طريقة حفظ عجينة السكر

كتابة - آخر تحديث: ١٧:٠٩ ، ١٨ أغسطس ٢٠٢٠
طريقة حفظ عجينة السكر

عجينة السكر

تُعرف عجينة السكر أيضاً بالفوندانت (بالإنجليزيّة:Fondant)، وهي عبارة عن عجينة مرنة وسهلة التشكيل مصنوعة بشكلٍ أساسي من السُكر والماء، والعديد من المكوّنات البسيطة التي تمنحها قواماً ناعماً وطريّاً جداً، وبدورها تُستخدم بشكلٍ كبير لغايات الزينة، وصُنع الديكورات المميزة على قوالب الكيك والحلويات الأخرى، وذلك من خلال تغطيّتها بطبقةٍ رفيعة ملوّنة من المعجون، كما يُمكن صُنع الزهور والأشكال المُختلفة ذات الألوان الجميلة التي تُنتقى حسب الرغبة، ومن جهةٍ أخرى يُمكن حفظ هذه الزهور والديكورات التي تم تشكيلها بعجينةٍ باتباع الطرق التي ستُذكر في المقال الآتي.[١][٢]


طريقة حفظ عجينة السكّر

هُنالك العديد من الطرق البسيطة التي يُمكن من خلالها حفظ عجينة السكر أو عناصر الزينة المصنوعة منها، وأبرزها ما يأتي:


حفظ العجينة قبل تشكيلها

تُحفظ العجينة السكريّة في حال لم تكن مُشكّلة بعد لغايات عمل عدّة مشاريع مُختلفة منها كتزيين الكيك أو غيرها، خصوصاً في حال كانت الكميّات الموجودة كبيرة ويُخشى أن تتلف، حيث يُمكن تخزينها باتباع الطريقة الآتية:[٣]

  • تُلف عجينة السُكر بغطاءٍ بلاستيكي، ثم توضع في كيسٍ ذو سحاب قابل للإغلاق، وفي حال كانت العجينة مُشكّلة على شكل شخصيات على سبيل المثال تُحفظ في كيس مضغوط دون الحاجة لوضعها في غلافٍ بلاستيكي؛ حيث إن الهواء قد يُسبب جفافها، الأمر الذي يستدعي تغليفها لحفظها طريّةً ورطبة.
  • تُغلّف قصاصات عجينة السُكر الفائضة من المشاريع بشكلٍ فردي ويوضع مُلصق بتاريخ استخدامها وتلوينها، ثم يُخزّن كل لون في كيسٍ بلاستيكي منفصل ذو سحابٍ قابل للفتح والإغلاق أيضاً.
  • تُحفظ العجينة في غرفةٍ باردة ومُظلمة بعيداً عن ضوء الشمس بغضّ النظر عن نوع العجينة وشكلها؛ لأنّ ضوء الشمس قد يُسبب بهتان الألوان وتلاشيها وبشكلٍ خاص اللون الأبيض، والأسود، والبنفسجيّ، والأحمر، وهو ما يحدث في المحلات التجاريّة المُخصصة لبيع الكيك والتي يتغير لون العجينة التي تُغطيها في حال تركها قرب النوافذ بضع أيام بفعل أشعة الشمس.
  • يُراعى تجنّب حدوث تغيّر مُفاجئ وكبير في درجة حرارة المكان الذي تُخزّن في عجينة السكر؛ لأنه قد يتسبب بظهور فقاعات أسفل العجينة وبشكلٍ خاص عند تغطيّة كيكة كبيرة الحجم بها، حيث يجب حفظها مُبرّدة بعيداً عن مصادر الحرارة مثل المواقد، وأجهزة التدفئة، أو الأفران وغيرها، كما أن تجميدها في الفريزر قد يُغيّر ملمسها وقوامها أيضاً.


حفظ أشكال عجينة السُكر الجاهزة والمُصنّعة

يُمكن حفظ الزخارف والأشكال المُختلفة المُصممة من عجينة السكر كالزهور على سبيل المثال بالطرق الآتية[٤]

  • حفظ الأشكال الطريّة المدهونة بالسمن: يُعتبر السمن من أنواع الدهون المُتصلبة في درجة حرارة الغرفة التي تذوب عند تعريضها لدرجات حرارة مُرتفعة، ومنها: المارجرين، والزيت النباتي المهدرج، حيث يُمكن استخدامها لحفظ أشكال عجينة السكر من الجفاف، وذلك بالطريقة الآتية:
    • تُفرك كميّة قليلة من السمن بمقدار حبة البازلاء باليد، وتوضع على أقراص عجينة السكر المكشوفة؛ لتقليل احتماليّة جفافها بحيث تعمل كطبقةٍ واقية لها، ولا يُنصح بالإكثار منها في حال الرغبة بتناول أقراص عجينة السكر؛ لأنّها قد تُؤثر على طعمها.
    • ُتُغلّف الأشكال المدهونة بالسمن باستخدام غطاءٍ بلاستيكي مُحكم الإغلاق لحفظها رطبةً.
    • توضع الأقراص المُغلّفة بالغطاء البلاستيكي داخل كيس بلاستيكي قابل للفتح والإغلاق مع وجوب سحب الهواء منه؛ لضمان عدم جفاف العجينة، أو يُمكن وضعها بحاوياتٍ بلاستيكيّة مُحكمة الإغلاق.
    • تُخزّن عجينة السكر في مكانٍ بارد ومظلم وبعيد عن أشعة الشمس، حيث يُمكن أن تستمر صلاحيتها مدة شهرين، كما يجب التنويه لضرورة عدم حفظها في الفريزر أو الثلاجة؛ لأنها قد تذبل وتُصبح رخوة ويتغيّر قوامها.
  • تجفيف الأشكال طبيعيّاً: تجفف عجينة السكر بطريقةٍ طبيعيّة، باتباع الخطوات الآتية:
    • تُغطى صينيّة الفرن بورق الزبدة؛ حتى لا تلتصق العجينة بها أثناء العمليّة.
    • يُرش ورق الزبدة بكميّة قليلة من النشأ لتقليل احتماليّة التصاق ألوان عجينة السكر به خلال تجفيفها.
    • تُوضع أقراص وأشكال عجينة السكر فوق ورق الزبدة، وتُترك حتى تجف طبيعياً مدّة 24 ساعة، ثم توضع في حاويّةٍ مُغطاة بورق الزبدة ومحكمة الإغلاق بحيث لا يتم تكديسها فوق بعضها البعض.
    • تُخزّن الحاويّة في مكانٍ باردٍ وجاف بنفس طريقة التخزين المذكورة من قبل حيث يُمكن أن تستمر صلاحيّتها من 3-4 أشهرٍ في حال توفر ظروف تخزين مثاليّة لها.


طريقة عمل واستخدام عجينة السكّر

يُمكن صنع عجينة السكر منزليّاً باتباع الخطوات الآتية:[٥]

  • المواد اللازمة:
    • كوبان من حبيبات السكر.
    • 1/2 كوب من الماء.
    • ملعقتان كبيرتان من شراب الذرة.
    • قدر مُناسب.
    • صينيّة خبز الخبز.
  • طريقة التحضير:
    • يُخلط كوبان من السكر المحبب مع 1/2 كوب من الماء، ويضاف لهما ملعقتان كبيرتان من شراب الذرة.
    • يوضع المزيج السابق في قدرٍ متوسطة الحجم على نارٍ متوسطة إلى عالية.
    • يُقلّب المزيج حتى يذوب السكر، ثم تُغطى المقلاة، ويُترك شراب السكر حتى يغلي مدة 2-3 دقائق.
    • يُرفع الغطاء، ويُترك الشراب حتى يغلي دون تقليب حتى يصل إلى درجة حرارة 112 درجة مئويّة.
    • تُبلل صينية خبز كبيرة بالماء ويُسكب عليها شراب السكر، ويُترك في درجة حرارة الغرفة مدّة 2-3 دقائق، ثم يتم التحقق منه بلمسه بلطف بطرف الإصبع، ثم البدء باستخدامه عندما يكون دافئاً ومُناسباً.
    • تُبلل ملعقة معدنية أو مكشطة عجين بالقليل من الماء وتُدفع العجينة بها لتكويمها في مُنتصف الصينيّة.
    • تُبلل ملعقة خشبيّة أو بلاستيكيّة بالكريما وتُدفع العجينة بها باستمرار على شكل رقم 8 وتستمر العمليّة مدّة 8-10 دقائق، لغاية وصول العجين لقوام صلب قليلاً.
    • يُتابع تحريك العجين الصلب باستخدام اليد ودفعه بالملعقة لحين وصوله لمرحلةٍ يصعب دفعه أكثر بها،عندها تُبلل اليد بالماء ويُعجن الخليط لحين الوصول لقوامٍ ناعم ومرن.
    • تُلوّن العجينة بالألوان المرغوبة بفصل الأجزاء وإضافة النكهات والألوان المطلوبة لها كلاً على حدى.
    • تُشكّل الأشكال والتصاميم المُختلفة بالعجين ويُمكن خبزها بالفرن الدافئ فترةً قصيرة عند الرغبة بذلك.


أضرار الإكثار من تناول السكّر

يُعتبر الإكثار من السكر أمراً خطيراً ويضر في صحة الجسم، ومن تأثيراته السلبيّة على الصحة العامة ما ياتي:[٦]

  • يُؤثر تناول السكر على الدماغ، وذلك من خلال إفراز مادة كيميائيّة تُسمى الدوبامين، والتي بدورها تُحفز الشهيّة والرغبة في تناول المزيد من الحلويات كالآيس كريم على سبيل المثال حيث يشعر الدماغ بحاجته المُلحة للمزيد من هذه الأطعمة الشهيّة، والتي من جهةٍ أخرى ليست صحيّة ومفيدة له.
  • يزيد استهلاك عنصر الفراكتوز السكريّ الموجود في الحلويات من الجوع والرغبة بتناول الطعام، كما أن السكر المُضاف الذي يدخل في تركيب الحلويات يُسبب السمنة وزيادة الوزن غير الصحيّة.[٧]
  • تزيد الأطعمة السكريّة من الوزن، والالتهابات، وارتفاع مستوى الدهون الثلاثيّة في الجسم، الأمر الذي قد ينتج عنه الإصابة بعدّة أمراضٍ خطيرة، كأمراض القلب، وتصلّب الشرايين، وغيرها من الأمراض المُضرة بالصحة والتي قد تصل لخطر الوفاة.[٧]


المراجع

  1. EMILIE SENNEBOGEN, "Fondant 101"، recipes.howstuffworks.com, Retrieved 12-8-2020. Edited.
  2. Katrien Van Zyl, "Everything You Need to Know to Make Fondant"، www.mybluprint.com, Retrieved 12-8-2020. Edited.
  3. Felicity and Krystle, "What's the Best Way to Store Fondant?"، www.mybluprint.com, Retrieved 12-8-2020. Edited.
  4. "How to Store Fondant Decorations", www.wikihow.com,14-6-2020، Retrieved 12-8-2020. Edited.
  5. Elizabeth LaBau (29-6-2020), "How to Make Fondant"، www.thespruceeats.com, Retrieved 12-8-2020. Edited.
  6. Brunilda Nazario, MD (17-12-2019), "How Does Too Much Sugar Affect Your Body?"، www.webmd.com, Retrieved 12-8-2020. Edited.
  7. ^ أ ب Jillian Kubala, (3-6-2018), "11 Reasons Why Too Much Sugar Is Bad for You"، www.healthline.com, Retrieved 12-8-2020. Edited.
792 مشاهدة