى تمارين مُعيَّنة لشدّ وتقوية العضلات في تلك المنطقة.[٧]


البطولات

تفوَّقَ الأمريكيون والأوروبيّون في لعبة القفز الطولي في الألعاب الأولومبيّة الحديثة للرجال، وقد حصل الرياضي جيسي أوينز (بالإنجليزيّة: Jesse Owens) على الميداليّة الذهبية في برلين عام 1936م هو اللاعب الأشهر تاريخيّاً، إضافةً إلى اللاعب كارل لويس (بالإنجليزيّة: Carl Lewis)، والذي حصل على الميدالية الأولمبيّة في الألعاب الأولومبيّة المُقامة في الولاية الأمريكيّة لوس أنجلوس (بالإنجليزيّة: Los Angeles) عام 1984م، واستمرَّ مُحافِظاً على الميدالية الذهبية للأولمبيات الثلاثة التّالية، بالنسبة للقفز الطولي للنساء فقد كان الاتحاد السوفيتي وألمانيا الشرقيّة هما البلدان المُتصدّران حتّى عام 1988م.[١]

فيديو عن رياضة القفز الطولي

شاهد الفيديو للتعرف على المزيد


المراجع

  1. ^ أ ب ت Sarah Terry (28-6-2015), "History of the Long Jump"، LIVESTRONG, Retrieved 28-1-2017. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "How to Long Jump", iSport, Retrieved 28-1-2017. Edited.
  3. Bogdanis GC, Tsoukos A, Veligekas P., "Improvement of Long Jump Performance During Competition Using a Plyometric Exercise."، NCBI, Retrieved 28-1-2017. Edited.
  4. Kara Mayer Robinson, "Plyometrics"، WebMD, Retrieved 28-1-2017. Edited.
  5. "Jessica Ennis Training and Workouts – World Heptathlon Champion", MotleyHealth,17-8-2009، Retrieved 28-1-2017. Edited.
  6. ^ أ ب "Jumper's Knee", WebMD, Retrieved 28-1-2017. Edited.
  7. ^ أ ب "Jumper's Knee", WebMD, Retrieved 28-1-2017. Edited.