طرق علاج فقر الدم

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٧ ، ٢٥ سبتمبر ٢٠١٨
طرق علاج فقر الدم

فقر الدم

تحتوي كريات الدم الحمراء على مادة تسمى الهيموغلوبين (بالإنجليزية: Hemoglobin) وهو بروتين يحمل الأكسجين من الرئتين وينقله إلى كافة خلايا الجسم، وي الحقيقة يعتبر فقر الدم (بالإنجليزية: Anemia) حالة مرضية تكون فيها أعداد كريات الدم الحمراء وكمية الهيموغلوبين قليلة، وبذلك تنخفض قدرة الدم على حمل أكسجين كافٍ لتغذية الخلايا، ويُعدّ فقر الدم أكثر أمراض الدم شيوعاً في العالم، إذ يصيب قرابة 24.8% من سكان العالم أي ما يعادل 1.62 بليون شخص، وتكثر الإصابات بفقر الدم لدى الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة، إذ تبلغ نسبة الإصابة به في هذه الفئة العمرية ما يقارب 47% حول العالم، ويسبب فقر الدم الشعور بالعديد من الأعراض كما أنّه ينشأ من مسببات عدة، وبالإمكان أيضاً علاج الكثير من الحالات عبر تغيير الحمية الغذائية فقط إلا أنّ بعض أنواع فقر الدم قد يستمر لفترة طويلة وقد يُشكّل خطراً على حياة المريض في حال عدم علاجه بالشكل السليم.[١][٢]


طرق علاج فقر الدم

قبل البدء بأي علاج يجب أولاً تحديد سبب ونوع فقر الدم، فعلاج نوع من فقر الدم قد لا يناسب النوع الآخر بل قد يزيد الأمر سوءاً، أما أبرز أنواع فقر الدم وطرق علاجها فهي على النحو الآتي:[٣][٤]

  • فقر الدم الناجم عن النزيف: إذا كان النزيف حاداً ومفاجئاً فيجب إيقاف النزيف مع إعطاء سوائل وريدية وأكسجين، وقد يحتاج المريض إلى نقل الدم (بالإنجليزية: Blood transfusion)، كما قد يحتاج إلى الحديد وذلك للمساعدة على إنتاج خلايا دم حمراء جديدة، أما في حالة النزيف المزمن فيجب أولاً تحديد مكان النزيف وعلاجه، وفي بعض الأحيان قد يُعالج بإعطاءه حديد.
  • فقر الدم الناجم عن نقص الفيتامينات: يكون العلاج في هذه الحالة بإعطاء مكملات غذائية تحتوي على الفيتامين الناقص، والذي عادةً ما يكون فيتامين ب12 (بالإنجليزية: Vitamin B12) وحمض الفوليك (بالإنجليزية: Folic acid)، بالإضافة إلى الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بهذه العناصر، وقد يحتاج بعض المرضى الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي إلى تلقي عدة حقن من فيتامين ب12 وذلك لتعطل امتصاصه عن طريق الأمعاء.
  • فقر الدم المصاحب للأمراض المزمنة: في البداية يتم علاج المرض المزمن المسبب لفقر الدم، ومن ثم يُعالج فقر الدم إن كانت الأعراض شديدة عن طريق نقل الدم، وباستخدام إبر تحتوي على هرمون إريثروبويتين (بالإنجليزية: Erythropoietin) وهو هرمون يساعد على تحفيز إنتاج كريات دم حمراء جديدة.
  • فقر الدم اللاتنسجي: (بالإنجليزية: Aplastic anemia) يخضع مرضى هذا النوع إلى نقل الدم، وقد تلزم حالتهم إجراء عملية زراعة لنخاع العظم (بالإنجليزية: Bone marrow transplant)، وذلك في حال عدم قدرة نخاع العظم على إنتاج خلايا دم حمراء سليمة وبشكلٍ كافٍ.
  • فقر الدم الانحلالي: (بالإنجليزية: Hemolytic anemia) تتعدد طرق العلاج هنا وفق السبب الذي أدى إلى تدمير كريات الدم الحمراء، فقد يحتاج المريض إلى تناول أدوية لتثبيط مناعة الجسم، إضافة إلى نقل الدم، واستخراج البلازما (بالإنجليزية: Plasmapheresis) حسب شدة الحالة، وقد يحتاج المريض إلى إزالة الطحال في حالات معينة.
  • فقر الدم المنجلي: (بالإنجليزية: Sickle cell anemia) لعلاج الألم المصاحب لفقر الدم المنجلي ولمنع حدوث المضاعفات يلجأ الأطباء إلى مسكنات الألم، والأكسجين، والسوائل الوريدية، كما قد يحتاج المريض إلى نقل الدم وأخذ حمض الفوليك وبعض أنواع المضادات الحيوية، كما أنّ هناك دواء يُعطى لعلاج فقر الدم المنجلي يُدعى هيدروكسي يوريا (بالإنجليزية: Hydroxyurea)، وقد تستدعي الحاجة إلى إجراء عملية زراعة لنخاع العظم.
  • الثلاسيميا: (بالإنجليزية: Thalassemia) وتُعرف أيضاً بفقر دم حوض البحر الأبيض المتوسط، ويتم علاج الثلاسيميا عن طريق نقل الدم، وأخذ حمض الفوليك وبعض الأدوية الأخرى، واستئصال الطحال، وزراعة نخاع العظم.


أسباب فقر الدم

قد يصاب بفقر الدم أي شخص مهما كان جنسه وعمره، إلا أنّ وجود بعض عوامل الخطورة قد يزيد من فرصة الإصابة بفقر الدم مثل: الدورة الشهرية، والحمل، والولادة، بالإضافة إلى الحمية الغذائية المفتقرة للفيتامينات والحديد، والمعاناة من بعض الحالات المرضية الأخرى مثل: السكري (بالإنجليزية: Diabetes)، والسرطان، وأمراض الكلى، ووجود تاريخ عائلي لبعض أنواع فقر الدم، وفي الحقيقة ينجم فقر الدم عن الكثير من الأسباب، إذ يوجد أكثر من 400 سبب معروف لفقر الدم، ونظراً لتعدد أسبابه يتم تقسيمه عادة إلى ثلاثة أنواع رئيسية، وذلك على النحو الآتي:[١][٢]
  • فقر الدم الناجم عن النزيف: يُقسم النزيف إلى حاد ومزمن، وفي أغلب الحالات يحدث فقر الدم بسبب النزيف المزمن، الذي يحدث بشكلٍ تدريجي ومتكرر، كما في حالة الإصابة بقرحة المعدة، والسرطان، والبواسير (بالإنجليزية: Hemorrhoids)، ونزيف الحيض، وجراء تناول مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (بالإنجليزية: Non-steroidal anti-inflammatory drugs) مثل: الأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin) والآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، أما النزيف الحاد فيحصل بشكلٍ مفاجئ وسريع نتيجة عدة أسباب مثل: التعرّض لجرح كبير، وأثناء العمليات الجراحية، وعند الولادة.
  • فقر الدم الناجم عن انخفاض إنتاج كريات دم حمراء سليمة: إذ يتم إنتاج كريات الدم الحمراء، وكذلك البيضاء، والصفائح الدموية في نسيج موجود في مراكز العظام يُسمى بنخاع العظم، ويحتاج نخاع العظم للعديد من المواد لصنع كريات دم حمراء سليمة أبرزها: الحديد (بالإنجليزية: Iron)، وفيتامين ب12، وحمض الفوليك، إضافة إلى تحفيز بعض الهرمونات أهمها إريثروبويتين، وبالتالي فإنّ نقص هذه المواد يؤدي إلى خفض إنتاج كريات الدم الحمراء أو إنتاجها بشكلٍ مشوه، وقد يصاب نخاع العظم ببعض الأمراض التي تخفض من قدرته على إنتاج خلايا الدم مثل: ابيضاض الدم (بالإنجليزية Leukemia) وسرطان الغدد الليمفاوية (بالإنجليزية: Lymphoma)، كما يتضمن هذا النوع فقر الدم المنجلي، وفقر الدم اللاتنسجي، والثلاسيميا.
  • فقر الدم الناجم عن تدمير خلايا الدم الحمراء: ويُسمى فقر الدم الذي يحدث نتيجة ذلك بفقر الدم الانحلالي، وتُقدّر حياة خلية الدم الحمراء الواحدة ب 120 يوماً، بعدها يتم تدميرها في عدة أنسجة من الجسم أبرزها الطحال، إلا أنّ موتها قد يحدث قبل أوانه نتيجة للعديد من الأسباب مثل: الإصابة بأمراض المناعة الذاتية في الجسم، وبعض أنواع العدوى، وتناول بعض الأدوية كأنواع معينة من المضادات الحيوية، إضافة إلى التعرّض للدغة عقرب أو أفعى، وارتفاع ضغط الدم الشديد، وتضخم الطحال، واختلالات تخثر الدم.


أعراض فقر الدم

تظهر أعراض فقر الدم بسبب نقص إمداد الأكسجين لخلايا الجسم، وقد لا يشعر المصاب بأية أعراض إن كان فقر الدم بسيطاً، أما أبرز الأعراض والعلامات المصاحبة لفقر الدم فنذكرها على النحو الآتي:[٥]

  • الضعف والتعب العام.
  • الدوخة.
  • ضيق التنفس.
  • شحوب البشرة.
  • خفقان القلب.
  • هبوط ضغط الدم.
  • أعراض أخرى مثل: الشعور بألم في الصدر وفقدان الوعي.


المراجع

  1. ^ أ ب "Overview of Anemia", www.msdmanuals.com, Retrieved 17-8-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Anemia", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-8-2018. Edited.
  3. "Anemia", www.mayoclinic.org, Retrieved 17-8-2018. Edited.
  4. "Anemia", www.webmd.com, Retrieved 17-8-2018. Edited.
  5. "Anemia", www.emedicinehealth.com, Retrieved 17-8-2018. Edited.