طرق الوقاية من فيروس الكبد A

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٨ ، ٢٤ أبريل ٢٠١٧
طرق الوقاية من فيروس الكبد A

طرق الوقاية من فيروس الكبد A

التهاب الكبد الوبائي أ (Hepatitis A)؛ عبارة عن التهاب يصيب الكبد نتيجةً للإصابة بفيروس الالتهاب الكبدي HAV، وينتقل المرض من شخص إلى آخر عن طريق البراز الملوّث بالفيروس؛ فبعد ابتلاع الفيروس عن طريق الفم يدخل إلى مجرى الدم عبر الأمعاء ومن ثم إلى الكبد حيث يتكاثر داخل الخلايا الكبدية، وبلاعم الكبد ويفرج عنه في البراز، ويعتبر الأطفال والشباب أكثر عرضة للإصابة به، وترتفع نسبة ظهور المرض في أفريقيا وآسيا.


طرق العدوى بفيروس الكبد A

  • تناول الطعام والشراب والماء الملوّث بالبراز.
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية وغسل اليدين بشكل جيد بعد استعمال المرحاض.
  • تناول المحار غير المطهو بشكل جيد.
  • الاتصال المباشر بالشخص المصاب بالفيروس.
  • الممارسات الجنسية الخاطئة والشاذة.
  • الحقن واستخدام المخدرات.

ملاحظة: لا تنتقل العدوى بالفيروس عن طريق الدم أو أحد مشتقاته.


أعراض الإصابة بفيروس الكبد A

تتراوح فترة حضانة المرض ما بين 15ـ50 يوماً، وتختلف حدة الأعراض من مريض إلى آخر بناءً على كمية الفيروس التي تعرض لها، وينقسم المصابون إلى:

  • مصابين لا تظهر عليهم أي أعرض.
  • مصابين تظهر عليهم أعراض بسيطة، مثل: الغثيان، والتقيؤ، والإسهال.
  • مصابون تظهر عليهم أعراض شديدة، مثل: اصفرار العينين والجلد، والحمى، وارتفاع درجة الحرارة، وألم في البطن والتعب الجسدي، وفقدان الشهية، وتغيّر لون البول إلى الأصفر أو الأحمر الداكن، ويظهر البراز بلون فاتح.


علاج التهاب الكبد A

لا يوجد علاج رسمي للالتهاب الكبدي A؛ حيث يعتبر عدوى فيروسية قصيرة الأجل، لا تتحوّل إلى مرض مزمن أو تسبّب تلفاً في الكبد، وعادةً يتماثل المصابون للشفاء والتعافي تلقائياً خلال شهرين على الأكثر، ويكتسبون مناعة ضد الإصابة بالمرض في حال تعرّضهم للعدوى في المستقبل، ولكن ينصح الأطباء المصابين بالراحة واتباع نظام غذائي صحي، وتجنّب الكحول والإكثار من شرب الماء للتخفيف من حدّة الأعراض.


طرق الوقاية من فيروس الكبد A

  • زيادة الوعي بأهمية النظافة الشخصية والنظافة العامة.
  • غسل اليدين جيداً بالصابون والماء الدافئ قبل الأكل أو الشرب وبعد استخدام دورة المياه.
  • قصّ الأظافر وتجنّب قضمها بالأسنان أو وضع اليد في الفم.
  • شرب المياه المعبأة في المصانع بدل مياه الصنبور، وبشكل خاص في البلدان التي يزداد فيها خطر الإصابة بالفيروس.
  • تجنّب تناول الأسماك النيئة.
  • غسل الفواكه والخضروات بشكل جيد قبل تناولها.
  • تجنّب المشروبات المصنّعة يدوياً.
  • أخذ التطعيمات الضرورية، حيث يوجد تطعيم للفيروس يتمّ أخذه من عمر السنتين فما فوق، كما يتمّ إعطاؤه للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس، ويتكوّن الطعم من فيروس ضعيف أو ميّت يحفّز أداء الجهاز المناعي في الجسم لإنتاج أجسام مضادة للفيروس، ويبدأ الطعم في عمل الأجسام المضادة بعد أربعة أسابيع من تلقّيه وتستمرّ المناعة لمدة ثلاث سنوات، وفي حال أخذ جرعة منشّطة بعد ستة أشهر تمتدّ فترة المناعة لمدّة عشر سنوات تقريباً.