جزيرة صباح الماليزية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٣٢ ، ٢٥ أكتوبر ٢٠١٦
جزيرة صباح الماليزية

جزيرة صباح الماليزيّة

جزيرة صباح هي واحدةٌ من الجُزر الماليزيّة المشهورة، وأيضاً تُعتبرُ واحدةً من الجزيرتين المهمتين في الساحل الماليزيّ؛ إذ تعدُّ ثاني أهم جزيرةٍ بعد جزيرة بورنيو، وتتميّزُ جزيرةُ صباح بأنّها تمتلكُ حُكماً سياسيّاً، وإداريّاً ذاتيّاً على أراضيها وتقعُ في الجهةِ الشماليّة من جزيرة بورنيو.


أمّا من الجهة الغربيّة فتحدها ولاية ساراواك، وتعتبرُ مدينةُ كوتا كينابالو عاصمةً للجزيرة كما أنها تصنفُ كمركزٍ اقتصاديّ لإدارة الشؤون الاقتصاديّة والماليّة العامة الخاصة بجزيرةِ صباح.


كانت جزيرة صباح مأهولةً بالسكان منذُ العصور القديمة، أما بدايةُ تطورها في كافةِ المجالات العامة يعودُ إلى القرن الرابع عشر للميلاد؛ إذ ساهمت كل حضارةٍ حكمتها منذُ إمبراطوريّة بروناي حتى الحُكم الملكيّ الماليزيّ في تطور الجزيرة، والتي أصبحت في عام 1963م من الجُزر المؤسسة للدولةِ الماليزيّة الحديثة بعد انضمامها إلى الاتحادِ الماليزيّ، مع المحافظةِ على مجموعةٍ من الامتيازات الذاتيّة التي تضمنُ تفعيل الإدارة الذاتيّة لأراضيّ جزيرة صباح.


جغرافيّة جزيرة صباح الماليزيّة

تصلُ المساحةُ الجغرافيّةُ الإجماليّة لجزيرةِ صباح إلى 72,500 كم²، وتعتبرُ المسطحات المائيّة من أهم تضاريسها الجغرافيّة؛ إذ تعدُّ الموارد المائيّة للجزيرة جُزءاً مهمّاً من مكوّناتها الطبيعيّة، أمّا في القسم الجنوبيّ من جزيرة صباح فتنتشرُ الغابات الخضراء، والتي تحتوي على العديد من أنواع الأشجار.


بينما القسم الشماليّ من الجزيرة فيحتوي على الأراضيّ الرطبة، أمّا في القسم الغربيّ في جزيرة صباح فتمتدُ سلسلةٌ جبليّة تشكلُ المرتفعات الجغرافيّة الخاصّة بالجزيرة، ويعتبرُ جبل كينابالو هو أعلى قمةٍ جبليّة في جزيرةِ صباح.


الاقتصاد في جزيرة صباح الماليزيّة

يعتمدُ قطاع الاقتصاد في جزيرة صباح على كلٍ من الموارد الزراعيّة، والمشتقات النفطيّة؛ إذ تعتبرُ الجزيرةُ من أهم المصدّرين للمنتجات الغذائيّة، والنفط إلى الولايات الماليزيّة الأخرى والدول الآسيويّة.


كما يعتمدُ قطاع الاقتصاد في جزيرةِ صباح على السياحة بشكل كبير؛ إذ يزور الجزيرة سنويّاً العديدُ من السيّاح لمشاهدةِ المعالم الطبيعيّة الخاصّة بالجزيرة، ويعتبرُ قطاع الخدمات العامّة من أكثر القطاعات الاقتصاديّة نمواً في جزيرة صباح؛ إذ تصلُ نسبة مشاركته في الاقتصاد العام حوالي 40%.


التركيبة السكانيّة في جزيرة صباح الماليزيّة

وفقاً للتقديرات الإحصائيّة الخاصّة بِسُكانِ جزيرة صباح؛ يصلُ عدد سكان الجزيرة إلى 3,600,000 مليون نسمة، وتعودُ الكثافة السكانيّة الخاصة بالجزيرةِ مقارنةً بعدد سكان ماليزيا إلى الهجرةِ المتزايدة من الولايات الماليزيّة الأخرى، والدول الآسيويّة إلى جزيرةِ صباح؛ بسبب الحالة الاقتصاديّة العامّة المستقرّة فيها.


نسبة السكان من أصول ماليزيّة تقاربُ 50%، وباقي السكان هم من المهاجرين من الدول الآسيويّة كالصين، وكوريا الجنوبيّة، وتايوان، ومجموعاتٍ من المهاجرين من الدول الأوروبيّة، ويقدرُ عددُ المجموعات العرقيّة التي يتكونُ منها سكانُ جزيرة صباح بما يقاربُ 42 مجموعة، ويعيشُ أغلب سكان الجزيرة في المناطق الحضاريّة، أمّا بقيّة السكان فهم يسكنون بالقُربِ من الأراضيّ الزراعيّة.