حكم قيام الليل جماعة

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٢ ، ٩ أغسطس ٢٠١٨
حكم قيام الليل جماعة

حكم قيام الليل جماعة في غير رمضان

يُعتبَرُ قيامُ الليل جماعةً من البدع، إلا إذا كان اجتماع المسلمين لقيام الليل لسنة راتبة، كصلاة القيام في رمضان، أمّا إذا قام المسلم ليلةً من الليالي مع غيره من المسلمين في بيته فيجوز إذا لم يكن باتفاقٍ مسبقٍ، أو بشكل دائم، وقد استدلَّ أصحاب هذا القول بعدم فعل النبي عليه الصلاة والسلام، فلم يروَ عنه أنّه صلى قيام الليل كسنة راتبة، وكذلك لم يروَ عنه أنّه فعلها في المسجد، وقد جاء في السنة النبوية أنّ النبي صلى بأصحابه صلاة قيام الليل جماعةً، ومن هؤلاء الصحابة ابن مسعود، وابن عباس، وحذيفة بن اليمان[١]ومن العلماء من أجاز قيام الليل جماعةً، ونفى أن يكونَ ذلك من البدع، لأنّ الأمرَ المبتدع هو الأمر الذي لم يفعله النبي عليه الصلاة والسلام، مع وجود المقتضي له، وعدم وجود ما يمنعه، وقيام الليل جماعةً أمر فعله النبي عليه الصلاة والسلام أكثر من مرة في حياته، ولكنّه لم يستمرَّ عليه دائماً حتى لا يُفرض على أمته، وبالتالي يكون قيام الليل جماعةً أمر جائز، وسنة نبوية، ومن الأدلة على قيام الليل جماعةً ما جاء في السنة عن ابن مسعود قال: (صلَّيتُ مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فأطال حتى هممتُ بأمرِ سوءٍ . قال قيل : وما هممتَ به ؟ قال : هممتُ أن أجلسَ وأدَعَه).[٢][٣]


حكم قيام الليل جماعة في رمضان

أمّا قيام الليل جماعة في رمضان فهو صلاة التراويح التي سنّها النبي عليه الصلاة والسلام، فهي سنة نبوية باتفاق علماء الأمة، وصلاتها جماعة أفضلُ من صلاتها منفرداً، وقد واظب الصحابة، والخلفاء الراشدين على إقامة صلاة التراويح جماعة، كما جمع عمر رضي الله عنه المسلمين على إمام واحد في صلاة التراويح.[٤]


السنة في قيام الليل

قيام الليل من أفضل العبادات التي تقرب العبدَ إلى ربِّه، فهي دأب الصالحين من قبلُ، وهي مكفرة للسيئات، وأفضل القيام ما كان بعد النوم، كما أنّ أفضل أوقات قيام الليل آخره، فإذا قُسِم الليلُ نصفين كان النصف الأخير أفضلَ وقت للقيام، قال تعالى في وصف عباده المتقين: (كَانُوا قَلِيلاً مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ).[٥][٦]


المراجع

  1. "قيام الليل جماعة في غير شهر رمضان"، الإسلام سؤال وجواب ، 2001-8-25، اطّلع عليه بتاريخ 2018-8-3. بتصرّف.
  2. رواه مسلم ، في صحيح مسلم ، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 773 ، خلاصة حكم المحدث صحيح .
  3. "حكم قيام الليل جماعة"، إسلام ويب، 2002-8-29، اطّلع عليه بتاريخ 2018-8-3. بتصرّف.
  4. "صلاة التراويح في المسجد جماعة أفضل من صلاتها في البيت"، الإسلام سؤال وجواب ، 2004-12-6، اطّلع عليه بتاريخ 2018-8-3. بتصرّف.
  5. سورة الذاريات ، آية:17- 18.
  6. "حكم قيام الليل كله على الدوام / فتوى رقم 2733"، الموقع الرسمي لدائرة الافتاء الأردنية ، 2012-11-11، اطّلع عليه بتاريخ 2018-8-3. بتصرّف.