طرق طرد الغازات من البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٣ ، ١١ يوليو ٢٠١٨
طرق طرد الغازات من البطن

غازات البطن

يُعدّ تكوّن الغازات في الجهاز الهضمي جزءاً من عمليات الهضم في جسم الإنسان، كما ويتم التخلُّص من هذه الغازات من خلال إطلاق الريح أو التجشؤ، حيثُ تُعدّ هذه من الأمور الطبيعيّة طالما كانت كميّة الغازات التي يتم التخلُّص منها ضمن النّسب المعقولة، فإطلاق الريح في الغالب لا يتعدّى العشرين مرّة يوميّاً في الحالات الطبيعيّة، ولكن في بعض الأحيان قد تحدث بعض المشاكل في الجهاز الهضمي، فتتسبّب في إعاقة خروج الغازات فتتجمَّع في الجسم، الأمر الذي يؤدّي إلى الشُّعور بالألم والمغص، والشعور بالامتلاء أو الضغط في منطقة البطن، وتمدُّد حجم البطن وانتفاخه، وغالباً ما تحدث الاضطرابات في كمية الغاز الذي يتكوُّن في الجسم أو يتجمع في الجهاز الهضمي نتيجة تناول بعض الأنواع من الطعام أو الإصابة ببعض المشاكل الصحية التي تزيد من تجمع الغازات في البطن.[١]


طرد الغازات من البطن

يُمكن التخلّص من كميّة الغازات المُتجمّعة في البطن من خلال الالتزام ببعض الطُّرُق والعلاجات، سواء كانت هذا العلاجات دوائيّة أو عشبيّة، ومن هذه الطرُق العلاجيّة نذكر ما يلي:[٢]

  • تناوُل شاي النعناع: فمن المُمكن أن يُسهم تناول شاي النعناع، أو المُكملات الغذائية التي تحتوي على النعناع في التخلُّص من غازات البطن، وللحصول على أفضل فاعليّة لهذه النبتة، يتم تناول كوب واحد من شاي النعناع قبل كُلّ وجبة، ولكن تجدر الإشارة هُنا إلى أنّ النعناع قد يتسبّب بالإصابة بحرقة في المعِدة، كما ويتعارض تناوله مع امتصاص بعض أنواع الأدوية ومع امتصاص الحديد في الجسم، الأمر الذي يستدعي استشارة الطبيب قبل استخدامه في طرد الغازات.
  • تناوُل شاي البابونج: في الحقيقة، يُساعد تناول كوب من شاي البابونج قبل الوجبات وعند النوم على التخفيف من عسر الهضم، كما ويُسهم في التخلّص من الغازات المُتجمّعة في البطن، وتقليل الانتفاخ.
  • تناوُل دواء سيميثيكون: (بالإنجليزية: Simethicone) وهو من الأدوية التي يتم صرفها دون وصفه طبيّة، حيثُ يُساعد هذا الدواء على التخلُّص من غازات البطن وطردها بسهولة خارج الجهاز الهضمي.
  • تناوُل حبوب الفحم النشط: (بالإنجليزية: Activated charcoal) وهو من العلاجات التي يتم صرفها دون وصفه طبية، ويمكن تناولها قبل وجبة الطعام، وبعد الوجبة بساعة، حيثُ يُسهم الفحم النّشط في التخلُّص من الغازات المُتجمّعة في القولون.
  • تناوُل خل التّفاح: (بالإنجليزية: Apple cider vinegar) حيثُ يتم تناول خل التفاح عن طريق تخفيف ملعقة واحدة منه في كوب من الماء أو الشاي، وتناولها قبل وجبات الطعام، بهدف تقليل أعراض الانتفاخ وتجمُّع الغازات في البطن.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة: فمن الأفضل مُمارسة رياضة المشي بعد تناول وجبات الطعام، وذلك للتخفيف من تجمُّع الغازات في البطن والمُساعدة على التخلُّص منها، بالإضافة إلى أنّ ممارسة التمارين الرياضيّة كالقفز، أو الركض، أو المشي، تُسهم بشكل كبير في إطلاق الغازات المُتجمّعة، وتخفيف الألم والانزعاج الناتج عنها.
  • استخدام مكملات إنزيم اللّاكتاز: (بالإنجليزية: Lactase) فهُناك بعض الأشخاص الذين يُعانون من مُشكلة عدم تحمُّل سكر اللّاكتوز الموجود في الحليب وصعوبة هضمه، حيث إنّ عدم هضم هذا السّكر يتسبّب بتكوُّن غازات البطن، وتناول المكملات التي تحتوي على إنزيم اللّاكتاز في هذه الحالة يُساعد على هضم هذا النوع من السكريات.
  • استخدام زيت القرنفل: (بالإنجليزية: Clove oil) حيثُ يتم إضافة حوالي قطرتين إلى خمس قطرات من زيت القرنفل إلى كوب من الماء، وتناولها بعد وجبات الطعام، ذلك أنّ زيت القُرُنفل يساعد على التخلُّص من الغازات وانتفاخ البطن، من خلال إنتاج الإنزيمات الهاضمة وتحسين عمليّة هضم الطعام.


أسباب زيادة غازات البطن

من المُمكن أن تحدث زيادة في كميّة الغازات المُتكوّنة في البطن لعِدّة أسباب، نذكر منها ما يلي:[١]

  • تناول كميّات كبيرة من الأطعمة التي تحتوي على الألياف بنسب عالية، والتي تؤدّي إلى تكوُّن الغازات في البطن مثل؛ الفاصولياء والبازيلاء والفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة.
  • تناول المشروبات الغازية مثل؛ الصودا وغيرها من المشروبات التي تعمل على زيادة كميّة الغازات في البطن.
  • تناول الطعام بشكل سريع، أو شرب السّوائل باستخدام القشة.
  • تناول المُكمّلات الغذائيّة التي تحتوي على الألياف مثل السيليوم (بالإنجليزية: Psyllium)، حيثُ يزيد من كميّة الغازات المُتكوِّنة في القولون.
  • تناول بدائل السكر، أو المُحلّيات الصناعيّة مثل السوربيتول (بالإنجليزية: Sorbitol)، والمانيتول (بالإنجليزية: Mannitol)، والزيليتول (بالإنجليزية: Xylitol)، التي تتواجد في الأطعمة والمشروبات الخالية من السكر.
  • الإصابة بالإمساك؛ فالإصابة بالإمساك تجعل عمليّة تمرير غازات البطن عملية صعبة، فتتجمّع هذه الغازات في البطن لتُسبِّب الانتفاخ.
  • عدم تحمُّل بعض أنواع الطعام؛ مثل؛ عدم تحمّل اللاكتوز، وحساسية القمح، فهذه المُشكلة تؤدّي إلى صعوبة هضم هذه المواد، وبالتالي تكون الغازات وتجمعها بكميات كبيرة.
  • تضاعُف كميّة البكتيريا في الأمعاء الدقيقة؛ فهذه الزيادة في كميّة بكتيريا الأمعاء تؤدّي إلى الإصابة بالإسهال، وزيادة تكوُّن الغازات في البطن، بالإضافة إلى فُقدان الوزن.
  • الإصابة بالأمراض المعوية المُزمنة؛ فمن المُمكن أن تؤدّي الإصابة ببعض الأمراض المُزمنة إلى تكوُّن الغازات في البطن وتجمُّعها، ومن هذه الأمراض والمشاكل؛ التهاب الرتوج (بالإنجليزية: Diverticulitis)، والتهاب القولون التقرحي (بالإنجليزية: Ulcerative colitis)، وداء كرون (بالإنجليزية: Crohn's disease).
  • تناول كميات كبيرة من الطعام.[٢]
  • بلع كميات من الهواء أثناء تناول الطعام أو الشراب.[٢]
  • مضغ العلكة.[٢]
  • تدخين السجائر.[٢]
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الدهنيات.[٢]
  • تناول الأطعمة المقليّة، والتي تحتوي على نِسب عالية من البهارات.[٢]


الوقاية من غازات البطن

في الحقيقة، يُمكن اتّباع بعض المُلاحظات التي يُمكن من خلالها العناية بالجهاز الهضمي، والتقليل من فُرصة تجمُّع الغازات في البطن، ومن هذه الأمور التي يُمكن أخذها بعين الاعتبار، نذكر ما يلي:[٢]

  • الجلوس أثناء تناول الطعام.
  • تجنّب تناول المشروبات الغازيّة.
  • مُمارسة الأنشطة الرياضيّة خاصّة المشي بعد تناول الطعام.
  • تجنّب شُرب السوائل باستخدام القشّة.
  • تناوُل كميات كافية من الماء للتقليل من انتفاخ البطن وتجمع الغازات فيه.[٣]
  • تجنُّب تناول المُحليات الصناعيّة.[٣]
  • تقسيم الوجبات على مدار اليوم، بحيث يكون هُناك عِدّة وجبات تحتوي على كميات قليلة من الطعام، بدلاً من تناول عدد وجبات أقل وبكميات كبيرة من الطعام.[٣]
  • تجنُّب تناول الأطعمة التي تزيد من تكوّن الغازات في البطن.[٤]
  • تناوُل الطعام أو الشراب ببطء وهدوء.[٤]
  • الإقلاع عن التدخين.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب "Gas and gas pains", www.mayoclinic.org,5-5-2018، Retrieved 30-5-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Corey Whelan (28-2-2017), "How to Get Rid of Gas, Pains, and Bloating"، www.healthline.com, Retrieved 30-5-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت Rachel Nall RN (15-3-2017), "What’s Causing My Abdominal Bloating and Abdominal Pain?"، www.healthline.com, Retrieved 30-5-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت Beth W. Orenstein (6-6-2017), "7 Easy Ways to Tame Excessive Gas"، www.everydayhealth.com, Retrieved 30-5-2018. Edited.