تقرير عن عالم البيئة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٩ ، ١١ نوفمبر ٢٠١٨
تقرير عن عالم البيئة

تعريف البيئة

يُمكن تعريف البيئة بأنها عبارة عن ما يُحيط بالإنسان من ماء وهواء وأرض وغيرها من عناصر الطبيعة الأخرى كالكائنات الحية وغير الحية كالمنشآت والمباني، وبحيث تنشأ علاقة تبادلية بين الإنسان وبين مجموعة العناصر جميعها، فيقوم الإنسان بالتأثير فيها والتأثُر بها، وتجدر الإشارة إلى أنّه يمكن تعريفها أيضاً على أنها ذلك الوسط الذي يوجد فيه المرء ويتحصل منه على أساسيات حياته المختلفة من غذاء ومأوى وغيرها من حاجياته الأساسية، وقد عُرفت البيئة حسب مؤتمر ستوكهولم بأنها تلك النتائج الطبيعية أو حتى الصناعية والتي تستطيع حواس الإنسان الخمسة الشعور بها والتعرف إليها.[١]


مُكوّنات النِظام البيئي

يتكون النظام البيئي من مكونين رئيسيين وهما كما يلي:[٢]


المُكوّنات غير الحَيّة

هي ما يُعرف بالعوامل الطبيعية، وهي مجموعة العوامل غير الحَيّة والتي تلعب دوراً بارزاً في التأثير على حياة الكائنات الحية في العديد من النواحي كأماكن وجودها ونوعيتها، وتأتي هذه المكوّنات في ثلاثة أشكال من العوامل وهي العوامل الجوية والعوامل المائية وعوامل التُربة.


المُكوّنات الحَيّة

هذه المُكونات تنقسم إلى ثلاثة أشكال وكما يلي:

  • المُنتِجات: هي تلك الكائنات الحية ذاتية التغذية والتي تُعتبر المصدر الأول لجميع الكائنات الحية الأخرى، كما أنّ للمُنتجات دورها البارز في الحِفاظ على الهواء من خلال إخراج الأكسجين واستهلاك ثاني أكسيد الكربون.
  • المُستهلِكات : هي تلك الكائنات التي تعتمد في غذائها على النباتات أو اللحوم أو كلاهما معاً حيث إنّها لا تستطيع صُنع غذائها من تلقاء نفسها.
  • المُحلِلات : هي تلك الكائنات التي تقوم بتحويل المواد العُضوية إلى مواد بسيطة.


تَلوث البيئة

يُقصد بالتلوث البيئي أو ما يُعرف باللغة الإنجليزية (environmental pollution) بأنه عبارة عن عملية إحداث تغيير بعناصر البيئة من خلال إدخال أي شكل من أشكال المادة إليها وبشكل كبير بحيث لا يمكن تحللها أو تشتيتها أو حتى تخزينها بطريقة غير ضارة، ويوجد العديد من الأشكال للتلوث البيئي كتلوث المياه وتلوث التربة وتلوث الهواء وغيرها من أنواع التلوث الأخرى.[٣]


المراجع

  1. كرم علي حافظ، الإعلام وقضايا البيئة، صفحة 9-10-11. بتصرّف.
  2. وليد رفيق العياصرة، التربية البيئية واستراتيجيات تدريسها، صفحة 29-30-31. بتصرّف.
  3. Jerry A. Nathanson (18-9-2018), "Pollution"، britannica, Retrieved 26-9-2018. Edited.