طرق الوقاية من الإدمان على المخدرات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٨ ، ٢٤ أبريل ٢٠١٧
طرق الوقاية من الإدمان على المخدرات

الإدمان على المخدرات

حجم المخاطر والأضرار الصحية والنفسية الناتجة بفعل الإدمان على المخدات كبير جداً، وغالباً ما تنتهي بموت المدمن أو سجنه بأسلوب مؤسف لا يتمناه الإنسان طوال أيام حياته، وبعد أن أصبحت المخدرات موجودة في أماكن يَسهل على جميع الفئات الاجتماعية الوصول إليها، أصبح الآباء والأمهات يحاولون قدر المستطاع وقاية أطفالهم وأولادهم منها، ووجدوا حلولاً وطرقاً تمكنهم من إحاطة أبنائهم وحمايتهم من الوقوع في فخ الإدمان، وللتعرف على أهم هذه الطرق الوقائية التي نحمي بها أنفسنا وأولادنا من المخدرات إليكم هذا المقال.


طرق الوقاية من الإدمان على المخدرات

التوعية

تحتاج التوعية من الإدمان إلى وعي كبير بنوع المخاطر والأضرار التي تعود على الفرد والمجتمع نتيجة الإدمان وتعاطي المخدرات، فهناك مجموعة لا حصر لها من الأمراض الجسمية والنفسية التي يُعاني منها المدمن؛ كضياع مستقبله وإصابته ببعض أمراض العصر؛ كالإيدز، وشعوره بالاكتئاب والعصبية والتوتر الدائم.


الرعاية والاهتمام

بيَّنت العديد من الدراسات والأبحاث أن غالبية الأشخاص الذين أصابهم الإدمان على المخدرات كانوا من فئة الشباب والمراهقين الذين يشعرون بالغربة والوحدة وقلة الاهتمام من أولياء أمورهم، لذلك فإنَّ الشباب والمراهقين بحاجة دائمة إلى الرعاية والاحترام والمتابعة من أهلهم وأصدقائهم وأقاربهم؛ لأن الاقتراب منهم ومن تفكيرهم سيمكن الأهل من إرشادهم إلى الطريق الصحيح.


التغلب على الضغوط النفسية

للوقاية من الإدمان على المخدرات يجب التخلص من الأمراض النفسية والضغوط العصبية؛ مثل: الاكتئاب، والأرق، والعزلة الاجتماعية، والانطوائية؛ لأن الكثيرين ممن يقبلون على تعاطي المخدرات ويلجأون إليها هم في الحقيقة يعانون من أعراض وأمراض نفسية مختلفة.


ممارسة الرياضة

الرياضة مجهود جسدي وإرادي واعٍ يُمكن القيام به في أي وقت، وهي وسيلة مهمة للحفاظ على صحة الإنسان، وحمايته من الأمراض؛ لأنها تُغذي الروح والعقل والجسد، كما أنها تحسن الحالة النفسية والمزاجية عند الإنسان، لذلك فإن الخبراء والأطباء ينصحون جميع أفراد المجتمع بممارسة الرياضة لحماية أنفسهم من الأضرار والمخاطر؛ كالإدمان.


عدم تناول المسكنات وأدوية الاكتئاب

لا يُمكننا القول أن جميع أدوية الاكتئاب والمسكنات تُعالج الاكتئاب وتجعل الشخص مدمناً، لأنّ العديد من الخبراء والأطباء أكدَّوا أن بعض الأشخاص تمكنوا من الإقلاع عن تناول أدوية الاكتئاب بعد أن سيطروا على كثير من المشاعر السلبية التي كانت لديهم، ولكن في غالبية الأوقات فإن احتمالية إدمان الذين يتناولون الأدوية المسكنة وأدوية الاكتئاب أكبر من غيرهم، لذلك يُفضل الامتناع عنها قدر الإمكان، واستشارة الطبيب قبل تناولها إذا لزم الأمر.