حكم صلاة قيام الليل

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٥ ، ١٢ أغسطس ٢٠١٨
حكم صلاة قيام الليل

حكم صلاة قيام الليل

صلاة قيام الليل سنّة مؤكدة، وهي من الطاعات التي رغّب بها النبي عليه الصلاة والسلام، وقد أثنى الله سبحانه على أهل القيام، وامتدحهم، ويبدأ وقتها من بعد صلاة العشاء حتى طلوع الفجر،[١] وأفضل أوقات قيام الليل هي الصلاة في الثلث الأخير من الليل، أمّا كيفية الصلاة فهي أن تصلى ركعتين ركعتين، أي يسلم من كل اثنتين، ثمّ يوتر، وأفضلها هو التأسي بالنبي عليه الصلاة والسلام الذي كان يصليها إحدى عشرة أو ثلاث عشرة ركعةً، يوتر بواحدة ويسلم من كل اثنتين، ولا ضير إن صلّى الوتر بأكثر من ذلك، وعلى المصلي أن يصليها بخشوع، وتدبر، واطمئنان، ولا يسرع بصلاته، ويناجي ربّه، ويسأله رحمته.[٢]


فضل قيام الليل

هي واحدة من أفضل العبادات التي يرتقي بها العبد في الدرجات، وتزداد بها الحسنات، وتُكفّر السيئات، كما أنّها من القربات التي تقرب العبد من ربه،[٣] فهي علامة من علامات المتقين الذين يكابدون الليل، ولا ينامون منه إلّا قليلاً، يتأسّون بذلك بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، حيث يحتاج هذا الفعل إلى جهاد نفس، وطول نَفَسٍ، وتدريبٍ، ومِرانٍ، ومشقةٍ، إلى أن يصبح ذلك جزءاً أصيلاً من حياة المسلم، وممّا يُذكر في فضائلها أنّها أفضل من صلاة النهار، كونها أدعى إلى الإخلاص، ولما فيها من مشقة، وهذه الصلاة هي سبب لدخول الجنة، وهي شرف المؤمن، بها تعلو منزلته.[٤]


من آداب قيام الليل

آداب قيام الليل:[٥]

  • النية الصادقة في إرادة قيام الليل.
  • مسح النوم عن الوجه عند الاستيقاظ، والتسوّك، والنظر إلى السماء، ثمّ الدعاء.
  • بدء صلاة قيام الليل بركعتين.
  • إيقاظ الأهل، ليحصلوا على أجر القيام، وفضله.
  • ترك الصلاة إذا غلب النعاس، والرقود حتى يذهب النوم عنه، والقيام على قدر الطاقة، دون أن يشقّ على نفسه.


المراجع

  1. "حكم قيام الليل وفضله"، إسلام ويب، 6-11-2001، اطّلع عليه بتاريخ 13-7-2018. بتصرّف.
  2. "من أحكام قيام الليل"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 13-7-2018. بتصرّف.
  3. "فضل قيام الليل"، الإسلام سؤال وجواب، 29-3-2018، اطّلع عليه بتاريخ 13-7-2018. بتصرّف.
  4. خالد الحسينان، "فَضْلُ قِيامِ الليْلِ"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 13-7-2018. بتصرّف.
  5. يوسف علي يوسف (6-8-2013)، "فضل قيام الليل"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 13-7-2018. بتصرّف.