صفات الذين يحبهم الله

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٨ ، ١٠ أغسطس ٢٠٢٠
صفات الذين يحبهم الله

مَحبّة الله لعباده

أَنعَم الله -سبحانه وتعالى- على عباده بمَحبّتهم؛ فمَحبّته من أجلّ النِّعَم، وأعظم الإحسان والعطاء؛ ولذلك كانت من المنازل التي يتسابق إليها الأنبياء -عليهم السلام-، والملائكة، وأولياء الله، والصالحين؛ فقد وردت العديد من النصوص التي دلّت صراحةً على مَحبّته -عزّ وجلّ- لعباده، ومنها قَوْله -تعالى-: (قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ)،[١][٢] وقد ورد في القرآن والسنّة ذِكر ما يُحّبه الله -عزّ وجلّ- من الأعمال، والأقوال، والصفات الحَسَنة؛ ليسعى المسلم إلى التحلّي بتلك الأخلاق والصفات، وأداء الأعمال التي يُحبّها الله، وعدم التفوُّه إلّا بالكلام الذي يُحبّه ويرضاه.[٣]


صفات الذين يُحبّهم الله

تمّ بيان صفات العباد الذين يُحبّهم الله في العديد من نصوص القرآن الكريم، والسنّة النبويّة، وفيما يأتي بيانها:

  • التواضُع ولِين الجانب للمُؤمنين: قال -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّـهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ)،[٤] إذ إنّ مَن يُحبّهم الله يتّصفون بالرحمة، والشفَقَة، ولِين الجانب في تعامُلهم مع غيرهم، بالنَّظَر إلى وحدة العقيدة، ووحدة الغاية والهدف المُتمثِّل باتِّباع أوامر الله -تعالى-، وأوامر رسوله -صلّى الله عليه وسلّم-، بحيث يكون المسلم أخو المسلم في تعامُله معه؛ فيرحمه، ويُشفق عليه، ويعفو ويصفح عنه إن أخطأ، فلا يُغلِظ له القول، ولا يقسو عليه،[٥] كما أنّ مَن يحبّه الله يكون قويّاً عزيزاً مع أعدائه دون ظُلمٍ، أو تَعَدٍّ على حقوقهم، بل يحرص على العَدْل والقِسط؛ قال -تعالى-: (لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ).[٦][٧]
  • الصَّبْر: إذ يُعَدّ من صفات العباد الذين يُحبّهم الله؛ قال -تعالى-: (وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ)،[٨]والصَّبْر من أجلّ الأخلاق الكريمة الحَسَنة التي حَثّ الإسلام على التحلّي بها؛ ولذلك كان نِصفَ الدِّين، ومن القواعد الأساسيّة التي يقوم عليها، والجدير بالمسلم الصَّبْر على طاعة الله -سبحانه-، والصَّبْر عن معصيته؛ بعدم إتيان المُحرَّمات والمَنهيّات، والصَّبْر على ما قَدَّر الله.[٩]
  • التوبة والتطهُّر: قال الله -تعالى-: (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ)،[١٠] والتوّابون هم: مُكثرو التوبة حال ارتكاب الذنوب والمعاصي، والتوجّه إلى الله -تعالى-، مع الإكثار من الاستغفار، والاستمرار عليه في كلّ حين، أمّا المُتطهّرون، فهم: السَّاعون إلى التطهُّر، والترفُّع عن ارتكاب الآثام، والذنوب، والمعاصي؛ ظاهراً، وباطناً؛ أمّا الطهارة الظاهرة فتكون من النجاسات، بينما تكون الطهارة الباطنة من الذنوب، والمعاصي، وكلّ ما يحول دون رضا الله -عزّ وجلّ-.[١١]
  • التقوى: إذ قال الله -عزّ وجلّ-: (بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ الله يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ)،[١٢] وقال أيضاً: (إِنَّ الله يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ)،[١٣][١٤] ويُقصَد بالآية أنّ الله -تعالى- يُحبّ عبده التقيّ؛ أي مَن يخاف رَبَّه، ويستشعر مراقبتَه في أدائه ما فرضه عليه من عباداتٍ، وفي كلّ وقتٍ وحينٍ، ويَفي بعَهده.[١٥]
  • القِسط والعَدْل: إذ أمرَ الله -تعالى- عباده بالقِسط والعَدْل، وبَيَّن حبّه للمُقسِطين؛ فقال: (وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ)،[١٦] وهو -تعالى- أهلُ العَدْل، والاستقامة، والإنصاف، وإقامة الحَقّ.[١٧]
  • اتِّباع النبيّ: ويكون ذلك بالسَّيْر على نهجه، وعدم الخروج عنه، أو التقصير، أو الزيادة، أو النُّقصان، والحرص على امتثال ما أمر به، والانتهاء عمّا نهى عنه، والتحلّي بما حَثّ عليه من الأخلاق والآداب؛ قال -تعالى-: (قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ)،[١٨] وبذلك يَقِي المسلم نفسه من البِدَع، والغُلوّ في الدِّيْن.[١٩]
  • مَحبّة لقاء الله: فقد أخرج الإمام البخاريّ في صحيحه عن عبادة بن الصامت -رضي الله عنه-، أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: (مَن أحَبَّ لِقاءَ اللَّهِ أحَبَّ اللَّهُ لِقاءَهُ، ومَن كَرِهَ لِقاءَ اللَّهِ كَرِهَ اللَّهُ لِقاءَهُ قالَتْ عائِشَةُ أوْ بَعْضُ أزْواجِهِ: إنَّا لَنَكْرَهُ المَوْتَ، قالَ: ليسَ ذاكِ، ولَكِنَّ المُؤْمِنَ إذا حَضَرَهُ المَوْتُ بُشِّرَ برِضْوانِ اللَّهِ وكَرامَتِهِ، فليسَ شيءٌ أحَبَّ إلَيْهِ ممَّا أمامَهُ، فأحَبَّ لِقاءَ اللَّهِ وأَحَبَّ اللَّهُ لِقاءَهُ، وإنَّ الكافِرَ إذا حُضِرَ بُشِّرَ بعَذابِ اللَّهِ وعُقُوبَتِهِ، فليسَ شيءٌ أكْرَهَ إلَيْهِ ممَّا أمامَهُ، كَرِهَ لِقاءَ اللَّهِ وكَرِهَ اللَّهُ لِقاءَهُ)،[٢٠] ولا يُقصَد من ذلك تَمنّي الموت، وإنّما حين يُبشَّر بلقاء الله، ورضَوانه حين الاحتضار.[٢١]
  • أداء النوافل والمحافظة عليها: وذلك بعد أداء ما فرضَه الله -تعالى-، كما أخرج البخاريّ عن أبي هريرة -رضي الله عنه- فيما رواه النبيّ -عليه الصلاة والسلام- عن ربّه -عزّ وجلّ-: (وما تَقَرَّبَ إلَيَّ عَبْدِي بشيءٍ أحَبَّ إلَيَّ ممَّا افْتَرَضْتُ عليه، وما يَزالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إلَيَّ بالنَّوافِلِ حتَّى أُحِبَّهُ)،[٢٢] ومن ذلك: الحِرص على تلاوة القرآن الكريم، وحِفْظه، والعمل بما جاء فيه من أحكامٍ؛ قال النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (إنَّ للَّهِ أَهْلينَ منَ النَّاسِ قالوا: يا رسولَ اللَّهِ، من هُم؟ قالَ: هم أَهْلُ القرآنِ، أَهْلُ اللَّهِ وخاصَّتُهُ).[٢٣][٢٤]
  • الإحسان: قال -تعالى-: (وَاللَّـهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)،[٢٥] ويُراد بالإحسان: أن يعبد المسلم الله -تعالى كأنّه يراه، واستشعار مراقبة الله له.[٢٦]
  • الرحمة والرِّفْق: فالله -تعالى- رفيقٌ يُحبّ الرِّفق، كما ثبت في الصحيح عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (إنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الرِّفقَ في الأمرِ كلِّهِ).[٢٧][٢٦]
  • غِنى النَّفْس: قال النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (إنَّ اللَّهَ يُحِبُّ العَبْدَ التَّقِيَّ، الغَنِيَّ، الخَفِيَّ)،[٢٨] وبَيّن الإمامان؛ النوويّ، والقرطبيّ -رحمهما الله- أنّ الغنيّ هو غنيّ النَّفْس.[٢٩]
  • التوكُّل على الله: قال -تعالى-: (إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ)،[٣٠] ويعني ذلك: أداء المسلم ما أمرَه الله به، مع تفويض أموره جميعها له -سبحانه-.[٣١]


ثمرات حُبّ الله للعبد

تترتّب عدّة ثمراتٍ على حُبّ الله للعبد، وفيما يأتي بيان البعض منها:

  • نَيل التوفيق والسَّداد: فقد قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام- فيما يرويه عن ربّه -عزّ وجلّ-: (فإذا أحْبَبْتُهُ: كُنْتُ سَمْعَهُ الذي يَسْمَعُ به، وبَصَرَهُ الذي يُبْصِرُ به، ويَدَهُ الَّتي يَبْطِشُ بها، ورِجْلَهُ الَّتي يَمْشِي بها، وإنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ، ولَئِنِ اسْتَعاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ).[٣٢][٣٣]
  • حفظ الله له: فقد ورد عن الصحابيّ عبدالله بن عبّاس -رضي الله عنهما-: (كنتُ خلفَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يومًا قال يا غلامُ، إني أعلِّمُك كلماتٍ: احفَظِ اللهَ يحفَظْك، احفَظِ اللهَ تجِدْه تُجاهَك، إذا سألتَ فاسألِ اللهَ، وإذا استعنْتَ فاستعِنْ باللهِ، واعلمْ أنَّ الأمةَ لو اجتمعتْ على أن ينفعوك بشيءٍ، لم ينفعوك إلا بشيءٍ قد كتبه اللهُ لك، وإنِ اجتمعوا على أن يضُرُّوك بشيءٍ لم يضُروك إلا بشيءٍ قد كتبه اللهُ عليك، (رُفِعَتِ الأقلامُ وجَفَّتِ الصُّحُفَ)).[٣٤][٣٥]
  • استشعار مَحبّة ذِكْر الله: فإنّ أحبَّ الله عبدَه حَبَّب إليه ذِكْره؛ فالله يذكر عبده الذي يُحبّه، وإن ذَكَره الله، حُبِّب إليه ذِكْره، وذِكْر الله لعبده أكبر وأعظم من ذِكْر العبد له.[٣٦]
  • الرضا: فإن رَضِيَ الله عن عبده، أرضاه، وحَقّق له السعادة، وثبّتَ قلبه على الطريق المستقيم الحقّ، ووَفّقه إلى فَعْل الخير أينما توجَّه، فينال رضا الله في الدُّنيا والآخرة، وعند الموت، ويتحقّق ذلك بكمال الإيمان، كما أنّ الله يُحقّق لِمَن يُحبّه من العباد الرضا عند العباد؛ إذ قال النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (مَن التمَس رضا اللهِ بسخَطِ النَّاسِ رضِي اللهُ عنه وأرضى النَّاسَ عنه ومَن التمَس رضا النَّاسِ بسخَطِ اللهِ سخِط اللهُ عليه وأسخَط عليه النَّاسَ).[٣٧][٣٨]


المراجع

  1. سورة آل عمران، آية: 31.
  2. عبدالله الغنيمان (1405هــ)، شرح كتاب التوحيد من صحيح البخاري (الطبعة الأولى)، المدينة المنورة: مكتبة الدار، صفحة 65، جزء 1. بتصرّف.
  3. عمر الأشقر (1999)، العقيدة في الله (الطبعة الثانية عشر)، الأردن: دار النفائس، صفحة 199. بتصرّف.
  4. سورة المائدة، آية: 54.
  5. سفر الحوالي، دروس للشيخ سفر الحوالي، صفحة 5، جزء 65. بتصرّف.
  6. سورة الممتحنة، آية: 8.
  7. عبدالله الجلالي، دروس للشيخ عبد الله الجلالي، صفحة 13. بتصرّف.
  8. سورة آل عمران، آية: 146.
  9. سعيد بن مسفر، دروس للشيخ سعيد بن مسفر، صفحة 4. بتصرّف.
  10. سورة البقرة، آية: 222.
  11. سعيد بن مسفر، دروس للشيخ سعيد مسفر، صفحة 6. بتصرّف.
  12. سورة آل عمران، آية: 76.
  13. سورة التوبة، آية: 4.
  14. سعيد القحطاني، نور التقوى وظلمات المعاصي في ضوء الكتاب والسنة، الرياض: مطبعة سفير، صفحة 24-25. بتصرّف.
  15. محمد بن جرير الطبري (2001)، جامع البيان عن تأويل آي القرآن (الطبعة الأولى)، صفحة 354، جزء 11. بتصرّف.
  16. سورة الحجرات، آية: 9.
  17. دينا نصير (19-4-2015)، "من هم الذين يحبهم الله؟"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 10-6-2020. بتصرّف.
  18. سورة آل عمران، آية: 31.
  19. محمد بن العثيمين (1421)، شرح العقيدة الواسطية (الطبعة السادسة)، السعودية: دار ابن الجوزي، صفحة 245، جزء 1. بتصرّف.
  20. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبادة بن الصامت، الصفحة أو الرقم: 6507، صحيح.
  21. "هؤلاء ممن يحبهم الله"، www.ar.islamway.net، 7-12-2004، اطّلع عليه بتاريخ 10-6-2020.
  22. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6502، صحيح.
  23. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 179، صحيح.
  24. سيد حسين العفاني، دروس للشيخ سيد حسين العفاني، صفحة 5، جزء 34. بتصرّف.
  25. سورة آل عمران، آية: 134.
  26. ^ أ ب سيد حسين العفاني، دروس الشيخ سيد حسين العفاني، صفحة 13، جزء 34. بتصرّف.
  27. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 6024، صحيح.
  28. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن سعيد بن أبي وقّاص، الصفحة أو الرقم: 2965، حكم المحدث: صحيح.
  29. سعيد القحطاني، نور التقوى وظلمات المعاصي في ضوء الكتاب والسنة، الرياض: مطبعة سفير، صفحة 25. بتصرّف.
  30. سورة آل عمران، آية: 159.
  31. أبو بكر الجزائري، النجاة النجاة يا عباد الله، صفحة 9. بتصرّف.
  32. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6502، صحيح.
  33. صالح المغامسي، شرح كتاب الرقاق من صحيح البخاري، صفحة 11، جزء 5. بتصرّف.
  34. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 2516، صحيح.
  35. عائض القرني، دروس الشيخ عائض القرني، صفحة 9. بتصرّف.
  36. زين الدين المناوي، فيض القدير شرح الجامع الصغير (الطبعة الأولى)، مصر: المكتبة التجارية الكبرى، صفحة 320، جزء 4. بتصرّف.
  37. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 276، أخرجه في صحيحه.
  38. محمد الشنقيطي، دروس للشيخ محمد المختار الشنقيطي، صفحة 16. بتصرّف.