صفات المرأة الحساسة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١١ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٧
صفات المرأة الحساسة

شخصية المرأة

تتعدد شخصية المرأة ما بين الشخصية الرومانسية، والحازمة والدقيقة، بالإضافة إلى صاحبة الشخصية الهادئة والانطوائية في بعض الأحيان، أو الواثقة التي تُحدد أهدافها في الحياة، وتبلور على طريقتها آلية الوصول إليها، وهناك أيضاً الشخصية الاجتماعية التي تتفاعل بسهولةٍ مع الآخرين، وتندمج مع معظم الناس بالحديث والتعامل، إلى جانب الشخصية الحساسة التي سوف نذكر صفاتها في هذا المقال.


صفات المرأة الحساسة

الصفات الإيجابية

  • التركيز على تجارب الماضي ومواقفه ومحاولة تفادي الأخطاء التي وقعت خلاله.
  • الصدق، ونبذ الذين يُحاولون تزوير الحقائق أو تشويهها، فرغم العيوب العديدة للمرأة الحساسة، لكنها تتصف بالنقاء والحنو والإنسانية الشديدة.
  • الواقعية والموضوعية والتركيز على تفاصيل الأمور.


الصفات السلبية

  • سرعة الغضب والانفعال: فلا يلبث أحدهم يُبادلها المزاح إلّا وثارت، واحتدت لهجتها معه، وربما انسحبت من المكان مُعلنةً احتجاجها. * سرعة الحزن والقلق: للأسف لا تُجيد المرأة الحساسة حسن التفكير، أو التفكير المنطقي بما يوجه إليها من كلام، أو ما يدور حولها من أحداث، وتُخطئ تفسير الأمور، أو تُحمل المسائل أكثر مما تحتمل، لدرجة أنّها تعتبر معظم ما يصدر عن الناس محاولةً للنيل منها ومن كرامتها، وهذا ما يُسبب لها القلق والحزن، أضف إلى ذلك أنّها تُحبّ الانعزال والانطواء.
  • شدة التأثر: فقد يحصل موقف أمامها كحادث سيرٍ أو مشاجرة، ويُربكها بسهولة، وربما تشرع في البكاء في بعض المرات، كما أنّها تتأثر بمشاعر الآخرين، فإن ساور الحزن إحدى صديقاتها، قد ينتقل الشعور إليها سريعاً، وبدرجةٍ مبالغةٍ فيها في بعض الأوقات.
  • عدم المرونة: فهي تتميز بكثرة النقد والاعتراض، وتفتقد للمرونة في التفكير أو التصرف غالباً، لذا تتمسك برأيها وتُعارض به الجميع وإنّ كانوا على حق، في الوقت الذي ترفض نقد الآخرين لها، ونتيجةً لذلك تكثر مشاكلها وخصوماتها مع الآخرين.
  • الاعتناء المبالغ فيه بالأمور الثانوية: حيثُ تفترض نفسها محور حياة كل شخص يتعامل معها، وهذا ما يُخالف منطق الحياة، كأن تُخاصم زميلاً لها في العمل، إذ لم يُقدم لها التهنئة بعيد ميلادها.
  • مراعاة أحاسيس الآخرين باهتمامٍ زائد: فقد تستأذن قبل التحدث بشكلٍ عاديٍ مع الآخرين، أو إذا ما شعرت أنها أساءت التصرف مع أحد، تُبادر إلى الاعتذار مراتٍ عديدة، ثم تعود بعد فترةٍ وجيزةٍ للاطمئنان على نفس الشخص، الذي قدمت له الاعتذار مراراً، فيما قد يساورها الإحساس بالذنب على موقفٍ بسيطٍ لأيامٍ عديدة، إلى جانب محاولة إرضاء الناس، أو القيام بما يُحبونه لكسب ودهم واهتمامهم.
  • الشكوى: هناك اختلاف حول هذه النقطة، حيثُ إنّ بعض النساء اللواتي يتسمن بالشخصية الحساسة، يكبتن مشاعرهن ولا يلجأن للشكوى لأي أحد، خشية أنّ يظن الآخرون أنّ ذاك ضعفاً منهن، في حين يسهل على بعضهن الشكوى والإكثار منها أيضاً.