تكبيرات عيد الفطر المبارك

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٥ ، ٨ مايو ٢٠١٦
تكبيرات عيد الفطر المبارك

عيد الفطر المبارك

للصائم فرحتان فرحةٌ عندما يفطر وفرحةٌ عند لقاء ربه، والفرحة الأولى للصائم جعلها الله بقدوم عيد الفطر ليعلن انتهاء شهر العبادة والطاعة، وبداية شهرٍ جديدٍ، ومن خلاله يكافئ الله عباده بطاعتهم له، وتجدر الإشارة هنا إلى أنه سمي عيداً؛ بسبب تكرار عودته على المسلمين، مرةً كل عام، فيعود فيها حاملاً معه الفرح والتفاؤل لجميع المسلمين، وفي هذا المقال سنتحدث عن عيد الفطر من حيث: وقت العيد، والتكبير في عيد الفطر، وصلاة عيد الفطر، وآدابه وسننه.


وقت عيد الفطر

أجمع علماء المسلين على أن وقت عيد الفطر السعيد هو اليوم الأول من شهر شوال بحسب التاريخ الهجري، ويبدأ من غروب شمس اليوم الأخير من رمضان، وينتهي بغروب شمس اليوم الأول من شهر شوال.


التكبير في عيد الفطر

التكبير في عيد الفطر السعيد له أحكامٌ محددة، وهذه الأحكام تتمثل في:

  • وقت بداية التكبير: يبدأ وقت التكبير لعيد الفطر السعيد، برؤية هلال شهر شوال، أي من غروب شمس اليوم الأخير من رمضان، وعلى ذلك اتفق عامة علماء المسلمين.
  • وقت انتهاء التكبير: اختلف علماء المسلمين في وقت انتهاء التكبير، وكان اختلافهم على النحو الآتي:
    • أجمع أصحاب المذهب المالكي، وبعض الشافعية والحنابلة على أن تكبيرات العيد تنتهي بحضور الإمام للصلاة.
    • ذهب بعض العلماء مثل ابن باز وابن تيمية إلى أن تكبيرات العيد تنتهي بنهاية خطبة صلاة العيد.
    • أجمع أغلب الشافعية على أن انتهاء وقت التكبير لعيد الفطر يكون بغروب شمس اليوم الأول من شهر شوال.
  • صيغة التكبير: تكون كالتالي: الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله الله أكبر الله أكبر ولله الحمد .
  • حكم الجهر في التكبير: الجهر في التكبير للعيد هو سنةٌ للرجال، من وقت خروجهم من بيوتهم لوصولهم للمسجد، وعلى ذلك أجمع كل من المالكية والشافعية والحنابلة.


صلاة عيد الفطر

لصلاة عيد الفطر أحكامٌ معينةٌ وهي:

  • حكمها: أجمع معظم أئمة العلم على أن صلاة العيد سنةٌ مؤكدة، بينما ذهب آخرون إلى أنها فرض كفاية يسقط عن الجماعة، إذا أداها بعضهم، في حين ذهب أبو حنيفة إلى أنها واجبةٌ على كل ذكرٍ مكلّف بالصلاة.
  • أذانها: أجمع عامة علماء المسلمين على أن صلاة العيد ليس لها أذانٌ ولا إقامةٌ.
  • سننها: صلاة العيد ليس لها سنةٌ لا قبلية ولا بعدية.


كيفية صلاة العيد

يبدأ وقت صلاة العيد بعد شروق الشمس وارتفاعها بمقدار رمحٍ في السماء، أي بعد مرور ربع ساعةٍ على شروق الشمس، وتكون كيفيتها كالآتي: صلاة العيد عبارةٌ عن ركعتين، تشتمل الركعة الأولى على سبع تكبيراتٍ ،غير تكبيرة الإحرام، بينما تشتمل الركعة الثانية على خمس تكبيراتٍ، غير تكبيرة القيام.


آداب العيد

للعيد آدابٌ عديدة، يمكن تلخيصها في النقاط الآتية:

  • الاغتسال والتطيب للذهاب لصلاة العيد، مع مراعاة ارتداء الملابس الجميلة، والنظيفة.
  • تناول بعضاً من التمر أثناء الخروج لصلاة العيد، اقتداءً بسنّة النبي صلى الله عليه وسلم.
  • المحافظة على حضور صلاة العيد، سواء الرجال أم النساء، والصغار والكبار.
  • التزاور، والاجتماع بالأهل والأحباب وصلة الرحم.
  • التهنئة بالعيد بعبارة: تقبل الله طاعتكم.