طرق المحافظة على صلاة الفجر

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٦ ، ١٣ يونيو ٢٠١٧
طرق المحافظة على صلاة الفجر

المحافظة على صلاة الفجر

تعتبر صلاة الفجر كغيرها من الصلوات مهمة جداً لحياة المسلم وآخرته، فهي عمود دينه التي تترتب عليها قبول باقي أعماله الصالحة، وبها تصلح دنياه ومعاشه، وصلاة الفجر بالتحديد لها فضل خاص حيث تتنزل الملائكة في وقتها فعن رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام: (تفضلُ صلاةٌ في الجميعِ على صلاةِ الرجلِ وحدَه خمسًا وعشرين درجةً قال وتجتمعُ ملائكةُ الليلِ وملائكةُ النهارِ في صلاةِ الفجرِ قال أبو هريرةَ: اقرؤوا إن شئتم: وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا) [صحيح]، لكن البعض قد يغفل أو يستصعب أدائها خاصة بعد السهر الطويل أو في الليالي الباردة، لذا كان لا بد من البحث جدياً عن طرق عملية ومدروسة للمساعدة على المواظبة على صلاة الفجر دون كسل أو ملل، والتي سنذكرها في هذا المقال.


طرق المحافظة على صلاة الفجر

  • أدرك أهميتها وقيمتها الكبيرة عند الله تعالى، فلا شك أنّها امتحان قوي ليرى الله من يتبعه بحق وحب ومن يتكاسل عند المصاعب، ففضل صلاة الفجر وثوابه كبير وهي تحفظ المسلم من النفاق كما ورد في الأحاديث النبوية الشريفة، فقد ذكر أنّ أثقل صلاتين على المسلم هم صلاتي الفجر والعشاء، لكن لو علموا فضلهما لالتزما بهما، كما صُنفت صلاة الفجر مع صلاة العصر بالبردان، وذكر الرسول صلى الله عليه وسلم عن صلاتي البردين قائلاً: (مَن صلَّى البردَينِ دخَل الجنةَ) [صحيح]، كما يفوز المسلم الذي يحافظ على صلاة الفجر بمحبة الله تعالى والتي هي أسمى غاية.
  • حاول أن تنام مبكراً ونظم مواقيت نومك لكي تتمكن من الاستيقاظ لصلاة الفجر من دون كسل، ولا تسهر الليالي لأنّك من دون شكّ ستُثقّل استيقاظك في الصباح، فعليك دوماً أن تغير نمط حياتك وعيشك لكي يتناسب مع عباداتك وليس العكس، ولا تنسى أن تضبط المنبه على موعد أذان الفجر الأول لكي تتمكن من الاستيقاظ والاغتسال قبل موعد الأذان الثاني.
  • توضأ قبل نومك وصلي ركعتي شكر أو طلب لوجه الله تعالى، ولا تنسى قراءة المعوذات وأذكار النوم لتحصن نفسك من الشيطان ومن وساوسه طوال وقت نومك.
  • انوِ نية صادقة قبل النوم أنك ستستيقظ لصلاة الفجر وقوّ عزيمتك وإرادتك وتذكر أنّك أقوى من الشيطان ووساوسه، واستعذ بالله منه.
  • خصص دفتراً صغيراً لصلواتك، وسجل التزامك بالصلوات في كل يوم واطلب التوبة الخالصة من الله إن تقاعست عن أي صلاة وخاصةً الفجر، وحاسب نفسك على فعلتك وقم بأعمال خيرة لتكفر عن تقصيرك في الصلاة، وعد نفسك على ألا تكرر فعلتك مجدداً.