تعريف الموسيقى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٧ ، ٢٥ أكتوبر ٢٠١٧
تعريف الموسيقى

تعريف الموسيقى

الموسيقى هي نوع من أنواع الفنون التي تهتمّ بتأليف وإيقاع وتوزيع الألحان، وطريقة الغناء والطرب، كما تُعدّ الموسيقى علماً يدرس أصول ومبادئ النغم من حيث التوافق أو الاختلاف،[١] ومن التعريفات الأُخرى للموسيقى هي لفظ ينتمي لأصلٍ يونانيّ، وأُطلق على الفنون الخاصة بالعزف على الآلات الموسيقيّة والطربيّة، واشتُقّت كلمة موسيقى اللاتينيّة من الكلمة موس، وهي آلهة اليونان للفن.[٢]


أصل الموسيقى

تُعدّ الموسيقى من الفنون القديمة التي عرفها الإنسان، ولا توجد أي معلومات حول أصلها بشكلٍ دقيق، ولكن من المؤكد أنّ بداياتها كانت معتمدة على الأصوات الخاصة بالطبيعة؛ أي التي تصدُر من العناصر والكائنات الحية التي تعيش في الطبيعة، مثل: أصوات الأشجار، والطيور، والأنهار، والحيوانات، وغيرها من الأصوات الأُخرى، ومن ثمّ لاحظ الإنسان وجود هذه الأصوات، فاستخدم النفخ بالأنابيب المصنوعة من القصب لإصدار الصوت، ومع مرور الوقت صارت الموسيقى جزءاً من حياة الإنسان، وأصبحت تُستخدَم في العديد من المجالات، مثل: تعزيز الشجاعة عند الجيوش في الحروب، واستخدامها كنوع من أنواع التعليم في المعاهد الموسيقيّة، وغيرها من المجالات الأُخرى.[٢]


عصور الموسيقى

اعتمد انتشار الموسيقى تاريخيّاً على مرورها بعدّة عصور، وفي ما يأتي معلومات عن أهمّ هذه العصور:[٣]

  • العصر الرومانيّ الإغريقيّ: هو عصر ممتد بين سنة 1200 وسنة 146 قبل الميلاد؛ حيث كانت الموسيقى في بدايته ذات طبيعة إغريقيّة، ولاحقاً تحوّلت إلى طبيعة رومانيّة، وظهرت في هذا العصر النظريات المُتخصصة بالموسيقى، وضبط الذبذبات الصادرة عن الأصوات، والمقامات الموسيقيّة، كما تميّزت الفلسفة الموسيقيّة بنهضة مهمة، وانتشرت بين الرومان الآلات الموسيقيّة النحاسيّة والخاصة بالنفخ، كما استُخدِمَت الموسيقى ذات الطبيعة العسكريّة، ومن أشهر الشخصيات الرومانيّة التي اهتمّت بالموسيقى: أرسطو، وأفلاطون، وفيثاغورس، وبطليموس.
  • العصر الرومانسك: هو عصر ممتد من سنة 250م إلى سنة 1150م، واعتمد على الموسيقى الكنسية الدينيّة، وظهرت في هذا العصر النماذج الدينيّة الغنائيّة، والتدوين الخاص بالموسيقى، ومن أشهر شخصيات العصر الرومانسي: جيدو دارتسو، وبوب، وغيرهما.
  • العصر القوطي: هو عصر مُمتَدّ من سنة 1150م إلى سنة 1400م، وظهر فيه تطوّر في النماذج الدينيّة الموسيقيّة، وشهد هذا العصر ظهور الموسيقى العاديّة الدنيويّة، كما أضيفت للموسيقى الكنسيّة أصوات الأشخاص؛ حتّى تُرافق عزف الآلات الموسيقيّة، ومن أشهر الشخصيات الموسيقيّة في هذا العصر لانديني وليونين.
  • عصر النهضة: هو عصر ممتدّ من سنة 1450م إلى سنة 1600م، وتطوّر خلاله مفهوم غناء المجموعات والمعروف باسم الكورال، كما شهد تطوّراً في استخدام الآلات الموسيقيّة، والأسلوب البوليفوني، ومن أهمّ الشخصيات الموسيقيّة في هذا العصر: مورلي، وجبريللي، ودي بريه، وغيرهم.
  • عصر الباروك: هو عصر مُمتدّ من سنة 1600م إلى سنة 1750م، وظهرت في هذا العصر: المتتالية الموسيقيّة، وقوالب الكونشرتو، والأوبرا، والفوجه، والأوراتوريو، والأوركسترا، ومن أهمّ الشخصيات الموسيقيّة في هذا العصر: باخ، وكوريللي، وهيندل، وفيفالدي، ومونتفردي.
  • العصر الكلاسيكي والركوكو: هو عصر ممتد من سنة 1740م إلى سنة 1800م، ويُعدّ هذا العصر متكاملاً مع عصر الباروك، وظهرت في هذا العصر السيمفونيّة الموسيقيّة، وتطوّرت كلّ من الأوبرا، والكونشرتو، والرباعي الوتري، وقالب السوناتا، ومن أشهر الشخصيات الموسيقيّة في العصر الكلاسيكي والركوكو: بيتهوفن، وموتسارت، وهايدن.
  • عصر الرومنتيكيّة: هو عصر ممتد من سنة 1800م إلى سنة 1900م، وفي هذا العصر ظهرت وتطوّرت الموسيقى الخاصة بالبيانو، والدراما الموسيقيّة، والسيموفنيّة المُتخصصة بالبرنامج، والأغاني الفنّيّة الليد، والقصيد السيمفوني، ومن أشهر الشخصيات الموسيقيّة في هذا العصر: فاجنر، وشوبان، وشوبرت، وبتهوفن، وغيرهم.
  • العصر التأثيريّ: هو عصر ممتد من سنة 1880م إلى سنة 1918م، ويُعدّ متداخلاً ومُتكاملاً بين الموسيقى التي ظهرت في القرن العشرين، وعصر الرومنتيكيّة، وتميّزت وتطوّرت في العصر التأثيري القصيدة السيمفونيّة، والموسيقى الخاصة بالبيانو، ومن أشهر الشخصيات الموسيقيّة في هذا العصر ديبوسي ورافيل.
  • القرن العشرون: هو عصر بدء بعد سنة 1900م وما زال حتّى الوقت الحالي، وظهرت فيه اتّجاهات موسيقيّة متنوعة مثل الموسيقى الدوديكافونيّة والموسيقى الإلكترونيّة، كما تميّز هذا العصر بظهور الرومنتيكيّة الحديثة، والكلاسيكيّة الحديثة، والتعبيريّة، ومن أهمّ الشخصيات الموسيقيّة في هذا العصر: بارتوك، وبرج، وشونبرج، وغيرهم.


أنواع الآلات الموسيقية

تُصنّف الآلات الموسيقيّة إلى الأنواع الآتية:[٤]

  • الآلات الوتريّة: تُصنع هذه الآلات من قسمين رئيسين وهما أوتار صُنعت من الأسلاك أو النايلون أو الأمعاء الخاصة بالحيوانات، وألواح خشبيّة تقبل الاهتزاز وجافة وتُشكّل القاعدة الخاصة بالأوتار، وتتكون هذه الألواح من صندوق يمتلك فوهة أو أكثر على وجهه الأمامي؛ حتّى يُساهم في سهولة رنين الأوتار، ويُساعد على تضخيم جميع الأصوات الصادرة عن الأوتار، سواء بالطرق أو النقر أو الدلك أو الضرب، ومن أنواع الآلات الوترية الكمان، والبزق، والربابة، والماندولين، والعود، وغيرها.
  • الآلات الهوائيّة: هي الآلات الموسيقيّة التي يصدر صوتها؛ من خلال الهواء المُهتز عند خروجه أو دخوله منها؛ عن طريق جسم الآلة أو أنبوب ذي شكل مجوف؛ بسبب النفخ فيه، وتُقسم الآلات الهوائيّة إلى خمسة أصناف وهي ذات لوحة ملامس، وآلات الخزان الهوائيّ، والآلات الخشبيّة، وآلات الألسنة المعدنيّة، والآلات النحاسيّة، ومن الممكن أن تشمل الآلة الهوائيّة الواحدة أكثر من صنف واحد ضمن الأصناف الخمسة السابقة، ومن الأمثلة على الآلات الهوائيّة الكلارينيت والترومبون.
  • الآلات الإيقاعيّة: هي آلات تُستخدم في المعزوفات الموسيقيّة؛ من أجل إضافة الإيقاع للموسيقا، وتحديداً أثناء عزف الأوركسترا الموسيقيّة، واهتمّ الكثير من الموسيقيين باستخدام الآلات الإيقاعيّة في مختلف أنواع الموسيقى، مثل: الموسيقى الشعبيّة، وموسيقا الجاز، والموسيقى التقليديّة، وتعتمد الآلات الإيقاعيّة بشكلٍ رئيسيّ على الضرب أو القرع باستخدام طُرق معينة، مثل الهزّ أو النقر أو الصدم، وتشمل الآلات الإيقاعيّة صنفين وهما:
    • الآلات التي تمتلك أصوات غير معينة الحدّة، وتشمل نوعين وهما:
      • الآلات متميّزة الأصوات، مثل المقارع، والصنوج، والمثلث.
      • الآلات الرقيّة، مثل الدربكّة، والرق (الدف)، والطبول الصغيرة والكبيرة.
    • الآلات التي تمتلك أصوات معينة الحدّة، وتشمل نوعين وهما:
      • الآلات ذات الأصوات المميّزة، مثل الأجراس، والسيليستا، والإكسيلوفون.
      • الآلات الرقيّة، مثل النقّارات، والتيمباني.
  • الآلات الإلكترونيّة الكهربائيّة: تشمل صنفين رئيسين وهما:
    • الآلات الكهربائيّة: هي آلات تقليديّة تصدر أصواتها؛ عن طريق الألسنة المعدنيّة أو القصبات أو الأوتار؛ نتيجةً لتأثير التيار الكهربائيّ، مثل الجيتار الكهربائيّ.
    • الآلات الإلكترونيّة: هي آلات تعتمد على صمامات إلكترونيّة أو دارات؛ من أجل توليد الأصوات المختلفة، وتشمل الآلات الإلكترونيّة صنفين وهما:
      • آلات ذات صوت واحد، مثل موجات مارتنو، والتيرمين.
      • آلات ذات أصوات مُتعدّدة، مثل البيانو الإلكترونيّ، وأورغ هاموند.


المراجع

  1. "تعريف ومعنى موسيقى في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 13-10-2017. بتصرّف.
  2. ^ أ ب سيما أبو رموز (2005)، حكم الموسيقى في الإسلام، القدس - فلسطين، صفحة 7، 9. بتصرّف.
  3. يوسف السيسي (1981)، دعوة إلى الموسيقى - عالم المعرفة، الكويت: المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، صفحة 133، 134. بتصرّف.
  4. حسني الحريري، "الآلات الموسيقية"، www.arab-ency.com، اطّلع عليه بتاريخ 13-10-2017. بتصرّف.