تعريف المدرسة الكلاسيكية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠١ ، ٥ يناير ٢٠١٧
تعريف المدرسة الكلاسيكية

تعريف المدرسة الكلاسيكيّة

تُعرَف المدرسة الكلاسيكيّة (بالإنجليزيّة: Classical School) بأنّها أسلوب فكريّ ارتبط بكل من العلوم الإداريّة والاقتصاديّة، ممّا ساهم في الوصول إلى الكفاءة التي تُساعد على تحقيق المصالح، وتوفير القدرة في الحصول على الأرباح، في ظلِّ المُنافسة بين قطاعات الأعمال المُختلفة.[١] وتُعرف المدرسة الكلاسيكيّة أيضاً بأنّها المدرسة الفكريّة التي استخدمت أفكارها من أجل دراسة الاقتصاد والإدارة؛ من خلال الاعتماد على نماذج نظريّة. وقد ساهمت هذه المدرسة في تطوير الفكر الاقتصاديّ في الفترة الزمنيّة بين القرنين الثّامن عشر والتّاسع عشر للميلاد.[٢]


نشأة المدرسة الكلاسيكيّة

تعود نشأة المدرسة الكلاسيكيّة إلى أواخر القرن الثامن عشر للميلاد، ويعتبر المُفكّر والفيلسوف وعالم الاقتصاد آدم سميث هو أول من وضع قواعد هذه المدرسة، ومن ثمّ شهدت الكلاسيكيّة تطوّراً مع دراسات المُفكِّرَيْن جون ميل، وديفيد ريكاردو، ممّا ساهم في بناء النظريّات الخاصّة في المدرسة الكلاسيكيّة، والتي أثّرت على الفكر الاقتصادي السّائد في بريطانيا.[٣]


أشار المُفكر آدم سميث لأفكار المدرسة الكلاسيكيّة في كتابه بعنوان (ثروة الأمم) الذي صدر في عام 1776م، ولكن لم ينجح في تطبيق أفكاره الاقتصاديّة الكلاسيكيّة؛ بسبب عدم قبول قطاع الاقتصاد والسّياسة العامّة السّائدة في المُجتمع الإنجليزيّ لمثل هذه الأفكار، وحاول سميث أن يُقنِع الحكومة البريطانيّة بأفكاره، وأنّ تطبيقها يُساهم في تعزيز النموّ الاقتصاديّ عن طريق الاعتماد على التّجارة الحُرّة التي ترتبط بتطبيق الاقتصاد الحُرّ، والذي يُساعد بدوره على زيادة الإنتاج وتحقيق أرباح أكثر.[٣]


في عام 1817م سعى المُفكّر ريكاردو إلى تطبيق أفكار المدرسة الكلاسيكيّة بالاعتماد على النظريّات الخاصة بآدم سميث، وقد حرص ريكاردو على تطوير العديد من النظريّات الكلاسيكيّة، خصوصاً تلك التي تجمع بين زيادة العمل والمُنافسة؛ إذ أشار إلى أنّ السّلع التي يتمّ إنتاجها في ظروف ذات طبيعة تنافسيّة تكون مُتناسبةً مع التّكاليف المُخصّصة للعمل أثناء الإنتاج، كما أنّ السّعر يعتمد عموماً على حجم العرض والطّلب في السّوق، ومع مرور الوقت أصبحت هذه الأفكار تُشكّل القاعدة المركزيّة للكلاسيكيّة.[٣]


شهد القرن التّاسع عشر الميلاديّ التّطبيق الفعليّ لأفكار المدرسة الكلاسيكيّة؛ وتحديداً على قطاع التّجارة الدوليّة، فأصبح من الواضح أنّ أفكار سميث وريكاردو ساهمت في تطوير القطاعات الاقتصاديّة الدوليّة، وخصوصاً تلك التي تعتمد على تحقيق الاكتفاء الذاتيّ عن طريق الاقتصاد الذي يرتبط بدور قطاع الإنتاج، في تعزيز نموّ الصّادرات التجاريّة بين الدّول، وساهم ذلك لاحقاً في ظهور نظريّة التّجارة الدوليّة التي عمل على صياغتها المُفكّر ريكاردو.[٣]


مبادئ المدرسة الكلاسيكية

تعتمد المدرسة الكلاسيكيّة على مجموعة من المبادئ الآتية:[٤]

  • تطوير التّعاون بين إدارة الشّركة والمُوظّفين، ممّا ساهم في بناء بيئة عمل ذات جودة وفاعليّة.
  • الاهتمام بالعناصر الإنتاجيّة كافّة؛ سواءً البشريّة، أو الماديّة، أو الإداريّة، والتي تُساهم في تحقيق الأهداف الخاصّة في العمل.
  • مُتابعة العوامل والمُؤثّرات الاجتماعيّة على قطاع الاقتصاد؛ إذ تُعتَبر من المُحرّكات الرئيسيّة للوضع الماليّ الخاصّ في المنشأة.
  • فهم السّلوك البشريّ عن طريق توفير مجموعة من المشروعات التي تتطابق مع أفكار وآراء النّاس في المجتمع.
  • تقسيم العمل على مجموعة من المُستويات، ممّا يُساهم في توفير الجهد والمُدّة الزمنيّة المُخصّصة للوصول إلى النّتائج المطلوبة.


خصائص المدرسة الكلاسيكيّة

تتميّز المدرسة الكلاسيكيّة بالعديد من الخصائص، ومنها:[٥]

  • التّسلسل الهرميّ في المناصب الإداريّة، والذي يعتمد على ضرورة أن تُسيطر وتتحكّم الإدارة العُليا بالإدارات والأقسام الإداريّة والفرعيّة الأخرى التي تُساهم في تحقيق هذا التّسلسل بطريقة صحيحة.
  • الاهتمام بتطبيق وتنفيذ القوانين، خصوصاً تلك التي تعتمد على مُتابعة العمليّات التشغيليّة، ممّا يُساهم في توفير التّنسيق المناسب الذي يُؤدّي إلى نجاح العمل.
  • الاختصاص في دراسة القرارات؛ أيّ الاعتماد على التّحليل والتّدقيق المُناسب لكل قرار اقتصاديّ أو إداريّ قبل المُباشرة في تنفيذه، عن طريق الاستعانة بآراء المُتخصّصين في المجالات الاقتصاديّة والإداريّة المُتنوّعة.


نظريات المدرسة الكلاسيكية

ارتبط إنشاء وصياغة الأفكار الخاصّة في المدرسة الكلاسيكيّة بمجموعة من النّظريات العلميّة والفكريّة، ومن أهمّها:


نظريّة الإدارة العلميّة

نظرية الإدارة العلميّة هي النظريّة التي تعتمد على استخدام المُدراء لمجموعة من الأُسس والدّراسات العلميّة التي تُساعدهم في الوصول إلى حلول للمُشكلات والقضايا التي تُواجههم أثناء العمل، كما تُساعد في اتّخاذ القرارات الإداريّة والاقتصاديّة بناءً على تطبيق المناهج الفكريّة الكلاسيكيّة، والتي تُساهم بورها في تحسين أداء الإنتاج. يُعتبر المُفكِّر والعالم فردريك تايلر أول عالم اقتصاد وإدارةٍ فَكّرَ في صياغة الأساسيّات الأولى لهذه النظريّة، والتي يعتمد تطبيقها على توفير العوامل الآتية:[٦]

  • تطوير المعرفة في كافّة الأدوات التي تُساعد على نجاح العمل.
  • ضمان تعيين كلّ شخص في التخصّص الوظيفيّ المُناسب له.
  • تطوير أداء الموظّفين من خلال مُشاركتهم في الدّورات وورشات العمل التدريبيّة.
  • تطبيق التخطيط المناسب لكافّة الأعمال وخصوصاً الضروريّة منها.
  • وضع المعايير الصّحيحة، والتوقيت المُناسب، ممّا يُساهم في نجاح كل نشاط ومَهمّة في بيئة العمل.


نظريّة المبادئ الإداريّة

نظريّة المبادئ الإداريّة هي النظريّة التي اهتمّ المُهندس الفرنسيّ هنري فايول بتطبيقها في قطاع الأعمال الفرنسيّ؛ لذلك كان يسعى دائماً إلى تطبيق المبادئ المُتعلّقة بالإدارة، وتحديداً الخاصّة في مُتابعة شؤون الموظّفين، وساهمت أفكاره في تشكيل القاعدة الأساسيّة لنظريّة المبادئ الإداريّة التي اعتمدت بشكل مُباشر على فكرة تقسيم العمل وفقاً لمجموعة من الأقسام والعمليات التي يتمُّ إنجازها بناءً على التخصّصات الخاصّة في كل قسم. تحتوي هذه النظريّة على مجموعة من المبادئ، منها:[٧]

  • مبدأ النّظام: هو المبدأ الذي يعتمد على احترام القوانين والتشريعات الوظيفيّة في بيئة العمل.
  • مبدأ وحدة الأمر: هو المبدأ الذي ينصّ على ضرورة حصول كلّ مُوظّف على تعليمات عمله من المدير المسؤول عنه بشكل مُباشر.
  • مبدأ التّوجيه: هو المبدأ الذي يرتبط بفكرة وحدة الأمر، لكنّه يعتمد على ضرورة وجود رئيس واحد لكلّ مجموعة عمل.
  • مبدأ المصلحة العامّة: هو المبدأ الذي يهتمّ بضرورة تعزيز وجود المصلحة العامّة على حساب المصلحة الشخصيّة.
  • مبدأ تسلسل السُّلطة: هو المبدأ الذي يُشير إلى أهميّة تقسيم الإدارة لمجموعة من المُستويات الإداريّة.
  • مبدأ المُساواة: هو المبدأ الذي يسعى إلى تحقيق المساواة والعدالة بين كافّة المُوظّفين في المنشأة.


المراجع

  1. "classical economics", Business Dictionary, Retrieved 28-12-2016. Edited.
  2. "Classical Economics", Investopedia, Retrieved 28-12-2016. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث The Editors of Encyclopædia Britannica (9-2-2009), "Classical economics"، Britannica, Retrieved 28-12-2016. Edited.
  4. "Classical Schools Of Thought", tutorialspoint, Retrieved 28-12-2016. Edited.
  5. "Classical Schools of Management", Cliffs Notes, Retrieved 28-12-2016. Edited.
  6. "The Classical School - Scientific Management", Strategic Management: Formulation and Implementation, Retrieved 28-12-2016. Edited.
  7. أ.رحاب كاظم (4-12-2014)، "نظرية المبادئ الإدارية"، جامعة بابل - كلية الإدارة والاقتصاد، اطّلع عليه بتاريخ 28-12-2016. بتصرّف.